جرجي بن أنطونيوس جرجس ميخالي يني

1360-1272هـ 1941-1855م

سيرة الشاعر:

جرجي بن أنطونيوس جرجس ميخالي يني.
ولد في مدينة طرابلس (شمالي لبنان)، وتوفي في قرية بطرام (الكورة - شمالي لبنان).
عاش في لبنان.
تلقى تعليمه الأولي في مدارس طرابلس، ثم درس في الكلية الإنجيلية السورية التابعة للجامعة الأمريكية.
عمل في عدة مجالات، ومنها: الصحافة، حيث أصدر مجلة «المباحث» أوائل القرن العشرين بالمشاركة مع آخرين، كما عمل في الترجمة، حيث ترجم عدة كتب عن
الفرنسية والإنجليزية، ثم تفرغ في أواخر حياته للتأليف ولا سيما الكتب التاريخية.
أسس جمعية «المجمع العلمي الشرقي» ثم جمعية «النادي الأدبي»، كما اشترك مع آخرين في تأسيس «الجمعية الأدبية الطرابلسية».

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعري (مخطوط)، وله بعض القصائد المنشورة في بعض المجلات والصحف مثل: «المباحث»، و«المقطم».

الأعمال الأخرى:
-كتب العديد من المقالات في مجلة المباحث وغيرها، إضافة إلى الرسائل الكثيرة إلى مختلف أعيان عصره من أدباء وشعراء، وله كتاب بعنوان «تاريخ حرب فرنسا وألمانيا» مترجم عن الفرنسية، وله كتاب «تاريخ سورية» وهو كتاب مطبوع وقد اشتهر به الكاتب كثيرًا.
شاعر ومؤرخ استقى معانيه الشعرية من التراث الشعري العربي، تميّزت مقطوعاته بالقصر وغلبت عليها المناسبة دون أن تفقد بعض الشحن العاطفي.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام، (ط12) - دار العلم للملايين - 1990.
2 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس 1984.
3 - محمود سليمان: علماء طرابلس وشعراؤها في القرن العثماني الأخير - دار مكتبة الإيمان - طرابلس 1424هـ/ 2003م.
4 - يوسف إليان سركيس: معجم المطبوعات العربية والمعربة - مكتبة سركيس- 1346هـ/ 1928.
5 - الدوريات: جريدة المقطم: عدد 26 من رجب 1360هـ/ 1941م.

عناوين القصائد:

الكون نادى

الكونُ نادى لهذا الخطب وا حرَبا ________________________________________________________________
وناحتِ الناس حتى أبكتِ السُّحُبَا _______________________________________________________________
والجوُّ أقتمُ والأفلاك عابسةٌ ________________________________________________________________
والشمس قد حُجبت والبدر قد غربا _______________________________________________________________
يا أيها الدهرُ ما هذي الخطوب؟ وكم ________________________________________________________________
تُصمي بها من فؤادٍ بالأسى نُكِبا! _______________________________________________________________
هذي الطبيعةُ قد قامت على أسسٍ ________________________________________________________________
بها المركَّبُ محلولٌ فلا عتَبا _______________________________________________________________
تجري نواميس هذا الكون سائرةً ________________________________________________________________
وكلُّها صارمٌ ما زال منتصبا _______________________________________________________________
والموتُ يأخذ شيخًا قد قضى زمنًا ________________________________________________________________
ويافعًا لم ينل من دهره أربا _______________________________________________________________
وربما مخّضت بالطفل والدةٌ ________________________________________________________________
فليس يلبث حتى يُودعَ التُّرَبا _______________________________________________________________
إن الخلائق طوعٌ للقضاء كما ________________________________________________________________
يجري وليس لها أن تبتغي سببا _______________________________________________________________

بلدي

بلدي هي الفيحاء حسبي إسمُها ________________________________________________________________
لجلاء نفسٍ قد علتْها كروبُ _______________________________________________________________
تتلاعب النسَّمات في أدواحها ________________________________________________________________
والغصنُ منها راقصٌ وطروب _______________________________________________________________
والزَّهرُ في أكمامه متأرِّجٌ ________________________________________________________________
بشذًا يفوح وما عراه هبوب _______________________________________________________________