ميخائيل بن منصور بن يوسف الشمالي

1313-1244هـ 1895-1828م

سيرة الشاعر:

ميخائيل بن منصور بن يوسف الشمالي.
ولد في قرية سهيلة (منطقة كسروان - جبل لبنان)، وتوفي في مدينة جونيه (شمالي بيروت).
عاش في لبنان، وسورية، وفلسطين، ومصر.
بدأ حياته العلمية في بلدة عينطورة حيث تلقى مبادئ العربية
والسريانية، ثم قضى عدة أشهر في مدرسة مار سركيس (ريفون) الإكليريكية، حيث تقوّى في الدروس السريانية، انتقل بعدها إلى مدرسة مارعبدا هرهرية وقضى فيها سبع سنوات يتلقى العلوم الكهنوتية والفلسفة واللاهوت وعلوم العربية، وتبحر في أسفار الكتاب المقدس.
نُصّب كاهنًا (1855)، ثم رُسِّم مطرانًا على حلب (1888)، فاتصلت حياته بكل ما له علاقة بالشأن الديني، من وعظ وإرشاد، وإنشاء الجمعيات الخيرية، ثم تولى رعاية تلاميذ مدرسة مارعبدا علميًا وروحيًا، وانتظم في سلك جمعية المرسلين اللبنانيين في دير الكريم (1865).

الإنتاج الشعري:
- له ديوان «نظم اللآلي للحبر الشمالي» - المطبعة المارونية - حلب.

الأعمال الأخرى:
- عمل على تنقيح كتاب «روضة الواعظ» تعريب: أنطون آصاف - مطبعة اليسوعيين - بيروت، وتنقيح بعض الكتب الطقسية بتقويم لغتها، منها: خدمة القداس اليومية - الأفراميات وغيرها.
شاعر تقليدي، نظم في عدد محدود من أغراض الشعر، تنوعت ما بين المدح والرثاء والوصف والعاطفة، مر شعره بمرحلتين: مرحلة ما قبل مطالعته كتب العروض وكانت
قصيدته فيها تقترب من اللغة العامية، تستمد منها كثيرًا من مفرداتها، ومرحلة ما بعد مطالعته كتب العروض وموسيقى الشعر، فاقتربت قصيدته من اللغة الفصحى مهتمًا بالمعنى أكثر من عنايته باللفظ، مما أضعف بعض قصائده فنيًا، له اهتمام واضح بفنون البديع، بخاصة الطباق والجناس والترصيع.

مصادر الدراسة:
1 - لويس شيخو : الآداب العربية في القرن التاسع عشر - المطبعة الكاثوليكية - بيروت 1926.

شكر صديق

شكرَ الفؤادُ غزيرَ فضلٍ مُضعفِ ________________________________________________________________
ذخرَ الوداد لأنه الخِلُّ الوفي _______________________________________________________________
وشدا الهزارُ مغرِّدًا لما بدا ________________________________________________________________
عَرْفُ الشذا من روض رَنْدٍ يوسفي _______________________________________________________________
وتنسّمتْ أرجاؤنا برسالةٍ ________________________________________________________________
ضَمّنتُموها عنبرًا لم يُوصف _______________________________________________________________
نشرتْ علينا نثرَها وبنظمها ________________________________________________________________
طيُّ الطويّةِ من صفيٍّ مُنصف _______________________________________________________________
عجبًا تُنير كما الغزالةُ في الضحى ________________________________________________________________
لا كالغزالِ تبين ثُمّتَ تختفي _______________________________________________________________
هي دُرّةٌ من بحر علمٍ زاخرٍ ________________________________________________________________
عزّتْ لعزوة من بفضلٍ قد كُفي _______________________________________________________________
ضنَّ الزمانُ بمثلها من قبلها ________________________________________________________________
ظنّ الأنامُ بأن ذلك قد نُفي _______________________________________________________________
جاد الزمانُ فجُدتمُ ودّاً فلا ________________________________________________________________
فضلٌ لحاتمَ بعد ذا الجودِ الصفي _______________________________________________________________
أتحفتموني تحفةً رُفعتْ على ________________________________________________________________
أعلى الرؤوس فأخبرتْ عمّا خفي _______________________________________________________________
فبدأتمُ المعروفَ نحوي إنه ________________________________________________________________
فرضٌ عليَّ البدءُ في ذا الموقف _______________________________________________________________
ونعتَّ مخفوضَ الجناحِ برفعةٍ ________________________________________________________________
لاقت برفع مقامكَ المتشرّف _______________________________________________________________
لهفي على فُرصٍ بها يُجلى النهى ________________________________________________________________
بحديث خِلٍّ يا لَفرطِ تلهّفي _______________________________________________________________
خَصِرُ اللّمى فكأنه بحرٌ طمى ________________________________________________________________
يروي الظماءَ وكلَّ وَجْدٍ مُتلف _______________________________________________________________
وهو المقيمُ على رسيس العهدِ في ________________________________________________________________
حفظِ الذِّمام وعمرُه لم يُخلف _______________________________________________________________
مُنّوا عليَّ بوصلكم فلعلكم ________________________________________________________________
تشفون سُقْمًا من غليل الشوقِ في _______________________________________________________________
لـمّا ادَّكرتُ عهودَكم بوفودكم ________________________________________________________________
شكرَ الفؤادُ غزيرَ فضلٍ مُضعف _______________________________________________________________

أحسنْ بمصرَ

أحسنْ بمصرَ وما شاءت مواليها ________________________________________________________________
من لي بهادٍ إلى مدحٍ يُوازيها _______________________________________________________________
عاينتُ أكثَرَ ممّا كنتُ أسمعه ________________________________________________________________
من عزة النفسِ والتقوى بأهليها _______________________________________________________________
محروسةٌ صانها المولى بقدرتهِ ________________________________________________________________
وعينُه لم تزل يقظى تُراعيها _______________________________________________________________
فيها مباني عمادِ المجدِ من قِدَمٍ ________________________________________________________________
تُعَدُّ أعجوبةَ الدنيا مبانيها _______________________________________________________________
من فائض النيل تُسقى مثلما شرعتْ ________________________________________________________________
من فائض العلمِ تسقي مَن ثوى فيها _______________________________________________________________
تباركَ اللهُ ما أشهى خمائلَها ________________________________________________________________
تستنشق الروحُ ريّاها فتُحييها _______________________________________________________________
فالبحرُ أوسطها والبرُّ حاط بها ________________________________________________________________
والسهلُ والوعر كلٌّ من فحاويها _______________________________________________________________
سبحانَ من يجمع الدنيا بواحدةٍ ________________________________________________________________
فتحتوي كلَّ ما تحوي أقاصيها _______________________________________________________________
أهرامُها الشمُّ والآثارُ شاهدةٌ ________________________________________________________________
بعزة الـمُلْكِ من إعصار بانيها _______________________________________________________________
تُدعى بقاهرة الأعداءِ عن ثقةٍ ________________________________________________________________
ومنبعُ العلم من أسمى أساميها _______________________________________________________________
ودّعتُ قلبي لدى نظمي مؤرّخَه ________________________________________________________________
وَداعَ مصرٍ فإني غيرُ ناسيها _______________________________________________________________

تقريظ بديعية

هذي البديعيّةُ المشهور منفعُها ________________________________________________________________
تسمو كما قد سما بالفضل مُبدعُها _______________________________________________________________
«أرسانيوسُ» اعتنى في جمعها وجنى ________________________________________________________________
من كلّ غصنٍ جنًى مذ كان يجمعها _______________________________________________________________
ذي روضة ُالشعرِ لبنانيّةٌ نسبًا ________________________________________________________________
أوراقُها الوُرْقُ والأزهار بُرقعها _______________________________________________________________
من سجْعها تسجع الأطيارُ مطربةً ________________________________________________________________
بالنظم والنثر كالمنثور يشفعها _______________________________________________________________
ضمّت جِناسًا وأنواعًا مفرّقةً ________________________________________________________________
بل ضمّها اللطفُ والمعنى يُرصّعها _______________________________________________________________
أركانُ أبياتها ما شانها خللٌ ________________________________________________________________
بل زانها الوزنُ والإحكام موقعها _______________________________________________________________
لو جاء أبوابَها «الحلّيُّ» حلَّ بها ________________________________________________________________
و«الموصليُّ» لظلّ الدهرَ يقرعها _______________________________________________________________
مختومةٌ بالمعاني، مَعْ شواهدها ________________________________________________________________
كالمسك والشهد والإعرابُ يرفعها _______________________________________________________________
لما استهلّتْ وهلَّ النجمُ مبتدئًا ________________________________________________________________
في حسن مطلعها والنورُ يسطعها _______________________________________________________________
قد قال مندهشًا فيها مُؤرّخُها ________________________________________________________________
للّه ما روضةٌ كاللَّمع مطلعها _______________________________________________________________