جعفر بن محسن الأمين

1402-1328هـ 1981-1910م

سيرة الشاعر:

جعفر بن محسن الأمين.
ولد في بلدة شقراء (جنوبي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان وسورية.
تلقى دروسه الأولى في بلدته، فتتلمذ على يد والده وبعض الأساتذة، ثم انتقل إلى المدرسة العلوية في دمشق، ومنها إلى مدينة النبطية في جبل عامل، ثم ألحق بدورة تعليمية في دار المعلمين ببيروت.
عمل معلمًا في المدرسة النبطية بوزارة التربية الوطنية (1930)، وفي عام 1946 انتقل إلى بلدة حلبا (عكار - شماليّ لبنان)، وفي البقاع عين مديرًا لمدرسة شمسطار الرسمية (1947)، وفي عام 1952 عين مديرًا لمدرسة شقراء، وكانت استقالته وتقاعده في عام 1972.
أنشأ فرقة للرقص الشعبي في بلدة شقراء، كما أنشأ فرقة كشفية شاركت في الكثير من المؤتمرات المحلية والإقليمية، وكان له دور كبير في النهضة العمرانية،
ومشاريع الطرق، والمشاريع الإغاثية.
كان أحد المؤسسين للحزب الشيوعي في مدينة النبطية (جنوبيّ لبنان).
يعد أحد رواد الأدب الساخر في زمانه، فقد كان ناقمًا على الأوضاع في الجنوب اللبناني.

الإنتاج الشعري:
- له: «ديوان جعفر محسن الأمين» - (تحقيق وتقديم: حبيب رشيد جابر) - دار الفارابي - المجلس الثقافي اللبناني الجنوبي - 2002، ونشرت له مجلة العرفان عددًا من القصائد، منها: «موت في الدارين» - 1945.

الأعمال الأخرى:
- نشط في اتجاه توثيق وتقديم الفنون ذات الطابع الشعبي العام، في جبل عامل وجنوبيّ لبنان، كالأمثال العاميّة، والأزجال والعادات والتقاليد، واللهجة، ولكنه لم يستكمل مشروعه في هذا الاتجاه.
شاعر ساخر ظريف، يواجه زمانه المأزوم بالتهكم، ويلجأ إلى مسخ الكائنات تأكيدًا لمقدرة فنية على تحدي الممكن، وتوجيه النقد ورفض الواقع. كتب القصيدة المونولوج: «شكوى»، والقصيدة القصصية، والوضعية والمشهدية، وجعل من معارضاته للشاعر نورالدين بدرالدين وما كان بينهما من سخريات متبادلة ضربًا من
الكوميديا التي تعتمد على تصوير الشخصية ووضعها في موقف صعب. عبارته الضاحكة تنبئ عن قلق باطن، وشكوى مغلفة بالتعالي على الشكوى. تسامح في بعض المفردات العامية لتأكيد طابع المداعبة والواقعية.

مصادر الدراسة:
1 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف - بيروت 1998.
2 - نمر محسن زين: شقراء - رسالة ماجستير - كلية الآداب - الجامعة اللبنانية - بيروت 1985.
3 - محسن عقيل: روائع الشعر العاملي - دار المحجة البيضاء - بيروت 2004.
4 - لقاء أجرته الباحثة إنعام عيسى مع نجل المترجم له - بيروت 2004.

من قصيدة: شكوى

شكت نفسي إليَّ ظلامَ نفسي ________________________________________________________________
ويأسًا فيه أُصْبحها وأمسي _______________________________________________________________
تقول قتلتني كمدًا فحالي ________________________________________________________________
وحالك مثل ميْتٍ ضمن رمسِ _______________________________________________________________
ولم أدرِ لهذا اليأس سرّاً ________________________________________________________________
ولا لغريب شؤمك أيّ أُسّ _______________________________________________________________
وفي هذي الحياة لمبتغيها ________________________________________________________________
رغائبُ نُوّعت من كلّ جنس _______________________________________________________________
غضبتَ على الوجود بحالتيه ________________________________________________________________
ولم تجنحْ لقدسٍ أو لرجس _______________________________________________________________
فلا الرحمنُ تُرضيه بنجوى ________________________________________________________________
ولا إبليسُ ترضيه بكأس _______________________________________________________________
يعزّ عليَّ أنْ ألقاكِ دومًا ________________________________________________________________
حليفةَ غصّةٍ وظلام يأس _______________________________________________________________
وأنّ ربيع هذا العمر ولّى ________________________________________________________________
وأوراق الشباب دنتْ ليبس _______________________________________________________________
ولم أروِ غليلاً في حياتي ________________________________________________________________
ولم أنعم بجارحةٍ وحسِّ _______________________________________________________________
ولي فيه أمانٍ ليس تُحصى ________________________________________________________________
وفي آفاق فكري ألفُ شمس _______________________________________________________________
فكرهي العيشَ لا لعظيم نسكٍ ________________________________________________________________
ولا لعميق فلسفةٍ ودرس _______________________________________________________________
فإنّي إن جهلتِ فلستُ أشري ________________________________________________________________
جميع فلاسفِ الدنيا بفلس _______________________________________________________________
ففلسفةُ الوجود وما حواه ________________________________________________________________
برعشة مبسمٍ وصرير ضرس _______________________________________________________________
وددتُ بأنْ أعيش فحال بيني ________________________________________________________________
وبين أطايب اللذات نحسي _______________________________________________________________
وجدت كأنني تمثال سوءٍ ________________________________________________________________
وعزّ عليّ ما فيه التأسّي _______________________________________________________________
إذا ذُكر الثراء نفضت جيبي ________________________________________________________________
وإن ذكر الجمال خفضت رأسي _______________________________________________________________
وما بي من مواهبَ تدَّريني ________________________________________________________________
ولا ليَ زنْد عنترةٍ وعبس _______________________________________________________________
فإن فاء الأنام وريقُ عيشٍ ________________________________________________________________
ولذة مغنمٍ وبهيج عرس _______________________________________________________________
فما أنا غيرُ عودٍ لاحتطابٍ ________________________________________________________________
وحظي منجلٌ وشِفار فأس _______________________________________________________________

من قصيدة: إلى مثقف!

تهاني المخلصين من الصحابِ ________________________________________________________________
أقدّمها بميمون الإيابِ _______________________________________________________________
أقدّمها إليك ولا أراها ________________________________________________________________
ستُذْهِبُ ما بنفسك من عتاب _______________________________________________________________
على من كنتَ تحسبهم كرامًا ________________________________________________________________
وكنت تُجلّهمْ عن كل عاب _______________________________________________________________
وكنتَ تضنّ إمّا ساء حالٌ ________________________________________________________________
وراح البوم ينعب بالخراب _______________________________________________________________
لعهد الودّ لن ينسوا حقوقًا ________________________________________________________________
ولن تلهيهمُ متعُ الشباب _______________________________________________________________
فهمْ للقلب في البلوى عزاءٌ ________________________________________________________________
وهم سلواك في يوم اكتئاب _______________________________________________________________
نعم قد كنتَ تأمل أن يقوموا ________________________________________________________________
بما تملي الصداقةُ من طلاب _______________________________________________________________
وما توحيه أمجادٌ عظامٌ ________________________________________________________________
ظفرت بها بتأليف «الكتاب» _______________________________________________________________
رفعتَ به لمجد العرب صرحًا ________________________________________________________________
تعالى فوق طيّات السحاب _______________________________________________________________
وأخزى للفرنج عريضَ إسمٍ ________________________________________________________________
وهدّمَ ما بنوه من قباب _______________________________________________________________
فصار ذليلنا يختال تيهًا ________________________________________________________________
ويمشي مشيةَ الأسد المهاب _______________________________________________________________
ويبصر نفسه كالثور كبرًا ________________________________________________________________
ويعتبر الخلائق كالذّباب _______________________________________________________________
فلا عجبٌ إذًا من بعد هذا ________________________________________________________________
إذا ما رحت تطمع بالثواب _______________________________________________________________
وترغب بعد أن أسديتَ فضلاً ________________________________________________________________
ونعمى طوقتْ كلّ الرقاب _______________________________________________________________
بأن يحبوك قومك كلّ شكرٍ ________________________________________________________________
وأن يغدوا على عالي الجناب _______________________________________________________________
كما وفدت خيار الناس سعيًا ________________________________________________________________
وراء الحج تهزأ بالصّعاب _______________________________________________________________
فيمتطيَ النعالَ البعضُ منهمْ ________________________________________________________________
ويعلو بعضهم ظهر الدواب _______________________________________________________________
ليكتحلوا برؤية ألمعيٍّ ________________________________________________________________
ويغترفوا من البحر العباب _______________________________________________________________
أبيتَ اللعْنَ مهلاً بالتجافي ________________________________________________________________
ولا تقسُ علينا بالحساب _______________________________________________________________
ولا تدعِ اللسان يثور غيظًا ________________________________________________________________
وتأخذ بالشتيمة والسّباب _______________________________________________________________
وتهتك حرمة الأجداد منّا ________________________________________________________________
وتنثر ما عليهم من تراب _______________________________________________________________
فما كان القصور وليدَ سوءٍ ________________________________________________________________
وما كنّا بفضلك في ارتياب _______________________________________________________________
ولكن الزمان قسَا علينا ________________________________________________________________
وجرّعنا المصاب على المصاب _______________________________________________________________
فما نلقى صديقًا نصطفيه ________________________________________________________________
ولا نحظى بعيشٍ مستطاب _______________________________________________________________
وهل في الأرض أشقى من كريمٍ ________________________________________________________________
يعيش فلا يداجي أو يحابي _______________________________________________________________
رماه الدهر في أوطان سوءٍ ________________________________________________________________
وأسلمه إلى قومٍ ذئاب _______________________________________________________________
هُمُ ما بين خدّاع دنيءٍ ________________________________________________________________
وهم ما بين نهّابٍ مرابي _______________________________________________________________
فهذا أيقظ الوجدان منا ________________________________________________________________
وصيَّرنا الطليعة لانقلاب _______________________________________________________________
يسدّ على اللئام طريقَ غشٍّ ________________________________________________________________
ويُرجعهم إلى الدرب الصواب _______________________________________________________________
ولم نبقَ كما كنّا سوامًا ________________________________________________________________
فتلهينا القشور عن اللباب _______________________________________________________________
نقضّي العمر في إعراب بيتٍ ________________________________________________________________
ونترك بيتنا رهنَ الخراب _______________________________________________________________
ونقرأ عن لحوم الخلد آيًا ________________________________________________________________
ونحن يشوقنا لحم الكلاب _______________________________________________________________
نعم لم يبقَ يخدعنا كلامٌ ________________________________________________________________
إذا لم يأنِ بالعجب العُجاب _______________________________________________________________
لذلك رحمة بك قد كرهنا ________________________________________________________________
بأن نأتيك في جو اضطراب _______________________________________________________________
فلا تلقى من الإقبال شيئًا ________________________________________________________________
إذا ما رحت تمعن في خطاب _______________________________________________________________
وتنتظر الجواب على سؤالٍ ________________________________________________________________
فيبقى ما سألت بلا جواب _______________________________________________________________
مع العلم الأكيد بأن ما في ________________________________________________________________
جرابك لم يزل ضمن الجراب _______________________________________________________________
وما غيّرت موضوعًا قديمًا ________________________________________________________________
ولا حاولت تجديدًا لباب _______________________________________________________________
نريدك أن تكون رسولَ حقٍّ ________________________________________________________________
تشمّرُ للجهاد وللغِلاب _______________________________________________________________

الفارس المقهور

أرأيتَ عودة فارسٍ مقهورِ ________________________________________________________________
من ساحة الهيجا بشرّ مصيرِ _______________________________________________________________
وأمضّ ما يلقى الكريم إذا انبرى ________________________________________________________________
لصراع أهل تعسّفٍ وفجور _______________________________________________________________
ذهب العدوّ برحْله وبماله ________________________________________________________________
وبسيفه لعبتْ يدُ التكسير _______________________________________________________________
وتفرّق الأشياع عنه فأصبحوا ________________________________________________________________
ما بين مقتولٍ وبين أسير _______________________________________________________________
فمشى يفتّشُ عن أسًى لجراحه ________________________________________________________________
وعن السلوّ لقلبه الموتور _______________________________________________________________
وافى الحمى فإذا الذين لأجلهم ________________________________________________________________
لاقى من الأيّام كلّ مرير _______________________________________________________________
وسعى لخيرهمُ وأجهد نفسه ________________________________________________________________
في ردّ مظلمةٍ ودفْع شرور _______________________________________________________________
وأحبّ أن يشقى لينعمَ عيشُهمْ ________________________________________________________________
ويُنار أفقهُمُ بساطع نور _______________________________________________________________
لا يُحمَد العمل الكريم لديهمُ ________________________________________________________________
ويُبادل التكريمُ بالتحقير _______________________________________________________________
عِقبان جوٍّ إنْ دُعوا لدنيئةٍ ________________________________________________________________
وبساحة الهيجا بُغاث طيور _______________________________________________________________
وسيوف ظالمهم إذا ما أظلموا ________________________________________________________________
ونصيرهم فيهم بغير نصير _______________________________________________________________
فمضى يتابع سيره في مهمهٍ ________________________________________________________________
قفْرٍ وفي أفقٍ من الديجور _______________________________________________________________
سلواه من دنياه نفسٌ حرّةٌ ________________________________________________________________
ما مسّها زيغٌ وطهرُ ضمير _______________________________________________________________

من قصيدة: راهب في دير

حياتي كلّها شُومٌ بشومِ ________________________________________________________________
وحظّي حظّ خفّاشٍ وبُومِ _______________________________________________________________
استعضتُ عن الجمال بقبح وجهٍ ________________________________________________________________
وبالتنعاب عن صوتٍ رخيم _______________________________________________________________
وباليأس المميت عن الأماني ________________________________________________________________
وعن طيب البشاشة بالوجوم _______________________________________________________________
إذا طلع النهار يطير قلبي ________________________________________________________________
ويسكن في حمى الليل البهيم _______________________________________________________________
فليس بخادعي لألاء فجرٍ ________________________________________________________________
إذا ما لاح عن جرحٍ أليم _______________________________________________________________
تصفَّحْ إنَّ في وجهي كتابًا ________________________________________________________________
تُنَبَّأُ فيه عمّا في صميمي _______________________________________________________________

الله جنَّب هذا الكون كارثة

صبحٌ مملٌّ وليل كله ضجَرُ ________________________________________________________________
فالقلب في محنةٍ والسمع والبصرُ _______________________________________________________________
كأنما الكون لا شمسٌ ولا قمرٌ ________________________________________________________________
ولا يفتّق أحلامًا له القمر _______________________________________________________________
وهذه الأرض لا راحٌ ولا وترٌ ________________________________________________________________
ولا نسيمٌ ولا ماءٌ ولا شجر _______________________________________________________________
ولا عطاءٌ لفكرٍ من روائعه ________________________________________________________________
تجمَّلَ العيش فيه وازدهت صور _______________________________________________________________
فأُنسي الحسّ مأساة الوجود وما ________________________________________________________________
قد يبتليه به في غفلةٍ قَدَر _______________________________________________________________
لا راح ينعم في أحلامه سحرًا ________________________________________________________________
ولا يخالجه في صبحه حذر _______________________________________________________________
لكنما وبلاءُ الناس أكثرُهُ ________________________________________________________________
يأتي به منهمٌ مَنْ طبعُه الضَّرر _______________________________________________________________
يا من إلى دولة الأنباط قد نُسبوا ________________________________________________________________
تيهوا بمن شيّد البتراءَ وافتخروا _______________________________________________________________
ما كان أجدادكم إلا عباقرةً ________________________________________________________________
مدى الزّمان شذا ذكراهمُ عطر _______________________________________________________________
في بلقعٍ موحشٍ لا الطيرُ تعبره ________________________________________________________________
ولا يمرّ به جنّ ولا بشر _______________________________________________________________
كم بالأزاميل من صرحٍ لهم رفعوا ________________________________________________________________
وفي حشا الصّخر كم بئرٍ لهم حفروا _______________________________________________________________
فكان ما كان من أعجوبةٍ حدثتْ ________________________________________________________________
فالقفرُ مُخْضوضرٌ والعيشُ مُزدهر _______________________________________________________________
وللمحبّة في أفيائهم عَبقٌ ________________________________________________________________
وللعدالةِ عين دأبها السّهر _______________________________________________________________
وللرّجاء على درب الحياة سنًا ________________________________________________________________
فلا يتيهُ له في سعيهم نظر _______________________________________________________________
وما أظنّك يومًا كنتَ مقتنعًا ________________________________________________________________
بأنّ جدّك في ما قد مضى مُضر _______________________________________________________________
فأين أنتَ من الأفذاذِ إن حضروا ________________________________________________________________
وراح درّ من الأفواه يَنْتثر _______________________________________________________________
وقال قائلهم والتيهُ ينفخه ________________________________________________________________
وشعلة المجد في عينيه تستعر _______________________________________________________________
الخيلُ والليلُ والبيداءُ تشهد لي ________________________________________________________________
والسيفُ والرمحُ والقرطاس والحبر _______________________________________________________________
بالأمس كان بنو الأسبان لي خدمًا ________________________________________________________________
والروم من حشمي والفرس والتّتر _______________________________________________________________
واليوم سخّر لي الأمريكُ أنفسهم ________________________________________________________________
ورهن أمري سار الرّوس والمجر _______________________________________________________________
فمن هنا خبرةٌ تأتي وأعتدةٌ ________________________________________________________________
ومن هناك شهيّ القمح والدُولَر _______________________________________________________________
كذا الخراج أعدتُ اليومَ سيرتَه ________________________________________________________________
والعلج عاد بأمري اليوم يأتمر _______________________________________________________________
لا يُصلح النّاسَ فوضى لا صراطَ لهم ________________________________________________________________
أنا الهِزَبْر وأشتاتُ الورى بَقَر _______________________________________________________________
ويوم أُبعث فالجنّات لي سكنٌ ________________________________________________________________
والغيرُ حتمًا ستشوي جلدَهم سقر _______________________________________________________________
تلك الأصالةُ في الإبداع ما برحتْ ________________________________________________________________
وإن تغيّر منها الشّكل والأثر _______________________________________________________________
إن كان قد سقط الإزميل من يدكم ________________________________________________________________
وغاب عن عينكم في المقلعِ الحَجر _______________________________________________________________
وغيّر الفكر مجراه فلا صعدًا ________________________________________________________________
قد ظلّ يسمو ولكن راح ينحدر _______________________________________________________________