جعفر بن عبدالحسين شرف الدين

1422-1339هـ 2001-1920م

سيرة الشاعر:

جعفر بن عبدالحسين شرف الدين.
ولد في بلدة شحور (جبل عامل - جنوبي لبنان)، ودفن في مدينة صور.
عاش في لبنان.
تلقى تعليمه الأولي، وقرأ القرآن الكريم في كتاب السيد نورالدين الأخوي في صور (1927)، التحق بعدها بمدارس صور الرسمية (حتى 1938)، ومنها إلى المدرسة الجعفرية (1942).
انتسب إلى الكلية الشرعية في بيروت، وتخرج فيها بعد شهرين، والتحق بمعهد الآداب الشرقية لمدة شهرين أيضًا.
عمل بالتدريس في الكلية الجعفرية في صور وتولى إدارتها (1944) وظل راعيًا لها حتى وفاته، وأنشأ مجلة المعهد مدة من الزمن قبل أن تتحول إلى مجلة موسمية وبيان سنوي.
أسس جمعية البر والإحسان (1959)، وجمعية رابطة إنعاش القرى، وأنشأ 14 مدرسة وأدارها، .
انتخب عضوًا في البرلمان اللبناني على مدى ثلاث دورات (1960 - 1972)، وكان مقررًا للجنة التربية في البرلمان.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة المعهد، وله مجموع شعري مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- أصدر عددًا من الكتيبات 1960 - 1961، منها «من هنا نبدأ - جبل عامل في لبنان - إني أتهم»، و«جذور الثورة الإسلامية 1979»، و«حرب رمضان حرب الغفران 1973»، و«دائرة معارف التراث»، و«تحت قبة البرلمان»، و«صوت صور»، و«لبنان في حكامه وممثليه بين 1860 - 1980»، و«أدب الطب».
شاعر بين الثقافة والسياسة، نظم في أغراض ذات صلة بعصره وطبيعة مجتمعه، غلب عليها مخاطبة النشء، واقتربت بعض قصائده في إطار النظم الوجداني، اعتمد
في عدد من قصائده نظام المقطوعات متعددة العناوين، موحدة القافية مع التزامها بالعروض الخليلي. بعض قصائده تتجاوز تقنيات الرمز إلى الإلغاز، ولكن اتجاهه العام
اجتماعي إصلاحي.
كرمته الحركة الثقافية في أنطلياس في إطار حفل تكريم أعلام الثقافة (1994).
أقامت دار التقريب بين المذاهب، وشركة المطبوعات للنشر والتوزيع حفل تكريم له عام 2000.
أقيم له حفل تأبين في ذكرى الأربعين - بيروت، وحفل الذكرى السنوية الأولى - صور 2002.

مصادر الدراسة:
1 - حسين شرف الدين: سيرة مجتمع في سيرة رجل - منشورات الكلية الجعفرية - صور 2002.
2 - الدوريات:
- إبراهيم بيرم: فارس الكلمة والموقف ترجل - جريدة النهار - 26 من يوليو 2001.
- طلال سلمان: السيد جعفر شرف الدين - جريدة السفير - 26 من يوليو 2001.

عناوين القصائد:

الأمل الشهيد

أملٌ يلملمُ طيفَه ويجمِّعُ ________________________________________________________________
ماذا أقول لخافقٍ يتلوَّعُ _______________________________________________________________
ماذا أقولُ وقد تأنَّق مقولي ________________________________________________________________
معنًى تزوِّقُه المنى وترصّع _______________________________________________________________
معنًى تألَّق وحيُه في خاطري ________________________________________________________________
فأرانيَ الفردوس كأسًا تُجْرع _______________________________________________________________
كأسٌ تقطَّر ماؤها حتّى بدا ________________________________________________________________
خمرًا يباركه اللطيفُ المبدع _______________________________________________________________
كأسٌ تدفَّق ذوبُها حبّاً وهل ________________________________________________________________
كأسُ الحبيب بغير حبٍّ تُترع _______________________________________________________________
وطفقتُ أحسو من خلاصة روحها ________________________________________________________________
حممًا ينوءُ بها الذكيُّ اللوذع _______________________________________________________________
ودلفتُ تحدوني المنى حتّى إذا ________________________________________________________________
شارفتُ جنَّتها تراءت تلمع _______________________________________________________________
فوردتُ أُسرفُ بامتصاص مَعينها ________________________________________________________________
مترشِّفًا طورًا وطورًا أكرع _______________________________________________________________
وصدرتُ ظمآنًا ولـمّا أرتوِ ________________________________________________________________
وثملت أنعم ما يشاء ممتَّع _______________________________________________________________
ونظمتُ في حبِّي الصديِّ قصيدةً ________________________________________________________________
عصماءَ تعزفُها الرؤى وتوقِّع _______________________________________________________________
حظ ________________________________________________________________
اللهُ أكبرُ ما ظفرتُ بمأملي _______________________________________________________________
حتّى فُجعتُ ولم أكنْ أتوقَّع ________________________________________________________________
ما لي أرى حظِّي الشقيَّ يسومني _______________________________________________________________
فيُخيفُ أسرابَ المنى ويروِّع؟ ________________________________________________________________
ويُريشُ أرخم بلبلٍ في جنَّتي _______________________________________________________________
فأذوبُ والآمالُ حولي تُصرع ________________________________________________________________
والحظُّ هل للحظّ أذنٌ تسمعُ؟ _______________________________________________________________
كلاّ وهل للحظِّ عينٌ تدمع؟ ________________________________________________________________
كلاّ فإنَّ الحظَّ سرٌّ مودعُ _______________________________________________________________
يهب الحياة لمن يشاءُ ويمنع ________________________________________________________________
يغزو حمى الأنفِ المنيعِ فيجدعُ _______________________________________________________________
ويعود للوغد الزنيمِ فيرفع ________________________________________________________________
الحظُّ سرٌّ بالشفاء ملفَّعُ _______________________________________________________________
والحظُّ غيبٌ بالهناء مقنَّع ________________________________________________________________
استجداء _______________________________________________________________
ولفتُّ جيدي عبرَ أمسٍ ضاحكٍ ________________________________________________________________
فبكيت أمسي والهناءُ يشيَّع _______________________________________________________________
وبكيتُ آمالاً طغت فتمزَّقت ________________________________________________________________
وشهدت مصرعها تئنُّ فتسمع _______________________________________________________________
رحماكَ جلاّدي العنيفَ فإنّني ________________________________________________________________
أملٌ يُراقُ ومهجةٌ تتقطَّع _______________________________________________________________
لم تُبْقِ منّي غيرَ «رسم» حشاشةٍ ________________________________________________________________
حَرّى و«صورة» مقلةٍ تتدفَّع _______________________________________________________________
تمرد ________________________________________________________________
لا أهصرنْ غُصْني وهدَّ شبيبتي _______________________________________________________________
أنا لستُ من يرجو ومن يتسكَّع ________________________________________________________________
قد جُنَّ صبري فاقتحمْهُ مسدِّدًا _______________________________________________________________
سهمَ القضاءِ فإنّه قد ينقع ________________________________________________________________
ثمَّ استبحْ جدثي ومثّلْ بالمنى _______________________________________________________________
سيَّانِ عندي ما يضرُّ وينفع ________________________________________________________________
أنا إن دهتني شِرَّةٌ أعمدْ إلى _______________________________________________________________
كبدي أهدهدُ روعه وأشجِّع ________________________________________________________________
صريع _______________________________________________________________
ويحشرجُ الأملُ الصريعُ مجمجمًا ________________________________________________________________
كَلِمَ العزا وبكلِّ شِلوٍ مِبضَع _______________________________________________________________
فأروح أرثيهِ بجرسِ شهيقهِ ________________________________________________________________
وأعودُ «أجهشُ» لحنهُ وأرجِّع _______________________________________________________________
وتغصُّ في صدري خواطرُ محنتي ________________________________________________________________
فتضيقُ من حولي الجهاتُ الأربع _______________________________________________________________
سأقيمُ للأمل الشّهيد مناحةً ________________________________________________________________
فأكونُ أبرعَ من يقولُ ويفجع _______________________________________________________________

صاحب الغد

أيُّها النشءُ أنت منّا المرجَّى ________________________________________________________________
قمْ لعرض الدُّنا «بفلمٍ» جديدِ _______________________________________________________________
واقذفِ الرُّوحَ في شعورٍ سقيمٍ ________________________________________________________________
تلهبِ الكونَ بالشعورِ العنيد _______________________________________________________________
وابعثِ الخصبَ في صعيدٍ مَواتٍ ________________________________________________________________
تقدِ الفكرَ في الغدِ المنشود _______________________________________________________________
أنتَ من أنتَ أيُّهذا المنادى ________________________________________________________________
أنت دنيا تزاحمت بالأسود _______________________________________________________________
أنت في يقظةٍ على الوعي تُهدى ________________________________________________________________
لبلادٍ ترنَّحت بالجمود _______________________________________________________________
أنت ملءُ القرونِ عينًا وأُذنًا ________________________________________________________________
أنت في صُحْفها قلادةُ جيد _______________________________________________________________
أنت أنشودةُ الزمان تدوّي ________________________________________________________________
في صحارى تناكرت للحدود _______________________________________________________________
صاحبَ الغد أنت للغدِ تُرجَى ________________________________________________________________
فتهيَّأْ بعدَّةٍ وعديد _______________________________________________________________
وتقحَّمْ - واللهُ يرعاك - تصفعْ ________________________________________________________________
جبهةَ الجهلِ ثائرًا للعبيد _______________________________________________________________
وتقحَّمْ تَفرِ الوجود وتزرعْ ________________________________________________________________
بيرقَ الفتحِ في صميم الوجود _______________________________________________________________
وتقحَّمْ تروِ الدُّنا عنك درسًا ________________________________________________________________
في قصيدٍ يا جرْسَ ذاك القصيد _______________________________________________________________