باخوس إلياس ناصيف خيرالله

1375-1310هـ 1955-1892م

سيرة الشاعر:

باخوس إلياس ناصيف خيرالله.
ولد في قرية المنصف (بلاد جبيل - لبنان)، وتوفي فيها.
عاش في لبنان، والأردن، والولايات المتحدة الأمريكية.
تلقى تعليمه في مدرسة قريته.
عمل لفترة قصيرة في صحيفتي: «الحكمة»، و«بيبلوس»، ثم هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية؛ حيث عمل في التجارة المتنقلة، ولكنه مني بالفشل، فعاد مرة أخرى إلى مسقط رأسه عام 1922، حيث عمل في التعليم الخاص، ثم سافر إلى الأردن حيث مارس التعليم لمدة ثلاث سنوات، وبعدها عاد إلى مسقط رأسه مرة أخرى ليواصل مسيرته في التعليم، سواء في قريته أو في القرية المجاورة (جدايل).

الإنتاج الشعري:
- ليس له إلا بعض القصائد المنشورة في مصدر دراسته أو في مجلة العروس (مج9)، (ع8)، - 1923.
شعره أقرب إلى الحس الشعبي الساخر سواء في لوحاته التي رسمها للعشاق وهمومهم وتصرفاتهم الغريبة التي تنحو منحى الرَّسم الكاريكاتوري أو في غوصه
على المعاني التي تجمّل المأساة والفجيعة.

مصادر الدراسة:
1 - نخلة مرعب: بلاد جبيل في القرن العشرين.
2 - أدباء جبيل الراحلون: منشورات المجلس الثقافي في بلاد جبيل (جـ2) (ط1) - 1993.
3 - اتصال أجرته الباحثة زينب عيسى مع ابن أخت المترجم له الأستاذ عارف منصور في بلدة المنصف - 2006.

عناوين القصائد:

عيش منغَّص

ياوطنًا جارَ عليه الزمنْ ________________________________________________________________
ونغَّص العيش على قاطنيهْ _______________________________________________________________
هلاّ تهيَّبْتَ حلول المحنْ ________________________________________________________________
يا دهرُ قد أبعدت عنه بنيه؟ _______________________________________________________________
في ذمّة الدهر زمانٌ مضى ________________________________________________________________
قد كان فيه راتعًا بالهناءْ _______________________________________________________________
لكنه ما طال حتى انقضى ________________________________________________________________
وخيّم العسر مكان الرخاء _______________________________________________________________
فهْو كنجمٍ في الفضا قد أضا ________________________________________________________________
ومذ دجى الليلُ تولى الضياءْ _______________________________________________________________
واستُبدلتْ أفراحه بالإحنْ ________________________________________________________________
مذ ضِيمَ أهلُ العلم من ساكنيهْ _______________________________________________________________
قد دفعوا الأرواح أغلى ثمنْ ________________________________________________________________
لينقذوه من شقا حلَّ فيه _______________________________________________________________
فعزِّزوا العلم بأربابهِ ________________________________________________________________
إن رمتمُ النُّجْح لهذي البلادْ _______________________________________________________________
ومهِّدوا السُّبْل لطلابه ________________________________________________________________
تحظوا بالاستقلال والإتّحاد _______________________________________________________________
واستيقظوا فالشرق أودى به ________________________________________________________________
إلى مهاوي الذل طولُ الرقاد _______________________________________________________________
واطَّرحوا عنكم رداء الوسنْ ________________________________________________________________
ما فاز بالآمال مَن يرتديه _______________________________________________________________
يا سادتي عفوًا فما نحن من ________________________________________________________________
يرضى بأن يظلم من «منقذيه» _______________________________________________________________
يا نخبةَ الأعلام - أهلاً بكم ________________________________________________________________
قدومكم جدَّد فينا القُوى _______________________________________________________________
فإننا في حين إكرامكم ________________________________________________________________
نكرْمُ شخص العلم فيكم ثوى _______________________________________________________________
لكم علينا ما علينا لكم ________________________________________________________________
فشخّصوا الداء وهاتوا الدوا _______________________________________________________________
وعالجوا الأرواح قبل البدنْ ________________________________________________________________
فداؤنا والله داءٌ كريهْ _______________________________________________________________
داءٌ إذا استعصى فلبس الكفن ________________________________________________________________
خيرُ كساءٍ، كلّنا نكتسيه _______________________________________________________________