باقر حسين مروّة العاملي الزراري

سيرة الشاعر:

باقر حسين مروّة العاملي الزراري.
ولد في جبل عامل (جنوبي لبنان) وتوفي في الكاظمية (من ضواحي بغداد).
عاش في كل من لبنان والعراق.
رحل إلى النجف طلبًا للعلم، فقرأ وحصَّل بغيته.

الإنتاج الشعري:
نشرت له قصيدة في كتاب: "روائع الشعر العاملي".
القصيدة المتوافرة من شعره في العتاب إذ تحمل معانيه المتعارفة، ويلزم الشاعر فيها نفسه بقافيتين الأولى في العروض والثانية في الضرب.

مصادر الدراسة:
- محسن عقيل: روائع الشعر العاملي - دار المحجة البيضاء (ط1) - بيروت 2004.

عناوين القصائد:

عتاب

تَخذْتك عزّاً تقيلُ العثارْ ________________________________________________________________
إذا كشَّر الدهرُ عن نابهِ _______________________________________________________________
وتحفظُ ودي إذا الدهر جار ________________________________________________________________
وتدرأُ ما ناب عنَّا به _______________________________________________________________
نقضْت وداد بعيد المزار ________________________________________________________________
وشبْت طلى الحبّ في صابه _______________________________________________________________
فيا ليتني لاذكرت الدّيار ________________________________________________________________
ولا حنَّ قلبي لأحبابه _______________________________________________________________
غرسْت ولكن ستجني الثمار ________________________________________________________________
وربُّك أحمى لأحزابه _______________________________________________________________
نزلنا بصاحبِ ذات الفقار ________________________________________________________________
وفزنا بتقبيلِ أَعْتابه _______________________________________________________________
صحبناه ليثًا ليحمي الذمار ________________________________________________________________
أينزل ضيمٌ بأصحابه _______________________________________________________________
وحاشا وذاك على الأسد عار ________________________________________________________________
إذا طرَق اللِّيث في غابه _______________________________________________________________
وما الدهرُ إلا كثوبٍ معار ________________________________________________________________
يُعاد وأهلوه أولى به _______________________________________________________________
فنعتاضُ عنه بشدّ الإزار ________________________________________________________________
ولا بدّ من خلع أثوابه _______________________________________________________________