جيرن أنجل سه

جيرن إبراهيم أنجل سِه
1397-1336هـ 1976-1917م

سيرة الشاعر:

جيرن إبراهيم أنجل سِه.
ولد في قرية هايري لاو (فوتاطور - السنغال)، وتوفي فيها.
عاش في السنغال.
حفظ القرآن الكريم، ودرس علم القراءات في قريته هايري لاو.
عمل بالتدريس في إحدى المحاضر بقريته.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «الأدب السنغالي العربي».

الأعمال الأخرى:
- له مؤلف في القراءات المختلفة للقرآن الكريم - مخطوط.
نظمه في قصائد وأراجيز تلتزم وحدة الوزن والقافية، يعبر فيها عن حبه للتدريس، والمديح النبوي، والتضرع إلى الله تعالى وفضل قراءة القرآن. له منظومات في انتقاد أخلاقيات الناس، وما لحقهم عبر الزمان، وأخرى في بعض المسائل الفقهية. لا يخلو نظمه من هنات لغوية وعروضية.

مصادر الدراسة:
- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.

من قصيدة: شكوت إلى المولى

شكوتُ إلى المولى وقد آن لي شكوى ________________________________________________________________
عدوًا عَنَى بيني وبين الذي أهوى _______________________________________________________________
عدوٌّ على روحي اعتدى بعد صفوه ________________________________________________________________
فصيّره نفسًا تصير إلى البلوى _______________________________________________________________
عدوٌّ رمى روحي بأسهم بغيه ________________________________________________________________
فصرت على أسْر الغواية والشهوى _______________________________________________________________
عدوٌّ يزين الشرَّ للروح دائمًا ________________________________________________________________
ويصرفه غدرًا عن الجنة المأوى _______________________________________________________________
فطورًا لشهْواتِ النفوس يجُرُّني ________________________________________________________________
بكيدٍ إخال المرَّ أحلى من السلوى _______________________________________________________________
وطورًا على الخيرات يصرف وجهتي ________________________________________________________________
ليقعدني عن دَرْك مرتبتي القصوى _______________________________________________________________
فليس سوى نفسي المهمّة رجعتي ________________________________________________________________
تقود خطاياها على خالصٍ عضوا _______________________________________________________________
فمن ذا يزيل الغلّ فضلاً بكفّه ________________________________________________________________
أسير هوى نفسٍ عرته عن التقوى؟ _______________________________________________________________
فمن ذا يخلّصني عن النفس والدُّنا ________________________________________________________________
فيختصّ بي روحي جهارًا وفي نجوى؟ _______________________________________________________________
فيُلحقني بالقوم جذبًا يعمّني ________________________________________________________________
خشوعٌ به أنجو من الشكِّ والدعوى _______________________________________________________________
فليس سوى ربي رحيمٌ وخالقٌ ________________________________________________________________
مغيثٌ لمن يدعوه في حالة الشكوى _______________________________________________________________
أيا سيِّدي مولايَ خالق جثتي ________________________________________________________________
فجُد لي بحالٍ لا أطيق به لغوى _______________________________________________________________
فبابي إلى ذاك الرحيم محمدٍ ________________________________________________________________
نبيٍّ سما قدرًا على كل ذي تقوى _______________________________________________________________
عليه صلاةُ الله ما دام عاشقٌ ________________________________________________________________
يذيع بمعشوقٍ إلى قلبه آوى _______________________________________________________________
أعنِّي على حمل البلا وإذايةٍ ________________________________________________________________
من الخَلْق كالمحمول في ناقةٍ أقوى _______________________________________________________________
فرُمْ لي من المولى نجاةً من اللظى ________________________________________________________________
برشدٍ وإخلاصٍ لئلا بها أُكوى _______________________________________________________________
أنلني من المولى دوام جماعتي ________________________________________________________________
على سنةِ الهادي النبيْ الكاملِ الجدوى _______________________________________________________________
أنلني وإياهم من الرزق واسعًا ________________________________________________________________
حلالاً بلا نصبٍ من الخالق الصفوا _______________________________________________________________

ألم الفراق

لقد صار قلبي للفراق عليلُ ________________________________________________________________
فصار ببعد الحبّ وهو ذَهولُ _______________________________________________________________
برى الجسمَ مني البعدُ عن حرم النبيْ ________________________________________________________________
فحرت كفقدان الوليد يهول _______________________________________________________________
فراقي رسول الله أضنى جوارحي ________________________________________________________________
شواها إلى الآماق حيث تسيل _______________________________________________________________
فعدّ فراقي عن مساجد حِبّنا ________________________________________________________________
سقوطًا وقربٌ منه ربْحٌ جليل _______________________________________________________________
تَميّست يومَ الظعن عن حرم النبيْ ________________________________________________________________
بأن قمت دأبًا حيث قام رسول _______________________________________________________________
نهضت ونار الشوق تحرق باطني ________________________________________________________________
فدمعي على حزن الفراق دليل _______________________________________________________________
نروم من المولى الكريم بجاهكم ________________________________________________________________
قبولاً بعامِ الشمس زلَّ خليل _______________________________________________________________
فكن لي على كل الأمور مؤيِّدًا ________________________________________________________________
بنورك يا حبي فنوري قليل _______________________________________________________________
فلا بعدُ جسمي منك يُبْعد روحَنا ________________________________________________________________
على كلِّ حالٍ أنت نعم كفيل _______________________________________________________________
أيا أحمدَ المختار خاتم أنبيا ________________________________________________________________
لأنت على النهج القويم سبيل _______________________________________________________________

جاد الزمان

جاد الزمان ولم يكن بجوادِ ________________________________________________________________
إن جاد عبدالعزِّ للإرشادِ _______________________________________________________________
أعني به ابنَ الحاجِ مالكَ في «تَوا ________________________________________________________________
وونٍ» به نالَ الفتى بمراد _______________________________________________________________
بدرٌ سرى في ليل نفسٍ مظلمٍ ________________________________________________________________
فانسلَّ ذاك الظلم عن أجساد _______________________________________________________________
شَدُّوا رحال النوق في طلب المنى ________________________________________________________________
من ربنا عن سيّد الأوتاد _______________________________________________________________
كونوا كمثل ميِّتٍ في موضعٍ ________________________________________________________________
لا عنده أربٌ إلى الآباد _______________________________________________________________