جيرنو حامدآن

جيرنو حامد بن عثمان بن عبدالقادر الفوتي التلري آن
1376-1307هـ 1956-1889م

سيرة الشاعر:

جيرنو حامد بن عثمان بن عبدالقادر الفوتي التلري آن.
ولد في السنغال، وعاش في السنغال وموريتانيا.
حفظ القرآن الكريم على يد عمه أحمد مختار آن، ثم انتقل إلى مدينة بوقي لمواصلة تعليمه؛ فدرس علوم الفقه واللغة على أحمد مختار ساكو، كما أخذ عن حمي بابا، قصد موريتانيا ليستكمل دراسته فتتلمذ على محمد داده، ومن بعده سيديه.
ورث رئاسة محضرة كيجلن الشهيرة في فوتاطور بشمال السنغال، إذ كان يقضي اليوم يدرس طلابه مجانًا مقابل عملهم في مزرعته، وتذكر مصادر دراسته أنه كان كثير الترحال، وعلى علاقات مع كبار علماء السنغال في عصره، خاصة أحمد بمبا مؤسس الطريقة المريدية، وكان المترجم له من أتباعها معارضًا الطريقة التجانية وشيخها محمد إنياس.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «الأدب السنغالي العربي»، وله قصائد مخطوطة.
شاعر صوفي فقيه، جعل من شعره وسيلة للتعبير عن طريقته الصوفية ومهاجمة مخالفيها. يحافظ في شعره على وحدة الوزن والقافية، ويتنوع موضوعيّاً بين الفخر بشاعريته والمبالغة فيه، ووصف الديار التي كان يحل فيها حال ترحاله، والمديح، ورثاء أعلام زمانه من أهل طريقته وإرسال الدموع عليهم وتأريخ وفاتهم، ولا سيما أحمد بمبه صاحب الطريقة المريدية، وأحمد بن الشمس، وسيديه. في شعره تقود الفكرة زمام التعبير، وتكثر المفردات التراثية، فضلاً عن أن بناء القصيدة يحاكي تقاليد الشعر القديم حيث الاستهلال بالغزل ومخاطبة الصحب ووصف الرحلة.

مصادر الدراسة:
- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.

نجل مايابا

حيّا الإلهُ إمامًا نجلَ «مايابا» ________________________________________________________________
من صار يُرهبُ أهلَ الزَّيغِ إرهابا _______________________________________________________________
وسلَّ للدينِ سيفَ الحقِّ منصلتًا ________________________________________________________________
وصيَّر الجاهلَ الضّلِّيل أوّابا _______________________________________________________________
وصار يزجرُ أهلَ الزَّيغِ عن زللٍ ________________________________________________________________
لم يخشَ من لامه في الله أو عابا _______________________________________________________________
وأصبحت مِلَّةُ الإسلامِ واضحةً ________________________________________________________________
وأُلبستْ من لباس النورِ جلبابا _______________________________________________________________
وأصبح الخلقُ طرّاً تحت طاعته ________________________________________________________________
ما فيه عمّا يريدُ اليوم مَنْ يابى _______________________________________________________________
وأيّد الملةَ البيضاءَ حيث غدا ________________________________________________________________
يزيلُ عنها ظلامَ الغيِّ فانجابا _______________________________________________________________
وبيَّن الحقَّ بالنصِّ الصَّريحِ كما ________________________________________________________________
أمسى ينبِّه أذهانًا وألبابا _______________________________________________________________
وبدَّل الغيَّ رشدًا والعمى بصرًا ________________________________________________________________
فأوصلَ اللهُ للإسلام أسبابا _______________________________________________________________
وقوَّم الأغبيا بالحقِّ فازدجروا ________________________________________________________________
فيهم وأنشب أظفارًا وأنيابا _______________________________________________________________
والدّينُ يرفلُ في زيٍّ وفي حُلَلٍ ________________________________________________________________
والحقُّ ذو صولةٍ والغيُّ قد غابا _______________________________________________________________
والجاهلُ الغَمرُ أمسى من نصيحته ________________________________________________________________
برّاً منيبًا إلى مولاه توّابا _______________________________________________________________
وذو الهدايةِ يقفو نورَ منهجه ________________________________________________________________
وذو الضلالةِ من زلاّته تابا _______________________________________________________________
الحقُّ يعلو ولا يُعلى وليس يُرى ________________________________________________________________
من حاد عن منهجِ الماحي كمن آبا _______________________________________________________________
جزاه ربِّي إلهُ العرش خالقُنا ________________________________________________________________
جزاءَ من يُرهبُ الفسّاقَ إرهابا _______________________________________________________________
أهدى كتابًا إلى الآفاق فيه هدًى ________________________________________________________________
وفيه زجرٌ لمن قد كان مرتابا _______________________________________________________________
تراه يهدي إلى الدِّينِ القويمِ كما ________________________________________________________________
تراه ينهى عن الفحشاء كذّابا _______________________________________________________________
هو الكتابُ الذي لولا فوائدُه ________________________________________________________________
لما يطيبُ لنا عيشٌ كما طابا _______________________________________________________________
نورٌ مبينٌ فريدُ العصر أودعَه ________________________________________________________________
علمًا ونصحًا وأنوارًا وآدابا _______________________________________________________________
بَرٌّ منيبٌ تقيٌّ خاشعٌ ورعٌ ________________________________________________________________
يقفو شفيعَ الورى نفيًا وإيجابا _______________________________________________________________
ينهى عن الزّيغ أربابَ الضّلالِ كما ________________________________________________________________
يقودُ للبِرِّ أبدالاً وأقطابا _______________________________________________________________
لا تنسُبِ الدَّهرَ للبخل الذميمِ إذا ________________________________________________________________
ما ضنَّ بالمرتضى مثلَ ابن مايابا _______________________________________________________________
أبدى لنا فجزاه اللهُ منَّتَهُ ________________________________________________________________
من المسائل ما قد كَنَّ أو غابا _______________________________________________________________
جزاكَ ربُّك خيرًا عن شريعته ________________________________________________________________
كما فتحتَ لدين الحقِّ أبوابا _______________________________________________________________
صلاةُ ربِّي على المختارِ من مضرٍ ________________________________________________________________
تحوي وتشملُ أزواجًا وأصحابا _______________________________________________________________

من قصيدة: خديم المصطفى

جرى الدَّمعُ من عيني وحنَّ كئيبُ ________________________________________________________________
وفي القلب مني لوعةٌ ولهيبُ _______________________________________________________________
لفقدِ خديمِ المصطفى خيرِ قائدٍ ________________________________________________________________
يقودُ إلى سُبْلِ الهدى ويُنيب _______________________________________________________________
فأعظمْ بها من ثُلمةٍ عمَّتِ الورى ________________________________________________________________
يحارُ بها ذو حيرةٍ ولبيب _______________________________________________________________
ليبكِ على فقد الخديمِ أخو الرجا ________________________________________________________________
وذو عاهةٍ يشكو الضّنى وغريب _______________________________________________________________
وتبكي على فقد الخديم شريعةٌ ________________________________________________________________
وللشعر دمعٌ فائضٌ ونحيب _______________________________________________________________
أرى زينةَ الدُّنيا كجيفةِ دمنةٍ ________________________________________________________________
يطاردها بين الذئاب كُلَيْبُ _______________________________________________________________
رمتنا الدواهي بعده بنوائبٍ ________________________________________________________________
تُشيبُ رؤوسًا والخطوبُ تُشيب _______________________________________________________________
وأصبح دمع العين فيه تناثرٌ ________________________________________________________________
هلِ العيشُ من بعد الخديم يطيب _______________________________________________________________
ولا شكَّ أن الموتَ منهلُ واردٍ ________________________________________________________________
لكلٍّ من الأحياء منه نصيب _______________________________________________________________
تقلُّبُ هذا الدهرِ مُسْيًا وبُكرةً ________________________________________________________________
دليلٌ على أنّ الخطوبَ تنوب _______________________________________________________________
أيا أيُّها المغرورُ لا تك غافلاً ________________________________________________________________
أراك نسيتَ الموتَ وهْو قريب _______________________________________________________________
ولو كان في الموت المحتَّمِ ريبةٌ ________________________________________________________________
لما مات خيرُ المرسلين حبيب _______________________________________________________________
وتُلفي خديمَ المصطفى خيرَ ملجأٍ ________________________________________________________________
إذا عظمت في العالمين خطوب _______________________________________________________________
لدى بابه تُقضَى الحوائجُ كلُّها ________________________________________________________________
وتُكشَف عن كلِّ الأنام كروب _______________________________________________________________

من قصيدة: حاز المكارم

إنّي رأيتُ الشَّيخَ «سيْدَ محمَّدٍ» ________________________________________________________________
حاز المكارمَ طارفًا وتليدا _______________________________________________________________
شيخٌ ترى شأوَ المشائخ قاصرًا ________________________________________________________________
عن شأوه وترى العُفاة وفودا _______________________________________________________________
تبّاً لعيسٍ كالهلال سوى التي ________________________________________________________________
تفري السباسبَ نحوه والبيدا _______________________________________________________________
ورثَ السّيادة سيِّدًا عن سيِّدٍ ________________________________________________________________
وحوى المكارم يافعًا ووليدا _______________________________________________________________
وترى لديه ذوي السَّماحةِ بُخّلاً ________________________________________________________________
وترى المشائخَ والملوكَ عبيدا _______________________________________________________________
وتخالُه يومَ العطايا زاخرًا ________________________________________________________________
وتخالُهم يومَ النَّدى جلمودا _______________________________________________________________
وترى طوالعَ غيره نحسًا كما ________________________________________________________________
كانت طوالعُه هناك سعودا _______________________________________________________________
وترى البليغَ لديه أخرسَ باقلاً ________________________________________________________________
وتخالُ ضرغامًا هنالك سِيدا _______________________________________________________________
وهو الذي أيامُه وشهورُه ________________________________________________________________
طولَ الزمان تخالهنَّ العيدا _______________________________________________________________
وتخالُ «يحيى» يومَ جودٍ «مادِرًا» ________________________________________________________________
وتخال خنذيذًا لديه بليدا _______________________________________________________________
شيخٌ تجرَّد للفتوَّةِ يافعًا ________________________________________________________________
وحوى السيادةَ طارفًا وتليدا _______________________________________________________________
وإذا نثرتَ له الثناءَ وجدتَه ________________________________________________________________
شيخًا غياثَ المرملين فريدا _______________________________________________________________