إبراهيم نياس

إبراهيم بن عبدالله الكولخي
1395-1319هـ 1975-1901م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن عبدالله الكولخي.
توفي في كولخ، التي ينتسب إليها.
عاش في بلاده السنغال، وقام برحلات في جهات إفريقيا، خاصة جزءها الغربي، وكذلك زار بلاداً عربية وأوربية، للمحاضرة، أو المشاركة في المؤتمرات.
نشأ في بيت علم ودين وورع، كان والده شيخاً للطريقة التجانية (الصوفية) فتعهده حتى حفظ القرآن الكريم وجوّده، وحصل من العلوم الإسلامية والأدب العربي ما يؤهله لأداء واجبه المتوقع. وقد تلقى الشاعر الطريقة التجانية عن والده، فاشتهر أمره وقصده المريدون.
كان عضواً في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ورئيساً لمنظمة الاتحاد الإسلامي الإفريقي، وعضواً في عدد من الهيئات الأهلية الإسلامية، العربية والإفريقية.
قام بدور بارز في نشر العقيدة الإسلامية، في الغرب الإفريقي، كما اهتدى على يديه أقوام شتى من أوروبا وأمريكا وآسيا. وكذلك قام بجهود محمودة في توثيق الرابطة بين الأقطار العربية وإفريقيا. كما عمل على نشر اللغة العربية، فإنه قاوم دعاة التغريب في إفريقيا.
كان يلقي دروسه في المسجد طوال اليوم وجزءاً من الليل بين الصلوات، وكانت له مسامرات أدبية خاصة بآداب العرب بعد العشاء.

الإنتاج الشعري:
- ينسب إليه شعر كثير، جمع معظمه في كتاب واحد نشر إبان حياته، عنوانه: «الدواوين الستة لشيخ الإسلام وغوث الزمان الحاج إبراهيم ابن الشيخ الحاج عبدالله الكولخي»، وأُلحق بهذه الدواوين الستة ديوانان، وهي عناوين لمنظومات تدور في محور واحد هو المديح النبوي من منظور صوفي، وفضلاً عن المديح النبوي الذي نال العناية الكبرى، فإن له دواوين أخرى في مدح أهل الطريقة.

الأعمال الأخرى:
- له مجاميع رسائل منشورة، وأخرى مرقونة هي: «جواهر الرسائل» (جزءان) نشر بالمطبعة الحجرية، وقد حقق جزء ثالث من «جواهر الرسائل»، حققه محمد بن دحان: المدرسة العليا للأساتذة بنواكشوط 1984، وجزء رابع حققه عبدالفتاح بن أحمد سالم، كلية الآداب، جامعة نواكشوط 1989، وهذه الرسائل تكشف عن تمكنه في أساليب النثر وتضلعه اللغوي، وله عدة مؤلفات علمية لا تخرج عن مجال اهتمامه الأساسي: المديح النبوي، والتصوّف، ثم: اللغة العربية.

مصادر الدراسة:
( جميع مؤلفات الشاعر المشار إليها آنفاً)، ثم:
1 - الخليل النحوي: بلاد شنقيط المنارة والرباط - المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - تونس 1987.
2 - الدوريات: محمذن بن المحبوبي: جهود الشناقطة في نشر الإسلام في إفريقيا مجلة التعليم - العدد 28 - المعهد التربوي الوطني - نواكشوط 1997.

من قصيدة: أبى القلب

أبى القلب إلا أن يكون مُتَيَّما ________________________________________________________________
حليفَ غرام بالنبي مهيَّما _______________________________________________________________
أبِيتُ بليل التِّمِّ سهرانَ منشداً ________________________________________________________________
لذكْر الذي قد طاب بدءاً ومَخْتما _______________________________________________________________
أساجل فيه الوُرْقَ ليلي وجيرتي ________________________________________________________________
نيامٌ وجفني كالذنوب تغرّما _______________________________________________________________
أنظِّم دُرَّ اللفظ في ذكْر وصْفه ________________________________________________________________
وأحسنْ بوصفِ البدر درّاً منظَّما _______________________________________________________________
محمدُ مفتاح الفتوحات سيدي ________________________________________________________________
وخاتم سِلْكِ الرسْل خَتماً مُقدَّما _______________________________________________________________
به نال كل الأنبياء منالهم ________________________________________________________________
به زِينَتِ الدنيا فكان معظَّما _______________________________________________________________
رسول من المولى وآدم لم يكن ________________________________________________________________
ويبقى رسولاً دائماً ومُعَظَّما _______________________________________________________________
فنشأتُه كنزيَّةُ الحق وحدَه ________________________________________________________________
لذاك أتانا قاسماً ومقسّما _______________________________________________________________
فآيُ جميع الرسْل آي محمد ________________________________________________________________
فمنه إليه كل شأنٍ تعمما _______________________________________________________________
بشيرٌ نذيرٌ مقْسِطٌ وهْو قاسمٌ ________________________________________________________________
جوادٌ كريم يبسط الكفِّ منعِما _______________________________________________________________
مُقفّىً أمينٌ وهو في الرسْل مُجْتبًى ________________________________________________________________
حبيب إله العرش بَدْءاً ومَخْتما _______________________________________________________________
وأبيضُ يُستسْقى الغمامُ بوجهه ________________________________________________________________
به نارَ ليلُ الجهلِ إذ كان مُظْلما _______________________________________________________________
قلوبَ جميع الخلق أحيا بنوره ________________________________________________________________
وألسُنَهم أحْيا فزكَّى وعلّما _______________________________________________________________
وواللهِ لا تُلفي لأحمدَ ثانياً ________________________________________________________________
فأحمد فردٌ جوهرٌ لن يُقسَّما _______________________________________________________________
عليه صلاة الله ثم سلامه ________________________________________________________________
مع الآل والصحب الكرام ذوي النَّما _______________________________________________________________

دعاني من سلمى وليلى

دعانيَ من سلمى وليلَى وقلِّلا ________________________________________________________________
تذكُّرَ ربات الغدائرِ مُسْجَلا _______________________________________________________________
لذكر الذي من ذكْره تِيبَ قبْلَه ________________________________________________________________
على آدمٍ إذ كان فرعاً مؤصَّلا _______________________________________________________________
لذكر الذي لم يذكرِ الحقَّ غيرُه ________________________________________________________________
مدى الدهرِ والأيام خيرُ من ارْسِلا _______________________________________________________________
لذكر الذي تعرو فؤَاديَ هِزَّةٌ ________________________________________________________________
لدى ذِكْره والقلبُ صار مُقتَّلا _______________________________________________________________
لذكْرِ الذي طاب الجِنانُ بنشْره ________________________________________________________________
ومنه ضياءُ البدر بدراً تكمَّلا _______________________________________________________________
ولولاه لا أرضى حياتي بلحظةٍ ________________________________________________________________
فعمرٌ بغير المصطفى البدرِ أُهملا _______________________________________________________________
ومَنْ بصفاتِ المصطفى آلَ كله ________________________________________________________________
حياةً وموتاً نال عزاً مبجَّلا _______________________________________________________________
مآثرُ خير الخلق غير محصَّرٍ ________________________________________________________________
فقل فيه ما قد شئت عبداً مفضَّلا _______________________________________________________________
فيا ربِّ فاجعلني لديه مقرَّباً ________________________________________________________________
وصحبي وأحبابي ومن كان مُوصَلا _______________________________________________________________
وتجعلنا للمتقين أئمةً ________________________________________________________________
إلى أبد الآباد سَيْباً مرسَّلا _______________________________________________________________
وليِّنْ صُخور الماردين وهُدَّها ________________________________________________________________
وقَوِّ يقين المقْتفين ذوي العلا _______________________________________________________________
وأَغْنِ فقيرَ المنتمين لحزبنا ________________________________________________________________
ونَجِّ جميع المؤمنين مِنِ ابتِلا _______________________________________________________________
تُرقِّيهمُ يا ربِّ بالشكر دائماً ________________________________________________________________
فإنك ملجا العاجزين مُجَلَّلا _______________________________________________________________
أيا رب يا مَنْ جندُه الدهرَ غالبٌ ________________________________________________________________
ولو ضعفتْ آراؤُهم يا مؤمَّلا _______________________________________________________________
لك الحمد والشكر المُسَرمَد دائماً ________________________________________________________________
فلم يخشَ من يلجا إليك توكُّلا _______________________________________________________________
صلاةٌ وتسليمٌ على طه أحمدٍ ________________________________________________________________
وآلٍ وأصحابٍ ومن كان مُرْسَلا _______________________________________________________________

زَمَمتُ رِكابَ الشوق

زَمَمتُ رِكابَ الشوق أنْحو المجمَّعا ________________________________________________________________
به جمعَ الله المفاخرَ أجمعا _______________________________________________________________
خرجت به من كل ضيقٍ وشدةٍ ________________________________________________________________
دخلتُ به حصناً حصيناً ممنَّعا _______________________________________________________________
نبيٌّ عظيم القدْرِ مفتاحُ رحمةٍ ________________________________________________________________
به صِرتُ عينَ الجيش ليثاً مُدرَّعا _______________________________________________________________
لسانيَ ذكرُ المصطفى سيناله ________________________________________________________________
مديحٌ ذكيُّ العَرْفِ دهْراً مُشيَّعا _______________________________________________________________
سأخدمه في كل وقتٍ وبرهةٍ ________________________________________________________________
إلى الله شكرًا مُنْشدًا ومُقطِّعا _______________________________________________________________
لأني متى ألزمت فكريَ مدحَه ________________________________________________________________
خلصت من الآثام أجمعَ أكْتَعا _______________________________________________________________
خلَصْتُ من الإشراك والشك والونَى ________________________________________________________________
إلى جنة العرفان حُرّاً مُقنَّعا _______________________________________________________________
وتَرْدادُ ذكر المصطفى الدهرَ راحتي ________________________________________________________________
ورُوحي ورَوْحي سامعًا ومسمِّعا _______________________________________________________________
ومدح سوى الهادي المقفَّى مذلَّةٌ ________________________________________________________________
ومَيْنٌ فكلُّ المدح فيه تجمَّعا _______________________________________________________________
فمِن جُوده الدنيا وأخرى وعلْمُهُ ________________________________________________________________
أمدَّ قلامَ اللَّوْح بعضُ الذي وَعا _______________________________________________________________
ومن حسنه حُورُ الجنان تزيَّدَتْ ________________________________________________________________
ومن نوره نورُ البُدور تفرَّعا _______________________________________________________________
ومن آيِهِ آيُ النبيين قبله ________________________________________________________________
فليس سوى المختار خفَّضَ رَفَّعا _______________________________________________________________
فكنز البرايا وهْو سرُّ إلهِه ________________________________________________________________
فلولاه لا تُلْفي عَرِيباً تَمتَّعا _______________________________________________________________
أأذكرُ حاجاتي أَمَ اسْكتُ سيدي ________________________________________________________________
عليك صلاة الله والصحبِ أجمعا _______________________________________________________________