ابن العربي لي

ابن محمد الفُوتي الملقب بـ (العربي لي)
1389-1308هـ 1969-1890م

سيرة الشاعر:

ابن محمد الفُوتي الملقب بـ (العربي لي).
ولد في منطقة نْيَاسْ (السنغال)، وتوفي فيها.
قضى حياته في السنغال.
لم ترد في مصادر دراسته معلومات عن نشأته وتعليمه، ويدل شعره، وما خلف لأبنائه من الكتب، على ثقافته العربية الإسلامية المتوسعة، وخبرته في نظم
القصائد، والفقه أيضًا.
عمل بتصنيف الكتب ونظم الشعر.

الإنتاج الشعري:
- له مطولة شعرية وردت ضمن كتاب «الأدب العربي السنغالي»، وتقع في اثنين وخمسين بيتًا.

الأعمال الأخرى:
- له رسالة في الفقه بعنوان: «جواب الفصل في أحكام الوصل» وهي جواب عن سؤال محمد الهادي توري.
ما أتيح من شعره مطولة، نظمها على الموزون المقفى في مدح الشيخ سعد أبيه، وهي رائية يتصدرها النسيب، وتجري على نهج المدح المألوف في معانيه وصوره التي تعكس تأثرًا بتراث الشعر القديم، وتتميز بخيال شعري ينساب في لغة سلسة وبيان فصيح.

مصادر الدراسة:
- عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.

عناوين القصائد:

مزار وتذكار

بُعْدُ المزار دعا إلى التّذكارِ ________________________________________________________________
وأفاض غربَيْ دمعيَ المدرارِ _______________________________________________________________
صبّاً أهاب به شجونٌ فاغتدى ________________________________________________________________
شَبَحًا أرقَّ من الخيال الساري _______________________________________________________________
إن الأحبَّة صيّروني في الهوى ________________________________________________________________
كُرَةً تقلِّبها يد الأخطار _______________________________________________________________
إني أواري ما استطعت أواري ________________________________________________________________
خوفًا لئلا يستبينَ جِواري _______________________________________________________________
هم بالحُجون ونحن في كنف اللّوى ________________________________________________________________
شتّان بين ديارهم ودياري _______________________________________________________________
والرَّبعُ من بعد التنائي يزدهي ________________________________________________________________
بالياسمين الغضّ والعرعار _______________________________________________________________
قد كان قبل البين مَغْنًى آهلاً ________________________________________________________________
بالثيِّبات البيض والأبكار _______________________________________________________________
يا طيبَ عيشٍ لي هنالك قد مضى ________________________________________________________________
وصفاؤه ما شِيب بالأكدار _______________________________________________________________
مغنًى عهدتُ به حسانًا كالدُّمى ________________________________________________________________
نُجلَ العيون حوالكَ الأشعار _______________________________________________________________
كم عابدٍ ألهاه عن أوراده ________________________________________________________________
صوتُ القِيان وغُنَّة الأوتار _______________________________________________________________
كم حال بين فتًى وبين مُراده ________________________________________________________________
جورُ الزّمان وقلَّة الأنصار _______________________________________________________________
ذُكِرَ العقيقُ فساقطتْه مدامعي ________________________________________________________________
والخدُّ مصبوغٌ بلون بهار _______________________________________________________________
ولقد رأيتُ الشّوق يكمن في حشا ________________________________________________________________
صبٍّ كُمونَ النار في الأحجار _______________________________________________________________
كرِّرْ حديثك لي وكم من قصَّةٍ ________________________________________________________________
يحتاج سامعُها إلى التكرار _______________________________________________________________
حنّ الفؤاد إلى سعادَ وبيننا ________________________________________________________________
أفلاءُ ذاتُ معالمٍ وقفار _______________________________________________________________
حِلْفُ السُّهادِ كأنّ في أجفانه ________________________________________________________________
خَرْطَ القتاد وهزّة المنشار _______________________________________________________________
إن رمتُ أن أجني مَجانيَ خدِّها ________________________________________________________________
قالت لواحظها «حذارِ حذار» _______________________________________________________________
إن لم أنل منها الوصال لعلّةٍ ________________________________________________________________
دقّت مداركُها عن الأبصار _______________________________________________________________
أعرضْتُ عنها ثم عن جاراتها ________________________________________________________________
من كلِّ ذات خلاخلٍ وسِوار _______________________________________________________________
متوسِّلاً بإمامنا غوث الورى ________________________________________________________________
سعدِ السُّعودِ وملتقى الأنوار _______________________________________________________________
الشيخِ «سعدِ أبيه» جمع جوامع الـ ________________________________________________________________
ـعرفانِ سدرة مُنتهى الأخيار _______________________________________________________________
حضراتُه محفوفةٌ بتلاوة الـ ________________________________________________________________
ـقرآنِ والأوراد والأذكار _______________________________________________________________
سهلٌ خلائقُه وتحت ثيابه ________________________________________________________________
جودٌ يفوق سواكب الأمطار _______________________________________________________________
قل للأُلى قالوا «فلانٌ مثله» ________________________________________________________________
زيفُ الدراهم ليس كالدينار _______________________________________________________________
زعموا بأنْ قد سَوّدته جُدوده ________________________________________________________________
قلنا نعم وجلالةُ الـمقدار _______________________________________________________________
ليس السُّها كالشمس في كبد السما ________________________________________________________________
كلا ولا الآبارُ كالأنهار _______________________________________________________________
ما زال يدأب سيرَه حتى غدا ________________________________________________________________
فردًا لأهل البدو والأمصار _______________________________________________________________
سرٌّ يسامره الدُّنوُّ وهمَّةٌ ________________________________________________________________
سبقت خيولَ سوابق الأفكار _______________________________________________________________
يا منكريه وتدّعون معارفًا ________________________________________________________________
أتكون معرفةٌ مع الإنكار _______________________________________________________________
هم لا يُقال لهم مَنونُ لأنّهم ________________________________________________________________
سُرُجُ الهدى وأهلَّة الأقطار _______________________________________________________________
باعوا لوجه الله جلَّ جلالُه ________________________________________________________________
شوقًا إليه نفائسَ الأعمار _______________________________________________________________
لم تبقَ فيهم للشجون بقيَّةٌ ________________________________________________________________
إلا التأوّهَ ساعةَ الأسحار _______________________________________________________________
رُتبٌ تضاءلتِ الشوامخُ تحتها ________________________________________________________________
بعدًا وتثني عزم كلِّ مُبار _______________________________________________________________
كم رام وصف جنابه متشدِّقٌ ________________________________________________________________
جمعَ الفنون وطار كلَّ مطار _______________________________________________________________
فكأنّه عصفورُ بَرٍّ همُّه ________________________________________________________________
أن ينزحَ الدأماء بالمنقار _______________________________________________________________
كم من جَموحٍ حوله فكأنهم ________________________________________________________________
خيلٌ إذا عُرضتْ على البيطار _______________________________________________________________
من لي برؤيته وقُبلةِ راحةٍ ________________________________________________________________
فاقت شذاها جونةَ العطّار _______________________________________________________________
فلكم طلبتُ بأن أزورَ فعاقني ________________________________________________________________
شَحْطُ النوى وعوائق الأقدار _______________________________________________________________
أنَّى يساعدني اللقا بلقائه ________________________________________________________________
حتّى أُرى من جملة الزوّار _______________________________________________________________
حيث الفَنا رَحْبٌ وحيث مَعينُهُ ________________________________________________________________
عذبٌ لـمن وافاه ذو الأوطار _______________________________________________________________
حيث الشريعةُ والحقيقةُ كانتا ________________________________________________________________
سبحانَك اللهمَّ أنت الباري _______________________________________________________________
لم يُحصِ ما قد ناله من ربِّه ________________________________________________________________
لُسُنُ الورى ومحابرُ الأحبار _______________________________________________________________
لمَ لا وأبحرُ فيضِه من جَدِّه ________________________________________________________________
طه أبي الأنوار والأسرار _______________________________________________________________
يا مشهدًا جمعَ الفضائل كلَّها ________________________________________________________________
من مُكنةٍ وسكينةٍ ووقار _______________________________________________________________
لا زال مأواك المفخَّمُ منزلاً ________________________________________________________________
تُجبى إليه فرائدُ الأشعار _______________________________________________________________
هذي فريدةُ عصرها في مِصرها ________________________________________________________________
تفترُّ عن ثغرٍ كسلك نُضار _______________________________________________________________
خذْها إليك هديَّةً لم يَقْرَها ________________________________________________________________
قارٍ ولم يقرَ سماها قاري _______________________________________________________________
تُبدي معانيَ تستبيك كأنَّها ________________________________________________________________
للسامعين سُلافةُ الخَمّار _______________________________________________________________
جاءت مقاصير المدائح دونها ________________________________________________________________
تسقي النديم بباردٍ معطار _______________________________________________________________
يا ربَّنا بالذات والأَسْما وما ________________________________________________________________
واريتَ تحت براقع الأستار _______________________________________________________________
أطلِ الحياة لشيخنا وممدِّنا ________________________________________________________________
شيخِ الـمشايخِ قدوةِ الأبرار _______________________________________________________________