محمد بن أحمد بن محمد الأكحل العريبي

1366-1334هـ 1946-1915م

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد بن محمد الأكحل العريبي.
ولد في تونس (العاصمة)، وتوفي في باريس.
عاش حياته القصيرة في تونس وبرازافيل والجزائر وفرنسا.
تلقى تعليمه في الكتّاب القرآني (سيدي الفهام) بتونس، ثم التحق بالمدرسة الفرنسية/ العربية، وبعدها بجامع الزيتونة ولكن لم يستكمل دراسته.
عمل بالصحافة في مجلة العالم الأدبي، ثم تنقل في معظم الصحف والمجلات الصادرة ما بين 1934و1945، ومنها: تونس - المباحث - الثريا - السرور - الزمان - المسرح.
عمل مذيعًا بإذاعة برازافيل (1944)، ثم انتقل إلى إذاعة الجزائر، ومنها إلى إذاعة باريس، كما اشتغل بالتجارة.
سافر إلى المغرب مراسلاً لجريدة الزهرة مرافقًا وزير الرياضة الفرنسي في حكومة فيشي.
كان عضوًا في جماعة تحت السور.
اعتقل في أحداث 9 من أبريل 1938.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مجلة العالم الأدبي عام 1935، منها: مناجاة الشاعر المجنون - 1 من فبراير، و الصلاة النورانية - 3 من أبريل، و وقفة - 3 من يونيو، والملال - 17 من يونيو.

الأعمال الأخرى:
- مجموعة قصصية: «الرماد» - إعداد وتقديم: محمد الهادي بن صالح - منشورات مجلة قصص 7 - تونس 1986، ومسرحية ذات موضوع اجتماعي، ومجموعة من المقالات مختلفة المواضيع وهي مرقونة في أرشيف أبي القاسم محمد كرو، و8 أغنيات -
جمعها رضا الكشو ونشرها في مجلة إبلا - معهد الآداب العربية - تونس عدد 147/ 1981.
تمرد شعره على النمط التقليدي للكتابة السائدة في عصره، واتسمت قصائده بالغنائية والصور المجازية الجديدة، وبالجرأة في تناول بعض الموضوعات، والتي تنحو إلى الميل للرمز، وظهرت فيها ظلال بودلير في ديوانه (أزهار الشر) وبعض لمحات من شعر الشابي، تأثر بشعراء المهجر وخاصة ميخائيل نعيمة. كتب المنظوم المقفى، كما يعد - في ترجمته لقصيدة بودلير - سابقًا إلى قصيدة التفعيلة.
أحيت دار ثقافة ابن رشيق بتونس ذكراه الثالثة والعشرين بمشاركة عدد من معاصريه، وأصدرت الدار نشرة خاصة بهذه الذكرى.

مصادر الدراسة:
1 - محمد الفاضل بن عاشور: الحركة الأدبية والفكرية في تونس - الدار التونسية للنشر - تونس 1972.
2 - حمادي الساحلي: الصحافة الهزلية في تونس 1906 - 1956- دار الغرب الإسلامي - بيروت 1996.
3 - محمد صالح الجابري: الشعر التونسي المعاصر - دار الغرب الإسلامي - بيروت 2000.
4 - Ridha Kechaou: Mohamed Laribi (1915 - 1946) éléments Dr Bid- bibliographie, IBLA, 1981/ No 147.
5 - JAAFAR MAGED: LA Presse Litteraire en Tunisie de 1904 - 1955 P.U.T 1979, Tunisie.
6 - الدوريات:
- فتحي اللواتي: محمد العريبي ومعلومات جديدة عنه - مجلة الحياة الثقافية - عدد 31 سنة 1984.
- علي الدوعاجي: بالريشة والقلم: ابن تومرت - جريدة السرور (تونس) - 27/9/1936.
- أبوالقاسم محمد كرو: محمد العريبي شاعر الألم والتمرد - مجلة الإذاعة (تونس) - 18/2/1963.
: محمد العريبي: الملحق الثقافي لجريدة الحرية عدد 615 - 8/3/2001.
- نورالدين بن محمود: هل تريد أن تعرف الأستاذ محمد العريبي؟ - مجلة الثريا - تونس - مارس 1944.
- زين العابدين السنوسي: من ضحايا النبوغ الباكر محمد العريبي - مجلة الندوة - تونس - مارس 1953.

مراجع للاستزادة:
- أبوالقاسم محمد كرو: حصاد العمر (المجلد 2: أعلام منسيون) - دار المغرب العربي - تونس 1998.

الصلاة النورانية

صدّقيني هل أنتِ إلا مَلاكٌ ________________________________________________________________
نزل الأرضَ رحمةً بالبريّه _______________________________________________________________
واسكبي لي من خمرك اليومَ قلبي ________________________________________________________________
أودعَ الهمَّ والأسَى في الحُمَيّا _______________________________________________________________
عانقيني كيما يزول شعوري ________________________________________________________________
بوجودي في ذي الحياةِ الشقيَّه _______________________________________________________________
وانشدي لي يا ليلةً بِتُّ فيها ________________________________________________________________
والحبيب الجميل ملءُ يديَّا _______________________________________________________________
قبِّليني فذي النجوم تولّتْ ________________________________________________________________
خجلاً من أشَعّةٍ ذهبيّه _______________________________________________________________
زوِّديني بقُبلةٍ منك أخرَى ________________________________________________________________
فهي ذكرى حياتنا القدسيّه _______________________________________________________________
أنتِ ما أنت غيرُ رمزِ حَنانٍ ________________________________________________________________
أنت نور الإله في ذي البريّه _______________________________________________________________
أنت ضحّيت نفسك اليومَ كيما ________________________________________________________________
تُسعدي الناسَ ثم أنت شقيّه _______________________________________________________________

مناجاة الشاعر المجنون

أعيشُ في عالم من وحْيِ أوهامي ________________________________________________________________
وأحتسي لذتي من كأس آلامي _______________________________________________________________
يا حبذا الليلُ، إن الليلَ يحجبني ________________________________________________________________
عن الأنام وتبدو فيه أحلامي _______________________________________________________________
ومنظر الروض قَفْرٌ، والرياح غدت ________________________________________________________________
تُرقِّصُ الغصنَ في عُنْفٍ وإرغام _______________________________________________________________
وعشقيَ الحسنَ في وجه الدميم وفي ________________________________________________________________
هول الضباب وفي شوهاء أيامي _______________________________________________________________
ولو أرى ظامئًا والأرضُ قد نضبت ________________________________________________________________
والشمس ترمي سهامًا ذاتَ إضْرام _______________________________________________________________
منه اللسان بدا والعين جاحظةٌ ________________________________________________________________
كأنه أبلهٌ من صُنْع رسّام _______________________________________________________________
والماء - عندي - زلالٌ كنت أُهْرِقُه ________________________________________________________________
على التراب وأُوري شعلةَ الظامي _______________________________________________________________
حتى يموتَ ويغدو جُثّةً هربت ________________________________________________________________
منها الحياة وأبقت هيكلاً دامي _______________________________________________________________
فأرسلتْ ضحكةَ المجنون في قصفٍ ________________________________________________________________
وقد طربتُ لمرأى الميّتِ الظامي _______________________________________________________________
وبعد ذلك أسقيه وأسأله ________________________________________________________________
هلاّ رويتَ قليلاً بعض أوّام؟ _______________________________________________________________
لأنتَ مثلي، لأني قد ظمئت وقد ________________________________________________________________
حُرِمتُ وِرْدَ الحياة المزبد الطامي _______________________________________________________________
حُرمت وِرد الحنان العذب من أمدٍ ________________________________________________________________
حرمت مِعزَفَ ألحاني وأنغامي _______________________________________________________________
حُرمت قلبًا يعزّيني ويدفعني ________________________________________________________________
إلى الحياة بروح الآمل السامي _______________________________________________________________
وكم أخذتُ كؤوسًا مِلْؤها شَهَدٌ ________________________________________________________________
ورحت أرفعها «نَخْبًا» لأحلامي _______________________________________________________________
فجاءتِ الريح في عنْفٍ وفي غَضَبٍ ________________________________________________________________
فأهْرقَتْها وألقت للثرَى جامي _______________________________________________________________
ويومَ أذوي، وأغدو جثةً هزأت ________________________________________________________________
منها الحياةُ فأبقت هيكلاً دامي _______________________________________________________________
سأُسْقَى والقدَرُ العاتي يسائلني ________________________________________________________________
هلاّ رُويتَ قليلاً؟ أيها الظامي _______________________________________________________________

يا منية الروح

يا منيةَ الروح روحي ________________________________________________________________
ظمأى فهل ترويني؟ _______________________________________________________________
ظمأى لضمّك حينًا ________________________________________________________________
ظمأى لشمِّ الجبينِ _______________________________________________________________
كُوني النعيمَ لقلبي ________________________________________________________________
أو الجحيمَ فكوني _______________________________________________________________
فلستُ أسلوكِ حيّاً ________________________________________________________________
أو ميِّتًا فاذكريني _______________________________________________________________

موت النور

اختنـــقْ يا فـــؤادْ وانتحرْ يا ضميرْ ________________________________________________________________
ليس دنيا العبادْ مسرحًا للشعور _______________________________________________________________
قد تلاشَى النورْ ________________________________________________________________
كسِّرِ الأقلامْ مَــــــــزِّقِ الأوراقْ _______________________________________________________________
يَنْضُ عنه السَّقامْ قلبـــــك الخفّــــاق ________________________________________________________________
بالعلا الموتورْ _______________________________________________________________
وارمِ بـالأشعارْ في مَـــــهبِّ الريحْ ________________________________________________________________
واصــــغِ للأقدارْ واعْنَ بالتَّسبيحْ _______________________________________________________________
للخنا والفجورْ ________________________________________________________________
الهنـا والحُبورْ وحياة السلامْ _______________________________________________________________
عند موت النورْ ولْيعــمّ الظـلامْ ________________________________________________________________
فجرك المسحورْ _______________________________________________________________