محمد بن عبدالعزيز بن حامن الغلاوي

1375-1284هـ 1955-1867م

سيرة الشاعر:

محمد بن عبدالعزيز بن حامن الغلاوي.
ولد في مدينة شنقيط، وتوفي في إيفيني.
عاش في موريتانيا والمغرب.
تلقى تعليمه في قبيلته فدرس علوم الظاهر من فقه ولغة وأدب على عدد من شيوخ عصره، منهم ابن عمه الذي أجازه في دراسته، وبعض شيوخ قبيلة الأغلال، ثم استكمل تعليمه على الشيخ ماء العينين في زاوية السمارة بالساقية الحمراء حيث درس علوم الباطن (التصوف) وأجازه في القرآن الكريم وغيره من العلوم.
اشتغل بالقضاء بزاوية ماء العينين بالسمارة، ثم في اكردوس زمن الشيخ أحمد الهيبة والشيخ مربيه ربه، ثم في إيفيني في أواخر حياته، كما عمل بالتعليم ونسخ المخطوطات.
اشتهر بعلم الجدل والتثبت في البحث، وكانت له مناظرات في الدفاع عن شيخه ماء العينين وطريقته الصوفية، كما كانت له دراية في فنون الحرب.
شارك في الحركة العلمية التي عرفتها الصحراء المغربية زمن ماء العينين، وشارك في حركة الجهاد في الجنوب المغربي (الداخلة ودامان والمينان) ضد الفرنسيين والإسبان.

الإنتاج الشعري:
- له مجموع شعري في ديوان «الأبحر المعينية في الأمداح المعينية» - (مرقون)، وله ديوان مخطوط في حوزة أسرته.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المنظومات المخطوطة في الفقه واللغة.
شاعر فقيه صوفي، نظم في فنون يغلب عليها مدح شيخه ماء العينين، الذي يصفه بالقطب ويخلع عليه من صفات الجود والعلم والسماحة والشجاعة ما يتجاوز به أقدار كافة معاصريه، أما بناء القصيدة عنده فقد اعتمد فيه عمود القصيدة المادحة كما
عرفها التراث، إذ تبدأ بالغزل ووصف محاسن النساء، وقد يطيل في هذا جدًا، لينتهي إلى بلوغ أعتاب الممدوح فيسرف في إعلاء صفاته ما شاءت له المبالغة، حتى يثبت له «الكرامات» التي اختص بها دون سواه.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن الشمس: النفحة الأحمدية في بيان الأوقات المحمدية - المطبعة الجمالية - القاهرة 1330هـ/ 1911م.
2 - محمد الظريف: الحياة الأدبية في زاوية الشيخ ماء العينين - منشورات مؤسسة الشيخ مربيه ربه لإحياء التراث والتبادل الثقافي - سلا 2003.
3 - محمد الغيث النعمة: الأبحر المعينية في الأمداح المعينية - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1996.
4 - محمد المختار السوسي: المعسول - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1961.

من قصيدة: جَمالٌ مهيب

إن لي في العذول أمرًا عجيبا ________________________________________________________________
لا يني داعيًا ولستُ مجيبا _______________________________________________________________
كيف يرجو ارْعواءَ صبٍّ يعاني ________________________________________________________________
من مقاساة من سباه نحيبا _______________________________________________________________
ولئن خاب للعذول ملامٌ ________________________________________________________________
فملمّاتي في الهوى لن تخيبا _______________________________________________________________
ولئن رِيء في هواه أديبٌ ________________________________________________________________
فأنا في هوايَ لستُ أديبا _______________________________________________________________
وبآجام الشوق ليثٌ جَسورٌ ________________________________________________________________
بعدما كنت قبل أخشى الذِّيبا _______________________________________________________________
ورسومٌ لم تُجْرِ للصبّ دمعًا ________________________________________________________________
لا يرى لي بها أريبٌ عريبا _______________________________________________________________
وفيافٍ لم ألقَ فيها ظباءً ________________________________________________________________
لا يرى لي بها مريحٌ عزيبا _______________________________________________________________
وفتاةٌ وفّت بعهديَ حينًا ________________________________________________________________
لا يعي لي بها نسيبٌ نسيبا _______________________________________________________________
وغرامي يأبى لقلبي لعوبًا ________________________________________________________________
لا تواسي سوادَ رأسي مشيبا _______________________________________________________________
ونسيبٌ في غير ما رمْته، لا ________________________________________________________________
ينبغي أن أحوزَ منه نصيبا _______________________________________________________________
بَيْدَ أني دهى نسيبي كفٌّ ________________________________________________________________
لا يني كفُّ القلب منه خضيبا _______________________________________________________________
وسوار صموتُهُ ظل يرقى ________________________________________________________________
منبري في الهوى حكيمًا خطيبا _______________________________________________________________
«والذي» ينتحي القِرى عنده لم ________________________________________________________________
يقْرَ إلاّ التسويف والتعضيبا _______________________________________________________________
وسهامٌ جريحُهنَّ منوطٌ ________________________________________________________________
بضنًى لا ينفك يبدي نعيبا _______________________________________________________________
وجبينٌ إذا تجلّى لشمسٍ ________________________________________________________________
وقتَ إشراقها تنال مغيبا _______________________________________________________________
وشتيتٌ جُمانه في نظيمٍ ________________________________________________________________
عند سينٍ في ميم دَوْرٍ وفي با _______________________________________________________________
وأثيثٌ يجول فوق كثيبٍ ________________________________________________________________
وقضيبٌ لم يُخْطِ ليثًا رقيبا _______________________________________________________________
وخصورٌ ماست بهنّ أصيلاً ________________________________________________________________
عُكَنٌ ضمّهنَّ كشحٌ ركيبا _______________________________________________________________
ووشاحٌ ذو ملعبٍ فوق دِعصٍ ________________________________________________________________
لا يني القلب منه قلبًا سليبا _______________________________________________________________
واعتدالٌ في القَدّ أوجَبَ فرضًا ________________________________________________________________
لم يغادر فينا مطيعًا منيبا _______________________________________________________________
وكثيبٌ لو اطمأنَّ جعلنا ________________________________________________________________
فوقه ذا الأذان والتثويبا _______________________________________________________________
وبُرًى خُرسُ ما لها ذات ضيقٍ ________________________________________________________________
مُلْبِسٍ سوقَها جمالاً مهيبا _______________________________________________________________

من قصيدة: رسومٌ دوارس

أشاقتْك من ليلى رسومٌ دوارسُ ________________________________________________________________
عَفَتْها السوافي بعدنا والروامسُ _______________________________________________________________
وجاد عليها كل أسحمَ هاطلٍ ________________________________________________________________
وسحّت عليها الواكفات الرواجس _______________________________________________________________
فلم يبقَ منها غيرُ سُفْعٍ رواكدٍ ________________________________________________________________
وغيرُ رمادٍ خلّدته الدواخس _______________________________________________________________
وقفْتُ بها عَنْسا شموسًا نجيبةً ________________________________________________________________
ترامت بها قِدْمًا شموسٌ قَناعس _______________________________________________________________
أسائل عن ليلى بها كلَّ رفقةٍ ________________________________________________________________
وجسميَ في أطلالها اليومَ حارس _______________________________________________________________
ترى الوحشَ فيها ربربًا بعد ربربٍ ________________________________________________________________
بها ترتوي منها الشيال الكوانس _______________________________________________________________
رسومٌ كأنْ لم تعرفيها أصارمٌ ________________________________________________________________
تطوف بها نوقٌ هِجانٌ بَعائس _______________________________________________________________
تُلاعب أطرافَ النهار ضباعُها ________________________________________________________________
جآذرَ عِينٍ أغْمرتْها البسابس _______________________________________________________________
غَنِيْتُ بها والدهرُ يسعف بالمنى ________________________________________________________________
وقلبيَ فيها، لم تُصبْه الهواجس _______________________________________________________________
ربوعٌ روت منها العيون محاسنًا ________________________________________________________________
كما قد روت من «ما العيون» المجالس _______________________________________________________________
أخا المكرمات الفائقات ندى الورى ________________________________________________________________
ومن عنده كالقطب صار المدارس _______________________________________________________________
«فذاكم كريم الناس وابن كريمهم ________________________________________________________________
إذا صوّحتْ عند المصيف المغارس» _______________________________________________________________

من قصيدة: ألحاظ تُريش سهامها

ألا إنما بلوى مزايا العزائمِ ________________________________________________________________
معاناةُ أحزانٍ حِسانِ الـمحازمِ _______________________________________________________________
وما هي إلا زفرةٌ بعد زفرةٍ ________________________________________________________________
تكابد صرعاها انقداد الحيازم _______________________________________________________________
ومعتركُ الألحاظ معترك الوغى ________________________________________________________________
سوى أنه يبدي رزايا العزائم _______________________________________________________________
وما كنت أرجو من زمانيَ أن أرى ________________________________________________________________
بساحات أشواقي مِلاحَ الملاحم _______________________________________________________________
وأنيَ في أُخدود حبٍّ ولوعةٍ ________________________________________________________________
على حذرٍ من ذي الخدود النواعم _______________________________________________________________
وما خفت خوفًا حاك في الصدر شؤمه ________________________________________________________________
كخوفيَ من عقبى معاصي المعاصم _______________________________________________________________
وما ضاء لي يومًا وسَرّ سريرتي ________________________________________________________________
إضاءته مثل انصداع المباسم _______________________________________________________________
مباسمِ أترابٍ سبت كلَّ عارفٍ ________________________________________________________________
محاسنُها من حين نوط التمائمِ _______________________________________________________________
تمائمُ عُرْبٍ لا تزنُّ بريبةٍ ________________________________________________________________
مُحاول رقياها كراقي الأراقم _______________________________________________________________
وما خلْتني يومًا أرى متأثّمًا ________________________________________________________________
تأثّمَ أحجالٍ بسُوق المآثم _______________________________________________________________
مآثمِ ألحاظٍ تريش سهامها ________________________________________________________________
جآذرُ آرامٍ، حسان الـمراثم _______________________________________________________________
وإني زعيمٌ للحِسان وشوقها ________________________________________________________________
سجين الليالي بالدموع السواجم _______________________________________________________________
وإعمالُ فكرٍ في النسيب وذكره ________________________________________________________________
كوانِس بِيْدٍ بين بِيْضِ الصوارم _______________________________________________________________