محمد بن بدير بن محمد المشهور بابن حبيش القدسي

1220-1160هـ 1805-1747م

سيرة الشاعر:

محمد بن بدير بن محمد المشهور بابن حبيش القدسي.
ولد في بيت المقدس، وفيها توفي.
عاش في فلسطين ومصر.
تلقى تعليمه الأولي في مسقط رأسه، وفي السابعة من عمره قصد به والده القاهرة.
التحق بالأزهر فدرس فيه عشرين عامًا، وأخذ عن عدد كبير من علمائه،مبادئ العلوم و(علم الأصول) والحساب، ثم أخذ عن أحمد الجوهري الطريقة الشاذلية وأجازه في الحديث والعلوم الشرعية، وأخذ الطريقة الخلوتية والإجازة في المرويات عن محمد بن سالم الحفناوي.
عاد إلى فلسطين بعد أن قضى في مصر ثلاثين عامًا، فتولى التدريس والإرشاد في المسجد الأقصى، وقد اشتهر بعلمه الغزير في فقه المذاهب الأربعة، وعلم الفلك.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في كتاب «تراجم أهل القدس».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الرسائل المنظومة والمنثورة، منها: ثبت قلنسوة التاج.
شاعر تقليدي، نظم في عدد قليل من الأغراض، كالغزل والتصوف، وكثيرًا ما مزجهما، غلب على قصائده الطابع الديني الصوفي، فجاءت منظومات صوفية معجمًا، وتصويرًا وأسلوبًا، اعتمد فيها البحور الطويلة، كالرمل والوافر والكامل، اشتهرت رائيته التي نظم فيها أسماء الله الحسنى وأسماء الأنبياء المذكورين في القرآن الكريم والملائكة المقربين، وأهل بدر وبعض الصحابة والتابعين، يميل إلى الإطالة، ووحدة القافية، وإن نوع في بعض قصائده محافظًا على التوازن بين الوحدة والتنوع.

مصادر الدراسة:
1 - إسحق موسى الحسيني: علم من بيت المقدس - مؤتمر مجمع اللغة العربية - القاهرة 1975.
2 - إسماعيل البغدادي: - دار الفكر - القاهرة 1982.
3 - حسن عبداللطيف الحسيني: تراجم أهل القدس في القرن الثاني عشر الهجري - تحقيق سلامة النعيمات - الجامعة الأردنية - عمان 1985.
4 - عبدالرحمن الجبرتي: عجائب الآثار في التراجم والأخبار - مطبعة بولاق - القاهرة 1879.
5 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
6 - عبدالحي الكتاني: فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1982.

من قصيدة: فتنت به

فُتِنتُ به من حيث أدري ولا أدري ________________________________________________________________
فهمتُ به في الشفع والوتر والفجرِ _______________________________________________________________
وصرت به مُغرًى معنّىً متيَّمًا ________________________________________________________________
كئيبًا نحيبًا عادم الوصل والصبر _______________________________________________________________
يقلّبني شوقي، وتَوْقي، وحرقتي ________________________________________________________________
ووجدي، وحزني، والتهابي على الجمر _______________________________________________________________
أبيت بليلٍ قد جفا جفنَه الكرى ________________________________________________________________
وبات كمثلي فاقدَ الشمس والبدر _______________________________________________________________
ينوح فأبكي وهو في الطول مفرطٌ ________________________________________________________________
كهمّي، وغمّي بالتجافي وبالهجر _______________________________________________________________
وقد حالفتْ عيني السهادَ وأشهدَتْ ________________________________________________________________
عليها السها أن تُبْدلَ البيضَ بالحُمْر _______________________________________________________________
فكم أنفقتْ دمعًا نُضارًا وأرسلت ________________________________________________________________
سحابَ دموعٍ دونها سُحُب القَطْر _______________________________________________________________
وقد حيل بين الدمع والكبد التي ________________________________________________________________
تَلَظّى بنارٍ فوقها مُرسل النهر _______________________________________________________________
وسائلُ دمعي موسرٌ حيث إنه ________________________________________________________________
تسايلَ عن نهرٍ فردُّوه بالنهر _______________________________________________________________
وهذا يتيم الشوق قد جاء نحوهم ________________________________________________________________
فقاموا له بالضرّ، والقسر، والقهر _______________________________________________________________
فأعوزني قلبٌ تَعَذَّب تارةً ________________________________________________________________
بفقدٍ وتاراتٍ يُعذَّب بالفقر _______________________________________________________________
ولي كبدٌ ذابت وآبت بحرقةٍ ________________________________________________________________
لأن بها وَقْرًا يزيد على وقر _______________________________________________________________
تناقصَ جسمي بالغضا وصبابتي ________________________________________________________________
تزايدَ حتى صرت متَّضحَ السرّ _______________________________________________________________
وقد كان لي مجدٌ وعزٌّ وعُدَّةٌ ________________________________________________________________
أصولُ بها قهرًا على صَوْلة الدهر _______________________________________________________________
فطاحت رسوم العزّ بالذل وانطوى ________________________________________________________________
بساط القُوَى واعتضتُ عُدْميَ عن عمري _______________________________________________________________
وأصبحتُ ملقًى بين لاحٍ وعاذرٍ ________________________________________________________________
يلوم فألوي للذي جاء بالعذر _______________________________________________________________

الجمال الأقدس

عرِّجْ على هذا الجمال الأقدسِ ________________________________________________________________
وادخلْ حمًى فيه حياةُ الأنفسِ _______________________________________________________________
واجنِ جنَى الطاعات من تلك الربا ________________________________________________________________
واجلسْ على شرط الوفا في مجلس _______________________________________________________________
واخلعْ عِذار الكون واشهدْ غيره ________________________________________________________________
والبسْ ثياب الأنس من ذا المؤنس _______________________________________________________________
واقذِرْ طواغي الكون في أنبائه ________________________________________________________________
واسلكْ سبيلَ الحق حقًا تَرْأَس _______________________________________________________________
وإذا بدا سرّ الندى في حضرةٍ ________________________________________________________________
قد قُدِّست من كل وادٍ أقدس _______________________________________________________________
فاعكفْ على محراب وِرْدٍ قد حلا ________________________________________________________________
بين الملا واكرعْ بكأسٍ قد حُسي _______________________________________________________________
حيث الشّفا، حيث الصفا، حيث الوفا ________________________________________________________________
حيث الهنا، حيث الغنى للقابس _______________________________________________________________
حيث الحُلَى، حيث العلا، حيث الولا ________________________________________________________________
حيث الضيا، يُجلَى بليلٍ حِندس _______________________________________________________________
تزهو به الأضوا كبدرٍ مشرقٍ ________________________________________________________________
والزهرُ تزهو في الجواري الكُنَّس _______________________________________________________________
والشمس تبدو في الجمال المشتهَى ________________________________________________________________
والبدرُ يسري تحت ذيل الأطلس _______________________________________________________________
مشمولةُ الأرجاء بل أضواؤها ________________________________________________________________
في عسكرٍ من جند تلك الخُنّس _______________________________________________________________
محدودة الأطراف من أذيالها ________________________________________________________________
يبدو الزمان المبتدي للهندس _______________________________________________________________
هذي هي الآيات عند المقتفي ________________________________________________________________
آثارَ ذاك الطَّهْلَسِيِّ الأنفس _______________________________________________________________
وغيرُ ذا لا يُقتفَى عند النُّهَى ________________________________________________________________
إلا لمن لم يقضِ حقَّ الفَهْرس _______________________________________________________________
يجلو عروس الحسن حسنُ النظم في ________________________________________________________________
أردان نظمٍ نُسجت من سندس _______________________________________________________________
يُصغي لها لبُّ الحكيم المقتفي ________________________________________________________________
أحكامَ أحكام الحكيم الهِرْمِس _______________________________________________________________
اللهُ قد أيّدها بالحسن من ________________________________________________________________
نظم القوافي بل بها الحسنُ كُسي _______________________________________________________________
قالت لها الألباب عند زفافها ________________________________________________________________
أنتِ الحمَى فيه حياةُ الأنفس _______________________________________________________________

من قصيدة: جمال الحق

جمالُ الحق قد ظهرا ________________________________________________________________
وغيبُ الغيب قد حضرا _______________________________________________________________
وشمسُ الحسن قد طلعت ________________________________________________________________
وأبدت قبلها قمرا _______________________________________________________________
فلاحت من أشعّتها ________________________________________________________________
بدورٌ تَفتِنُ البشرا _______________________________________________________________
فيا لله ما أبهَى ________________________________________________________________
بهاءً للورى بَهَرا _______________________________________________________________
إذا ما شِمتَ لامعها ________________________________________________________________
عرفتَ السرّ كيف سرى _______________________________________________________________
هي الأنوار والأسرا ________________________________________________________________
رُ، قد لاحت لمن نظرا _______________________________________________________________
وقد حُجِبت عن الأغيا ________________________________________________________________
ر حُجْبًا شاع واشتهرا _______________________________________________________________
وأضحت بين عترتها ________________________________________________________________
ككنزٍ غاب واستترا _______________________________________________________________
فصانوا سرَّها فغَدَوْا ________________________________________________________________
ملوكَ الكون والأُمَرا _______________________________________________________________
فدع ذا الكونَ تشهدها ________________________________________________________________
عِيانًا يُصدِق الخبرا _______________________________________________________________
بها تحيا حياةَ هدًى ________________________________________________________________
فتَلْقَى الفوز والظفرا _______________________________________________________________
وتُلْفِي النفس قد بطنَتْ ________________________________________________________________
وتلفي الروح قد ظهرا _______________________________________________________________
وتُلفي الكون في عدمٍ ________________________________________________________________
حقيقٍ ليس فيه مِرا _______________________________________________________________
وتُلفي الله موجودًا ________________________________________________________________
وغيرَ الله لست ترى _______________________________________________________________
وذي شمسُ الحقيقة قد ________________________________________________________________
بدت أنوارُها زُمَرا _______________________________________________________________
بعين القلب تلمحُها ________________________________________________________________
يقينًا فارجعِ البصرا _______________________________________________________________