محمد بن أحمد بن محمد بن عبدالله الحسني الإدريسي الرحموني

1332-1260هـ 1913-1844م

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد بن محمد بن عبدالله الحسني الإدريسي الرحموني.
ولد في بلدة ندرومة (الجزائر) وتوفي في مدينة مراكش.
عاش في المغرب الأوسط (الجزائر) والمغرب الأقصى.
تلقى مبادئ العربية في مسقط رأسه «ندرومة» ثم ارتحل إلى مدينة فاس، فدرس العلوم الأدبية والشرعية في جامع القرويين، وتعلم على يد شيوخه، ومنهم: محمد بن عبدالرحمن الحجرتي السجلماسي، وأحمد المرنيسي الذي كان يلقب سيبويه عصره، كما اتصل بمتصوفة شيوخ فاس.
عمل عدلاً بخطة العدالة بسماط الطالقة بمدينة مراكش.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط بالخزانة الحسنية بالرباط تحت رقم (10709)، تولى تحقيقه ودراسته الباحث محمد سعيد حنشي في أطروحة لنيل درجة الدكتوراه - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - فاس، وله قصائد في كتاب «الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام»، وله قصائد في كتاب «الدرر الجوهرية في مدح الخلافة الحسنية» لأحمد بن حمدون الحاج - مخطوط بالخزانة الحسنية.

الأعمال الأخرى:
- كتاب «الدرة السنية في ذكر الدولة الحسنية» - مخطوط - ترجم فيه أعيان ووزراء وكتاب وحجاب السلطان الحسن الأول - ويضم مجموعة من أشعاره.
شاعر تقليدي، أكثر شعره في المديح النبوي والتوسل بأقطاب الصوفية، والتكسب بمدح الحكام، ويعد من أبرز شعراء السلطان الحسن الأول وابنه عبدالعزيز. في شعره نزعة دينية، وتعبير عن تطلع الذات المذنبة إلى سمو الصوفية. له قصائد في الرثاء والغزل والحنين إلى وطنه ووصف مشاهد الطبيعة فيه، وأخرى في وصف الاحتلال الفرنسي للجزائر. يتصدى في شعره لنقد الشعر من خلال قضايا اللفظ والمعنى، والطبع والصنعة، والوزن والقافية، وغيرها.

مصادر الدراسة:
1 - العباس ابن إبراهيم: الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام - (تحقيق عبدالوهاب بن منصور) - المطبعة الملكية - الرباط 1974.
2 - عبدالعزيز بن عبدالله: الموسوعة المغربية للأعلام البشرية والحضارية - مطبوعات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - الرباط 1976.
3 - عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997.
4 - محمد المنوني: المصادر العربية لتاريخ المغرب - منشورات كلية الآداب - الرباط 1989.
5 - محمد سعيد حنشي وعبدالعالي المدبر: فهارس الخزانة الحسنية - فهرس مخطوطات الآداب -المطبعة الملكية - الرباط 2001.

من قصيدة: يا قلْبُ مالَكَ؟

ما حنَّتِ الغرباءُ للأوطانِ ________________________________________________________________
إلا رمَتْ بالصبِّ في أشطانِ _______________________________________________________________
وذكرْتُ من أهوى ببَوْحٍ في الهوى ________________________________________________________________
وانهلَّ دمع العين كالطُّوفان _______________________________________________________________
عهْدي به كالدُّرِّ أبيضَ ناصعٍاً ________________________________________________________________
فجرَى برُغْمي وهْو أحمرُ قاني _______________________________________________________________
وحملتُ من ثقل المحبَّة محْملاً ________________________________________________________________
لا يَستقِلُّ بحملِه الثَّقلان _______________________________________________________________
وصببْتُ دمعي بالبكا حتى لقد ________________________________________________________________
عارضْتُ صَبَّ العارضِ الهتّان _______________________________________________________________
ولمحْتُ برْقًا ضاءَ في جُنحِ الدُّجى ________________________________________________________________
فأثار شوقًا ساطعَ النِّيران _______________________________________________________________
فشكوتُه إذ لاح في أفْقِ الحمى ________________________________________________________________
وسقى شُعوبَ الحيِّ والجيران _______________________________________________________________
وأرقتُ من تَذكارِ إخوان الصَّفا ________________________________________________________________
صافيتُهم في السِّرِّ والإعلان _______________________________________________________________
نادمتُهم وزمانُ أُنسي مشرقٌ ________________________________________________________________
وقَضيبُ وَصْلي مورقُ الأغصان _______________________________________________________________
وهلالُ سَعْدي بالسعادة طالعٌ ________________________________________________________________
ونعيمُ وُدِّي بالأحبَّة داني _______________________________________________________________
وحبيبُ قلبي ضاحكٌ متهلِّلٌ ________________________________________________________________
متعمِّمٌ بالحُسن والإحسان _______________________________________________________________
وسكبتُ دمعي من فراق أحبَّةٍ ________________________________________________________________
كانوا الغياثَ مِنَ الزمان العاني _______________________________________________________________
وطفِقْت أشكو ما أقاسي مِ الأسى ________________________________________________________________
للواحدِ الفرْدِ العظيمِ الشّان _______________________________________________________________
ونشقتُ من ريحِ الصَّبابة والصَّبا ________________________________________________________________
عَرْفًا كعرْف المسْكِ والريحان _______________________________________________________________
أحرقتَ قلبَ الصبِّ يا يومَ النَّوى ________________________________________________________________
ووَترْتَه في الأهلِ والإخوان _______________________________________________________________
نادى غرابُ البيْنِ بالتفريقِ فانْـ ________________________________________________________________
ـقضَّتْ عليه عصائبُ الغرْبان _______________________________________________________________
يا قلبُ ما لك لا تُفيقُ من الجَوى ________________________________________________________________
والبثِّ والتبْريحِ والوِجدان _______________________________________________________________

من قصيدة: رحيل الأحبّة

أيا وَيْحَ صبٍّ شاقَه الصَّبُّ والقُطْرُ ________________________________________________________________
فأجرَى دموعًا غارَ من صبِّها القَطْرُ _______________________________________________________________
وقاسى خُطوبًا من فراقِ أحبَّةٍ ________________________________________________________________
محبَّتُهم فرضٌ وبُغضُهمُ كُفْر _______________________________________________________________
نأوْا فنأى الصبرُ الجميلُ فليتَهم ________________________________________________________________
دَنوْا فيجيءَ الربْح إذ يذهبُ الخُسْر _______________________________________________________________
وساروا فما ألوَوْا على متفرِّجٍ ________________________________________________________________
وزَمُّوا رِحالَ البيْنِ واتَّضح الأمر _______________________________________________________________
وباحُوا بأسرار العُذيْب وبارقٍ ________________________________________________________________
يُنادمُنا في أُنسِنا الأنجمُ الزهر _______________________________________________________________
بلى نشروا ما يوجِبُ الحبُّ طيَّهُ ________________________________________________________________
فيا عجبًا هل يستوي الطَّيُّ والنَّشْر _______________________________________________________________
فلا زالتِ الأزمان سِلمًا لدارِهم ________________________________________________________________
ولا زال مُنهلاً بِربعِهمُ القَطْر _______________________________________________________________
وهلا وَفَوا بالعهد يا أمَّ مالكٍ ________________________________________________________________
وآوَوْا نزيحًا شفَّه الصدْرُ والهَجْر _______________________________________________________________
ترامتْ به البلدانُ فاقْتَعدَ النَّوى ________________________________________________________________
وحفَّتْ به الأوصابُ وارتحلَ الصبْر _______________________________________________________________
فيا سائلي عن حيِّهم أين يمَّموا ________________________________________________________________
رُويدكَ قد أغنى عن الخَبَر الخُبْر _______________________________________________________________
فدَيْتهمُ كم أنجدُوا ثم أتْهموا ________________________________________________________________
وأعمارُهم ينتابُها اليومُ والشهْر _______________________________________________________________
مرابعُهم أرجاءُ سَلْعٍ ورامةٍ ________________________________________________________________
ومثواهمُ البيْداء والبلدُ القَفْر _______________________________________________________________
وما ضرَّهم لو أنصفوا الصبَّ في الهوَى ________________________________________________________________
وآوَوا نزيحًا عنهمُ مسَّه الضُّرّ _______________________________________________________________
فيا جِيرةَ الحيِّ انعَموا بجوارهم ________________________________________________________________
وسيروا وجِدُّوا مَهْمَـ[ا] جَدَّ بهم سَيْر _______________________________________________________________
فلا تجْزَعي يا نفسُ من حَرِّ بينِهم ________________________________________________________________
وهِجْرانِهم فالعُسْر يعقبُه اليسر _______________________________________________________________

من قصيدة: الحنين إلى نَدرُومَة

طوَتْ نَدرومةٌ عنا نَباها
ألا يا ليتَ شِعْري ما دَهاها؟
لبسْتُ حُلَى محاسِنِها زمانًا
وكم قبَّلتُ عينَيْها وفاها
ومتَّعْنا النواظرَ في سُهاها
وصافَحْنا الأزاهِرَ في رُباها
ألِفْناها زمانًا مستمِرّاً
يتيهُ الطرْفُ عِشْقًا في سناها
فكم رُمْنا بجِدٍّ واجْتهادٍ
كتابًا مُخْبرًا عن مُبتداها
وكم هِمْنا ضحًى في وادِي تَيْما
تطوفُ بنا ظِباها أو مَهاها
وكم شِمْنا بُروقًا نيِّراتٍ
تُريقُ الماءَ سَحّاً في حِماها
وكم صبَّتْ سحائبُها بِودْقٍ
يمدُّ ربيعَها حتى شِتاها
فلا واللهِ ما أنْسَى سُرورًا
قطفْنا زهرَهُ في مُنْتداها
وما أنسَى تأنُّسَنا بناسٍ
وأترابٍ يُحيِّينا حَياها
فأصبحْنا كأنّا ما لبِثْنا
بها إلا عشِيّاً أو ضُحاها
فكم من ماجدٍ لاقَى المنايا
ولم يُدركْ من الدنيا مُناها
ألا يا صاحبيَّ استَفْهِماني
عَنَ اشواقي لها واستَفْهِماها
فَإنِّي سَائِلٌ لَمْ أَسْلُ عَنْهَا
سَلاَهَا هَلْ سَلَتْ عَنِّي سَلاَهَا
فإنْ نَادَتْ بِشَوْقٍ قَلْبَ صَبٍّ
يُلَبِّي منْ صَبَابَتهِ نِدَاهَا