محمد بن عبدالله بن عثيمين

1364-1271هـ 1944-1854م

سيرة الشاعر:

محمد بن عبدالله بن عثيمين.
ولد في قرية السلمية في الخرج - (منطقة نجد)، وتوفي في الرياض.
عاش في المملكة العربية السعودية وقطر والبحرين وعمان.
تلقى مبادئ القراءة والكتابة في كتّاب بلدته، ثم أدرك شيئاً من علمي التوحيد والفقه على يد قاضي السلمية، كما درس على بعض علماء نجد، كذلك أفاد من قراءاته الواسعة وحفظه للشعر العربي. والإلمام بالكثير من أخبار العرب وتراثهم في الجاهلية والإسلام.
عمل في تجارة اللؤلؤ خلال إقامته في قطر، وعقب عودته إلى المملكة العربية السعودية لازم الملك عبدالعزيز ومدحه، ووجه شعره لقضايا المملكة، وما يستجد بها من أحداث.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه: «العقد الثمين من شعر ابن عثيمين» - مطابع دار الهلال للأوفست - الرياض 1980 (جمع الديوان وبوّب قصائده سعد ابن عبدالعزيز بن رويشد)، وأورد له ديوان «ابن مشرف» عددًا من القصائد، وأورد له كتاب «مختارات من الشعر العربي الحديث في الخليج والجزيرة العربية » نماذج من شعره.
شاعر مداح فما كتبه لم يفارق هذا اللون من الأداء الشعري الذي اختص به الملوك والأمراء خاصة ما كان منه في مدح الملك عبدالعزيز وآله، والشيخ محمد بن عيسى آل خليفة وآله، وغيرهما من الملوك، وولاة العهود من الأمراء. وله في المراثي، وقليل
من النسيب. وهو شاعر تقليدي. يتميز بنفس شعري طويل، ولغة مواتية، وخيال تقليدي، يميل إلى الجدة. التزم عمود الشعر إطارًا في بناء قصائده، كما كتب القصيدة النبطية (العامية البدوية).

مصادر الدراسة:
1 - بكري شيخ أمين: الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية - دار العلم للملايين - بيروت 1986.
2 - حسن الهويمل: اتجاهات الشعر المعاصر في نجد - نادي القصيم الأدبي في بريدة - 1414هـ/ 1993م.
3 - عبدالله بن إدريس: شعراء نجد المعاصرون - مطابع دار الكتاب العربي - القاهرة 1960.
4 - عبدالله الحامد: الشعر في الجزيرة العربية - نجد والحجاز والأحساء والقطيف خلال قرنين 1150هـ - 1350هـ - دار الكتاب السعودي - الرياض 1993.
5 - علي جواد الطاهر: معجم المطبوعات العربية في المملكة العربية السعودية - دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر - الرياض 1997.
6 - محمد بن سعد بن حسين: الأدب الحديث في نجد - مطبعة الفجالة الجديدة - القاهرة 1971.
7 - نورية صالح الرومي: الحركة الشعرية في الخليج العربي بين التقليد والتطور - المطبعة العصرية - الكويت 1980.
8 - الدوريات:
- عبدالقدوس الأنصاري: الملك عبدالعزيز في مرآة الشعر - بحوث المؤتمر الأول للأدباء السعوديين - جامعة الملك عبدالعزيز - جدة 1965.
- عبدالله بن إدريس: الشعر في المملكة العربية السعودية - بحوث المؤتمر الأول للأدباء السعوديين - جامعة الملك عبدالعزيز - جدة 1965.

ترى من حنيني كان شجو الحمائم..

تُرى من حنيني كان شَجْوُ الحمائمِ ________________________________________________________________
ومن أدمُعي كان استقاءُ الغمائمِ _______________________________________________________________
فلا غَرْوَ أن أنطقتُ بالشجْوِ صامتًا ________________________________________________________________
وأبكيت حتى راتعاتِ السوائم _______________________________________________________________
فقد جلَّ هذا الخطب حتى تدكدكت ________________________________________________________________
لموقعه شُمُّ الجبال المعالم _______________________________________________________________
وحتى هوَى بدرُ الدجُنَّة واكتست ________________________________________________________________
له ظلمةً زُهْرُ النجوم العوائم _______________________________________________________________
لَعَمْرُكَ ما يومٌ قضَى فيه قاسمٌ ________________________________________________________________
على الناس إلا مثلُ يوم التزاحُم _______________________________________________________________
مضى هضبةُ الدنيا وبدر دُجائها ________________________________________________________________
وفارسها المشهور عند التصادم _______________________________________________________________
أجل إنه واللهِ ما مات وحدَه ________________________________________________________________
ولكنه موت العلا والمكارم _______________________________________________________________
وإلا فما بالي أرى البِيضَ والقنا ________________________________________________________________
وجُرْدَ المذاكي بعده في مآتم _______________________________________________________________
وما بال أبناء السبيل كأنما ________________________________________________________________
بهم لَوَّحتْ هِيفُ الرياح السمائم _______________________________________________________________
يُبكُّون مَغْشيَّ الرُّواقين ماجدًا ________________________________________________________________
أبيّاً على الأعداء صعب الشكائم _______________________________________________________________
أخا الحرب لا يُلْفَى لها متخشِّعًا ________________________________________________________________
إذا ما أتت بالمعضل المتفاقم _______________________________________________________________
ولكنه يغشَى لهيبَ شُواظها ________________________________________________________________
إذا حاد عنها كلُّ أصْيَدَ غاشم _______________________________________________________________
حلفت بمن حج الملبُّون بيته ________________________________________________________________
يؤمُّونه من نازحات المخارم _______________________________________________________________
على أنه لو كان أزهقَ نفسَه ________________________________________________________________
من الناس مرهوبُ الشذا والمناقم _______________________________________________________________
لصبَّحه أبناؤه بجحافلٍ ________________________________________________________________
لها زَجَلٌ كالعارض المتراكم _______________________________________________________________
وجاسوا خلال الدار منه بفِتْيةٍ ________________________________________________________________
على الموت أمضى من شِفار الصوارم _______________________________________________________________
ولكنه المقدارُ واللهُ غالبٌ ________________________________________________________________
ونرضى بما يقضي به خيرُ حاكم _______________________________________________________________
وهيّجْتَ لي يا بنَ الأكارم حسرةً ________________________________________________________________
تَردَّدُ ما بين الحشا والحيازم _______________________________________________________________
فلا تَحسبنِّي غافلاً أو مضيِّعًا ________________________________________________________________
أياديكمُ اللاتي كصوب الغمائم _______________________________________________________________
ولكن لأمرٍ يجْدَعُ الأنفَ ربُّه ________________________________________________________________
ويُغضي وفي الأحشاء وخْزُ اللهاذم _______________________________________________________________
وفيكَ لنا لا زلتَ منه بقيّةٌ ________________________________________________________________
شَجًا للأعادي مَغنمًا للمُسالم _______________________________________________________________
فيا عابدَ الرحمن يا خيرَ من جَرَتْ ________________________________________________________________
به الجُرْدُ بين المأزق المتلاطم _______________________________________________________________
ويا خيرَ مقصودٍ أناخ ببابه ________________________________________________________________
رذايا سِفارٍ داميات المناسم _______________________________________________________________
لكم منّيَ الودُّ الذي لا يشوبه ________________________________________________________________
مدى العمر تدليسُ المداجي المكاتم _______________________________________________________________
وصلِّ إلهَ العالمين مسلّمًا ________________________________________________________________
على المصطفى من عبد شمسٍ وهاشم _______________________________________________________________

هي الربوع...

هي الربوع فقفْ في عَرْصة الدارِ ________________________________________________________________
وحيِّها واسقِها من دمعكَ الجاري _______________________________________________________________
معاهدي وليالي العمْرِ مُقمرةٌ ________________________________________________________________
قضيتُ فيها لباناتي وأوطاري _______________________________________________________________
بكت عليها غوادي المزن باكرةً ________________________________________________________________
وجرَّتِ الريح فيها ذيلَ معطار _______________________________________________________________
مَجرَّ أذيال غضَّات الصِّبا خُرُدٍ ________________________________________________________________
حُورِ المدامع مِ الأدناس أطهار _______________________________________________________________
كأنما أُفْرغتْ من ماء لؤلؤةٍ ________________________________________________________________
نورًا تجسَّدَ في أرواح أبشار _______________________________________________________________
للسمع ملهًى وللعين الطَّموح هوًى ________________________________________________________________
فهنَّ لذة أسماعٍ وأبصار _______________________________________________________________
إذا هزَزْنَ القُدود الناعمات ترى ________________________________________________________________
أغصانَ بانٍ تثنَّتْ شبهَ أقمار _______________________________________________________________
تشكو معاطفها إعْيَا روادفِها ________________________________________________________________
يا لَلعجائب ذا كاسٍ، وذا عاري _______________________________________________________________
فكم صرعْنَ بسهم اللحظ من بطلٍ ________________________________________________________________
عمدًا فعلْنَ وما طُولبن بالثار _______________________________________________________________
يصبو إليهنّ مخلوعٌ وذو رشَدٍ ________________________________________________________________
وليس يُدْنينَ من إثمٍ ولا عار _______________________________________________________________
تلك العهود التي ما زلت أذكرها ________________________________________________________________
فكيف لا والذي أهواه سَمَّاري _______________________________________________________________
أستغفر الله لكن النسيبَ حُلىً ________________________________________________________________
يُكْسَى بها الشعرُ في بادٍ وفي قاري _______________________________________________________________
قد أنشد المصطفى حسّانُ مبتدئًا ________________________________________________________________
قولاً تغلغلَ في نجدٍ وأغوار _______________________________________________________________
غرَّاءُ واضحة الخَدّين خُرْعُبَةٌ ________________________________________________________________
ليست بهَوْجا ولا في خمس أشبار _______________________________________________________________
كأن ريقتها من بعد رقدتها ________________________________________________________________
مِسْكٌ يُداف بما في دَنِّ خَمّار _______________________________________________________________
أقول للركب لما قرّبوا سَحَرًا ________________________________________________________________
للسير كلَّ أمونٍ عبر أسفار _______________________________________________________________
عِيسًا كأن نَعام الدوِّ ساهمَها ________________________________________________________________
ريشَ الجناح فزفَّتْ بعد إحضار _______________________________________________________________
والباذلون نهارَ الروع أنفسَهم ________________________________________________________________
والصائنوها عن الفحشاء والعار _______________________________________________________________
مجدٌ تأثّلَ في نجدٍ وسار إلى ________________________________________________________________
مَبدَى سُهَيلٍ، وأقصَى أرض بُلْغار _______________________________________________________________
محامدٌ في سماء المجد مشرقةٌ ________________________________________________________________
مثلَ النجوم التي يسري بها الساري _______________________________________________________________
لكنّ تاجَ ملوك الأرض إن ذُكِروا ________________________________________________________________
يومًا وأُرْجِحَ في فضلٍ ومقدار _______________________________________________________________
عبدُالعزيزِ الذي كانت خلافتُه ________________________________________________________________
من رحمة الله للبادي وللقاري _______________________________________________________________
أعطاهمُ الله أمنًا بعد خوفهمُ ________________________________________________________________
لما تولّى ويُسرًا بعد إعسار _______________________________________________________________
فدُمْ شَجًاً في حلوق الحاسدين هُدَىً ________________________________________________________________
للمهتدين غِنىً للجار والطاري _______________________________________________________________
وهاك مني مديحًا قد سمعتَ له ________________________________________________________________
نظائرًا قبْلُ من عُونٍ وأبكار _______________________________________________________________
غرائبًا طوّقَ الآفاق شاردُها ________________________________________________________________
تبقَى على الدهر طورًا بعد أطوار _______________________________________________________________
لولاك ما كنتُ بالأشعار ذا كَلَفٍ ________________________________________________________________
ولا شَريتُ بها معروفَ أحرار _______________________________________________________________
وموقفُ الهُون لا يرضَى به رجلٌ ________________________________________________________________
لو أنه بين جنّاتٍ وأنهار _______________________________________________________________
طوَّقتَني كَرَمًا نُعْمَى فَخَرْتُ بها ________________________________________________________________
بين البريّة من بَدْوٍ وحُضّار _______________________________________________________________
لأحمَدَنَّ زمانًا كان منقَلَبي ________________________________________________________________
فيه إليكم وفيكم صُغتُ أشعاري _______________________________________________________________
فإن شكرتُ فنعماك التي نطقت ________________________________________________________________
تُثْني عليك بإعلاني وإسراري _______________________________________________________________
وصلِّ ربِّ على الهادي وشيعته ________________________________________________________________
وصَحْبه وارضَ عن ثانيه في الغار _______________________________________________________________

من قصيدة: ربع تأبد...

ربْعٌ تأبَّدَ من شبه المها العِينِ ________________________________________________________________
وقفتُ دمعي على أطلاله الجُونِ _______________________________________________________________
إن الذين برغْمي عنه قد رحلوا ________________________________________________________________
حفظتُ عهدَهمُ لكن أضاعوني _______________________________________________________________
ناديتُهم والنوى بي عنهمُ قُذُفٌ ________________________________________________________________
نداءَ ملْتهب الأحشاء محزون _______________________________________________________________
يا غائبين وفي قلبي تصوُّرهم ________________________________________________________________
ونازحين وذكراهم تناجيني _______________________________________________________________
ما لي وللبرق يُشْجيني تألّقُه ________________________________________________________________
وللصَّبا بشذاكم لا تداويني _______________________________________________________________
ليت الرياحَ التي تجري مسخَّرةً ________________________________________________________________
تُنبيكمُ ما ألاقيه وتُنبيني _______________________________________________________________
وجْدٌ مُقيمٌ وصبرٌ ظاعنٌ وهوًى ________________________________________________________________
مُشتَّتٌ وحبيبٌ لا يُواتيني _______________________________________________________________
من لي بعهد وصالٍ كنتُ أحسَبه ________________________________________________________________
لا ينقضي وشبابٍ كان يُصْبيني _______________________________________________________________
لم يبقَ من حسنه إلا تذكُّرُه ________________________________________________________________
أو الأمانيُّ تُدنيه وتُقصيني _______________________________________________________________
تلك الليالي التي أعدَدْتُ من عُمُري ________________________________________________________________
أيامَ روضُ الصِّبا غضُّ الرياحين _______________________________________________________________
أيام أُسْقَى بكاسات السرور على ________________________________________________________________
رغم الْوُشاة بحظٍّ غير مغبون _______________________________________________________________
يسعَى بها أوطفُ العينين ذو هَيَفٍ ________________________________________________________________
يهتزّ مثل اهتزاز الغصن في اللين _______________________________________________________________
مُعسَّلُ الريق في أنيابه شَنَبٌ ________________________________________________________________
يُجنيك من خَدّه وردًا بنَسرين _______________________________________________________________
مَنْ مُبلغُ الصحبِ عني قولَ مبتهجٍ ________________________________________________________________
بما يلاقي قريرُ القلب والعِين _______________________________________________________________
أني أَوَيْتُ من العَلْيا إلى حرَمٍ ________________________________________________________________
قبل الإناخة بالبشرَى يحيّيني _______________________________________________________________
ينتابه الناس أفواجًا كأنهمُ ________________________________________________________________
جاؤوا لنُسْكٍ على صُهْب العَثانين _______________________________________________________________
ترَى الملوك قيامًا عند سُدَّته ________________________________________________________________
وتنظر ابنَ سبيلٍ وابنَ مِسكين _______________________________________________________________
ذا يطلب العفْوَ من عُقْبَى جريرته ________________________________________________________________
وذا يؤمِّل فضلاً غيرَ ممنون _______________________________________________________________
نزلتُ منه إلى جَمٍّ فواضلُه ________________________________________________________________
عبدِالعزيزِ ثِمَالِ المستميحين _______________________________________________________________
طمَّاحِ عَزْمٍ إلى العلياء لو ذُكرت ________________________________________________________________
في هامة النجم أو في مسرح النون _______________________________________________________________
ولا يفكّر إلا في ندًى ووغًى ________________________________________________________________
هما ذخيرته من كل مخزون؟ _______________________________________________________________

عصيت فيك مقال اللائم..

عصيتُ فيكِ مقالَ اللائم اللاحي ________________________________________________________________
فعامليني بغفران وإسْجاحِ _______________________________________________________________
حللتِ مني محلَّ الروح من جسدي ________________________________________________________________
لا كالمصافاة بين الماء والراح _______________________________________________________________
أقول والقلبُ يهفو من تحرُّقه ________________________________________________________________
والعين من دمعها في زِيِّ سبَّاح _______________________________________________________________
لا يُبْعدِ الله أيامَ الشباب وما ________________________________________________________________
فيهنَّ لي من خَلاعاتٍ وأشْطاح _______________________________________________________________
فكم نظمتُ بها والأنْسُ منتظمٌ ________________________________________________________________
عذراءَ يَسْكر من ألفاظها الصاحي _______________________________________________________________
يشدو بها أوطفُ العينين ذو هَيَفٍ ________________________________________________________________
أغنُّ في شَدْوه ترجيعُ مَيَّاح _______________________________________________________________
كأن طُرَّتَه من فوق غُرّته ________________________________________________________________
ليلٌ تألّق فيه ضوء مصباح _______________________________________________________________
في غفلة الدهر خاللتُ السرور به ________________________________________________________________
أرنو بطرْفٍ إلى اللَّذات طمّاح _______________________________________________________________
لما نهاني مشيبي واستوى أَوَدي ________________________________________________________________
قَبِلْتُ بعد جِماحٍ قولَ نُصَّاحي _______________________________________________________________
كذا الجديدان إن يصحبْهما أحدٌ ________________________________________________________________
يُبدِّلا منه دَيْجورًا بإصباح _______________________________________________________________
لا بدَّ أن يستردَّ الدهرُ ما وهبت ________________________________________________________________
أيامُه من مَسرّات وأفراح _______________________________________________________________
فانعَمْ ولَذَّ إذا ما أمكنَتْ فُرَصٌ ________________________________________________________________
واجعلْ تُقَى الله رأسَ الأمر يا صاح _______________________________________________________________
أجَلْتُ في أهل دهري طرفَ مختبِرٍ ________________________________________________________________
وسرت سيرَ مُجِدّ العزم سيّاح _______________________________________________________________
فكان أكرمَ من لاقَيْتُ من بشرٍ ________________________________________________________________
ومن سمعتُ به في الحيِّ والماحي _______________________________________________________________
عيسَى وأبناؤهِ الغُرُّ الذين لهم ________________________________________________________________
في المجد بحرٌ خِضمٌّ غير ضَحْضاح _______________________________________________________________
قومٌ إذا نَزَلوا أو نازلوا ذُكِروا ________________________________________________________________
في الحالتين لمرهوقٍ ومُمْتَاح _______________________________________________________________
همُ أجاروا على كسرى طريدتَهُ ________________________________________________________________
لما تبرّأَ منها كلّ شَحْشاح _______________________________________________________________
ونازلوه بضرْبٍ صادق خَذِمٍ ________________________________________________________________
مُفرِّقٍ بين أبدانٍ وأرواح _______________________________________________________________
نفسي الفداءُ لمن تحكي أناملُه ________________________________________________________________
شُؤْبوبَ مُنْبَعِقِ الأرجاء سجّاح _______________________________________________________________
غيثٌ من العُرْف قد عمّت مواقعُه ________________________________________________________________
مَنْ في البلاد ومن يمشي بقَرْوَاح _______________________________________________________________
جمّ الفواضل مقدامٍ أخي ثقةٍ ________________________________________________________________
يُرجَى ويُخشَى لبطشٍ أو لإصلاح _______________________________________________________________
صُلْبِ النِّجار إذا ما الحادثاتُ طَمَتْ ________________________________________________________________
وليس بالكُثْر في الدنيا بمفْراح _______________________________________________________________
زفَّت إليه المعالي نفسَها ورنت ________________________________________________________________
شوقًا إلى ماجد الأعراق جَحْجاح _______________________________________________________________
لو كان يدري كُلَيبٌ ما بنيتَ له ________________________________________________________________
من المفاخر أضحَى جِدَّ مرتاح _______________________________________________________________
تدومُ ما دمتَ للعلياء تعمُرها ________________________________________________________________
في طول عُمْرٍ أنيقِ العيش فيّاح _______________________________________________________________
ثم الصلاة وتسليمُ الإله على ________________________________________________________________
ماحي الضلالة حتى سُمّيَ الماحي _______________________________________________________________