خانم قراءت الشيرازية

خانم قراءت الشيرازية

سيرة الشاعر:

خانم قراءت الشيرازية.
ولدت في مدينة شيراز (جنوبي غرب إيران) في القرن التاسع عشر الميلادي، وتوفيت في مدينة كربلاء (العراق).
عاشت في إيران والعراق.
تلقت تعليمها عن عدد من علماء عصرها، ثم هاجرت إلى كربلاء (العراق) حيث أكملت تعليمها هناك.

الإنتاج الشعري:
- لها ديوان شعر مطبوع في إيران 1332هـ/ 1913م، وعدد من القصائد المخطوطة.
نظمت الشعر باللغتين العربية والفارسية، غلب على نتاجها الشعري المديح النبوي ومديح أهل البيت، مع نزوع صوفي، معتمدة منهج القصيدة العربية التقليدية من لغة معجمية وأغراض وصور مستمدة من التراث العربي، وتجلى في أسلوبها التأثر بأسلوب الحكم والمواعظ، لها قصيدة اعترافية تشكو فيها زمانها وتعلل تسميتها
لنفسها باسم «الحزينة».
كانت تلقب بـ «درة العلماء»، كما لقبت نفسها باسم «حزينة».

مصادر الدراسة:
1 - آغا بزرك الطهراني: الذريعة إلى مصنفات الشيعة - دار الأضواء - بيروت 1983.
2 - محمد الحسون وأم علي مشكور: أعلام النساء المؤمنات - دار الأسوة للطباعة والنشر - إيران 1418هـ/1997م.

ليالٍ في الكآبة

ألا يا نديمي خلّني في جَوَى صدري ________________________________________________________________
ألم ترَ سيلَ الدمعِ من مُقلتي يجري _______________________________________________________________
إلى الله أشكو ما أرى من أحبَّتي ________________________________________________________________
لياليَ تمضي في الكآبةِ بالسَّهْر _______________________________________________________________
يُهينونني كالقاف حين تنزّلَتْ ________________________________________________________________
وقد كنتُ كالباء المرفّع في الحفْر _______________________________________________________________
أبيتُ وأُمسي بين أهلي غريبةً ________________________________________________________________
ودار أبي لي صار كالبدو في القفْر _______________________________________________________________
فكم جئتُهم حبّاً لهم وكرامةً ________________________________________________________________
وكم رفضوني في الشدائد والغمْر _______________________________________________________________
فكم من بليَّاتٍ أرى من جفائهم ________________________________________________________________
وكم من مصيباتٍ يقلُّ لها صبري _______________________________________________________________
فكم من نهارٍ ما تفرّغْتُ ساعةً ________________________________________________________________
وكم من ليالٍ ما رقدتُ إلى الفجر _______________________________________________________________
وإن مُدّت الأيدي إليهم بحاجةٍ ________________________________________________________________
يدي دون أيديهم تُردُّ إلى نَحْري _______________________________________________________________
بلا جهةٍ من غير أنِّي أحبُّهم ________________________________________________________________
ودادَ غنًى لا عن تملّقةِ الفقر _______________________________________________________________
وإنِّي بحمد اللهِ ذات استطاعةٍ ________________________________________________________________
ولكنُّ من هجرانهم كسروا ظهري _______________________________________________________________
لداهيتي سمّيتُ نفسي «حزينةً» ________________________________________________________________
سموم بليَّاتٍ أذوقُ مدى دهري _______________________________________________________________
تلامذتي إن تسألُنِّي عبارةً ________________________________________________________________
لكثرة أشجاني أُجيب بلا أدري _______________________________________________________________
وكنتُ وفي غورٍ من العلم خائضًا ________________________________________________________________
أخوضُ الحضيض أبتغي الدرَّ في البحر _______________________________________________________________
فربِّي كفيلٌ في الأمور جميعِها ________________________________________________________________
عليه توكَّلْتُ وفوّضتُه أمري _______________________________________________________________

العَلَمُ في الدُّجى

«في مدح الرسول [» ________________________________________________________________
خليلي ألا تدنو إلى عين رائقٍ _______________________________________________________________
تُرَوَّ بكأسٍ سائغٍ متورِّدِ ________________________________________________________________
لترحلْ بهذي الدارِ ولتبغِ منزلاً _______________________________________________________________
رفيعًا وسيعًا زاكيًا ذا تسدُّد ________________________________________________________________
وجالسْ مع الأبرار واذكر هنا لهم _______________________________________________________________
حديث حبيبٍ مشفقٍ متودِّد ________________________________________________________________
فطيِّب لنا نفسًا لذكر نواله _______________________________________________________________
وفرِّج بنا همّاً ببشرٍ مجدَّد ________________________________________________________________
هو العلَم المأثور في ظُلَم الدُّجى _______________________________________________________________
هو العَمَدُ الممدودُ في كل مرصدٍ ________________________________________________________________
هو الكوكب الدرِّيُّ في وسط السما _______________________________________________________________
به من مُضلاّت الغواشي نهتدي ________________________________________________________________
هو الأمنُ والإيمانُ والكهفُ والهدى _______________________________________________________________
له من قويمِ الدين خيرُ مؤيِّد ________________________________________________________________
وعترتُه خيرُ البريَّةِ كلِّها _______________________________________________________________
همُ العروةُ الوثقى بها الكلُّ يقتدي ________________________________________________________________

يا خلي البال

يا خليَّ البال حيَّرتَ الفِكَرْ ________________________________________________________________
صُمَّ عن غيرك سمعي والبصرْ _______________________________________________________________
هجتَ نار الحبِّ في وَجْنتنا ________________________________________________________________
لِنْ لنا قلبًا قسيّاً كالحجر _______________________________________________________________
أرجعِ النظرةَ فينا مقبلاً ________________________________________________________________
لا تدعْنا كهشيمِ المحتضِر _______________________________________________________________
ليس يُنجيني من الغمِّ سوى ________________________________________________________________
أجلٍ جاء وأمرٍ قد قُدِر _______________________________________________________________
ضجَّت النفسُ من الموت أسًى ________________________________________________________________
قلتُها كوني كمن يهوى السفر _______________________________________________________________
إنّما فيها نزلْنا برهةً ________________________________________________________________
ليست الدنيا لنا دارَ مقَر _______________________________________________________________
مضتِ الناسُ على قنطرةٍ ________________________________________________________________
أنتِ تمضين عليها بحذر _______________________________________________________________
لا مناصَ اليومَ ممّا نزلت ________________________________________________________________
فتنادين بها أين المفر؟ _______________________________________________________________
فامسكي بالعروةِ الوثقى التي ________________________________________________________________
إن تمسّكْتِ بها تَلقي الظَّفَر _______________________________________________________________
سادةٌ قد طابتِ الأرضُ بهم ________________________________________________________________
حيث ما ينحون من رجسٍ طهُر _______________________________________________________________
في دُجى الليلِ المغشَّى ظلمةً ________________________________________________________________
بعضُهم شمسٌ وبعضٌ كالقمر _______________________________________________________________