خديجة الدرعي

خديجة بنت محمد العربي، وتلقب: الدرعي حرم ابن شعبان، والشاعرة خديجة
1410-1325هـ 1989-1907م

سيرة الشاعر:

خديجة بنت محمد العربي، وتلقب: الدرعي حرم ابن شعبان، والشاعرة خديجة.
ولدت في تونس (العاصمة) - وعاشت وتوفيت فيها.
تلقت تعليمها عن والدتها، وعن والدها وعمها معلمي اللغة العربية، وشغفت بالعلم والأدب وحفظ الشعر وروايته.
لم تتقلد وظائف حكومية، غير أنها نشطت - شعريًا وعمليًا - في حركة تحرير المرأة إبان الاستقلال، ضمن الاتحاد النسائي، وقد مثلت المرأة التونسية في مهرجانات تسليح الجيش الوطني آن تأسيسه، وكانت في الصفوف الأولى من المشاركين في ثورة الجلاء عن تونس.

الإنتاج الشعري:
- لها قصائد في كتاب «عكاظيات تونس»، وأخرى نشرتها صحف ومجلات عصرها، منها: قصيدة: «من العكاظيات» - جريدة العمل - تونس 1961، ولها ديوان مخطوط.
شاعرةٌ وطنيةٌ شغلتها عن ذاتها القضايا العامة، يلتزم شعرها الأوزان والقوافي الخليلية، شاركت به في بعض المناسبات الاجتماعية والدينية والوطنية، وحيّت به المرأة التونسية ودعت إلى تحررها، وامتدحت الحكم الجمهوري، والمناضلين من أجله والقائمين عليه، وفخرت بجيش تونس، وبالمجد العربي، وعبرت عن مشاعرها ومعارضتها للاحتلال.

مصادر الدراسة:
1 - عكاظيات تونس - إصدار كتابة الدولة للشؤون الثقافية والأخبار - تونس 1959.
2 - لقاء أجراه الباحث محمد الصادق عبداللطيف مع أسرة المترجم لها - تونس 2004.

عيد الشعراء

إنَّه العيدُ أيها الشعراءُ ________________________________________________________________
حظنا فيه عزّةٌ واعتناءُ _______________________________________________________________
إننا في رحابِ شهمٍ كريمٍ ________________________________________________________________
يَعْذُب المدحُ فيه والإطراء _______________________________________________________________
فتَحَ اليومَ فينا سوق عكاظٍ ________________________________________________________________
فاعتلى للقريض فيه لواء _______________________________________________________________
نظموا منه لؤلؤًا ولُـجينًا ________________________________________________________________
علقتْ فيه من حباها الرِّضاء _______________________________________________________________
عهْدُه عهدُ نهضةٍ وازدهارٍ ________________________________________________________________
فيه زحفٌ إلى العلا ومَضاء _______________________________________________________________
هو عهدٌ أوحى بنسجِ قريضٍ ________________________________________________________________
كلُّ قلبٍ تهزُّه النَّعماء _______________________________________________________________
نفحةٌ منه هكذا صيّرتْنا ________________________________________________________________
إننا الناسُ أيها الشعراء _______________________________________________________________
نفَخَ الروحَ فينا بعد مماتٍ ________________________________________________________________
فغدونا وكلُّنا السُّعداء _______________________________________________________________
وجعلنا من القريضِ حِسانًا ________________________________________________________________
هي للرُّوح متعةٌ وغذاء _______________________________________________________________
وارتشفْنا من خمرة العزِّ كأسًا ________________________________________________________________
ولباسُ الفخار نِعْم الرداء _______________________________________________________________
سيِّدٌ كلَّلَ البلاد فخارًا ________________________________________________________________
وعظيمٌ تهابُه العظماء _______________________________________________________________
قولُه حكمةٌ وفصلُ خطابٍ ________________________________________________________________
حقّقته في الهيئة الخطباء _______________________________________________________________
يرجع الشَّعْب في الأمور إليهِ ________________________________________________________________
وإليهِ في حَلِّها الاِلتجاء _______________________________________________________________
دام هذا الحبيبُ للشعب كهفًا ________________________________________________________________
وملاذًا، وهكذا الزعماء _______________________________________________________________
حفّه لطفُ ربِّنا ووقاهُ ________________________________________________________________
وله الشكرُ عاطرًا والثناء _______________________________________________________________
كلَّ يومٍ في مهرجانٍ و عيدٍ ________________________________________________________________
منه عطفٌ ونحن منّا الولاء _______________________________________________________________

الهلال

هذا الهلالُ أهلاَّ ________________________________________________________________
من أُفْقه قد أطلاَّ _______________________________________________________________
يقول أهلاً وسهلا ________________________________________________________________
بشرى لمن صام قبْلا _______________________________________________________________
ونال أجرًا وفضلا ________________________________________________________________
إفطارُه قد أُحلاَّ _______________________________________________________________
وعيدُه اليومَ حلاَّ ________________________________________________________________
والنصرُ ها قد تجلّى _______________________________________________________________
من صام لله صوما ________________________________________________________________
ولم يزِغْ فيه يوما _______________________________________________________________
يَغفرْ له اللَهُ إثما ________________________________________________________________
مهما تَعاظمَ جُرما _______________________________________________________________
يرحمْه مولاه رُحْمى ________________________________________________________________
يضمّه له ضمّا _______________________________________________________________
لحزبه فهْو يُحمى ________________________________________________________________
من ربِّه، ليس يُرمى _______________________________________________________________

قوام الملك إخلاص وعدل

بلادي اليومَ نالتْ مبتغاها ________________________________________________________________
وأشرقَ بدرُها وبدا سناها _______________________________________________________________
بفضل حبيبِها وبفضل شعبٍ ________________________________________________________________
سقت بدمائه الهيجا ثراها _______________________________________________________________
وفي ذا اليومِ تظفر بالأماني ________________________________________________________________
وتقطف ثمْرةً زَرعتْ يداها _______________________________________________________________
وهذي دولةُ الباياتِ تُمحى ________________________________________________________________
وذا التاريخُ يروي منتهاها _______________________________________________________________
قوام الـمُلْك إخلاصٌ وعدلٌ ________________________________________________________________
وحسنُ طويّةٍ تُرضي الإلها _______________________________________________________________
وليس السالكون سبيل رشدٍ ________________________________________________________________
كمَن ضلَّ الطريق وعنهُ تاها _______________________________________________________________
حبيبَ الشَّعب حققْتَ الأماني ________________________________________________________________
لتونسنا وأعليتُم لِواها _______________________________________________________________
وكنتَ لها الوفيَّ فتًى وكهلاً ________________________________________________________________
وهمْتَ بها ولم تعشقْ سِواها _______________________________________________________________
وكنتَ لها من الأعداء حصنًا ________________________________________________________________
وشقَّ عليك في ذلٍّ تراها _______________________________________________________________
ولم تمنعْك أحداثٌ جِسامٌ ________________________________________________________________
ولا ظلم الأعادي عن هواها _______________________________________________________________
وهبتَ لها حياةً واعتزازًا ________________________________________________________________
وقد وهبتك تقديرًا وجاها _______________________________________________________________
وفي ذا اليوم تُعلِن حكم شورى ________________________________________________________________
به ثوبٌ قشيبٌ قد كساها _______________________________________________________________
وأعطتك الرئاسةَ عن رضاءٍ ________________________________________________________________
ولو وهبتك نفسًا ما كفاها _______________________________________________________________
على عرشِ القلوب جلستَ حقّاً ________________________________________________________________
وحبُّ الشَّعْب مُلْكٌ لا يُضاهى _______________________________________________________________
بذا العهدِ السعيدِ لكم هناءٌ ________________________________________________________________
وتمَّ به لبلدتنا هناها _______________________________________________________________
فدمْ واسلمْ لتونسَ خيرَ كهفٍ ________________________________________________________________
لتُعلي بندَ مجدٍ في سماها _______________________________________________________________
وهذا الشعبُ مدَّ لكم يمينًا ________________________________________________________________
بإخلاصٍ وشكرٍ قد تَناهى _______________________________________________________________

استنهاض وفداء

سكن الليل ولم يبقَ لأيٍ من مسيرْ ________________________________________________________________
وأنا قد قمت قد أيقظني صوت الضمير _______________________________________________________________
أينام الليل من قد داسه جند حقير؟ ________________________________________________________________
لا أهاب الموت ما دام لإرضاء الضمير _______________________________________________________________
لا وربِّ العدل لا يحلو لأيٍّ أن ينامْ ________________________________________________________________
ويرى «بنزرت» عجَّت بضحايا وحطام _______________________________________________________________
صيّروها مرتعًا للبغي والموت الزؤام ________________________________________________________________
نفسِ لا تحيا على ذلٍّ وعيني لن تنام _______________________________________________________________
يقظة أختاه هبي فضياء الفجر لاحْ ________________________________________________________________
هات لي ما عندك من مال وثوب وسلاح _______________________________________________________________
وسأمضي بدمي أكتب أسرار النجاح ________________________________________________________________
فالدم المهْراق يا أختاه إكسير الجراح _______________________________________________________________
يا صباح الخير أمّي عِمْ صباحا يا أبي ________________________________________________________________
ها أنا أمضي لأقضي نحو أرضي واجبي _______________________________________________________________
أدفع الخصم وأُقصي عن بلادي الأجنبي ________________________________________________________________
وتلبّي الأخت ما قد شئتما من طلب _______________________________________________________________
يا أبي إني سأمضي يا أبي لست أعودْ ________________________________________________________________
بدمي أفدي ترابًا ضم أشلاء الجدود _______________________________________________________________