دودُ سيك

ابن المقداد الأصغر محمد بن الحاج بن المقداد الأكبر دود سيك
1363-1284هـ 1943-1867م

سيرة الشاعر:

ابن المقداد الأصغر محمد بن الحاج بن المقداد الأكبر دود سيك.
ولد في مدينة سان لويس (السنغالية) وبها توفي.
عاش في بلده (السنغال) وأقام بموريتانيا مدة ناهزت أربعة عشر عاماً.
نشأ في مدينة متعددة الروافد الثقافية (الثقافة السودانية المحلية، والعربية الإسلامية، والفرنسية الاستعمارية) وقد تمازجت في نفسه هذه الثقافات ولكن التأسيس العربي الإسلامي كان راسخاً، حيث حفظ القرآن الكريم، وأرسله أبوه إلى موريتانيا لاستكمال تكوينه حتى أجاد مختلف العلوم الإسلامية.
عينته السلطات الفرنسية الاستعمارية ترجماناً بينها وبين الزعماء الوطنيين، كما كان مستشاراً في القضاء.
كان نشاطه السياسي غالباً، وقد انعكس هذا على نشاطه الثقافي، في قصائده وتقاريره وترجمته للرسائل.

الإنتاج الشعري:
- يذكر أن له ديواناً باللهجة الحسانية، وعدداً من القصائد بالعربية، مخطوطة ولاتزال محفوظة في موريتانيا. وله قصائد مخطوطة في مكتبة الدراسات الإسلامية في إيفان (داكار - السنغال).
وسم شعره بميسم النفس القصير، فأكثره مقطوعات، غير أنها تشهد له بالبراعة في تصيّد المعاني الطريفة لتأليف جمالية في مستوى الصور تُناغم مرتكزات الإيقاع، وهذا في غزلياته كما في مدحياته، وإن رأى البعض أن هذه السمة تتخلف في المراثي.

مصادر الدراسة:
1 - نماذج من أشعار دود سيك - مخطوطات إيفان - دكار.
2 - عامر صمب: الأدب السنغالي العربي - جـ 1 - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1987 .
3 - Samb (A), Essai Sur La Contribution Du Senegal A La Litterature Despession Arabe, Ifan - Dakar 1972 .


رزء المسلمين

لا أرى العيشَ للنفوس يطيبُ ________________________________________________________________
بعدَ من للنفوس منه حبيبُ _______________________________________________________________
أيطيب الزمانُ بعد وليٍّ ________________________________________________________________
هو آسي القلوب وهو الطبيب _______________________________________________________________
نبأٌ منه شابَ كلُّ وليدٍ ________________________________________________________________
جلّ خطبٌ له الوليدُ يشيب _______________________________________________________________
رُزِئ المسلمون برّا وبحراً ________________________________________________________________
والنّصارى بعيدُهم والقريب _______________________________________________________________
بالوليّ التقيّ من هُوْ مَلاذٌ ________________________________________________________________
عندما يعظم الملمُّ الخطيب _______________________________________________________________
من إذا شئتَ إجتناءَ جَناه ________________________________________________________________
يتدلّى إليكَ غصنٌ رطيب _______________________________________________________________
بعلومٍ تعي القلوبَ ودينٍ ________________________________________________________________
ونوالٍ به يضنّ الخصيب _______________________________________________________________
باركَ اللهُ في بنيه جميعاً ________________________________________________________________
وبنيهم وهو السّميع المجيب _______________________________________________________________
وعلى الشافع المشفّع فينا ________________________________________________________________
صلواتٌ بها يُسَرّ الكئيبُ _______________________________________________________________

شاعر فذّ

في مدح شاعر موريتاني ________________________________________________________________
لعمري لقد خضتُ القُرى من كناكرٍ _______________________________________________________________
وجاوزتُ أرضَ الصينِ بعد الجزائرِ ________________________________________________________________
إلى المغرب الأقصى دياري ومنشئي _______________________________________________________________
وسامرتُ أربابَ الغِنا والمزامر ________________________________________________________________
ولا سمعتْ أذني ولاناظري رأتْ _______________________________________________________________
كذا الأصلع المشهور من كلّ شاعر ________________________________________________________________

ســــلام

سلامٌ كعَرْف الروضِ بل إنه يحكي ________________________________________________________________
شذاه شذا الكافورِ إن فاح والمسكِ _______________________________________________________________
إلى الحاج مُفتي قصر سِنْدونَ كلّهم ________________________________________________________________
مُجدّدِ هذا الدينِ أحمدَ ذي النُّسْك _______________________________________________________________
فتًى بكتِ العينان إذ ما يؤمّنا ________________________________________________________________
وما كلّ من صلّى إماماً بنا يبكي _______________________________________________________________
فأكرِمْ به «واسْكِ» إذا ما لقيتَه ________________________________________________________________
وإن كلَّ في قولٍ فأكرمْ به «واسْكِ» _______________________________________________________________

لا تمنعي الوصل

ياخَوْدُ إن غرابَ البين منك «سَوَخْ» ________________________________________________________________
فزرتُ أطلب من وصلٍ لديكَ «سَرَخْ» _______________________________________________________________
ضننتِ بالوصل حتى بالحديثِ ولا ________________________________________________________________
أرى ضنيناً سواكِ الدهرَ ضنّ «بِوَخ» _______________________________________________________________
لا تمنعي الوصلَ ممن يُستهام بهِ ________________________________________________________________
أتمنعين وصالَ المستهام «لُتَخ» _______________________________________________________________
لم تعلمي أن خيرَ الناسِ أكرمُهم ________________________________________________________________
«والخيرُ أبقى وإن طال الزمان إلخْ» _______________________________________________________________

نزهة النفس

أيا نزهةَ النفسِ التي ضيّعتْ نُسكي ________________________________________________________________
على أي حالٍ أنتِ لا بدَّ لي منكِ _______________________________________________________________
فإن كنتِ في بَرٍّ أتتكِ ركابُنا ________________________________________________________________
وإن كنتِ في بحرٍ أتيناكِ في الفُلْكِ _______________________________________________________________