محمد راجي أفيوني

1412-1359هـ 1991-1940م

سيرة الشاعر:

محمد راجي أفيوني.
ولد في مدينة طرابلس (شمالي لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان، وسورية.
تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط في مدارس طرابلس، ثم التحق بثانوية طرابلس الرسمية للبنين وتخرج فيها محرزًا شهادة «البكالوريا» اللبنانية (فرع الفلسفة) عام 1961، التحق بكلية الآداب في الجامعة اللبنانية وتخرج فيها حاصلاً على إجازتها في اللغة العربية وآدابها عام 1963، ثم واصل دراسته بكلية التربية في الجامعة نفسها، فحاز الكفاءة في اللغة العربية وآدابها عام 1964.
عمل مدرسًا للأدب العربي في ثانوية الحدادين الرسمية للبنين (1964 - 1968)، عمل بعد ذلك مدرسًا للأدب العربي في دار المعلمين بطرابلس (1969 - 1980)، ثم واصل عمله في التدريس بثانوية الميناء الرسمية للبنات منذ عام 1981 حتى وفاته.
انتسب إلى المجلس الثقافي اللبناني،منذ الثمانينيات.
كان مشاركًا نشطًا في العديد من الأمسيات الشعرية والمنتديات التي كانت تقام في شمالي لبنان. إضافة إلى مشاركته في الملتقى الشعري الأول الذي نظمه
المجلس الثقافي الأول في مايو عام 1981.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه: «تفتح الورود» - دار البلاد - طرابلس 1974، كما أورد له كتاب «الملتقى الشعري الأول» عددًا من القصائد، وأورد له «ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين» بعض قصائده، ونشرت له جريدة «النداء» عددًا من القصائد منها: قصيدة بعنوان: «أربع قصائد» - العدد 6470 - أبريل 1980، و«من لبنان إلى الإخوة العرب» - 30 من يونيو 1982.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: «السريُّ الرفاء حياته وشعره» - بيروت 1965، وديوان «أزهار الشر» لبودلير - (ترجمة). إلى جانب عدد من القصص للأطفال، منها قصة «عمر بن عبدالعزيز». وقد صدرت هذه القصص تباعًا عن دار الشمال - طرابلس - لبنان (1980 - 1985).
شعره تمجيد لكفاح الأحرار من أبناء هذه الأمة. وله شعر رقيق في تمام الوصال ورضا الحب الذي تعكسه مفردات لغته. تشتمّ في شعره روائح إبراهيم ناجي
وعلي محمود طه، وغيرهما من شعراء جماعة أبولو، إلى جانب شعر له يذكر فيه أبطال النضال الوطني من الشهداء والثوار. يتميز بسلاسة لغته وتدفقها، وخياله الطليق. كتب الشعر باتجاهيه: التقليدي الذي التزم الوزن والقافية، والجديد الذي انتهج النظام السطري إطارًا له، مع محافظته على ما توارث من الأوزان والتفاعيل.

مصادر الدراسة:
1 - الملتقى الشعري الأول - دار الرائد العربي - بيروت 1982.
2 - ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين - المجلس الثقافي للبنان الشمالي - دار جروس برسّ - طرابلس 1996.
3 - لقاء أجراه الباحث «ياسين الأيوبي» مع شقيق المترجم له - طرابلس - (لبنان) 2001.
4 - الدوريات: صفوح منجد: جريدة اللواء - العدد 3642 - بيروت 9 من يونيه 1981.

من ترى أنت

مَنْ تُرَى أنتِ إذا الليل انتَشرْ! ________________________________________________________________
رَجْعُ ضوءٍ، أم بهاءٌ وفِكَرْ؟ _______________________________________________________________
نجمةٌ أنتِ إذا بِنْتِ لنا ________________________________________________________________
سَكِر الليل، وغنَّاك الوتَر _______________________________________________________________
أم تُرى أنت حنين دائمٌ ________________________________________________________________
أزليُّ البَوْح، فَتّان الصور؟ _______________________________________________________________
قد ملأت الليل يا ساحرتي ________________________________________________________________
بأغانٍ مبدعات وذِكَر _______________________________________________________________
فشرحتُ الحبَّ لليل وقد ________________________________________________________________
شفَّني الوجْدُ، وأضْناني السهر _______________________________________________________________
قلتُ يا ليلَ الهوَى هل تَنْطوي ________________________________________________________________
في طلوع الشمس أحلامُ البشر؟ _______________________________________________________________
قال سَلْها إنها قد صَنَعت ________________________________________________________________
ما تراءى من ظُنون، واستَتَر _______________________________________________________________
وأتيتُ الروض في نَيْسانه، ________________________________________________________________
فسألت الروض هل أنتَ الزَهر؟ _______________________________________________________________
مَنْ تُرى يسكب في الدرب الشذا، ________________________________________________________________
من ترى يُشْرق في صبْحٍ أَغَر؟ _______________________________________________________________
«هي زهْرُ الزهر نور الفجر ما ________________________________________________________________
لسواها من عبيرٍ او خَطَر» _______________________________________________________________
وعَبَرْت الروض يا ساحرتي، ________________________________________________________________
عاشقًا يُتْعب فرسانَ القَدَر _______________________________________________________________
أُرْسِل الوجْدَ لأطياف الْـمُنَى ________________________________________________________________
ولعينيك ربيعي المنتَظَر _______________________________________________________________
فلعينيك شعاع باهرٌ ________________________________________________________________
لملَمَ السحرَ فأعياه الخَفَر _______________________________________________________________
يتبدى، وهو في تَلَّتِنا ________________________________________________________________
قَبَسٌ حينًا، وأحيانًا قَمَر _______________________________________________________________
وإذا ما الأُمْنيات ارتحلت ________________________________________________________________
وانتهَى عن خَصْرِك الـمُضْنَى خَبَر _______________________________________________________________
كنتِ في الدنيا، إذا القلبُ هَفَا ________________________________________________________________
بهجةَ الصبح، وأضواءَ السَّمَر _______________________________________________________________

رسالة من فدائي إلى حبيبته

حبيبي سيُصبح حُبُّكَ بعْدي ________________________________________________________________
تَضوُّعَ آسٍ، تفتُّحَ وَرْدِ، _______________________________________________________________
ويصبحُ ضَوْع الشذا والحنينِ ________________________________________________________________
حنينًا لضمِّ سلاحي وبَنْدي _______________________________________________________________
إذا رحتَ تخطر بين البساتيـ ________________________________________________________________
ـنِ ذات صباحٍ، فأضناك وعْدي _______________________________________________________________
وخِفْتَ على الحبِّ، خفت من المو ________________________________________________________________
تِ ضِقْتَ بفقرٍ، وضقت برَغْد _______________________________________________________________
وأدماك أنكَ تهْوَى فتَشْقى، ________________________________________________________________
وأنك تحيا بذكْرٍ ووجْد، _______________________________________________________________
وأنك وحدك ترعَى الزنابِـ ________________________________________________________________
ـقَ خوفَ الجَفاف، وأنّيَ وحْدي _______________________________________________________________
حبيبي إذا مِتُّ وحْديَ قَتْلاً، ________________________________________________________________
وراء الحدود وهالَكَ بُعدي _______________________________________________________________
وغُيِّبْتُ في الترْب لا من سوادٍ ________________________________________________________________
للحْدٍ، ولا من بياضٍ لرندِ _______________________________________________________________
ولا من رُخَام، ولا من نَضارٍ، ________________________________________________________________
يُزَيِّنُ إسْمِي، وينسُج بُرْدي _______________________________________________________________
وآلمكَ الفَقْدُ آهِ تقَدَّمْ ________________________________________________________________
حبيبي، وردِّدْ أغاني التحدِّي _______________________________________________________________
ضَريحيَ شَعْرُكَ هَدِّلْه واشْمَخْ، ________________________________________________________________
وتكويرُ نهْدِكَ قُبَّةُ لحدي _______________________________________________________________
وحبي اتحادٌ مزجْتُ دمائي ________________________________________________________________
بأرضي، وعِشْقَي خَدٌّ لخد _______________________________________________________________
وعُذْري لديك بأنك تحْيا ________________________________________________________________
عزيزًا، وأنك تَشْمَخُ بَعْدي _______________________________________________________________

إلى عائده

أعائدَ هل أحلَى من الصحْو عندما ________________________________________________________________
نُشبِّك أيدينا على الوُدِّ والحبِّ؟ _______________________________________________________________
ونَسْري مع الأنسام في خَطَراتها ________________________________________________________________
ويخفِق من حَرِّ الغرام لها قلبي _______________________________________________________________
ونَشْفي من الأوجاع بالوصْل مُهْجةً؟ ________________________________________________________________
تُغرِّب في دربٍ وتشردُ في درب _______________________________________________________________
فديتك لا تُخْفي الحنين فأنت لي ________________________________________________________________
أميرةُ أحلام ربيعيَّةُ الركب _______________________________________________________________
كلانا مُحبّ للحياة مُغامرٌ ________________________________________________________________
يَحِنَّ إلى الشطآن والأفُق الرحْب _______________________________________________________________
فهلِّي قوامًا زنبقيًا مُمَوَّجًا ________________________________________________________________
وميلي مع الأنغام كالغُصُنِ الرطْب _______________________________________________________________
ولا تَسْأمي يا حُلْوتي من مُتيَّمٍ ________________________________________________________________
مَشوقٍ وخلّينا من الصدِّ والعَتْب _______________________________________________________________
فيا طيبَها تلك الثواني وحُسْنَها ________________________________________________________________
وقد طابَ فيها البَوْحُ من ثغرك العذب _______________________________________________________________
وأعجبكِ اللحن الوَجيعُ مُرَدِّدًا ________________________________________________________________
«حبيبك لا تتركْه للزمن الصعب» _______________________________________________________________
فيا أملي والكون ريحٌ عَتِيَّةٌ ________________________________________________________________
تُفَرِّقُنا من غير جُرْم ولا ذنب _______________________________________________________________
أطلِّي ولا تَخْشَيْ لقائي فبُغْيَتي ________________________________________________________________
رضاك وحُلْم لاح في طرف الهُدْب _______________________________________________________________
وتُطْربُني عيناك، يا عَوْدُ إنَّني ________________________________________________________________
أرى فيهما دنيا من السحْر والغَيْب _______________________________________________________________

خمرة الحب

رضيَ الحبُّ علينا ________________________________________________________________
فشربْنا، وانتَشَينا _______________________________________________________________
وقرعنا الكأس بالكأ ________________________________________________________________
سِ، وهِمْنا، وحَكَينا _______________________________________________________________
عن أمانينا فأعْيا الـ ________________________________________________________________
ـبَوْحُ منّا شفتَيْنا _______________________________________________________________
وقطعنا ساعةً كالـ ________________________________________________________________
ـحُلْم تَخْتال الْهُوَيْنا _______________________________________________________________
حولَنا الزنبقُ والنر ________________________________________________________________
جسُ، والتَّوْقُ لدينا _______________________________________________________________
والفتى النادل يهدي ________________________________________________________________
أجملَ الورْدِ إلينا _______________________________________________________________
كان ركْبُ النور يمضي ________________________________________________________________
غائبًا عن ناظرينا _______________________________________________________________
والمساء الطفل يرتا ________________________________________________________________
حُ فيُصْغي إنْ روينا _______________________________________________________________
عندما ردَّدْتُ والتِّذ ________________________________________________________________
كارُ يُحْيِي ما طَوينا _______________________________________________________________
والأغاني تتمادى ________________________________________________________________
حُلْوةً في مَسمعينا _______________________________________________________________
وكؤوسُ الخمْر تروي ________________________________________________________________
ظَمأً في مُهْجتينا _______________________________________________________________
«آهِ يا فاتنة الألـ ________________________________________________________________
ـحاظ أينَ الحبُّ أينا؟» _______________________________________________________________
«أين أيّامٍ تَثَنَّتْ ________________________________________________________________
غضَّةً لما انثنينا» _______________________________________________________________
«وليال رقصت فَتْـ ________________________________________________________________
ـتَانةً لما سرينا» _______________________________________________________________
«وثَوانٍ ضَمَّخَتْ ________________________________________________________________
بالحبِّ والطيب يدينا _______________________________________________________________
أَطَوينا زَمَنَ الْـحُبْـ ________________________________________________________________
ـبِ تُرانا وانتهينا؟ _______________________________________________________________
وتَبدَّلْنا بورْدِ الْـ ________________________________________________________________
ـحُبِّ أشواكًا وبَيْنا _______________________________________________________________
ورضينا بالتَّنائي، ________________________________________________________________
وبه نحن اكْتوينا، _______________________________________________________________
أم تُرانا هاجَنا الشو ________________________________________________________________
قُ، فمِلْنا، والتقينا» _______________________________________________________________
بدَّدَ الليلُ لقائي ________________________________________________________________
فنهضْنا ومضينا _______________________________________________________________
نسرع الخطو إلى أرْ ________________________________________________________________
وقَةٍ تاقَتْ إلينا _______________________________________________________________
ونُغَنِّي، والأغاني ________________________________________________________________
تَرْتمي حيثُ ارتمينا _______________________________________________________________
أيها الساقي وقاك الـ ________________________________________________________________
للهُ إسْفافًا وشَيْنا _______________________________________________________________
عَتِّقِ الخمرةَ واسكبْـ ________________________________________________________________
ـها إذا نحنُ أتينا _______________________________________________________________
ودَعِ الأحبابَ يَقْضو ________________________________________________________________
نَ لها حقًا ودَيْنا _______________________________________________________________
واعلمَنْ، والْعُمْرُ يَمْضي ________________________________________________________________
ساخرًا مِمّا بنينا، _______________________________________________________________
إن تَمادَوْا، أو سكِرْنا، ________________________________________________________________
لا علَيْهِمْ، أو علَيْنا _______________________________________________________________