راجي بن عبدالله اليازجي

1273-1218هـ 1856-1803م

سيرة الشاعر:

راجي بن عبدالله اليازجي.
ولد في قرية كفر شيما (جنوبي بيروت) وتوفي في بيروت.
تلقى علومه العربية على أبيه، وأتقنها على شقيقه الشاعر ناصيف، وتضلع في آدابها، وكان لمجالس الأدب التي تعقد في بيت هذا الأخ أثر في تثمير ثقافته الأدبية وصقل موهبته الشعرية.
اشتغل بالتدريس لبعض الرهبان في دير قريب من كفر شيما. وكان يتقن الخط العربي غاية الإتقان، كما أخلص جهده لحرفة الكتابة.

الإنتاج الشعري:
- حفظ كتاب: «تاريخ المشايخ اليازجيين وأصهارهم» عدة قصائد من شعره، وحفظ كتاب: «مجموعة الدواوين الشعرية المفقودة» قصائد ومقطعات من شعره.
شاعر من أسرة شاعرة، يغلب عليه التقليد في تناول الأغراض المألوفة: المدح والرثاء والغزل والوصف.. كتب القصيدة والموشحة واستخدم التخميس والتشطير
والتضمين على سنن شعراء عصره في التواشج مع الشعر القديم.

مصادر الدراسة:
1 - لويس شيخو: الآداب العربية في القرن التاسع عشر - المطبعة الكاثوليكية - بيروت 1926.
2 - عيسى إسكندر المعلوف: تاريخ المشايخ اليازجيين وأصهارهم - المطبعة المخلصية - صيدا 1945.

عظيم الدهر

لكَ الفتحُ من مولاكَ والسعد والنصرُ ________________________________________________________________
لك البِشْرُ بالتأييد مني لكَ البشْرُ _______________________________________________________________
فأنتَ عظيمُ الدهرِ مفردُه الذي ________________________________________________________________
عَلا فعَنَا كُرهًا لطاعته الدهر _______________________________________________________________
وأنتَ «أمينٌ» أودعَ اللهُ عنده ________________________________________________________________
ودائعَ فضلٍ ليس يُدركها الفكر _______________________________________________________________
شجاعٌ يُحبّ البِيضَ والسُّمْرَ مُغرمٌ ________________________________________________________________
ولكنما أعداؤكَ البيضُ والصفر _______________________________________________________________
وفي كفّكَ البيضاءِ أبيضُ صارمٌ ________________________________________________________________
عليه متى سالت دِما القومِ يفترّ _______________________________________________________________
ورمحٌ رُدينيٌّ طويلٌ مكعَّبٌ ________________________________________________________________
فمن طوله في الحرب قد قصرَ العمر _______________________________________________________________
أفدْتَهما بالنظم والنثر خِبرةً ________________________________________________________________
فدأبُهما يومَ الوغى النظمُ والنثر _______________________________________________________________
فذا ينْظُم الأحشاءَ رأسُ سنانهِ ________________________________________________________________
وذا ينثر الأعضاءَ إن فاته النحر _______________________________________________________________
وقد حصّلا علمَ الجراحةِ منكَ في ________________________________________________________________
مداواةِ أجسام الأعادي ولا أجر _______________________________________________________________
إذا لقيا الأعداءَ في الحرب لم يكن ________________________________________________________________
دواهمُ إلا القطعُ والفتح والكسر _______________________________________________________________
وإن يعطشا حينًا فشربُهما دمٌ ________________________________________________________________
وأكلُهما، إن يسغبا، القلب والصدر _______________________________________________________________
فلو طار مُهرٌ قبله ذو حوافرٍ ________________________________________________________________
لطار ولكنْ لم يطرْ قبله مهر _______________________________________________________________
كريمُ يدٍ عند العطاءِ يخالها ________________________________________________________________
سحابَ سماءٍ منه قد نزل القطر _______________________________________________________________
لها اللهُ كم أحيتْ ببذل نوالها ________________________________________________________________
فقيرًا وكم قد مات من جودها فقر _______________________________________________________________
تجود على العافين بالمال وهي في ________________________________________________________________
حياءٍ وذاك الجودُ يسبقه العذر _______________________________________________________________
فما الفضلُ في يوم النوالِ له جَدًا ________________________________________________________________
وما القَسُّ في يوم المقالِ له قدر _______________________________________________________________
وقد عمَّ كلَّ الصيدِ جوفٌ من الفَرا ________________________________________________________________
عن البحر حُدِّثَ أنكَ البحر والبَرّ _______________________________________________________________
فتهْ معجبًا واحكمْ بما شئتَ آمرًا ________________________________________________________________
تَرَ الدهرَ عبدًا طائعًا ولكَ الأمر _______________________________________________________________

قلبي كواه

قلبي كواه عاذلي بملامهِ ________________________________________________________________
وكلامُه من قبْحِ جهْلِ كلامهِ _______________________________________________________________
أسلو ولكنْ يومَ عرسِ حمامهِ ________________________________________________________________
رشأٌ يُعير الغصنَ لينَ قوامه _______________________________________________________________
ويُعير شمس الأفق نورَ جبينهِ ________________________________________________________________
أيلومني وأنا الذي في هَجْرِهِ _______________________________________________________________
قد ذقتُ من حلو الغرامِ ومُرِّهِ ________________________________________________________________
وغدا الفؤادُ بأسره في أسرِهِ _______________________________________________________________
فنحيفُ جسمي من نحافة خَصرِهِ ________________________________________________________________
وسقامُ قلبي من سقام جفونه _______________________________________________________________
أفديه من رشإٍ أغنَّ مهفهفِ ________________________________________________________________
حلوِ الشمائل والـمعاني أهيفِ _______________________________________________________________
أخذ الملاحةَ كلَّها من يوسفِ ________________________________________________________________
جلَّ المكوّنُ كم أدقَّ الصنعَ في _______________________________________________________________
إبداعهِ وأجاد في تكوينهِ ________________________________________________________________
كم من قلوبٍ في هواه صادها _______________________________________________________________
ولكم أسودٍ كالظباء أعادها ________________________________________________________________
ذو مقلةٍ ما قطُّ أتقنَ صادها _______________________________________________________________
قلمٌ وخالٌ تحت حاجبه دها ________________________________________________________________
عقلي وكان هناك نقطة نونهِ _______________________________________________________________

غاب بدر الأعالي

غاب تحت الترابِ بدرُ الأعالي ________________________________________________________________
وعراه المماتُ عند الكمالِ _______________________________________________________________
وهوى الكوكبُ المنير بأرضٍ ________________________________________________________________
حسدتْ قلبَها قلوبُ الرجالِ _______________________________________________________________
كوكبُ الشرقِ مَن بنور هداهُ ________________________________________________________________
قد محا في الورى ظلامَ الضلال _______________________________________________________________
معدنُ البِرّ محتد الطهرِ مَكْسِيـ ________________________________________________________________
ـموسِ ربُّ الحِجى حميدُ الخصال _______________________________________________________________
من سرى في طريق مولاه حتى ________________________________________________________________
سبقَ السابقين بالأفضال _______________________________________________________________
ونحا صارفًا إلى الله فعلاً ________________________________________________________________
بالتّقى لا بالقلب والإعلال _______________________________________________________________
كم مَحلٍّ سامٍ أشاد وكم من ________________________________________________________________
منزلٍ قد بنى من المجد عالي _______________________________________________________________
ولكم بالأقوال نال أمورًا ________________________________________________________________
لم ينلها سِواه بالأفعال _______________________________________________________________
أشرقتْ شمسُ فضله في البرايا ________________________________________________________________
وتجلّتْ بنورها المتلالي _______________________________________________________________
فأحالت ليلَ الضلالةِ صبحًا ________________________________________________________________
وأزالت جهلاً عن الجُهّال _______________________________________________________________
فجعتْنا به صروفُ زمانٍ ________________________________________________________________
جائرًا لا يزال في كلّ حال _______________________________________________________________
ورمتْنا منه النبالُ إلى أن ________________________________________________________________
لم يعد موضعٌ لوقع النبال _______________________________________________________________
ودهانا منه بخطبٍ مَهولٍ ________________________________________________________________
هولُه كان أكبرَ الأهوال _______________________________________________________________
إن ضربَ السيوفِ أيسرُ فعلاً ________________________________________________________________
كان منه وطعنَ سُمرِ العوالي _______________________________________________________________
فغدونا والحزنُ ملء حَشانا ________________________________________________________________
مثلاً سائرًا من الأمثال _______________________________________________________________
آهِ وا حسرتاه إنّا فقَدْنا ________________________________________________________________
سيّدًا لم نجد له من مِثال _______________________________________________________________
آهِ وا حسرتاه إنَّا خسرنا ________________________________________________________________
كنزَ علمٍ يُزان بالأعمال _______________________________________________________________
آهِ لو يقبل الزمانُ فداءً ________________________________________________________________
عنه منّا بالنفس أو بالمال _______________________________________________________________
إن فديناه ليس بِدْعًا إذا كُنْـ ________________________________________________________________
ـنا جعلنا الحصى فداءَ اللآلي _______________________________________________________________

عافاك مولاك

عافاك مولاك الكريمُ تلطُّفا ________________________________________________________________
وشفاك من هذا السقام وكم شفى _______________________________________________________________
لنراك ترفل في ملابس صحّةٍ ________________________________________________________________
متوشحًا ثوبَ المسرّة والصفا _______________________________________________________________
هل ما عرفتَ حديث أيوبَ الذي ________________________________________________________________
قد صار بين الناس أشهرَ من قفا _______________________________________________________________
كيف ارتضى وأطاع أمرَ الله في الـ ________________________________________________________________
ـبلوى التي عن حالها برح الخَفا _______________________________________________________________
فالشمسُ يعروها الكسوفُ حقيقةً ________________________________________________________________
والبدر من عاداته أن يخسفا _______________________________________________________________
وإليكَها مني عظاتُ فوائدٍ ________________________________________________________________
علّمتَنيها فما وعظتُ تفلسُفا _______________________________________________________________
وبحمد ربي أنت أفضل واعظٍ ________________________________________________________________
علمًا وأكثرُ خبرةً وتصرُّفا _______________________________________________________________