رئيف بن نجم خوري

1387-1332هـ 1967-1913م

سيرة الشاعر:

رئيف بن نجم خوري.
ولد في بلدة «نابيه» (المتن - لبنان) وفيها توفي.
عاش في لبنان، وزار عدة أقطار: فلسطين وسورية ومصر، وزار روسيا للمشاركة في مؤتمرات فكرية ثقافية.
تلقى تعليمه في مسقط رأسه، ثم في مدرسة برمانا العالية للفرندس. ثم التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت، فتخرج فيها (1933) بعدما حصل على شهادة البكالوريوس في التاريخ والأدب.
مارس التدريس في عدد من المدارس الوطنية والأجنبية في لبنان وفلسطين وسورية، كما شغل وظيفة أستاذ اللغة العربية في بعض المعاهد العالية في بيروت وجونيه.
شارك في تحرير عدة صحف: البرق - والمكشوف - والطريق (لبنان) والدفاع (دمشق) وفي أواخر الحرب العالمية الثانية عمل معلّقًا في محطة الإذاعة اللبنانية.
مثّل الشباب العربي الفلسطيني في مؤتمر الشباب العالمي الثاني - نيويورك 1938.
كان عضوًا في عصبة مكافحة النازية والفاشية، وعضوًا في جمعية أصدقاء الاتحاد السوفيتي.
أسس ندوة ثقافية أدبية باسم «ندوة عمر فاخوري» وأسهم في تشكيل جمعية «أهل القلم» اللبنانية.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد في كتاب «من ذا يقول» - وفي كتاب مختارات من الشعر العربي في القرن العشرين» - (جـ4) - إعداد ماجد الحكواتي وعدنان جابر،إصدار مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، الكويت 2001، كما نشرت قصائده في مجلة المكشوف - ومجلة البرق، و له ديوان شعر (مخطوط).

الأعمال الأخرى:
- له مسرحية شعرية بعنوان: «ثورة بيدبا» - بيروت، بالإضافة إلى تمثيليات قصيرة جمعها في كتاب: «صحون ملونة» - دار المكشوف - بيروت 1947، وترجم بعض القصائد عن الأرمنية.، وله مجموعة قصص قصيرة: «حَبُّ الرمان» - المكتبة الأهلية - بيروت 1935، ورواية: «الحب أقوى» - (تاريخية) - دار المكشوف - بيروت 1950، ورواية:« مجوس في الجنة» - دار المكشوف - بيروت، وكتب مقالات أدبية واجتماعية نشرت في المكشوف، والبرق، والطريق، وصنف 17 كتابًا من أهمها: «أثر الثورة الفرنسية في الفكر العربي المعاصر» - «ديك الجن والحب المفترس» -« امرؤ القيس» - و«هل يخفى القمر؟» عن عمر بن أبي ربيعة.
تلتقي عناوين كتبه، مع مختاراته، وقصائده - وهي ليست كثيرة - عند الملامح الوجدانية، والتوجه الرومانسي، فهو شاعر مرهف دقيق الحسّ، يجيد اختيار اللحظة، و«اللقطة» التي يسلط عليها طاقته المستبطنة والمصوّرة، ويبث رؤاه من خلالها. الغنائية والطبيعة عنصران أساسيان في شعره، وبساطة العبارة ورشاقة الوزن أساسيان في الشكل الذي لم يغادر البحور الخليلية.
نال جائزة رئيس الجمهورية من جمعية أصدقاء الكتاب - عام 1952.

مصادر الدراسة:
1 - سماح إدريس: رئيف خوري وتراث العرب - دار الآداب - بيروت 1986.
2 - مطانيوس يوسف طوق: رئيف خوري، سيرته وأدبه - (رسالة جامعية) كلية التربية - الجامعة اللبنانية 1971.
3 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية (ط2) مكتبة لبنان - بيروت 2000.
4 - الدوريات:
- إحسان عباس: رئيف خوري والقصة - مجلة الآداب - بيروت 1967.
- أحمد علبي: رئيف خوري هذه الذكرى العطرة - النداء الأسبوعي 1985.
- البدوي الملثم: فقيد الأدب العربي رئيف خوري - مجلة الأديب - مارس 1968.
- ميشال سليمان: رئيف خوري في نصف قرن - مجلة الفكر الجديد - 1968.
: رئيف خوري في عالم الكلمة - مجلة الآداب - مارس 1968.
مراجع للاستزادة:
- محمد دكروب: خمسة رواد يحاورون العصر - دار كنعان - دمشق 1992.

مخدع

فديتُكَ من مَخدعٍ ________________________________________________________________
به لُغزُنا المبهمُ _______________________________________________________________
كقارورةٍ ضمّتِ الطيـ ________________________________________________________________
ـبَ، فالطيبُ مُستعصم _______________________________________________________________
تُفَضُّ على اسم الهوى ________________________________________________________________
وباسم الهوى تُختَم _______________________________________________________________
لنا السائغُ الحلو منكَ ________________________________________________________________
وللعُذَّل العلقم _______________________________________________________________
تظنُّ الخواطرُ فيكَ الظْـ ________________________________________________________________
ـظُنونَ ولا تعلم _______________________________________________________________
وترنو نوافذك الـمُغْـ ________________________________________________________________
ـلقاتُ وتستفهم _______________________________________________________________
خواطرُ غيري تغصُّ ________________________________________________________________
وتشقَى بما ننعم _______________________________________________________________
إذا ضمّنا جوُّك السَّمْـ ________________________________________________________________
ـحُ يُغفَر ما نأثم _______________________________________________________________
قِطافٌ لك المخمل الشعْـ ________________________________________________________________
ـر، والقمر المبْسم _______________________________________________________________
وهبَّ الشذا الزئبقيُّ ________________________________________________________________
وضاء بك المظلم _______________________________________________________________
وراح ينمُّ المكانُ ________________________________________________________________
لها بالذي يكتم _______________________________________________________________
وقال امنحوني فمًا ________________________________________________________________
ليشكو إليها الفم _______________________________________________________________
أحسّك تحيا وتَهْتِـ ________________________________________________________________
ـفُ لو يهتف الأبكم _______________________________________________________________
أنا أنتَ يا مَخدعي ________________________________________________________________
كلانا بها مُغرم _______________________________________________________________
وتغفو لنا طفلةٌ ________________________________________________________________
تعانق ما تحلم _______________________________________________________________
على الطيب مزرورةٌ ________________________________________________________________
كما انعقد البرعم _______________________________________________________________
ونحن عيونٌ تلاقَى ________________________________________________________________
وتقسو وتسترحم _______________________________________________________________
وتدعو الشفاءَ الشفاءَ ________________________________________________________________
وتعصي وتستسلم _______________________________________________________________
ونلثم جمرًا ونطفي الـ ________________________________________________________________
ـغليلَ بما نلثم _______________________________________________________________
نضيع فمٌ في فمٍ ________________________________________________________________
ونغلي دمٌ ودم _______________________________________________________________
ونمضي كما غاب في النشْـ ________________________________________________________________
ـوةِ الشاعرُ الملهم _______________________________________________________________
إلى أن يُجَنّ الصباحُ ________________________________________________________________
وتنتحر الأنجم _______________________________________________________________

أنا في هواك

زِدني فقد ملأ الهوى أكوابي ________________________________________________________________
وامزجْ بُصفرةِ وجنتيك شرابي _______________________________________________________________
وتوقَّ حيِنَ تكونُ كأسي في يدي ________________________________________________________________
تحريكَ هذا الساحرِ الجذَّاب _______________________________________________________________
أنا في هواك كريشةٍ مطروحةٍ ________________________________________________________________
نُصبَ العواصفِ عند باب الغاب _______________________________________________________________
فاملأْ بحبّك ما استطعتَ جوارحي ________________________________________________________________
وأطِرْ بزُرْقة مقلتيك صوابي _______________________________________________________________
فلقد قضى بصبابتي وغوايتي ________________________________________________________________
منْ أوجدَ الأعنابَ في العُنَّاب _______________________________________________________________
زِدْني فإن العمرَ لذّة ساعةٍ ________________________________________________________________
فاسمحْ بها لغوايةٍ وتصابي _______________________________________________________________
زدني ولا تحفلْ بوِزري في الهوى ________________________________________________________________
ستكونُ بين يديَّ يومَ حسابي _______________________________________________________________
فإذا أُحَاسبُ عنك كنتَ بكفّتي ________________________________________________________________
وإذا أُعَاتبُ فيك كنتَ جوابي _______________________________________________________________

الملاك الساقط

أغرَّكَ مني حين ألقاك بسمةٌ ________________________________________________________________
وما هي إلا وخزةُ الألم القاسي _______________________________________________________________
وتَحْسَبُ أنّي أهنأ الناس إذ ترى ________________________________________________________________
ثيابيَ من خَزٍّ، وعِقديَ من ماس _______________________________________________________________
وأيُّ هناءٍ من تراثي وحرمتي ________________________________________________________________
مهتَّكةٌ والدهرُ نكّسَ لي راسي _______________________________________________________________
سريريَ من وردٍ وآسٍ وإنْ أنمْ ________________________________________________________________
أنم لا على الورد الجنيِّ ولا الآس _______________________________________________________________
أُضاحك ُجُلاّسي ونفسي كظيمةٌ ________________________________________________________________
وأبكي وفي وجهي طلاقةُ إيناس _______________________________________________________________
ولا يضحكُ الجلاّس إلا لهزئهم ________________________________________________________________
بنفسي فيُدمي مهجتي ضحْكُ جُلاّسي _______________________________________________________________
على أنني والعار يخفضُ هامتي ________________________________________________________________
أغضُّ وأطوي عَنْهمُ جرحَ إحساسي _______________________________________________________________
أخي لا يبدّلك انقباضيَ وابتسمْ ________________________________________________________________
فربَّ شفاءٍ كان من بسمة الآسي _______________________________________________________________
أَتعجبُ من غُلّي وهل يرتوي الذي ________________________________________________________________
يحاولُ نقع الغلِّ من فضلة الكاس _______________________________________________________________
وتسألُ عن ميّاس غصني وقد غدا ________________________________________________________________
لِلَفْح المنايا يابسًا غيرَ ميّاس _______________________________________________________________
أنا الجنّة الزهراءُ قد جُنّ عاصفٌ ________________________________________________________________
فأسقطَ أثماري، وقصّف أغراسي _______________________________________________________________
أنا الملك الهاوي أسير إلى الرّدى ________________________________________________________________
سكوتًا فدعني في سكوتي وأسلاسي _______________________________________________________________
أَنامُ وروحي سائلاتٌ جراحُها ________________________________________________________________
وأغدو وجسمي في مخالب فَرّاس _______________________________________________________________