رشاد بن كمال دارغوث

1405-1325هـ 1984-1907م

سيرة الشاعر:

رشاد بن كمال دارغوث.
ولد في بيروت، وفيها توفي.
عاش في لبنان.
أتم دراسته للمرحلة الثانوية في الكلية الشرقية بمدينة زحلة، ثم انتقل إلى دار المعلمين العليا، فأحرز شهادتها، إضافة إلى إجازة في التربية عام 1928، لينتقل بعد ذلك إلى مدرسة الحقوق (1932)، ثم الآداب عام 1933.
كان يحسن العربية والفرنسية، ويعرف عدة لغات أخرى.
عمل معلمًا في دار المعلمين اللبنانية حتى عام 1941، وكان قد تولى منصب الرئيس المساعد لديوان وزارة التربية الوطنية والفنون (1939)، ثم تولى منصب رئيس الموظفين في المراقبة العامة للدوائر الإدارية المحدثة.
عُيّن من قبل بشارة الخوري - رئيس الجمهورية آنذاك - رئيسًا لديوانه، ثم ألحق بوزارة الخارجية والمغتربين أمينًا عامًا مساعدًا للشؤون السياسية (1945)، فمديرًا للدوائر الإدارية والمالية ومراقبة الأجانب، وفي عام 1952 أعيد إلى منصبه في رئاسة الجمهورية.
كان عضوًا في عدد من الجمعيات الأدبية منها: جمعية أهل القلم، وإخوان الثقافة، وأصدقاء الكتاب، إضافة إلى عضويته لمؤسسة الدراسات والبحوث.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه «شعري» - دار الكتب - بيروت 1963، ونشرت له مجلة الأديب اللبنانية العديد من القصائد منها: «الحب» - مجلد 15 - (جـ3) - 1956، و «الفراغ» - مجلد 15 - (جـ12) - 1956، و«ظمأ» - مجلد 16 - (جـ6) - 1957، و«أنا وحدي» - مجلد 17 - (جـ5) - 1958، و«أضعت دربي» - (جـ2) - 1960، و«حنين» - (جـ5) - 1962.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات في مجال القصة والرواية والمسرح منها: «خطيئة الشيخ» - رواية - دار المكشوف - بيروت 1936، و«الحاج بحبح» - قصة - دار الجديد - بيروت 1944، و«على دروب الحياة» - دار المعارف - مصر 1953، و«لم يذهب من الريح» - دار الثقافة - بيروت 1953، و«الفرسان الأربعة» - دار المعارف - بيروت 1955، ومسرحية في أربعة فصول - دار الكتب - بيروت 1955، و«في العشايا» - دار الكتب - بيروت 1963، و«مذكرات مراهق» - دار الريحاني - بيروت 1964، و«يوم عاد أبي» - دار الحكمة - بيروت 1969، و«في بطون الليالي» (مجموعة قصصية)، ونشرت له مجلة الأديب عددًا من القصص منها: «شاعر واقعي» - مجلد 11 (جـ12) - 1952، و«أخوة خناجر» - مجلد 12 - (جـ2) - 1953.
يدور شعره حول تجاربه الذاتية والوجدانية. محب لوطنه لبنان ومرتبط بأرضه وبأمجاده ومقدساته. ممجِّدٌ لخُطى الثوار من أبناء أمته العربية المدافعين عن كرامتها المجاهدين في سبيل حريتها وخلاصها، وله شعر في وصف الطبيعة بلبنان. يعاني ملالاً وشعورًا بالاغتراب يهيب بنزعة جبرية لديه، فهذا الكون جملة من أضداد الظن
واليقين التي لا تفي بمتطلبات السكينة المنشودة لديه، فهو يشعر أنه منسي ومهجور.
يميل إلى الشكوى والتأمل في مجريات هذا الكون، ويخلص إلى الحكمة والاعتبار، والإنسان - في رأيه - صانع الشر في هذا الكون الذي سلمه الله تعالى له سليمًا
معافى. التزم نظام البحور الخليلية، وإن نوّع في أنساق القوافي. تتسم لغته بالتدفق واليسر، وخياله بالجدة والطرافة.
نال عددًا من الأوسمة والجوائز منها: جائزة جمعية أصدقاء الكتاب - 1963، ووسام الأرز برتبة ضابط، ووسام الاستحقاق اللبناني.

مصادر الدراسة:
1 - طوني ضو: أعلام القرن العشرين - دار أبعاد - بيروت.
2 - علي الجندي: المختار من الشعر العربي الحديث - دار مصر للطباعة - القاهرة 1958.
3 - نجيب البعيني: شخصيات عرفتها - دار الكاتب العربي - بيروت.
4 - لقاء أجرته الباحثة زينب عيسى مع ابنة المترجم له - بيروت 2004.

بَخورٌ تجمَّد

يومٌ من التاريخ، كان لأمسنا ________________________________________________________________
رجعًا، كما حنَّ الأصيل لأمسِهِ _______________________________________________________________
علَمٌ يرفرفُ، منذ أورق أرْزُهُ ________________________________________________________________
فوق الذُّرا، يسمو بما في نفسه! _______________________________________________________________
وتطلّعتْ زُهْرُ النجوم، ترومه ________________________________________________________________
ببَنانها، أو تستحمُّ بوَرْسه! _______________________________________________________________
والأرضُ تُخصب، والسماء مَعارِضٌ ________________________________________________________________
للفنِّ، يُغري كالجمال بلمسه! _______________________________________________________________
ما أشرقت شمس الصباح، على رضًا، ________________________________________________________________
إلا وودَّعتِ الجِنان بعكسه! _______________________________________________________________
تزهو بآفاقٍ لنا، حريّةٌ، ________________________________________________________________
وتغيب، وهْي كمن يضيق بنفسه! _______________________________________________________________
تبكي، إذا خفيتْ معالمُ دربه ________________________________________________________________
عنها، لتسقطَ دمعةً في رمسه! _______________________________________________________________
فكأنها نسغُ الحياة، تواثبَتْ ________________________________________________________________
ذرّاته، صُعُدًا، لأرفعِ قدسه _______________________________________________________________
أو أنها نار اليقين، تأجَّجتْ ________________________________________________________________
حينًا، لتُلقي في الجحيم بلَبْسِه! _______________________________________________________________
هذي مغاني الخلد، في «لُبناننا» ________________________________________________________________
يومٌ «كتشرين» الزّمان وعرسه _______________________________________________________________
أو يومَ أرسلْنا الشُّعاعَ سفينةً ________________________________________________________________
تَهدي، وحرفًا لا ينوء بطِرْسِه! _______________________________________________________________
نُعمَى الحياة، كبؤسها، في أمّةٍ ________________________________________________________________
عانت مراراتِ النعيم وبؤسه! _______________________________________________________________
تَبني العظائمَ في أهلِّة سعْدها، ________________________________________________________________
وتعيد للتاريخ ظلمةَ نحسه!! _______________________________________________________________

من قصيدة: المغتربون

نصدِّرهم إلى الآفاق طرّاً،
كأنهمُ النجوم أو الكواكبْ!
ويَتْبع جمعَهم جمعٌ، تسامى
إلى أوج العُلا معْ كلِّ طالب!
وما في موطني عيبٌ، ولكنْ
يعاف المرءُ ميسورَ الرغائب!
نعيمُ العيش، في «لبنانَ»، خلْدٌ
وما في الخُلد، في لبنان، راغب!
لقد نثرت رياحُ الدهر قومي
على الدنيا، وآوتْ كلَّ خاطب!
وقد مُلئتْ رحابُ البيت نُعمى
فكلٌ آكلٌ والكلُّ شارب!
ويُعوِزنا، إذا قيست قُوانا
على الأيام، توحيدُ المشارب!
فإن الحبَّ، في قومي، أصيلٌ،
وفي أرضي ينابيعُ الأطايب!
وليس، إذا توانى الفجر، يومًا،
بمْيئوسٍ من النور المناوب!
فلا واللهِ، ما أعددْتَ خيرًا
لقومك مِن شبابٍ في النوائب!
شبابٌ عاملون بلا توانٍ،
وأبطالٌ تعدُّهمُ المصائب!
خوالدُ ها هنا، في كلِّ صقعٍ،
وعلْمٌ كالضّياء، هناك ثاقب!
به نغزو العقولَ، وكلَّ صدرٍ
تفتَّح للهدى من كل جانب!
ونفتحُ ما تعاصَى منه، سلْمًا
فخيرُ الفتح سلمٌ في الكتائب!

تشرين

تشرين «ملحمةٌ» عشنا وقائعَها ________________________________________________________________
ونحن من حُلُمٍ نصحو إلى حلمِ! _______________________________________________________________
هزَّ الضمائرَ شعبٌ ثار منتقمًا ________________________________________________________________
للحق، يطغى عليه حقدُ منتقم! _______________________________________________________________
وكيف يرضخ لاستبداد شرذمةٍ ________________________________________________________________
شعبٌ يثورُ على الطغيان من قِدَم؟ _______________________________________________________________
والحربُ دائرةٌ في الأرض، تُلهبُها ________________________________________________________________
أتُّونُ ويلٍ على الباغي وكلِّ عَمِ _______________________________________________________________
لو كنتَ شاهِدَنا، نسخو بذات يدٍ ________________________________________________________________
من غير مَنٍّ، كما نسخو بذات دم _______________________________________________________________
أطفالُنا، كشيوخ الحيِّ، وعيُهمُ ________________________________________________________________
ذاقوا البطولة، ألوانًا بغير فم _______________________________________________________________
فتيانُنا، ورؤى الماضي تواكبُهم ________________________________________________________________
طاروا إلى المجد سبّاقين للقمم _______________________________________________________________
فالخيرُ يعلو، كمثل الحقِّ، في وطنٍ ________________________________________________________________
للخير قام، وروحُ الحقِّ في الأمم _______________________________________________________________
تشرينُ أغنيةٌ، أطلقتَ نغمتَها ________________________________________________________________
في مسمعِ الدَّهر، عبر الخُلْد والعدم _______________________________________________________________
هَلاّ أعدتَ لهذا «الشّعب» وحدتَه ________________________________________________________________
حَتّى يعودَ، كهذي الأرض في الكرم _______________________________________________________________
«لبنانُ» يا وطني بوركْتَ من وطنٍ ________________________________________________________________
أرض المحبَّةِ والإيمانِ بالقِيَم _______________________________________________________________

قلبٌ بلا حقد

«صِنّينُ» في ثلجه ________________________________________________________________
قلبٌ بلا حقدِ _______________________________________________________________
قد زاده طهرُه ________________________________________________________________
وَجْدًا على وَجْدِ _______________________________________________________________
يعلو، بلا عُجْبٍ ________________________________________________________________
في الأرض، كي يهدي _______________________________________________________________
هذي منائرنا ________________________________________________________________
شَمَختْ على قصْدِ _______________________________________________________________
شعَّتْ، وما برحت ________________________________________________________________
في البحر والنَّجْد _______________________________________________________________
والخيرُ سلْسلُها ________________________________________________________________
أربى على الشَّهد _______________________________________________________________
والحُسن خمرتُها الـ ________________________________________________________________
ـعظمى التي تُجدي _______________________________________________________________
والحبُّ ديدنُها ________________________________________________________________
في القرب والبعد _______________________________________________________________
فابسطْ ظِلالَكَ يا ________________________________________________________________
«صِنّينُ» كالنَّدّ _______________________________________________________________
وامسحْ بها نَتَنًا ________________________________________________________________
في الأنفس النُّكْد _______________________________________________________________
واكحلْ بها مُقلاً ________________________________________________________________
في الأعينِ الرُّمْد _______________________________________________________________
طهِّرْ قلوبَهمُ ________________________________________________________________
فالثلجُ كالوَقْد _______________________________________________________________