رشيد بن شاهين عطية

1376-1299هـ 1956-1881م

سيرة الشاعر:

رشيد بن شاهين عطية.
ولد في بلدة سوق الغرب (شرقي بيروت)، وتوفي في سان باولو (البرازيل).
عاش في لبنان ومصر والبرازيل.
تعلم مبادئ القراءة والكتابة في المدارس الخارجية بمسقط رأسه حتى حذق القراءة العربية والإنجليزية، وفي الحادية عشرة من عمره أرسله والده إلى الكلية
الأمريكية الداخلية، وهناك أتقن اللغة العربية والإنجليزية إلى جانب الرياضيات والتاريخ الطبيعي والفلسفة الطبيعية، كما أخذ قسطًا من اللغتين الفرنسية والتركية.
وفي نهاية الرابعة عشرة من عمره نال الشهادة العلمية من الكلية سالفة الذكر.
عين كاتبًا ملازمًا في دائرة الجزاء الاستئنافية في بلدة «بعبدا» التابعة لمركز متصرفية (لبنان) مدة عامين دعته بعدهما الجمعية الخيرية الأرثوذكسية ليعمل مدرسًا في مدرسة الثلاثة الأقمار، وبعد عامين دعته الكلية البطريركية للروم الكاثوليك في بيروت للعمل مدرس صف في مادة الجبر وآخر في النحو والبيان مدة قاربت ستة أعوام، وكان إلى جانب ذلك يعمل محررًا في جريدة «لسان الحال».
سافر في عام 1906 إلى القاهرة، وهناك تولى التحرير في جريدة «المقطم»، وفي عام 1908 عاد إلى بيروت ليتولى تحرير جريدة «لسان الحال»، وفي عام 1912 هاجر إلى البرازيل وفي ريو دي جانيرو العاصمة القديمة للبلاد أنشأ مجلة «الروايات العصرية»، وبعد عام انتقل إلى سان باولو حيث أنشأ جريدة «فتى لبنان» (1913) وظلت تصدر حتى عام 1940 ثم احتجبت عن الصدور على أثر القرار الحكومي الذي حتم على الصحف الأجنبية أن تصدر باللغة البرازيلية، ثم عادت إلى الصدور (1946) تحت اسم برازيل لبنان.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «تاريخ الآداب العربية»، وكتاب: «أدبنا وأدباؤنا في المهاجر الأمريكية»، عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية، ونشرت له مجلة «الشرق» بعض أشعاره.
ما أتيح من شعره يدور حول المساجلات والمطارحات الشعرية الإخوانية، وهي مطارحات ومساجلات غزلية وفي الحنين إلى الوطن تكشف عن مقدرة شعرية، وثراء لغوي، وثقافة بادية بالتراث، وقد وافق النهج القديم في هذا اللون من الشعر. اتسمت لغته بالتدفق واليسر، وخياله بالفاعلية والنشاط. التزم الأوزان والأبحر الخليلية إطارًا في بناء ما أتيح له من الشعر.
لقب بشيخ الصحافة.

مصادر الدراسة:
1 - جورج صيدح: أدبنا وأدباؤنا في المهاجر الأمريكية - معهد الدراسات العربية العالية - القاهرة 1956.
2 - كامل الجبوري: معجم الشعراء (جـ2) - دار الكتب العلمية - بيروت 2003.
3 - لويس شيخو: تاريخ الآداب العربية في القرن التاسع عشر والربع الأول من القرن العشرين - دار المشرق - بيروت 1999.
4 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.

عناوين القصائد:

أفديه

أفديه من ظبيٍ نَفورٍ كانسِ ________________________________________________________________
يُصمي الفؤادَ بسهمِ طرفٍ ناعسِ _______________________________________________________________
ألفَ الجفاءَ فلا تراهُ لحظةً ________________________________________________________________
فكأنَّه في رفقةٍ من حارس _______________________________________________________________
يخشى النّسيمَ إذا سرت خطواتُهُ ________________________________________________________________
ويخافُ إن لمسته كفُّ اللامس _______________________________________________________________
راسلتُه فرأيتُ منه رقّةً ________________________________________________________________
تُجري الحياةَ بقلبِ عودٍ يابس _______________________________________________________________
وتعيرُ أربابَ القريض بلاغةً ________________________________________________________________
وتعيدُ رونقَ كل معنًى دارس _______________________________________________________________
يمَّمتُ مغنى أُنسِه لزيارةٍ ________________________________________________________________
فوجدتُه خِلوًا وما من آنس _______________________________________________________________
فوضعتُ فيه مزادتي وحشاشتي ________________________________________________________________
ورجعتُ والشوقُ المقيم مؤانسي _______________________________________________________________
ووعدتُ نفسيَ باللقاء فلم أفُز ________________________________________________________________
فبقيتُ منتظرًا بقلب اليائس _______________________________________________________________
وصبرتُ مضطرّاً عساه يزورني ________________________________________________________________
فيُعيد مخضرَّ النبات الجامس _______________________________________________________________
فإذا به في الخِدر ظل محجَّبًا ________________________________________________________________
حتى ليومٍ من رجائي خامس _______________________________________________________________
يا بدرُ ما عهدي بشيمتك الجفا ________________________________________________________________
فلمَ الجفا شأنَ الجهوم العابس _______________________________________________________________
أظننْتَ كلَّ الردِّ يقبُحُ فعلُهُ ________________________________________________________________
ردُّ الزيارةِ غيرُ ردِّ البائس _______________________________________________________________
فلكم غرستُ لك الودادَ بأضلعي ________________________________________________________________
فأضعتَه وأضعتَ حقَّ الغارس _______________________________________________________________
أسجيَّةٌ فيك الصدودُ تأصَّلت ________________________________________________________________
أعراقُها أم «ضِلَّةٌ من فارس» _______________________________________________________________
ذاك الذي شهدت له نفّثاته ________________________________________________________________
وغدا أميرَ الشِّعرِ غيرَ معاكس _______________________________________________________________
إن نافسَ الشعراءَ يومًا بزّهم ________________________________________________________________
بقريضهم فيكونُ خيرَ منافس _______________________________________________________________
يا فارسًا لا زلت أشجعَ فارسٍ ________________________________________________________________
بيراعةٍ وكُفيت شرَّ الباخس _______________________________________________________________
حيَّتكَ غانيةُ الأماني بالصَّفا ________________________________________________________________
وظللْتَ أضوأَ مقبسٍ للقابس _______________________________________________________________

يا فارس الشعر

دعْ عنك لوميَ فإنَّ اللوم يغري بي ________________________________________________________________
فما أنا جاهلٌ في الحبِّ تغريبي _______________________________________________________________
لكنني أستطيبُ المرَّ في ولهي ________________________________________________________________
وأرشفُ العذبَ من صدِّي وتعذيبي _______________________________________________________________
عواملُ الوجدِ في قلبي مسلَّطةٌ ________________________________________________________________
يظلّ ما بين مجرورٍ ومنصوب _______________________________________________________________
إن كان يُكرمُ عبدٌ في مثوبته ________________________________________________________________
ففي الهوى والجوى رشدي وتثويبي _______________________________________________________________
يا عاذلي في هوى شيءٍ يؤرقني ________________________________________________________________
إليك عنِّي ودع نصحي وتجريبي _______________________________________________________________
ولا تلم مدنفًا يشكو هيامَ شجٍ ________________________________________________________________
معذَّبِ القلبِ في ليلٍ وتأويب _______________________________________________________________
تظلُّ ما طلعت شمسٌ وما غربت ________________________________________________________________
أنفاسُه بين تصعيدٍ وتصويب _______________________________________________________________
لو كنتَ تدركُ شيئًا من بدائعه ________________________________________________________________
لما جنحتَ إلى عذلي وتأنيبي _______________________________________________________________
ما مُنيتي في هوى الغيدِ الحسانِ ولا ________________________________________________________________
غُرِّ الوجوه ولا البيض الرعابيب _______________________________________________________________
ولا البوادي شكتْ من سهمها كبدي ________________________________________________________________
ولا الأعاجمُ في زِيّ الأعاريب _______________________________________________________________
ولا الظِّباء التي في طرفها حورٌ ________________________________________________________________
ولا الكواعب أو زيّ الحواجيب _______________________________________________________________
وإنّما ولَهي بالنظم منحصرٌ ________________________________________________________________
وفي محاسنه شجوي وتشبيبي _______________________________________________________________
بِكرُ النُّهى والمعاني الغرُّ غانيتي ________________________________________________________________
والشعرُ دون جميعِ الخلق محبوبي _______________________________________________________________
هذا الحبيبُ الذي آياتُ عسجدِه ________________________________________________________________
تلاعبَت في عقولِ الـمُرْدِ والشِّيب _______________________________________________________________
هذا الذي ترك الأفهامَ حائرةً ________________________________________________________________
وخامرَ العقلَ من بعض الألاعيب _______________________________________________________________
هذا الذي دمثُ الأخلاقِ معجزُه ________________________________________________________________
فصحَّ معْه اجتماعُ الشاء والذِّيب _______________________________________________________________
هذا الذي من غوالي الدرّ أسطرُه ________________________________________________________________
ومن ثناياه نشرُ المسكِ والطيب _______________________________________________________________
هذا الذي إن جفاني الصحب يؤنسني ________________________________________________________________
لو آنسوا فهو دونَ الصحب مطلوبي _______________________________________________________________
الشعرُ تِبرٌ وصافي الفكر بوتقةٌ ________________________________________________________________
يحتاج فيه إلى سبكٍ وتذويب _______________________________________________________________
ناديتُه فكأنِّي، وهو يجهلُني ________________________________________________________________
أظلَّني دونه نسجُ العناكيب _______________________________________________________________
عهدي به إن أناديه يجاوبني ________________________________________________________________
فما له قد أراد الآن تكذيبي _______________________________________________________________
سألتُه ما الذي يثني مودتَه ________________________________________________________________
عنِّي ويبعدُه مَعْ كلِّ تقريبي _______________________________________________________________
فقال والشوقُ يَثنيه ويقعدُه ________________________________________________________________
قد ذبتُ وجدًا وحبّاً بابن يعقوب _______________________________________________________________
حيّا الشّآمَ الحيا الموفورُ وابلُه ________________________________________________________________
وجاد أرجاءَها صوبُ الأهاضيب _______________________________________________________________
فإنّ فيها كريمًا طاب محتِدُه ________________________________________________________________
عليه من أدبٍ بيضُ الجلابيب _______________________________________________________________
يا فارسَ الشِّعرِ في حالٍ وفي قِدمٍ ________________________________________________________________
من الحكيمِ ومن أزمان أيوب _______________________________________________________________
لولاكُمُ لم يكن في الشعر لي طربٌ ________________________________________________________________
ولا حصرتُ به حاجي ومرغوبي _______________________________________________________________
وافت قصيدتُك الغرَّاءُ مفرغةً ________________________________________________________________
في قالبِ اللُّطف كالصَّهباءِ في الكوب _______________________________________________________________
وافت تفاخر في المعنى الرشيق وفي الـ ________________________________________________________________
لفظِ الرقيق وسبكٍ في التراكيب _______________________________________________________________
كأنها البحر فياض الجهات وهل ________________________________________________________________
في لجّة البحر من نقصٍ وتنضيب؟ _______________________________________________________________