رشيد بن سعيد نخلة

1358-1290هـ 1939-1873م

سيرة الشاعر:

رشيد بن سعيد نخلة.
ولد في بلدة الباروك (لبنان) وفيه توفي.
تعلم القراءة والكتابة في بيته، وتردد على مدرسة عين زحلتا (الشوف) ثم مدرسة سوق الغرب الأمريكية عامًا واحدًا ملّ بعده الدراسة النظامية.
عمل كاتبًا في قائمقامية بلاد الشوف أيام الأمير مصطفى أرسلان.
دخل الجندية اللبنانية، ثم عينّ مديرًا للعرقوب الشمالي خلفًا لوالده، ثم اختير قائمقام جزين (1911)، ثم مديرية دير القمر (1914).. من بعدها شغل وظائف إدارية عليا، آخرها محافظ صور (1925) إلى أن أحيل إلى التقاعد (1930).
شارك في تحرير جريدة «الأرزة»، وجريدة «لبنان» وكان مراسلاً لجريدة «لسان الحال» ومجلة «الزهور»، كما أنشأ عام 1912 جريدة «الشعب» في عين زحلتا، وكان يوزعها مجانًا.
بويع بإمارة الزجل عام 1933، وهو ناظم نشيد لبنان الوطني عام 1926.
أقامت له الحكومة اللبنانية تمثالاً على نبع الباروك عام 1950.

الإنتاج الشعري:
- جُمعت أزجاله في كتاب - بعد وفاته - عنوانه «معنّى رشيد نخلة» بإشراف ابنه الشاعر أمين نخلة - طبع في بيروت 1945، ونشر شعره في الصحف والمجلات: البرق، والمعرض، والمكشوف، وله ديوان مخطوط بعنوان: «ديوان الشاعر السماوي».

الأعمال الأخرى:
- من أعماله المطبوعة : قصة صغيرة بعنوان: «محسن الهزان» (ط2) - بيروت 1936 ، البرازيل 1940 - ثم طبعت في صيدا، ودمشق تحت اسم مستعار (د. ت)، و«غريب الدار» (وهو كتاب في المراثي) - بعبدا 1897، و«العواطف اللبنانية» - بيروت 1910 - و«كتاب المنفى»، قدم له أمين نخلة - منشورات المكتبة العصرية - بيروت 1956.
ومن أعماله المخطوطة: رواية «عنتر» - و: كتاب الماضي، ومذكرات رشيد نخلة، ورسائل رشيد نخلة.
شاعر أرسل أهازيجه بالفصحى وبالعامية، فقطّر فيها روحه اللبناني وحسّه الجمالي، وحرص على عذوبة الإيقاع وقوة الإفصاح عن العاطفة، فالتقى شعره وزجله عند
جمال التصوير وفخامة الوصف وحماسة النفس وبلاغة التعبير.

مصادر الدراسة:
1 - رشيد نخلة: كتاب المنفى - المكتبة العصرية - بيروت 1956. (مقدمة أمين نخلة).
2 - مارون عبود: دمقس وأرجوان - المطبعة البولسية - حريصا - (لبنان) 1952.
3 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
4 - الدوريات:
- جريدة الجمهور - عدد خاص عن المترجم بمناسبة ذكراه الثانية - 1941.
- مجلة المكشوف - عدد خاص عن المترجم - آذار 1940. وأعداد أخرى.

أسرى الفتح!

تلفّتُّ من عليا فلسطين، أبتغي ________________________________________________________________
سواحلَ أرض الأرْزِ، والهضباتِ _______________________________________________________________
وخلفي بلادٌ، يشهد الله أنّها ________________________________________________________________
بها الماء، لكن لا يبلُّ لهاتي _______________________________________________________________
فقلتُ لنفسي تلكمُ الدَّارُ دارهم ________________________________________________________________
رفاقي، وأهلي، عندها، ولِداتي _______________________________________________________________
فهل حفروا قبري بمنبت أَرْزها ________________________________________________________________
ولفُّوا بخضراء الغصون رفاتي _______________________________________________________________
إذًا طاب موتي، بعد يأسٍ وغربةٍ ________________________________________________________________
وإنْ رقصت فوق الضريح عُداتي _______________________________________________________________

لغدٍ

لغدٍ، يا نفسُ، إن يأتِ الغدُ ________________________________________________________________
بين موتي وحياتي موعدُ _______________________________________________________________
حالةٌ لا بدَّ أن أبْلُغَها ________________________________________________________________
شاءها لي، أو أباها الحُسَّد _______________________________________________________________
أنا إمَّا مائتٌ، لا يُرتجى ________________________________________________________________
أو طليقٌ، ليس تعلوني يد _______________________________________________________________
إنْ أكن حيّاً، للبنانَ أَكنْ ________________________________________________________________
رغم ما يلقى الكريمُ المنجد _______________________________________________________________
أو أكنْ ميْتًا، ففي لبنانَ لي ________________________________________________________________
ذمّةٌ طابت، وعهدٌ جيِّد _______________________________________________________________
وأحبّاءٌ بذكري إن شَدَوا ________________________________________________________________
قام صدَّاح المعالي يُنشد _______________________________________________________________
خسئ الحُسّادُ، لا كانوا، ولا ________________________________________________________________
كانتِ النفسُ التي لا تُحسَد _______________________________________________________________

حديث ذو شجون

كنَّا، وكان العهدُ ما بيننا ________________________________________________________________
أرسخَ ركنًا من رواسي الجبالْ _______________________________________________________________
صحبي الألى ما مثلُهم في الملا ________________________________________________________________
صحبٌ، ولا في ودِّهم ما يُقال _______________________________________________________________
لـمَّا تعرَّى الدهرُ لي فترةً ________________________________________________________________
أقصر ظّلاً من كعوب العوال _______________________________________________________________
لم يَفْدِني منهم أخو موثقٍ ________________________________________________________________
كنتُ أفدِّيه بنفسٍ ومال _______________________________________________________________
إنْ كان ذا الودُّ، فيا أَهلَه ________________________________________________________________
أين دعاويه العِراضُ الطِّوال _______________________________________________________________
نهضتُ بالعهد، ولم تنهضوا ________________________________________________________________
فلتشهدِ الأيامُ لي، واللَّيال _______________________________________________________________
وأنتِ، يا شطرةَ قلبي، التي ________________________________________________________________
أوحت إلى النفس غوالي الخصال _______________________________________________________________
كم قلتِ لا يُعشق إلاَّ فتًى ________________________________________________________________
وفّى، فأبلى، أو أبى، فاستطال _______________________________________________________________
وقلتِ إن مال الزمانُ اعتدلْ ________________________________________________________________
وذا زمانٌ ليس فيه اعتدال _______________________________________________________________
وقلتِ يومَ المجد ميعادنا ________________________________________________________________
وملتَقانا تحتَ عُليا الظِّلال _______________________________________________________________
نحن تواعدنا، فلا تعجبي ________________________________________________________________
إن يقترنْ بالقول مني الفعال _______________________________________________________________
وأنتَ، يا دهرُ شقاء الوفا ________________________________________________________________
أحسنت لي، واللهِ، في كل حال _______________________________________________________________
علّمتني، يا دهرُ، علّمتني ________________________________________________________________
كيف إذا جرتَ تكون الرجال _______________________________________________________________

من قصيدة: سيدة القصر

كما كنتِ قبل القبر سيدةَ القصرِ ________________________________________________________________
فكوني بُعَيدَ القصر سيدةَ القبرِ _______________________________________________________________
ولا تجزعي من وحشة الرّمس إنهُ ________________________________________________________________
سيُؤنس مما في محيّاك من بِشْر _______________________________________________________________
ولا تأنفي ريح التّراب فإنّها ________________________________________________________________
ستنثر من رّياك عابقة العطر _______________________________________________________________
ولا تضجري من وحدة العيش في الثّرى ________________________________________________________________
وحولك جيشٌ من شمائلك الغُرّ _______________________________________________________________
ولا تُنكري سكنى القبور وقد ثوى ________________________________________________________________
فؤادك فيها، والفؤادُ من الصّدر _______________________________________________________________
ولا تذكري شُمَّ القصور فعزّها ________________________________________________________________
تبدّل بالأسواء بعدك والخُسر _______________________________________________________________
مصابُك لم يُبقِ لآلك والورى ________________________________________________________________
مَبيتًا من الأرزاء إلا على جمر _______________________________________________________________
مصابك أبكى مقلةَ الجود والوفا ________________________________________________________________
وخطبُك أدمى مهجةَ الفضل والطهر _______________________________________________________________
وحسنك أبقى في التصوّر عِبرةً ________________________________________________________________
بأن بدور التمِّ تُحجَبُ في القبر _______________________________________________________________
وحمْلك ضيمَ الدّاء بالصبر والرضا ________________________________________________________________
لقد علّم الموجوع أمثولةَ الصبر _______________________________________________________________
وصُنعك للحسنى حياتك كلُّها ________________________________________________________________
يدلّ على أنَّ الحياة كما ندري _______________________________________________________________
ولا غروَ موتٌ مثلُ موتك إن يكن ________________________________________________________________
به عظةٌ تُغْني اللبيبَ عن الذّكر _______________________________________________________________
بموتك مات الطهرُ واحتُسِب التّقى ________________________________________________________________
وُهدَّ النهى واستفحل الخطب في البرّ _______________________________________________________________
وناح عليك المجدُ واصطكّت العلا ________________________________________________________________
وذابت حشاشاتُ المكارم والفخر _______________________________________________________________
فما تركت بلواك قُطرًا بلا أسًى ________________________________________________________________
ولا مدمعًا إلا حكى مدمعَ القطر _______________________________________________________________
ففي دارة الملك العزيزة نحْبَةٌ ________________________________________________________________
يُردَّد من قطْرٍ صداها إلى قطر _______________________________________________________________
وفي سفح لبنانَ الأشمّ كآبةٌ ________________________________________________________________
سرَتْ لبني لبنانَ مِمَّا ورا البحر _______________________________________________________________
لكوخ ذوي الأعواز للقصر للغنى ________________________________________________________________
لذي الجاه للأيتامِ للعبد، للحرّ _______________________________________________________________
فضجّت رُبا لبنان للخطب ضجّةً ________________________________________________________________
تراءت لديها الناس في موقف الحشر _______________________________________________________________