محمد بن حسن بن وادي المنسوب إلى الإمام الرفاعي

1327-1266هـ 1909-1849م

سيرة الشاعر:

محمد بن حسن بن وادي المنسوب إلى الإمام الرفاعي.
ولد في بلدة خان شيخون (من أعمال معرة النعمان - سورية)، وتوفي في جزيرة الأمراء (تركيا).
عاش في سورية وتركيا.
درس في بلدة خان شيخون القراءة والكتابة وحفظ القرآن الكريم، وفي مدرسة دينية بحلب درس العلوم الشرعية والأدب، وتذكر بعض المصادر أنه قصد بغداد لاستكمال تعليمه الديني.
بدأ في حلب شاعراً مداحاً، ومتصوفاً «شيخ طريقة»، وعمل في محكمة ولاية سورية. تولى نقابة الأشراف في مسقط رأسه، ثم في حلب، إلى أن أصبح مشرفاً على نقباء الأشراف في سورية وديار بكر وبغداد والبصرة ثم: رئيس مجلس المشايخ في دار
الخلافة في عهد السلطان عبدالحميد.
كان داعية للالتفاف حول الخلافة العثمانية والسلطان عبدالحميد.

الإنتاج الشعري:
- له من الدواوين:«قرة العين» المطبعة العثمانية - القسطنطينية 1302هـ/ 1884م و«تشطير البردة» المطبعة الحلمية - الإسكندرية 1894، و«الروض البسيم» (د. ن. م) 1322هـ/ 1904م، و«روضة العرفان» القاهرة 1904 (د. ن)، و«وسيلة العارفين» دار البشائر - دمشق 2005،

الأعمال الأخرى:
- له رسائل (بحوث) حول أقطاب التصوف، وأسلافه الرفاعية، وكتاب: «داعي الرشاد لسبيل الاتحاد والانقياد» وهو دعوة للالتفاف حول السلطنة العثمانية، والولاء للسلطان عبدالحميد.
شاعر يمتح من ثقافة دينية تراثية واسعة ومحافظة، أحاسيسه الشعرية صوفية، أبحره وقوافيه تخضع لإحساس بالموسيقا، وتقوم على معرفة وعلم بالأنغام وضروب الإيقاع الموسيقي، شعره يميل إلى الحزن بإيقاع متوافق مع إيقاع «دفوف» الرقص الصوفي في حلقات الأذكار، وعليه يجري مجرى البحر الشعري وقافية القصيدة.
نال من السلطان عبدالحميد: النيشان المجيدي، ورتبة قضاء عسكر الروملي، وهما من أرفع الرتب في دولة الخلافة العثمانية.
حين خُلع السلطان عبدالحميد طارد رجال حزب الاتحاد والترقي بطانته وأنصاره، فسجن الصيادي وصودرت ممتلكاته ففقد الكثير من مؤلفاته.
في عام 1937 تم نقل رفاته إلى حلب ودفن في الزاوية العيادية.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن - مطبعة مجلة صوت سورية - دمشق 1954.
2 - خيرالدين الزركلي - الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت1990.
3 - منير مشابك موسى: الفكر العربي في العصر الحديث (ط1) - دار الحقيقة - بيروت 1978.

سادتي أهل الولاية

دارَ السرورُ بنا مع الأوقاتِ ________________________________________________________________
والخيرُ في الحركات والسكناتِ _______________________________________________________________
قلنا بتوحيد الإلهِ وقدسهِ ________________________________________________________________
فرداً بعزّ صفاته والذات _______________________________________________________________
ونبيُّنا شرفُ الوجودِ المصطفى ________________________________________________________________
بحرُ الكمالِ وعلّةُ الذرّات _______________________________________________________________
وإمامُنا الغوثُ الرفاعيّ الذي ________________________________________________________________
تُنمى إليه خوارقُ العادات _______________________________________________________________
والسيّدُ المهديّ عِقدُ نظامنا ________________________________________________________________
شيخُ الزمانِ الطيّبُ النفحات _______________________________________________________________
ولنا يدُ الأمدادِ من رجب العلا ________________________________________________________________
ومن الرضا حَسَنٍ أبي البركات _______________________________________________________________
ومن ابن خيرِ اللهِ ذي النسبِ الذي ________________________________________________________________
حفلتْ به غُرٌّ من السادات _______________________________________________________________
قومٌ متى دارت بنا أخبارُهم ________________________________________________________________
فعلتْ كدَوْر الراحِ بالكاسات _______________________________________________________________
يا سادتي والعهدُ أعظمُ ملحقٍ ________________________________________________________________
بجنابكم يا نجدتي وحُماتي _______________________________________________________________
لكمُ الولايةُ حلّةٌ مرموقةٌ ________________________________________________________________
بلطائف الأسرارِ والآيات _______________________________________________________________
ولكم يدُ التصريفِ صحَّ نِظامُها ________________________________________________________________
أبداً بحكم المحوِ والإثبات _______________________________________________________________
وبكم بدا سرُّ الطريقِ لأهلهِ ________________________________________________________________
وجلالُ هذا الشأنِ في الحَضَرات _______________________________________________________________
عاداتُكم غَوثي ورفعةُ مظهري ________________________________________________________________
لا تقطعوا العاداتِ يا ساداتي _______________________________________________________________

الإمداد والإسعاد

قتلَ الأعداءَ يا هندُ الحسدْ ________________________________________________________________
وبداء الحقدِ ماتوا عن كمدْ _______________________________________________________________
غالبوا اللهَ بزعمٍ خائبٍ ________________________________________________________________
خسئوا لن يغلبَ اللهَ أحد _______________________________________________________________
كم أرادوا بالتجرّي قطعَ حَبْـ ________________________________________________________________
ـلي وحبلُ اللهِ لم يقطعه شَد _______________________________________________________________
نفخوا كي يُطفئوا نُوري فأعْـ ________________________________________________________________
ـطاهُ مولايَ ضياءً فاتّقد _______________________________________________________________
وأرادوا هدمَ مجدي فعلا ________________________________________________________________
بيد اللهِ وظلّوا بالنكد _______________________________________________________________
مُحِقوا غيظاً وراحوا شِيَعاً ________________________________________________________________
كلُّهم في جِيده حبلُ مَسَد _______________________________________________________________
قام عن فلسفةٍ ساحرُهم ________________________________________________________________
مُبرِماً ينفث مكراً في العُقَد _______________________________________________________________
فقضى بالخزي مطموساً إلى ________________________________________________________________
حيث ألقتْ رحلَها أمُّ لُبَد _______________________________________________________________
حاربوا اللهَ وراموا عنوةً ________________________________________________________________
وضعَ من أعلاه بئسَ المعتقد _______________________________________________________________
ينصر اللهُ تعالى عبدَه ________________________________________________________________
بالتجلّي لا بجيشٍ وعُدَد _______________________________________________________________
ويُذلّ الخصمَ في عِزّتهِ ________________________________________________________________
فيُرى بالحال ممحوقَ الجسد _______________________________________________________________
هكذا نصرةُ مولانا لمن ________________________________________________________________
طهّرَ السرَّ ولله استمد _______________________________________________________________
فاطربي يا هندُ إني رجلٌ ________________________________________________________________
خالصُ القلبِ على الله اعتمد _______________________________________________________________
وَجّهَ الوجهَ له مُنقطِعاً ________________________________________________________________
عن سِواهُ قام زَعْماً أو قعد _______________________________________________________________
واحتمى بالهاشميّ المصطفى ________________________________________________________________
سيّدِ الأكوانِ مصباحِ الرَّشَد _______________________________________________________________
وانتمى لابن الرفاعيّ الذي ________________________________________________________________
جدُّه مَدَّ له أكرمَ يد _______________________________________________________________
لم يرَ التأثيرَ إلا للذي ________________________________________________________________
بسط الأرضَ على ماءٍ جَمَد _______________________________________________________________
ويرى جاهَ التهاميّ يداً ________________________________________________________________
تُوصل العبدَ إلى عزّ الأبد _______________________________________________________________
ويرى شيخَ العريجا قدوةً ________________________________________________________________
برسول الله موصولَ السند _______________________________________________________________
جاهُه العالي ملاذي أبداً ________________________________________________________________
إنما الوالدُ يحمي للولد _______________________________________________________________
تهزأ العينُ بآساد الشرى ________________________________________________________________
بعد أن حلّتْ حِمى ذاك الأسد _______________________________________________________________
كم له من هِمّةٍ فعّالةٍ ________________________________________________________________
كم بإذن اللهِ حلّتْ من عُقَد _______________________________________________________________
وِرْدُ أهلِ اللهِ إنْ خطبٌ دها ________________________________________________________________
يا رفاعي يا أبا العرجا المدد _______________________________________________________________

من قصيدة: علّمتني علم الهوى

ما للقلوب من العيون أمانُ ________________________________________________________________
هي محنةٌ وفتورُها فتّانُ _______________________________________________________________
تدع الهزبرَ أسيرَها ولكم نرى ________________________________________________________________
من ضيغمٍ فتكتْ به الأجفان _______________________________________________________________
يا صاحبَ الطرفِ الكحيل ارفقْ بمن ________________________________________________________________
هو من صدودكَ والنوى حَيْران _______________________________________________________________
رصّعتَه بنبال طرفكَ فانبرى ________________________________________________________________
مُضنىً وفي أحشائه نِيران _______________________________________________________________
يبكي ويُذهله الغرامُ فقلبُه ________________________________________________________________
في لوعةٍ وجميعُه أشجان _______________________________________________________________
قامت قيامتُه لهجركَ والهوى ________________________________________________________________
صعبٌ وأيامُ البعاد خِشان _______________________________________________________________
يا ساكناً قلبَ الولوهِ وفي القلو ________________________________________________________________
بِ كشأنها ومرامها السكّان _______________________________________________________________
لي أيْ وحقِّك لهفةٌ مطويّةٌ ________________________________________________________________
لكَ في الضمير عن الضمير تُصان _______________________________________________________________
فإذا ذُكِرتَ فكلُّ عيني مَسمعٌ ________________________________________________________________
وإذا برزتَ فقالبي إنسان _______________________________________________________________