رفيق توفيق أبوفارس

1401-1340هـ 1980-1921م

سيرة الشاعر:

رفيق توفيق أبوفارس.
ولد في قرية المنصف (لبنان) وتوفي فيها.
تلقى علومه الأولى في «مدرسة الأهلية» في المنصف، ثم التحق بكلية القديس يوسف للآباء اليسوعيين (1950 - 1953) فدرس في معهد الآداب الشرقية الأدب العربي وتاريخ الحضارة الإسلامية.
كان مدرسًا للغة العربية وآدابها في الكلية الارثوذكسية بمدينة حمص (سورية)، كما عمل في مدرسة الثلاثة أقمار خلال الأعوام (1947 - 1976)، ثم المدرسة
الإنجيلية الوطنية خلال الأعوام (1959 - 1969)، وكذا عمل في ثانوية البشارة الأرثوذكسية عام 1977، ولمدة عام واحد.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «وجدان شاعر» - 2002.

الأعمال الأخرى:
- له مسرحيتان مخطوطتان كتبهما شعرًا هما: «بين العرس والرمس»، ورواية «الوفاء أو ندى»، وله مؤلفان مخطوطان: «جغرافية سورية ولبنان الطبيعية والسياسية»، و«الأدب العباسي».
كتب القصيدة العمودية، وجاء جل شعره مصطبغًا بنزعات وجدانية وروحية، فيه مراوحات بين حالات من الحرمان والوصل، أو اليأس والرجاء. وشعره الوجداني الغزلي متميز برهافة الإحساس ورقة التعبير وإشراق العبارة، وقدرة على نحت الصور الممتدة وتوشيتها بمفردات من الطبيعة متوائمة مع الإيقاع النفسي، وله قصيدة في تصوير لحظة ميلاد المسيح عليه السلام، مترعة بمشاعر دينية وروحية، ومتسمة بدقة التصوير وسلاسة اللغة.

مصادر الدراسة:
1 - طوني ضوّ: معجم القرن العشرين - دار أبعاد - بيروت (د. ت).
2 - أدباء بلاد جبيل الراحلون - المجلس الثقافي في بلاد جبيل - دار عصام حداد للتأليف والطباعة والنشر - جبيل 1993.
3 - لقاء الباحثة إنعام عيسى مع ابنتي المترجم له - بيروت 2005.

بين يقظةٍ ورقادٍ

دُحِرَ الليلُ أم صباحٌ ثانِ ________________________________________________________________
أم بدَا في سمائها بدْرَانِ _______________________________________________________________
أم دموعُ العيونِ سالتْ فحاكت ________________________________________________________________
في دجاها كواكبُ النيران _______________________________________________________________
أم هوَ الوهمُ كلُّ ما يتراءى ________________________________________________________________
من خيالي فخانتِ العينان _______________________________________________________________
رأتِ العينُ ما رأته وحارَتْ ________________________________________________________________
وفؤادِي أصرَّ بالكتمان _______________________________________________________________
وطوى من قصائدِ الحبّ شعرًا ________________________________________________________________
يتجلّى قريضُه بالمعاني _______________________________________________________________
وانثنَى عن متاعبِ السُّهد لـمَّا ________________________________________________________________
ذلَّلَتْه كوارثُ الأشجان _______________________________________________________________
وثَوى الطرفُ مطبقًا بعد سُهْدٍ ________________________________________________________________
وبكاءٍ بدمعهِ الهتان _______________________________________________________________
فتوهمتُ ذلك الطيفَ حلمًا ________________________________________________________________
ثم أغضَتْ عيْناي بعد افتتان _______________________________________________________________
لكنِ الحبَّ لا ينام إذا نمـ ________________________________________________________________
ـتُ، فقلبي مع الهوى قلبان _______________________________________________________________
واحدٌ نائمٌ وآخر يُحْيي ________________________________________________________________
من لياليه طيباتِ الأماني _______________________________________________________________
واحدٌ مُسْعَدٌ وآخرُ يشقى ________________________________________________________________
ويعاني من الأَسى ما يعاني _______________________________________________________________
واحدٌ لم يبح بما يأمر الحبْ ________________________________________________________________
بُ وينهَى في حالتيه لثاني _______________________________________________________________
فأنا بين يقظةٍ ورقادٍ ________________________________________________________________
ويح قلبي من راقدٍ يقظان _______________________________________________________________
خلتُ أنِّي في الروْضِ قبلَ شروق الشـ ________________________________________________________________
ـشمسِ وحدي مرددًا ألحاني _______________________________________________________________
أنشدُ الشعرَ والطيورُ تغنيـ ________________________________________________________________
ـني القوافي تجولُ في الأفنان _______________________________________________________________
فتميلُ الغصونُ للنغمِ العذ ________________________________________________________________
بِ كصبٍّ متيمٍ نشوان _______________________________________________________________
وثغورُ الأزهار تبسمُ بالدرْ ________________________________________________________________
رِ على فرع غصْنها الريان _______________________________________________________________
ويهبّ النسيمُ يلثم بالطهـ ________________________________________________________________
ـرِ شفاه الورود والأقحوان _______________________________________________________________
يرشف النفحَ والأريجَ ويمضي ________________________________________________________________
ناشرًا طِيبها بكلِّ مكان _______________________________________________________________
وخريرُ الغدير جددَ بي نَوْ ________________________________________________________________
حي، يبثّ المثيرَ من أشجاني _______________________________________________________________
ثارتِ النفسُ بالتأملِ والأو ________________________________________________________________
هامِ، والذكرياتِ والأحزان _______________________________________________________________
فذكَرْتُ الأيامَ قرب حبيبي ________________________________________________________________
والليالي منوطةٌ بالأماني _______________________________________________________________
مضَّني البعدُ فاستغثت إلهي ________________________________________________________________
ولعنتُ الأيام بعد الزمان _______________________________________________________________
ظهر الطيفُ عندها قادمًا نحـ ________________________________________________________________
ـوي كبدرٍ بحسْنِة الفتان _______________________________________________________________
ودنا لامسًا جبينيَ فاهتَزْ ________________________________________________________________
ز، وزادَ الفؤادَ بالخفقان _______________________________________________________________
رعشةٌ تطرد النعاسَ وتنفي ________________________________________________________________
عن فؤادي متاعبَ الأحزان _______________________________________________________________
رعشةُ الكهرباء من مهجةٍ تعـ ________________________________________________________________
ـبث في قلبٍ هائمٍ ولهان _______________________________________________________________
أيقظَتْني دموعها تترامى ________________________________________________________________
فوق وجهي فقمت دون توان _______________________________________________________________
وضممت الحبيبَ أنشق ريّاً ________________________________________________________________
من ورودِ الخدود والريحان _______________________________________________________________
فإذا نحن نسمةٌ ودماءٌ ________________________________________________________________
وفؤادٌ يحيا له جسمان _______________________________________________________________

بَرَدٌ تَساقط

ظبيٌ بهيٌّ نالَ مني حبّه ________________________________________________________________
قلبي فبات أسيرَ حسنٍ أبهَجِ _______________________________________________________________
فاقتَادنِي داعي الهوَى لكناسه ________________________________________________________________
وأماميَ القلبُ الحزينُ مدرّجي _______________________________________________________________
أفيا تُرى كان المقودَ بحكمتي ________________________________________________________________
أم أنني كنتُ المقودَ أمِ النَّجي _______________________________________________________________
وإلى الشقاء أنا المسيَّر يا تُرى ________________________________________________________________
أم ناهجُ الدربِ السعيدِ المنهج _______________________________________________________________
فوصلتُ ثم دخلتُ والأشواقُ في ________________________________________________________________
قلبي تزيدُ هيامَ عمري المزعج _______________________________________________________________
فإذا بذاك الظبي يُقْبِل باسمًا ________________________________________________________________
طلق المحيا بالسرورِ المبهج _______________________________________________________________
ورمى سهام الشوق من نظراته ________________________________________________________________
فصرختُ عني يا أميمةُ عرِّجي _______________________________________________________________
صرختْ فقلتُ أجلْ غرامُك قاتلي ________________________________________________________________
من سهم لحظكِ والجمالِ الأبلج _______________________________________________________________
أمَّا العلاجُ فليس لي من حيلةٍ ________________________________________________________________
يا ظبي إلا أن تغني فاهزجي _______________________________________________________________

الميلاد

أي ثغرٍ بكى ولم يتَبَسَّمْ؟ ________________________________________________________________
أيُّ قلبٍ شكا ولمْ يتَرنَّمْ؟ _______________________________________________________________
أو تعيسٌ ضاقتْ به الأرض وُسْعًا ________________________________________________________________
ما انبرى في مراتعِ السَّعْد ينعم _______________________________________________________________
أو ظلومٌ شعاره الجورُ والإر ________________________________________________________________
هابُ، لم يعفُ حالمًا أو يرحم _______________________________________________________________
سطع النجمُ ينشرُ الرفقَ والإحـ ________________________________________________________________
ـسانَ نورًا عمَّ الوجودَ وخيّم _______________________________________________________________
فبدَا الليل بالسناءِ صباحًا ________________________________________________________________
بعدما الصبحُ بالمآتم أظلم _______________________________________________________________
رنَّ صوتٌ مرددًا في الأعالي ________________________________________________________________
آيةَ البِشْرِ والجلالِ المعظّم _______________________________________________________________
وقفَ الدهرُ خاشعًا والبرايَا ________________________________________________________________
فإذا بالمسيحِ في حضنِ مريم _______________________________________________________________
ساعةٌ للرجاءِ والسعدِ فيها ________________________________________________________________
ثغرُ يسُّوعَ بالرضا يتبسم _______________________________________________________________