روفائيل سعد جهجاه مطر

1416-1324هـ 1995-1906م

سيرة الشاعر:

روفائيل سعد جهجاه مطر.
ولد في بلدة جديدة بكاسين، وتوفي في بلدة غوسطا (لبنان).
قضى حياته في لبنان وفلسطين والأردن.
تلقى علومه الأولى في الأديرة المارونية خلال الأعوام (1921 - 1923)، ثم دير سيدة المعونات (جبيل) كما درس البيان واللغة العربية لمدة أربع سنوات، ثم التحق بمعهد الآباء اليسوعيين في بيروت، حيث تعلم اللغة الفرنسية، وعاد إلى دير المعونات فأكمل علومه الفلسفية واللاهوتية للكهنوت عام 1933، ثم انتقل إلى دير سيدة مشموشة فعمل أستاذًا للغة العربية، وفي عام 1941 انتقل إلى مدينة يافا في فلسطين راعيًا وواعظًا دينيًا، ثم عاد إلى لبنان وتنقل في وظيفته بين عدة أديرة راعيًا وواعظًا ومعلمًا للمسيحيين المارونيين مثل: دير الرحبانية ودير القديسة تريزا للمارونيات عام 1971، كما سمّي رئيسًا لدير سيدة مشموشة عام 1974.
نشط راعيًا وواعظًا للطائفة المارونية، كما قام بترجمة العهد الجديد.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد منشورة في مجلة السنابل منها: «لا تناموا» - عام 1955، وله قصائد مخطوطة متفرقة، وله ترانيم وصلوات شعرية منها: «صلاة المساء والصباح ونصف النهار».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المسرحيات والملاحم الشعرية منها: «صفرة حية» - مسرحية غنائية - الكسليك 1983 في مناسبة يوبيليه الكهنوتي الذهبي، و«مجدلين» - مسرحية غنائية - 1991 طبعت في مناسبة حفل تكريم له، و«القديس شربل مخلاف» - ملحمة مخطوطة، وترجم عددًا من النصوص السريانية «نثرًا وشعرًا» إلى اللغة العربية، وترجم أشعار القديسة تيريزا «الطفل اليسوع»، وترجم عدة مسرحيات عن الفرنسية منها: «لوسيد» لكورناي، و«آتالي» لراسين، وله مجموعة إصدارات تضم صلوات مسيحية منها: «السلسلة الطقسية المارونية» - 6 أجزاء، و«صلوات المتعبد الماروني» 9 أجزاء، و«الرتب المارونية» 5 أجزاء، وله عدد من الشروح والمقدمات لبعض كتب اللاهوت.
شاعر وواعظ، جُلّ شعره ترانيم وصلوات كنسية يوجهها إلى أبناء الطائفة المارونية، يستلهم موضوعاتها من الكتاب المقدس، فله قصيدة من وحي جنة عدن، وغير ذلك له الكثير من الشعر الغنائي والمسرحيات، سلس في لغته ومعانيه، فيه نزوع تأملي تغلب عليه الروحانيات والنصائح والعظات، يستلهمها من صور الطبيعة فتعكس عمق ثقافته اللاهوتية، كما تكشف عن نازع التفلسف والاستبطان في شعره.
أقيم له حفل تكريم عام 1991.

مصادر الدراسة:
الدوريات:
- جورج خضر: المريض - جريدة النهار - فبراير 2003.
: ثمانون - جريدة النهار - 6 من يوليو 2003.

عناوين القصائد:

جنةُ عدْنٍ

طاب في ناظر العَليّ الثَّواءُ ________________________________________________________________
أيُّ عدْنٍ تلفّها الأضواءُ؟! _______________________________________________________________
حليةُ الأرض منذُ شفَّ صِباها ________________________________________________________________
من حفيف الصّدى خَلاءٌ، خَواء! _______________________________________________________________
رمتِ اللفتةَ العميقةَ شطرَ الشْـ ________________________________________________________________
ـشَمس، يغريها في حَشاها اتّكاء _______________________________________________________________
كم لسكبِ الشُّعاع من قُبلةٍ، يا ________________________________________________________________
عدْنُ! في وجهكِ، احتساها الحياء! _______________________________________________________________
فإذا الوجهُ موجةٌ واخضلالٌ ________________________________________________________________
وإذا القلبُ لذَّةٌ وارتواء! _______________________________________________________________
ولكمْ كُنْتِ تَشْتَهِينْ ________________________________________________________________
لِلثَّواني وتهمسين! _______________________________________________________________
مزِّقي رُقْعة السّنين ________________________________________________________________
وارتدي مَطْلَبَ الحَنِين _______________________________________________________________
للأداهيرِ أن تكون ________________________________________________________________
رمشَةَ الذُّعْرِ في الجُفْون _______________________________________________________________
والجَوابُ الطَرُوبُ رِعْشةُ «كُونِي!» ________________________________________________________________
تََتَمَطَّى على خَمِيلِ السُكُونِ _______________________________________________________________
سَكْتَةٌ، سكرةٌ تنامُ من الأفْـ ________________________________________________________________
ـقِ إلى الأُفق في لُهاثٍ حَنون _______________________________________________________________
يتعالى إلى السماء فيمتدْ ________________________________________________________________
دُ فيَنْبثُّ في أَناةٍ ولِين _______________________________________________________________
وتهبُّ الحياةُ، ترقُصُ أطيا ________________________________________________________________
فُ رُؤَاها على ضفاف الجنون _______________________________________________________________
ههنا الأخضرُ العريضُ إلى آ ________________________________________________________________
خرِ دُنيا يسوقُ موجَ الغصونِ _______________________________________________________________
ها هنا الأزرقُ استدارْ ________________________________________________________________
وهناك التوى ومالْ _______________________________________________________________
ها هنا نقّط البَهارْ ________________________________________________________________
مَبْسمًا وَرْدِيّاً فسَالْ _______________________________________________________________
في عُيونِ النَهْرِ احْمِرارْ ________________________________________________________________
أرَّقَ الحُلْمَ في الرّمالْ! _______________________________________________________________
فَتَحَ الصُبْحُ، بَعْدَ لَيلٍ مَدِيدِ ________________________________________________________________
ناظِرَيْه على وُجُودٍ جَدِيدِ _______________________________________________________________
عابثٌ بالتُّرابِ يَنْفُخُ فِِيه ________________________________________________________________
وَهْجَ فِكْرٍ يُصِيبُ مَرْمَى البعيِد _______________________________________________________________
يا لَسَكْبِ الجَمالِ تَحْمِلُه صَهْـ ________________________________________________________________
ـوَةُ نُورٍ إلى ديار الخُلُود _______________________________________________________________
غَفْوَةٌ في الطَرِيقِ هَشَّت لَها الضِّلـ ________________________________________________________________
ـعُ على ضحكة الخيالِ السَعيد _______________________________________________________________
ومَشَى السِّحْرُ في الغَمامَةٍ، في هُد ________________________________________________________________
بِ الشُّعاعِ الحَيِيّ، في الأُملود _______________________________________________________________
شَهَقَتْ يَقْظَةُ الهجيرْ ________________________________________________________________
واللآلي ترْنُو وتمضي _______________________________________________________________
تَمتمتْ إصْبَعُ المُشيرْ ________________________________________________________________
يا لَبَعْضِي يَحْكي لِبَعْضي! _______________________________________________________________
غصَّ بالرفَّةِ الأثيرْ ________________________________________________________________
وعلى الأُفْقِ العِزُّ مُغْضِ _______________________________________________________________
حَدَقاتُ الضِياءِ مِلءُ النَهَارِ ________________________________________________________________
حانِياتٌ على الجَمالِ العَاري _______________________________________________________________
والشُّعاعُ الطَلِيقُ نَصْلٌ على بُعْـ ________________________________________________________________
ـدِ المَرامِي يَشُكُّ عَينَ العَارِ! _______________________________________________________________
والبَنَانُ البَيضاءُ بَينَ الحَنايا ________________________________________________________________
خَلَجاتٌ يَكْتُبْنَ صَوتَ الباري _______________________________________________________________
«يا سََنا صُورَتِي ورَجْعَ مِثالي ________________________________________________________________
لا تَحِيدي، يا صُورتي عَنْ مَداري! _______________________________________________________________
لا تُفارِقْ «لا تَأْكُلاَ» نَبَضاتِ الْـ ________________________________________________________________
ـقَلْبِ يَومَ البَهاء تحت الحِصَار!» _______________________________________________________________
بَينَ مَعْزُوفَة الضِياءْ ________________________________________________________________
وفحيح اللَيل الـمُرِيبِ _______________________________________________________________
نفَسٌ كدَّهُ العَناءْ ________________________________________________________________
رَجْفَة الفَاصِل الرَهِيبِ! _______________________________________________________________
وَهوى شِامخُ البِناءْ ________________________________________________________________
غَرَّقَ الأَرضَ بالنَحِيبِ! _______________________________________________________________
كيفَ ما كانَ كانَ كيفَ يُلاقي ________________________________________________________________
ناعِبُ اللَيلِ شادِيَ الإشراقِ؟! _______________________________________________________________
دَعَةُ البِرِّ أَقْلَقَتْ حَنَق الزَّلْـ ________________________________________________________________
ـلَةِ يَشْتَفُّ لَعْنَةَ الأَعماق _______________________________________________________________
حِيلَةُ النِقْمَة ارْتدتْ رقَّة القو ________________________________________________________________
لِ فسالَتْ حَلاَوةُ الأَشواق _______________________________________________________________
مِنْ خِلالِ الغُصنِ الـمُثِيرِ أَطلَّت ________________________________________________________________
تَتَثَنَّى لِرَنْوَةِ الآماق _______________________________________________________________
تَتَنَزّى في قَلْبِها شَهْوَةُ الثَأْ ________________________________________________________________
رِ «سأُغري رَطيِبَها باحتراقي» _______________________________________________________________

حواء

ربِّ، كيفَ اتَّجَهْتُ ألْقاك غَمْرًا ________________________________________________________________
مِن بهاءٍ أهيمُ، أغرقُ فيهِ _______________________________________________________________
ثم أطفو على مَباسِمِه رفْـ ________________________________________________________________
ـفَةَ جَفنٍ على مُحيّاً رفيهِ! _______________________________________________________________
ربِّ، مسكوبُكَ السَوِيُّ لما أَنْـ ________________________________________________________________
ـتَ من الحُسْنِ، ما لَهُ مِنْ شَبيهِ _______________________________________________________________
مَضْجَعِي قالَ «كَمْشَةٌ مِنْ تُرابٍ!» ________________________________________________________________
وَجَمالي يَقُولُ ً«عِزّي! وَتيهي» _______________________________________________________________
أنا بين الهوان والحُسْنِ لَـمْعٌ ________________________________________________________________
من سنا وجهكَ الغريقةِ فيَهِ! _______________________________________________________________
خلِّني غَرْقى في سَناكَا ________________________________________________________________
أتغنّى وَلهَى وسكْرَى _______________________________________________________________
تسبحُ الرّوح في سَمَاكا ________________________________________________________________
والحواشي تنهلُّ شُكْرا! _______________________________________________________________
لا تَشَهَّتْ نَفْسِي سواكا ________________________________________________________________
لا ولا قلبيَ فاضَ نُكْرا! _______________________________________________________________