سرين حبيب الله إمبكي

سِرِينْ حبيب الله إمبكي إبراهيم
1426-1326هـ 2005-1908م

سيرة الشاعر:

سِرِينْ حبيب الله إمبكي إبراهيم.
ولد في قرية إمبكي (السنغال)، وتوفي في مدينة طوبى (السنغال).
تلقى علومًا تقليدية، فتتلمذ على علماء عصره.
عمل إمامًا في الجامع الكبير في مدينة طوبى، كما اشتغل بالتدريس وظل كذلك حتى وفاته.

الإنتاج الشعري:
له قصائد مخطوطة في مكتبة طوبى (السنغال).
ما وصلنا من شعره قصيدة واحدة في مدح بحر العلوم بلغة مباشرة تفتقر إلى الصورة الشعرية، وتقترب من لغة الخطاب العادي، محافظًا على الوزن والقافية.

مصادر الدراسة:
1 - نخبة من الباحثين: دواوين الشعراء السنغاليين في مدح الخديم - طوبى (السنغال) (د. ت - ط).
2 - لقاء أجراه الباحث كبا عمران في طوبى (السنغال) مع بعض معارف المترجم له - 2006.

عناوين القصائد:

شيخنا بحر العلوم

قد عفا الدّين والهدى والولاءُ ________________________________________________________________
بمنامِ الإمام، ذاك البلاءُ _______________________________________________________________
سنَّةُ المصطفى عليهِ صلاةٌ ________________________________________________________________
وسلامٌ حلَّت بها بُرَحاء _______________________________________________________________
ويحَ نفسي لفقدِ مَنْ بكتِ الأر ________________________________________________________________
ضُ، لهُ والسَّما وحقَّ البكاء _______________________________________________________________
سيِّدٌ فوَّقَ السِّهامَ مجيدًا ________________________________________________________________
لاصطياد العُلا ففاض الوعاء _______________________________________________________________
شيخُنا «بك بوصُ» بحرُ علومٍ ________________________________________________________________
زاخرٌ لا تُردُّ عنه الدِّلاء _______________________________________________________________
قد أغاثَ البلاد من محْلِ جهلٍ ________________________________________________________________
في أوارٍ به أضرَّ الظّماء _______________________________________________________________
دقَّقَ الفكرَ في غوامضَ شتّى ________________________________________________________________
وأتانا بفصِّها الإفتاء _______________________________________________________________
كم أبانت علومُهُ معضلاتٍ ________________________________________________________________
قصَّرتْ في استنباطها العلماء _______________________________________________________________
علَّم الناسَ دينَهم وهداهم ________________________________________________________________
فكأنَّ الرجالَ فيه نساء _______________________________________________________________
حجَّ بيت العلا وزار المفدّى ________________________________________________________________
واحتظى من نواله الفقراء _______________________________________________________________
يا لهُ من معمِّرٍ لخرابِ الـ ________________________________________________________________
ـعلمِ لـمّا استولى عليه العَفاء _______________________________________________________________
عُدَّةُ الشيخ كان في كلِّ منحى ________________________________________________________________
فإلى رأيه لديه المضاء _______________________________________________________________
جدَّدَ الدينَ فهْو ركنٌ متينٌ ________________________________________________________________
حازمٌ لا يُملُّ منه الثواء _______________________________________________________________
قد دعا عمره لإنصاف «هصْسشْ» ________________________________________________________________
ليلةَ الإثنينِ واستُجيب الدعاء _______________________________________________________________
حقَّ فيه للـمُفْلقِين جميعًا ________________________________________________________________
لا لمثلي في المخرِدِين الرثاء _______________________________________________________________
غيرَ أن الأشواق قد حرَّكتني ________________________________________________________________
وعن الـمُضْطَرين يعفى الخطاء _______________________________________________________________
أنزل الله روحَه جنَّةَ الفر ________________________________________________________________
دوسِ، فيمن أدناهم الأصفياء _______________________________________________________________
وَيَلي بعدُ أهلَهُ خيرُ مولى ________________________________________________________________
ونصيرٌ بنصرهِ الإكتفاء _______________________________________________________________
وبهِ أوفرَ الحظوظ حبانا ________________________________________________________________
يوم تعنو لشأنه العظماء _______________________________________________________________
بإمام الهُداة خيرِ البرايا ________________________________________________________________
من بهِ في الديانة الإفتداء _______________________________________________________________
وعليهِ من الإله صلاةٌ ________________________________________________________________
وسلامٌ ورحمةٌ وزكاء _______________________________________________________________
تشملُ الآل والصِّحاب ومن في ________________________________________________________________
هديهمْ والتّقى له الإعتناء _______________________________________________________________
ما اكتسى مبدأٌ برود ثناءٍ ________________________________________________________________
وصلاةٌ على النبي وانتهاء _______________________________________________________________