محمد بن أحمد بن عبدالقادر الناصري

1239-1150هـ 1823-1737م

سيرة الشاعر:

محمد بن أحمد بن عبدالقادر الناصري.
ولد في جبال كوسوط (معسكر - غربي الجزائر) وتوفي في عقبة بابا علي.
عاش حياته في الجزائر والمغرب وتونس والحجاز ومصر.
حفظ القرآن الكريم وتفقه في أحكامه، وذلك بعد قدومه إلى المغرب على أثر وفاة والده، ثم واصل رحلته مستزيدًا من العلم على يد ثلة من علماء مصر وتونس.
عمل مدرسًا في نواحي معسكر، وتولى القضاء لمدة عامين، ثم انتقل إلى مدينة معسكر ومكث بها قرابة ثلاثين عامًا يمارس مهنة التعليم حتى ذاع صيته، فرشحه شيخه «عبدالقادر المستوني» ليكون خليفته، وبعد عودته من رحلة الحج تولى الإفتاء
والقضاء والخطابة، ثم ترك ذلك كله ليتفرغ للتأليف عام1796م.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «فتح الإله ومنَّته في التحدث بفضل ربي ونعمته» عددًا من القصائد.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: زهرة الشماريخ في علم التاريخ، - درّ السحابة فيمن دخل المغرب من الصحابة، - الوسائل في معرفة القبائل، - عجائب الأستار ولطائف الأخبار، - حلتي ونحلتي في بغداد رحلتي.
ما أتيح من شعره لم يغادر غرضي المدح والرثاء. وهو من خلال مدحه ورثائه فيمن يختصهم بهما، يعبر عن انحيازه لأرباب الفضل من أساتذته وشيوخه داعيًا إلى التأسي بأخلاقهم، والسير على نهجهم في طلب العلم، ومراقبة العلماء. تميل لغته إلى المباشرة وخياله شحيح. التزم الوزن والقافية فيما كتبه من شعر.
لقب «بالحافظ» كما أطلق عليه لقب: «الشيخ الموسوعة».

مصادر الدراسة:
1 - أبوالقاسم سعدالله: آراء وأبحاث في تاريخ الجزائر - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1978.
: تاريخ الجزائر الثقافي - (جـ 2) - دار الغرب الإسلامي ( ط 1) بيروت 1999.
2 - فتح الإله ومنته في التحدث بفضل ربي ونعمته (تحقيق وتعليق محمد بن عبدالكريم الجزائري) - المؤسسة الوطنية للكتاب - الجزائر 1990.

قدوتي

دليلُ طريقِ السالكين إلى العلا ________________________________________________________________
على حضرةٍ يحظى بها كل مُسعَدِ _______________________________________________________________
أبو الفيض ذو الأفضال والسعد والعطا ________________________________________________________________
إمامي وأستاذي وشيخي وسيِّدي _______________________________________________________________
سَقاني كؤوسَ الحبِّ في قُدْسِ حَضْرةٍ ________________________________________________________________
مُدامًا بها من سُكْرها كم مُعَرْبِد _______________________________________________________________
له جُلِيتْ فَيضُ المعارف في العُلا ________________________________________________________________
تعالى مَقامي، في الثُّريّا مُشَيَّدي _______________________________________________________________
له من علاماتِ الولاية والهدى ________________________________________________________________
ومَرْكوبِ عِلْمٍ في روايةِ مُسْنَد _______________________________________________________________
فتًى عارفٌ ما ليس يدريه غيرُ مَنْ ________________________________________________________________
سَقاه بكأسِ الحبّ من كل سَيِّد _______________________________________________________________
له كم خَطَتْ وذُلِّلَتْ ثمّ عُلِّلَتْ ________________________________________________________________
عنايةُ فضلٍ ليس تُدرك باليد _______________________________________________________________
مُدلٌّ ومَحبوبٌ وفي كفِّه الغنَى ________________________________________________________________
عظيمُ كراماتٍ وجاهٍ وسُؤْدد _______________________________________________________________
تَحَلَّى حُلىً يزهو الوجودُ بحسْنها ________________________________________________________________
ويرفل في ثوب الجمال الممجَّد _______________________________________________________________
كأن حُلاه حُلّةُ الحسْن مُعْلمًا ________________________________________________________________
بَهَاها على كُمِّ الزمان بعَسْجَد _______________________________________________________________
مَشَى سيرةً محمودةً لا يسِيرها ________________________________________________________________
سِوَى كلِّ صدّاقٍ بحفظِ مُؤَيّد _______________________________________________________________
إمامٌ لأهل العلم بدرٌ لسالكٍ ________________________________________________________________
له حُلّةٌ حَسْنا وسيرةُ مُرْشِد _______________________________________________________________
مُرادٌ ومحمودٌ بفضل غنائه ________________________________________________________________
له مَشْربٌ صافي الهنا عذْبُ مَوْرد _______________________________________________________________
فذاك وليٌّ معدنُ الجود والندَى ________________________________________________________________
وذو مَكْرُماتٍ فوق عَدِّ مُعَدِّد _______________________________________________________________
شفاءٌ لذي ظلْمٍ، ربيعٌ لمحْدِثٍ ________________________________________________________________
شفاءٌ لضُرٍّ، بدرُ داجٍ لمهتَد _______________________________________________________________
بحارُ الندى كم عُدِّدتْ من وصالها ________________________________________________________________
وأسرارها أكرِمْ بذا من مُعَدَّد _______________________________________________________________
إمامةُ علمٍ معْ مقامِ ولايةٍ ________________________________________________________________
وبُعْدٌ عن الدنيا وأكثرُ عُبَّد _______________________________________________________________
ومن بعده أيضًا بدورٌ منيرةٌ ________________________________________________________________
هناك أقاموا سيّدًا بعد سيّد _______________________________________________________________
فتًى طَرَفاه معْلَمان كلاهما ________________________________________________________________
تراه بوعظٍ مثل سيفٍ مهنّد _______________________________________________________________
أصالةُ دينٍ ذو عُلاً وولايةٍ ________________________________________________________________
لها في ذُرا العلياء منزلُ سُؤدد _______________________________________________________________
وأكرمُ إنسانٍ، وبدرُ دُجُنَّةٍ ________________________________________________________________
وبحرُ علومٍ من ركوعٍ وسُجَّد _______________________________________________________________
كبيرٌ ومشهورٌ ونَسْلُ أكابرٍ ________________________________________________________________
رؤوسُ هضابٍ كلُّ قَرْمٍ مُولَّد _______________________________________________________________

العالم العَلَم

العالِمُ العَلَمُ الذي أحْيا لنا ________________________________________________________________
ما قد أماتَ الدهرُ من نَعْمائِهِ _______________________________________________________________
لَعِبٌ بأطراف الكلام لسانُه ________________________________________________________________
والفضلُ مَوْقوفٌ على تِبْيانه _______________________________________________________________
فامنحْ إليه السمعَ عند حديثه ________________________________________________________________
تسمعْ فصيحَ القول من سَحْبانه _______________________________________________________________
أو جُلْ بذهنك في مَحاسن نَظْمِهِ ________________________________________________________________
تظفرْ ببحرِ الشعر من حَسّانه _______________________________________________________________
ما خاضَ يومًا نطْقُه في حكمةٍ ________________________________________________________________
إلا اخْتَفَى سُقْراطُ بين دِنانه _______________________________________________________________
وطلعْتَ في أفْقِ الفضائل كوكبًا ________________________________________________________________
يسطو بجنِّ الضرِّ أو شيطانه _______________________________________________________________
فافخرْ أبا عبد الإله وجُرَّ من ________________________________________________________________
حُلَلِ البيان فأنت من فرسانه _______________________________________________________________
فالعلمُ أنت اليومَ خائضُ بحره ________________________________________________________________
والشعر أنت اليوم ربُّ عِنانه _______________________________________________________________
لا زلتَ ذا شَرَفٍ وعِزٍّ باذخٍ ________________________________________________________________
يُضْفي عليكَ الدهرُ ظِلَّ أمانه _______________________________________________________________

من قصيدة: صدمة الزمان

لَعمْري لقد جاء الزمانُ بصدْمةٍ ________________________________________________________________
وأمرٍ فظيعٍ لا يُقاسُ به سُخْطُ _______________________________________________________________
بموتِ إمامِ الوقتِ في أرضِ غَرْبِنا ________________________________________________________________
وبحر علومٍ لا يَبينُ له شَطّ _______________________________________________________________
تلاميذُه يبكون مما أصابَهم ________________________________________________________________
بناتُ الهوى في خدِّهم سيلها خَطّ _______________________________________________________________
فكلُّهمُ قد نال من سَيْبِ علمه ________________________________________________________________
فهذا له القُصْوَى وذاك له القِسْط _______________________________________________________________
له الغايةُ القصوى، قراءةُ «نافعٍ» ________________________________________________________________
فليس يُدانيه بها أحَدٌ قَطّ _______________________________________________________________
فقد ذهب القُرّاء من بعد علمنا ________________________________________________________________
وقد عَفّتِ الآثار والشكلُ والنَّقْط _______________________________________________________________
يظنون ظنًا أنهم مثلُ «عاصمٍ» ________________________________________________________________
وهل ينفعُ المشروطُ إن لم يكن شَرْط _______________________________________________________________
وليس صقورُ الطير مثلَ بُغاثها ________________________________________________________________
وطيبُ العَرَار لا يُسَوَّى به الخَمْط _______________________________________________________________