صابر علي رمضان

صابر علي رمضان
1395-1316هـ 1975-1898م

سيرة الشاعر:

صابر علي رمضان.
ولد في محافظة أسيوط وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر.
حفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ القراءة والكتابة في أسيوط، ثم التحق بالأزهر ودرس فيه مدة، ثم انصرف إلى الحياة العملية.
عمل مدرسًا بمدارس وزارة المعارف بأسيوط والوادي الجديد والقاهرة، وترقى في عمله إلى مفتش للغة العربية.
كان عضوًا في جمعية الشبان المسلمين، كما كان عضوًا في جمعية النهضة الأدبية (أسسها محمد غلاب عام 1924).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد منشورة في صحيفة الفتح (كانت تصدر في أسيوط) - منها: «اعصفي يا ريح» - عدد 797 - 24 من صفر 1362هـ/ 1943م، و«مالي أعود» - عدد 797
- 28 من صفر 1362هـ/ 1943م، و«يا ليت قومي» - عدد 800 - 21 من جمادى الأولى 1362هـ/ 1943م، و«رمضان يا علم الشهور» - عدد 803 - رمضان 1362هـ/ 1943م، وله قصائد مخطوطة.
شاعر وجداني نظم في مختلف الأغراض الشعرية منها: الإخوانيات والوطنيات، وأكثر شعره في الوجدانيات. يميل إلى تنويع القوافي، وتقسيم القصائد إلى دفقات شعورية، ولاسيما في الوجدانيات التي تعكس نزوعًا إنسانيًا وتأمليًا، وتحتشد بمعاني البوح والمناجاة، وهوأقرب إلى شعراء الرومانسية في تأمله للطبيعة ومخاطبة مفرداتها، لغته سلسة وخياله متجدد، تومض في أشعاره ملامح من شعر الشابي.

مصادر الدراسة:
1 - عزازي علي عزازي: كتاب أبحاث مؤتمر أدباء الأقاليم بأسيوط - مطبوعات الهيئة العامة لقصور الثقافة - القاهرة 1989.
2 - لقـاء الباحـث هاني نسيرة ببعض أقربـاء وأصدقـاء المترجم له - أسيوط 2004.

ما لي أعود؟!

يا شاعرًا رضِيَ الرجامَ وعالم الأحلام مثوى
يا شاعرًا قد زاده طولُ الرقادِ جوًى وبلوى
قمْ فالحياة جديدةٌ واملأْ سماء الروض شَدْوا
واغمرْ حواشي الأرض ضوءًا واسكبِ الأشعار سلوى
فعوابر الأنسام كالأطيار في الأسحار نشوى
ما لي أعودُ إلى الحياة كأنّني قد عُدتُ سهوا؟!
ما لي أجيء إلى الوجودِ فلا أرى لي فيه مأوى؟
ما لي أعود فلا أرى في الروض أطيارًا وصفوا؟
ما لي أُحسّ كأنّني طيرٌ بنار الشوق يُكوى؟
ما لي أحسّ كأنّ نفسي في جحيم الدهر تُشوى؟
ما لي أعود كأنّني قصصٌ على الآباد تُروى؟
رباه ما أنا؟ هل وُجدتُ على ضفافِ الكون لَهوا
ما لي أعود إلى الحياة كأنّني قد عدتُ سهوا؟
قد كنت شيئًا غامضًا فجعلتني بشرًا سويّا
قد كنت في دنيا الغيوب فجئتُ للكون فتيّا
سوّيتني وبعثتني يا ربِّ إنسانًا قويّا
ووهبتني العقل المنير وكنت جبارًا عتيّا
أحيَيْتني وبعثتني كالزّهر في الروض نديّا
فأخذت أنظر في الوجود فلم أجد فيه وفيّا
ما لي أحسّ كأنّ أيدي الدهر تطوي الناس طَيّا؟
والرعبُ يملأ جانب الدنيا نواحًا أو دويّا؟
والروضُ صوّح بعد أن كانت به الأزهار رَيّا؟
واللّيل زنديقٌ رهيبٌ يملأ القيعان غيّا؟
ما لي أعود إلى الحياة كأنّني قد عدتُ سهوا؟
إنّي أرى الدنيا كما كانت تلالاً أو هضابا
إنّي أرى الدنيا قفارًا أو هشيمًا أو سرابا
همْ ضيّعوا منها الحياء ومزَّقوا فيها الحجابا
همْ حرّموا فيها السّلام ونكَّسوا فيها الرقابا
هل تبلغون بهذه الأحقاد في الدنيا طلابا؟
شابت من الأهوال دنياكمْ وهذا الدّهر شابا
صار الغبيُّ بها حكيمًا والحكيم قضى وغابا
وتفلسفت في الدين أشياخٌ فهل نبذوا «الكتابا»؟
وتجادل الجهلاء حتى صار هذا الدين صابا
وتنكَّرت فيه فلاسفةٌ فلم نسمع جوابا
وإذا الحياةُ تنكّرت أعلامُها صارت يبابا
عجبًا بذنبي سوف أُبعث؟ ليتني كنت ترابا
ما لي أحسّ كأنَّ دنيا الناس قد أمستْ خرابا؟
ما لي أعود إلى الحياة فلا أرى فيها الصّحابا؟
ما لي أعود إلى الحياة فلم أجد إلا ذئابا؟
إني شربتُ على يديها في بواديها العذابا
ما لي أعود إلى الحياة كأنّني قد عدت سهوا؟

اعصفي يا ريح!

اعصفي يا ريحُ فالدنيا شجونٌ وشرورْ
اعصفي يا ريحُ فالكونُ حوالينا يثورْ
اعصفي بالبيدِ فالبيداء يا ريحُ تفور
اعصفي فالأرضُ كادت أيّها الريح تمور
اعصفي لا تسكني فالكونُ بالناس يدور
اعصفي يا ريح فالدنيا شجونٌ وشرور
اعصفي بالعلم فالعلمُ دمارٌ وبلاءْ
اعصفي بالفنّ فالفنُّ طلاءٌ ورياء
اعصفي بالشّعرِ فالشعر حطامٌ وهباء
اعصفي بالروض فالأزهارُ يكسوها المساء
اعصفي بالدّهر فالدّهرُ جحيمٌ وفناء
اعصفي يا ريح فالدنيا شجونٌ وشرورْ
زلزلي يا ريحُ في الأرض قلوبًا قاسيهْ
هشّمي فيها رؤوسًا ونفوسًا باغيه
حطّمي لا ترحمي يا ريح فيها طاغيه
أشعلي لا تطفئي في الأرض نارًا حاميه
اغضبي ثم اغضبي ما أنت إلا عاتيه
اعصفي يا ريحُ فالدنيا شجونٌ وشرورْ

ليت قومي؟!

عجبتُ لقومٍ باعدَ الدّهرُ بينهمْ ________________________________________________________________
فزادهُمُ هذا الخلافُ تباعدا _______________________________________________________________
وفرّقتِ الأهواءُ بين قلوبهم ________________________________________________________________
فلم أرَ إلا واجدًا ومُحايدا _______________________________________________________________
كأنَّ لقومي حين يحزبُ أمرهمْ ________________________________________________________________
وتشتدّ أحداثُ الزمان عوائدا _______________________________________________________________
فلم يأخذوا من «نكبة الحرب» عبرةً ________________________________________________________________
ولم يأخذوا من «جبهة الأمس» شاهدا _______________________________________________________________
ولم يسمعوا نصحي وكنت نصحتُهم ________________________________________________________________
وصُغْتُ قريضي أدمعًا وخرائدا _______________________________________________________________
وأخلصت في نصحي وأعليت قدرهم ________________________________________________________________
وعشتُ حياتي شاعرًا ومجاهدا _______________________________________________________________
وخلّدتُ في سِفْر الوجود جهادهم ________________________________________________________________
وأنشدت من فيض الوداد الأوابدا _______________________________________________________________
وأيقظتُ بالأمس القريب شُعورهم ________________________________________________________________
فما لي أراه اليومَ في القوم خامدا؟ _______________________________________________________________
فيا ليت قومي يعلمونَ وليتهم ________________________________________________________________
يعيشون إخوانًا بمصرَ أماجدا _______________________________________________________________
ويا ليت يا شعري تؤلّفُ بينهم ________________________________________________________________
وتجمع في النيلِ القلوبَ الشواردا _______________________________________________________________