صاحب الشريفي

صاحب بن هاشم بن حمادي الشريفي الحسيني
1420-1350هـ 1999-1931م

سيرة الشاعر:

صاحب بن هاشم بن حمادي الشريفي الحسيني.
ولد في مدينة النجف، وعلى الطريق إليها توفي، وفي ثراها ثوى.
درس على يد والده، ثم دخل المدارس الرسمية، وتخرج في إعدادية النجف (1957).
ترك الدراسة واتجه إلى العمل التجاري، لكنه حافظ على حضور الندوات ومجالس الأدب وصحبة الشعراء؛ فأفاد من هذا وأخذ ينظم الشعر متأخرًا، وشارك بشعره في مناسبات دينية بمدينته.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد ومقطوعات في كتاب: «مستدرك شعراء الغري» بالإضافة إلى ديوان مخطوط.
أكثر شعره في المديح، وخصوصيته الفنية محكومة بهذا الغرض، وله قصائد يستهدي فيها، أو ينظم بعض الأمثال العامة والأقوال المأثورة والحكايات الشعبية. وفي مدائحه، كما في هذه المنظومات، يقود المعنى تشكيل المنظومة، ويتراجع دور الخيال.

مصادر الدراسة:
- كاظم عبود الفتلاوي: مستدرك شعراء الغري - دار الأضواء - بيروت 1423هـ/2002م.

أحلام

«أحلامُ» ما ملأ الفؤادَ سواكِ ________________________________________________________________
أبدًا ولم يسعَدْ بغير هواك _______________________________________________________________
كيف السبيلُ لأن أكون مؤهّلاً ________________________________________________________________
للحبِّ كي أحظى بنيل رضاك _______________________________________________________________
لكنَّ لي عَتْبًا عليك لأنني ________________________________________________________________
ما كنت يومًا عالقًا بسواك _______________________________________________________________
كيف استقرَّ بك المقام بغفلةٍ ________________________________________________________________
عنِّي وسِرْتِ لغيرِنا بخطاكِ _______________________________________________________________
كوني إليَّ قريبةً يا منيتي ________________________________________________________________
فالقلبُ لا يهنا بغير رؤاك _______________________________________________________________
أحلامُ هل أحْظى وكُلِّي رغبةٌ ________________________________________________________________
أنْ أستقي من سلسبيلِ لَـمَاك _______________________________________________________________
أحلام ُيا كأسَ الغرام لعاشقٍ ________________________________________________________________
شربَ المدامةَ فاكتوى بلظاك _______________________________________________________________
أحلامُ يا ألقَ الصباح لمقلةٍ ________________________________________________________________
لم تكتحلْ إلا بيومِ لقَاكِ _______________________________________________________________
أحلامُ يا عِقْدَ الزهور لغادةٍ ________________________________________________________________
كملتْ مفاتنها بضوع شذاك _______________________________________________________________
أحلامُ يا عطرَ الرَّبيع لروضةٍ ________________________________________________________________
حاكت ملامحَها بفيض سَناك _______________________________________________________________
أحلام يا بَرْدَ السَّحابِ لبقعةٍ ________________________________________________________________
عَطْشَى أنيط لريّها سقياك _______________________________________________________________
فإذا الربيع بزهوه وجماله ________________________________________________________________
ما كان إلا روضةً لهناك _______________________________________________________________
تلهو فراشاتُ الصَّباح بروضها ________________________________________________________________
لتعودَ تشرب من رحيق لماك _______________________________________________________________
أحلامُ قد نَبَضَ الفؤاد تنهُّدًا ________________________________________________________________
شوقًا إليك مجدِّدًا ذكراك _______________________________________________________________
أنتِ الدواء لمن أراد تداويًا ________________________________________________________________
بل أنتِ أنت شفاؤه بلقاك _______________________________________________________________

السُّمُّ في العسل

لقد تحمَّلتُ في دنياكُمُ ألـمًا ________________________________________________________________
حتى غدوتُ كميئوسٍ من الأملِ _______________________________________________________________
وصرت لا أعبأ الأيامَ سطوتها ________________________________________________________________
أنا الغريق فما خوفي من البلل _______________________________________________________________
وكنت أقتحم الأهوالَ ذروتَها ________________________________________________________________
أصارع الوهمَ لا أخشى من الفشلِ _______________________________________________________________
وأشهد الليلَ سهرانًا أُكابده ________________________________________________________________
أستطلع الفجرَ أن يأتي على عَجَلِ _______________________________________________________________
وكنت أشهد أقوامًا تجاذبني ________________________________________________________________
حُلْوَ الحديثِ وتُخْفي الغِشَّ بالدَّجَلِ _______________________________________________________________
تخالها قمّةً في الزهد دَيْدَنُها ________________________________________________________________
لبسُ المسوحِ لكي تُغريك بالمثُلِ _______________________________________________________________
وأوشك القلب أنْ ينسَى مكايدَها ________________________________________________________________
معلّلاً وهمَه في أوْهنِ السُّبُل _______________________________________________________________
لكنه عاد ميئوسًا تُساوره ________________________________________________________________
بعضُ الظنون بأنّ الأمرَ ذو علل _______________________________________________________________
وأدرك القول أن الحق مرتَهَنٌ ________________________________________________________________
لا يستطيع حَراكًا وهو ذو شلل _______________________________________________________________
كم من لئيمٍ طلى بالزهد مظهرَه ________________________________________________________________
كناسكٍ ويدسُّ السمَّ بالعسلِ _______________________________________________________________

دقّة بدقّة

من دقّ بابَ الناس دَقّت بابَه ________________________________________________________________
دَينٌ بدَينٍ والقضيّة تُوصدُ _______________________________________________________________
واعلمْ بأنك لو أتيتَ زيادةً ________________________________________________________________
تمضي ولكن مثلها تتكبّد _______________________________________________________________
فحكايةُ الشيخ الذي قد ناله ________________________________________________________________
نفسُ الذي قد كان فيه يعمد _______________________________________________________________
مشهورةٌ حتى استجاب لقولةٍ ________________________________________________________________
دقٌّ بدقٍّ والمزيدُ يُزوِّد _______________________________________________________________
فاحفظْ ذِمارك من عدوٍّ كامنٍ ________________________________________________________________
في النفس دومًا للمهالك يُرشد _______________________________________________________________