صادق أطيمش

صادق بن محمد بن أحمد أطيمش الربعي النجفي

سيرة الشاعر:

صادق بن محمد بن أحمد أطيمش الربعي النجفي.
ولد في أراضي الدكة (قضاء الشطرة - جنوبي العراق) وتوفي في بلدة الشطرة، ودفن في مدينة النجف.
عاش في العراق.
تلقى علومه الدينية في النجف حيث أنفذه أبوه للدراسة على أيدي علمائها، ثم عاد إلى أهله.
تخرج على يديه في الشعر عدد من الشعراء أبرزهم محمد جواد الشبيبي، والمترجم له جده لأمه. وفيما بعد نبغ من آل أطيمش عدد من الشعراء والأدباء.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة وعدة مقطوعات احتفظ بها كتاب: «شعراء الغري»، وأشعاره - عامةً - نادرة للغاية.
يصعب استخلاص توصيف فني من القدر المتاح من شعره،ويغلب عليه طابع المناسبة (الدينية) والإخوانيات، وفيه ميل إلى الجزالة في الألفاظ.

مصادر الدراسة:
1 - جعفر النقدي: الروض النضير (مخطوط).
2 - علي الخاقاني:شعراء الغري (جـ4) المطبعة الحيدرية - النجف 1954 .
3 - علي كاشف الغطاء: الحصون المنيعة (جـ1) (مخطوط).
4 - محمد مهدي البصير: نهضة العراق الأدبية في القرن التاسع عشر - مطبعة المعارف - بغداد 1946.

ظلم الحبيب

عداكِ الصبُّ يا سُعدى عداكِ ________________________________________________________________
فدهري قد قضى أن لا أراكِ _______________________________________________________________
وواشٍ قد سعى بالهجرِ بغيًا ________________________________________________________________
وأمّلَ لي على ظلمٍ قِلاك _______________________________________________________________
لحاه بل وفضّ اللهُ فاهُ ________________________________________________________________
ولا يا سُعدُ فضَّ اللهُ فاك _______________________________________________________________
أحقّاً يا فتاةَ الحسنِ أُمسي ________________________________________________________________
بغير كرًى وأنكِ في كراك _______________________________________________________________
وأنكِ تمحضين سوايَ ودّاً ________________________________________________________________
وودّي ما محضتُ به سواك _______________________________________________________________
يدايَ لعَمركم ملكتْ مُلوكاً ________________________________________________________________
وأبطالاً وتملكني يداك _______________________________________________________________
أراكِ وأنتِ من آرام نجدٍ ________________________________________________________________
تحنّنتِ النزولَ على الأراك _______________________________________________________________
إذا ما ضلَّ عن مغناكِ يوماً ________________________________________________________________
أخو شغفٍ تداركهم شذاك _______________________________________________________________

الحزن المستفيض

وأفراحٌ تمرُّ وليس تبقى ________________________________________________________________
ويبقى ودّها لمحَ الوميضِ _______________________________________________________________
وأنسٌ جاء في خبرٍ ضعيفٍ ________________________________________________________________
وحزنٌ في الحديث المستفيض _______________________________________________________________
ولولا وجدُ أحبابي وهمّي ________________________________________________________________
لما استشفعتُ يوماً بالعريض _______________________________________________________________
لعمري لا ولا عرّضتُ عِرضي ________________________________________________________________
له في نظم أوزانِ العَروض _______________________________________________________________
فيا ريحَ الحوادثِ لِمْ رمَتْني ________________________________________________________________
بسهمِ الحزنِ عن قوسٍ ركوض _______________________________________________________________
وجدتِ مَسرّتي أبداً حراماً ________________________________________________________________
وحزني من مؤكّدة الفُروض _______________________________________________________________
فأكلي إن أكلتُ على هوانٍ ________________________________________________________________
وشُربي إن شربتُ على جريض _______________________________________________________________

شكوى الفراق

سأشكرُ من لقائكمُ القليلا ________________________________________________________________
وأشكو من فراقكمُ الطويلا _______________________________________________________________
إذا نهشتْ أفاعي العينِ قلبي ________________________________________________________________
جعلتُ دواءه الصبرَ الجميلا _______________________________________________________________
وإن عبثتْ بمهجتيَ الرزايا ________________________________________________________________
أقمتُ بصدرها البأسَ الثقيلا _______________________________________________________________
تَقاصدَني الأسى من كل وجهٍ ________________________________________________________________
وإرغامي له كان الدليلا _______________________________________________________________
يميناً بالغوادي والجوادي ________________________________________________________________
إذا انتحيتْ مطيُّهمُ الذميلا _______________________________________________________________
وبالعِيس التي تشتدُّ عزماً ________________________________________________________________
إذا ما السيرُ أنحلها نُحولا _______________________________________________________________
وبالفُلْك التي دفّت لديها ________________________________________________________________
جناحٌ أن تهبَّ به بليلا _______________________________________________________________
تسابَق عدوُ طرفكِ حين تجري ________________________________________________________________
ويسبق عدوُها الطِّرْفَ الأصيلا _______________________________________________________________
لأبلغَ دون داركمُ محلاً ________________________________________________________________
ودارًا لا أذمّ بها النزولا _______________________________________________________________
تحيّاتي على أموات قومي ________________________________________________________________
ولستُ لحيّهم أبداً وصولا _______________________________________________________________

الكتاب الساحر

نظامُ كتابٍ قد أتانا وإنما ________________________________________________________________
لأسطُره سِمطُ الجُمان المنضّدِ _______________________________________________________________
عرفنا به المسكَ الفتيق وعَرْفُه ________________________________________________________________
من النَّدّ نَشْراً إذ نشرناه باليد _______________________________________________________________
محاسنُ أنواعِ البديعِ تجمّعتْ ________________________________________________________________
نظاماً ومنثوراً له وعدُ مُرعد _______________________________________________________________
تلونا به الأشواقَ صُحْفاً كأننا ________________________________________________________________
شربنا بأسماء اللهى كأسَ صرخد _______________________________________________________________
على جيرةٍ لي بالغُوير تحيّةٌ ________________________________________________________________
تروحُ على مَرِّ الدهور وتغتدي _______________________________________________________________
بلاني الهوى فيهم كأنيَ عامرٌ ________________________________________________________________
وشوقي لهم شوقُ المشوقِ المنكَّد _______________________________________________________________
أُلام على فرطِ الغرامِ فهلْ أرى ________________________________________________________________
مُخِفّاً من اللوّام في الحبّ مُسعِد _______________________________________________________________

لقد طال ليلي

لقد طال ليلي بعد ما كان قاصرًا ________________________________________________________________
ليالي اجتماع الشمل قبل التبدّدِ _______________________________________________________________
حسبت به النجمَ السماويّ كله ________________________________________________________________
فطال على التعداد ليلُ المسهَّد _______________________________________________________________
سهرتُ به حتى تيقّنت أنه ________________________________________________________________
بعيد المدى أو ليس للّيلِ من غد _______________________________________________________________
يحنّ فؤادي والصبابة دأبها ________________________________________________________________
حنينٌ لأرباب الهوى والتودّد _______________________________________________________________
نديميَ حسبي منكما العتب مرةً ________________________________________________________________
وإلا فإني هالكٌ في التعدُّد _______________________________________________________________
على أنكم حشو الحشا ملء ناظري ________________________________________________________________
حضورٌ لنصب العين في كل مشهد _______________________________________________________________

لعل لياليا

لعل لياليًا ذهبتْ تعودُ ________________________________________________________________
فيورق في زمان الوصل عودُ _______________________________________________________________
ويرجع لي بها زمن التصابي ________________________________________________________________
وغصنُ شبيبتي خضلٌ يميد _______________________________________________________________
فلا تجزعْ لهجرٍ بعد وصلٍ ________________________________________________________________
فأيامُ الهوى بيضٌ وسُود _______________________________________________________________
فوالِ حقَّ من أولاك علمًا ________________________________________________________________
تفيد به سواك وتستفيد _______________________________________________________________