صادق آل طعمة

صادق بن محمد رضا آل طعمة
1402-1347هـ 1981-1928م

سيرة الشاعر:

صادق بن محمد رضا آل طعمة.
ولد، وقضى حياته، وتوفي في كربلاء.
شاعر وخطاط ورجل دين وخطيب.
ورث جودة الخط والتدين عن والده، ودرس القرآن الكريم وعلم التجويد، كما درس علوم العربية وفصولاً من الفقه في مدرسة الإمام الخطيب الشيخ محمد، ومن شيوخه فيها الشيخ عبدالحسين الدارمي، والخطيب محمد كاظم القزويني.
تلقى دراسة تدريبية تربوية خاصة برجال الدين (1959) واشتغل مدرساً بالتعليم الابتدائي لسنوات طوال، وكانت لديه قدرة عالية على الارتجال.
تفوّق في مهنة الخط وأجاد فنونه، ولاسيما اللوحات الخطية الكبيرة.
قُتل هو وابناه في ظروف غامضة.
كان عضواً في جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين منذ عام 1962 .

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد في كتاب: «البيوتات الأدبية في كربلاء»، ونشرت قصائده في المجلات والجرائد: العرفان، والإيمان، والبلاغ، والأقلام، والكتاب، والأسرة، والثقافة الإسلامية، والتضامن الإسلامي، والعدل، والمجتمع، والأخبار، والرائد.. وغيرها، وله ديوان مخطوط بعنوان: «نفحات» مجهول المصير، وذكرت بعض المصادر أن له مجموعة قصائد بعنوان: «لمحات العقيدة» - وهو مخطوط. ويرجّح أنه يضمّ شعره في المناسبات الدينية.

الأعمال الأخرى:
- له الحركة الأدبية المعاصرة في كربلاء - (جـ1) - مطبعة أهل البيت - كربلاء 1968، وله كتابات أخرى دينية.
شعره قسمة بين الاتجاه الديني والإخوانيات، والاتجاه الديني يضم مدائح آل البيت، ومدائح أشياخه ومراثيهم، أما الإخوانيات فجلّها في أفراد من أقاربه، ثم من أصدقائه. أسلوبه سهل، ومداعباته رقيقة، وإيقاعاته سريعة.

مصادر الدراسة:
1- صادق آل طعمة: الحركة الأدبية المعاصرة في كربلاء (في آخره ترجمة ذاتية ذيل بها كتابه) - مطبعة أهل البيت - كربلاء 1968.
2 - موسى الكرباسي: البيوتات الأدبية في كربلاء - مطبعة أهل البيت - كربلاء 1968 .
3 - جمعية المؤلفين: جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين في عامها العاشر - مطبعة الشعب - بغداد 1972 .
4 - الدوريات: مجلة «الكتّاب» - (البغدادية) - لسان حال جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين - الأعداد 1،11،12 عام 1974 .

تهنئة

لا تلمني يا صاحِ دعني أُردِّدْ ________________________________________________________________
أنا صبٌّ لمن أقام وأقعدْ _______________________________________________________________
بمحيّاهُ وهو كالبدرِ يزهو ________________________________________________________________
ليس بِدْعاً فبالجمال تَفرَّد _______________________________________________________________
قلتُ فيه تباركَ اللهُ حقّاً ________________________________________________________________
أحسنُ الخالقين والعقلُ يشهد _______________________________________________________________
كلما قد نظرتُ وجداً إليهِ ازْ ________________________________________________________________
ددتُ حبّاً والحبُّ سِحرٌ معقَّد _______________________________________________________________
يا لهذا الوجهِ الوسيم المعنّى ________________________________________________________________
سطعَ النورُ منه في العين والخَدّ! _______________________________________________________________
قد كساه الجمالُ ثوباً قشيباً ________________________________________________________________
فتجلّى وخلتُه صار فرقد _______________________________________________________________
وعيونُ المها رأتْه فأضحتْ ________________________________________________________________
منه تعشو لأنه يتوقّد _______________________________________________________________
حسنُه حسنُ يوسفٍ في المعاني ________________________________________________________________
وهو في وجنتيه دُرٌّ منضَّد _______________________________________________________________
وهو مهوى عقلي وقلبي وروحي ________________________________________________________________
قلتُ لولا ربّي فإنك تُعْبَد _______________________________________________________________
وزهور الرياض تعنو إليه ________________________________________________________________
خجلاً حيث فاح مسكًا مخلَّد _______________________________________________________________
فهو خيرٌ منها يدوم شذيًا ________________________________________________________________
وهي في كل موسمٍ تتجدَّد _______________________________________________________________
وشدَتْ باسمه الطيور هيامًا ________________________________________________________________
والهزار الطروب غنّى وغرّد _______________________________________________________________
أنا في متعة الهوى واغتباطٍ ________________________________________________________________
فهو لي في مسارحي خيرُ مقصد _______________________________________________________________
ثمل الروح لا ببنت كرومٍ ________________________________________________________________
بل ببنت الهوى فحالي أسعد _______________________________________________________________
راغبٌ في الوصال من بعد هجرٍ ________________________________________________________________
شاكيَ الطرف في العذاب مسهَّد _______________________________________________________________
فدعِ العاذلين إن هم أناسٌ ________________________________________________________________
في المتاهات من خصومٍ وحُسَّد _______________________________________________________________
أرشف الكأس من معينٍ مصفّىً ________________________________________________________________
وبها الحالكات عني تبدد _______________________________________________________________
أنتشي والسرور يملأ نفسي ________________________________________________________________
وبه الهمّ عن فؤادي يُبعد _______________________________________________________________
إنه الحب لا سواه عتيقٌ ________________________________________________________________
في جمالٍ قد شعّ بالحسن مفرد _______________________________________________________________
ها هو السرّ كاشفٌ كلَّ شيءٍ ________________________________________________________________
قل لمن في الهوى أسيرٌ مقيَّد _______________________________________________________________
وبه ضاء بيتنا وتجّلى ________________________________________________________________
وعيونٌ قرّت به مذ تَوقّد _______________________________________________________________
ولعبد الرزاق وهو شقيقي ________________________________________________________________
مُنيتي في الحياة في الأمس والغد _______________________________________________________________
التهاني أزفّها خالصاتٍ ________________________________________________________________
بوليدٍ وافاه من خير محتِد _______________________________________________________________
لرؤاه فقد تطلّع شوقًا ________________________________________________________________
بعد طول الهجر المرير المنكّد _______________________________________________________________
سبقته إلى الحياة بناتٌ ________________________________________________________________
هبةُ الله حيث يُخلَق تُحمد _______________________________________________________________
عاش مولودك الجديد مصونًا ________________________________________________________________
منك غصنٌ ينمو نضيرًا مؤيَّد _______________________________________________________________
وبعين الإله يُحرس دومًا ________________________________________________________________
لينالَ العلا رقيّاً ويسعد _______________________________________________________________
قُرّ عينًا أخي به ثم أرِّخْ ________________________________________________________________
وشكرتُ الرزّاق بابنك أحمد _______________________________________________________________

من قصيدة: يا أيها العلم

دُمْ للسيادة رمزاً أيها العلمُ ________________________________________________________________
واخفقْ فإنك بالأمجاد تتَّسِمُ _______________________________________________________________
وعشْ فإنك للأفراحِ مبعثُها ________________________________________________________________
ولُحْ ففيكَ أماني الشعبِ تبتسم _______________________________________________________________
إذا تفاخرَ في أمجادها أممٌ ________________________________________________________________
فأنتَ مفخرنا يا أيها العلم _______________________________________________________________
ما أنتَ إلا وليدُ التضحيات لذا ________________________________________________________________
فقد تسامت عُلاً في ظلكَ القيم _______________________________________________________________
ولدتَ في ثورةِ العشرين واكتحلتْ ________________________________________________________________
بكَ العيونُ ابتهاجاً والخصومُ عموا _______________________________________________________________
من قبل خمسين والأحداثُ قد شهدتْ ________________________________________________________________
سُودَ الخطوبِ وفيها اجتاحتِ الظُّلَمُ _______________________________________________________________
لقد غزتنا جيوشُ الغدرِ شاهرةً ________________________________________________________________
للاحتلال سلاحاً وهي تقتحم _______________________________________________________________
لكنما الشعبُ أصلاها بثورتهِ ________________________________________________________________
حتى غدتْ بلهيبِ الحقِّ تضطرم _______________________________________________________________
ذكراكَ قد حرّكت قيثارتي جذلاً ________________________________________________________________
وأنتَ تحلو بكَ الأوتارُ والنغم _______________________________________________________________

من قصيدة: ولنجعل التأريخ يحكم بيننا

قد حار فكري والكلامُ طويلُ ________________________________________________________________
ماذا عسى عن كربلاءَ أقولُ _______________________________________________________________
هذا هو البلدُ المقدَّسُ زاهرٌ ________________________________________________________________
مهما أحدّث عنه فهو قليل _______________________________________________________________
أمجادهُ كالنُّورِ في الآفاق لَيْـ ________________________________________________________________
ـسَ له على مرِّ الزَّمانِ أفول _______________________________________________________________
قد كان مأوى كلِّ مُضطّهَدٍ من الْـ ________________________________________________________________
أحرارِ يأمن وهو فيه نزيل _______________________________________________________________
للعلم والآداب فيه مناهلٌ ________________________________________________________________
يُروى بها للظامئين غليل _______________________________________________________________
قد أنجبَ العظماءَ في أجيالهِ ________________________________________________________________
ولعصره الذهبيّ ليس مثيل _______________________________________________________________
بلدٌ عريقٌ في عروبته بلا ________________________________________________________________
ريبٍ ورأيُ الحاقدين فُضول _______________________________________________________________
صنعتْ له الأمجادَ عبرَ عهودهِ ________________________________________________________________
غُلْبُ الرجالِ أشاوسٌ وفحول _______________________________________________________________
قد كانتِ الثوراتُ في تاريخهِ الـ ________________________________________________________________
ـوضّاءِ دون المعتدين يحول _______________________________________________________________
وتصدُّهم عن غزوهم بالتضحيا ________________________________________________________________
تِ بها الخلودُ مدى الزمانِ مُثول _______________________________________________________________
هذا هو البلد الأشمُّ ومعقلُ الثْـ ________________________________________________________________
ـثُوّارِ ضد الطامعين وغِيل _______________________________________________________________
ولثورة العشرين أجَّجَ نارَها ________________________________________________________________
فدعِ الذي في قوله التضليل _______________________________________________________________
وأبوالمحاسنِ كان شاعرَها العظيـ ________________________________________________________________
ـمَ يجولُ في ساحاته ويصول _______________________________________________________________
بالصاعقاتِ على جيوش الإحتلا ________________________________________________________________
لِ، وملؤها التأليب والتنكيل _______________________________________________________________
يشدو بها التاريخُ فهي روائعٌ ________________________________________________________________
هذا التراثُ الضخمُ ليس يزول _______________________________________________________________
ما فاقه أحدٌ من الشعراء يَوْ ________________________________________________________________
مَئذٍ ومنهم في العراق رعيل _______________________________________________________________