صادق الأسعد

صادق بن أسعد بن جرجس الأسعد
1377-1292هـ 1957-1875م

سيرة الشاعر:

صادق بن أسعد بن جرجس الأسعد.
ولد في مدينة حمص (سورية)، وتوفي فيها.
قضى حياته في سورية وفلسطين.
تلقى علومه الأولى على أستاذيه: يوسف شاهين وداود قسطنطين الخوري، وأخذ عنهما قواعد اللغة العربية من نحو وصرف وغيرهما، ثم عكف على الاطلاع بنفسه
فقرأ كتب العلم والأدب في عصره.
بدأ حياته صانعًا للأحذية، وبعد تسريحه من الخدمة العسكرية وانتهاء الحرب الأولى عاد من فلسطين إلى وطنه واشتغل في تجارة الحرير.
كان عضوًا في الرابطة الأدبية بمدينة حمص منذ عام 1920.
نشط اجتماعيًا في خدمة أبناء طائفته «الروم الأرثوذكس».

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن بعض مصادر دراسته مثل: كتاب «تذكار اليوبيل لسيادة الحبر الجليل» - مطبعة حمص - 1911، وكتاب «أثر حسن لفقيد الوطن» - المطبعة الأدبية - بيروت 1904، وكتاب «أعلام الأدب والفن»، وله ديوان مخطوط.
شاعر مناسبات، نظم في الأغراض المألوفة من مدح ورثاء وغزل، كما نظم الشعر الوطني، جدد في لغته ومعانيه، وإن تأثر في غزلياته بموروث الشعر القديم، له
في ذلك قصيدة «الوردية» التي تتسم بعذوبة اللفظ وخصوبة الخيال وحرارة العاطفة، ينتهي كل بيت منها (19 بيتًا) بكلمة الورد، وله رثاء كثير نظمه في بعض رجال الدين
المسيحي يتسم بقوة العاطفة وتدفق المعاني، ومن مرثياته قصيدة يبكي فيها وفاة ولده البكر، تعكس عمق مشاعره وشدة حزنه، يحتوي كل شطر منها على تاريخ وفاة ابنه، كما رثى أحمد شوقي وأرخ لموته، وتغزل بحسناء متخذًا من جمالها حجة لدحض مذهب داروين.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ2) - مطبعة مجلة صوت سورية - دمشق 1954.
2 - الدوريات: طاهر التركماني: الحركة الشعرية في حمص - مجلة العمران (عدد خاص عن مدينة حمص) - العددان «27، 28» - مارس 1969.

الوردية

تبدَّتْ فلاح الفجرُ من خدّها الوردي ________________________________________________________________
مُهَفْهفةَ الأعطاف سيّدة الوردِ _______________________________________________________________
يلوح وميضُ البرق من درِّ ثغرها ________________________________________________________________
ويعبقُ من أنفاسها الأَرج الوردي _______________________________________________________________
إذا ما شدا الحادي بآيات حُسنها ________________________________________________________________
تكفّ النّياقُ الظامئات عن الوِرْدِ _______________________________________________________________
وإنْ لاح ذيّاك الجمالُ لعابدٍ ________________________________________________________________
بمسجدهِ الأقصى تلهّى عن الورد _______________________________________________________________
يشعّ الضّحى من وجهها الطلْق عندما ________________________________________________________________
تلوحُ على متن السريع من الورد _______________________________________________________________
مهاةٌ وقاها الله أعينَ حُسَّدٍ ________________________________________________________________
لئامٍ أشدّاءَ عديدين كالورد _______________________________________________________________
يُزيل عن القلب الغمومَ جمالُها ________________________________________________________________
كما يطفئُ الماء النميرُ لظى الورد _______________________________________________________________
إذا غرَّدت يسبي المسامعَ شدوها ________________________________________________________________
كشحرورةٍ تتلو الأناشيدَ في الورد _______________________________________________________________
وترمقها كلّ العيون إذا مشتْ ________________________________________________________________
فتَحْسَبها من نشوة الوجْد كالورد _______________________________________________________________
يذلّ بنو الدنيا لسلطان حسنها ________________________________________________________________
وكلّ عزيز النفس أو بطلٍ ورد _______________________________________________________________
لها منطقٌ يَسبي العقول لسحره ________________________________________________________________
لآلئُه تُزري بلاميَّةِ «الوردي» _______________________________________________________________
وفي اللّحظ سيفٌ قاطعٌ وهو مُغمدٌ ________________________________________________________________
إذا جرّدت خدّيهِ تقضي على الورد _______________________________________________________________
وعسّالُ قَدٍّ طعنه يتلف العدا ________________________________________________________________
إذا ما علا فوق المضمّرة الورد _______________________________________________________________
براعتُها فاقت سواها تفننًا ________________________________________________________________
فقصّر عنها من أجاد جنى الورد _______________________________________________________________
إذا وصلت مضنًى شفتْهُ وإنْ نأتْ ________________________________________________________________
غدا حبُّها من لوعة الهجر كالورد _______________________________________________________________
وإنْ لمست شيخًا سقيمًا معذّبًا ________________________________________________________________
نجا جسمُهُ المعتلُّ من وطأة الورد _______________________________________________________________
يُضاعفُ عمرَ الصبِّ تطويقُ جِيدها ________________________________________________________________
ورشفُ لماها العذب يُغني عن الورد _______________________________________________________________
فتاةٌ تحاكي بالندى ابنةَ حاتمٍ ________________________________________________________________
وتفْضلُ في حبّ القِرى «عروة الورد» _______________________________________________________________
سمت ربّة الخال التي بطرسًا سَبَتْ ________________________________________________________________
فأنشد مسحورًا أمن خدِّها الورد _______________________________________________________________

جمال غير منتظر

من معدن الماسِ ما من طينة البشرِ ________________________________________________________________
جُبلْتِ كي تفتني العشّاقَ يا قمري _______________________________________________________________
لما رأى اللهُ بعضَ الناس قد جحدوا ________________________________________________________________
وأنّ أنفسهم باتتْ على خطرِ _______________________________________________________________
أراد من فَرْط حلمٍ صنعَ معجزةٍ ________________________________________________________________
فجاءهم بجمالٍ غير مُنتظر _______________________________________________________________
قالوا من القردِ أصلُ المرء ما خجلوا ________________________________________________________________
وذاك رأيٌ يراهُ العاقلون زَري _______________________________________________________________
أنّى الجمالُ لقردٍ قُبْحهُ مثلٌ ________________________________________________________________
والمرءُ صورةُ ربي مبدع البشر _______________________________________________________________
فأنتِ في الحسن ما فوق الثّرى مَلَكٌ ________________________________________________________________
يدعو الأنامَ إلى تمجيدِ مُقتدر _______________________________________________________________
فوجهك الطلقُ ينبوعُ الحياة لنا ________________________________________________________________
والثّغر رسمٌ لفجرٍ زِين بالدّرر _______________________________________________________________
والقَدُّ غضٌّ نسيم الصبح رنَّحهُ ________________________________________________________________
والطّرفُ طرفُ رشًا يزدان بالحَوَر _______________________________________________________________
من كنز صدركِ حُقّا فضّةٍ برزا ________________________________________________________________
بهالتَيْ عسجدٍ حارت به فِكَري _______________________________________________________________
أمّا الجبينُ فتهدي السُّبْل طلعتُه ________________________________________________________________
مَنْ ضلّ ليلاً وتُغنيه عن القمر _______________________________________________________________

سهم المنية

سهم المنيّةِ مرميٌ إلى الأممِ ________________________________________________________________
من فاته اليومَ نَبْلٌ بالغداة رُمي _______________________________________________________________
والمرءُ يطمع بالدنيا وزينتِها ________________________________________________________________
وفي معاناتها سهران لمْ ينمِ _______________________________________________________________
نرومُ في هذه الدنيا طويلَ بقًا ________________________________________________________________
وهل بقاءٌ بدار البؤس والنّقمِ؟ _______________________________________________________________
دارٌ إذا أحسنت يومًا تُسيء غدًا ________________________________________________________________
أو أضحكتْ قطرةً أبكتك كالدِّيَم _______________________________________________________________
إن فرّحت أحزنتْ أو صادقت غدرتْ ________________________________________________________________
أو عاهدتْ أخلفت بالعهد والذّمم _______________________________________________________________
ترجو السعادة منها وهي دار شقًا ________________________________________________________________
هل يُجتنى عسلٌ من أرقمٍ ضَخِم _______________________________________________________________
وكلّنا ذاهبٌ لا بدَّ عن سفرٍ ________________________________________________________________
منها وغيرُ الإله الحيّ لم يدم _______________________________________________________________
بالأمس كان سليمان الحكيمُ بها ________________________________________________________________
يُبري السّقام فأمسى فاقدَ النسم _______________________________________________________________
الفيلسوفُ الخطير الندب ذو الشّرف الـ ________________________________________________________________
أسمى الرفيع المقام الكامل الشّيم _______________________________________________________________
مضى وأبقى لنا من بعده أسفًا ________________________________________________________________
لا ينقضي وفؤادًا زائدَ الضّرم _______________________________________________________________
لقد فقدناه فالأكبادُ ذائبةٌ ________________________________________________________________
والجسمُ حزنًا عليه بات في سقم _______________________________________________________________
يا ويحَ نفسٍ عليه لا تذوبُ أسًى ________________________________________________________________
ومقلةٍ دمعها ما فاض كالعنم _______________________________________________________________
لقد فقدنا صِحابي خيرَ جوهرةٍ ________________________________________________________________
تسمو ومعْها فقدنا سائر النّعم _______________________________________________________________
هذا الذي كان فردًا في مدينتنا ________________________________________________________________
به نتيه على الأعرابِ والعجم _______________________________________________________________
قد كان ذخرًا لحل المشكلات أَجَلْ ________________________________________________________________
وبالمهمّاتِ يُدعى صاحب الهمم _______________________________________________________________
وكان بَرّاً سَريّاً حازمًا فطنًا ________________________________________________________________
بعروة الحق دومًا خير معتصم _______________________________________________________________
عزيز قوم كريم النفس ربُّ تُقًى ________________________________________________________________
بالفضل أشهر من نار على علم _______________________________________________________________
لم تنعقد لجنةٌ طبيةٌ أبدًا ________________________________________________________________
إلا وكان الرئيس النافذ الكلم _______________________________________________________________
ما جاءه قاصدٌ إلا وفاز بما ________________________________________________________________
قد كان يرجوه من خير ومغتنم _______________________________________________________________
تبكي اليتامى عليه والأرامل إذ ________________________________________________________________
كان النصير لها بالجود والكرم _______________________________________________________________
كذا المجالس تنعي وهي نادبة ________________________________________________________________
فريدة العصر بالأحكام والحكم _______________________________________________________________
قد كان للمفتري الطاغي يؤدّبه ________________________________________________________________
وللبريء ينجّيه من التّهم _______________________________________________________________
لم يأتِ في عمره ضرّاً إلى أحدٍ ________________________________________________________________
ولا اتّشى قطُّ من باغٍ ومجترم _______________________________________________________________
لقد بكت أعين العليا عليه أسىً ________________________________________________________________
والأرثوذكس أفاضوا الدمع مثل دم _______________________________________________________________
وناح حزنًا بنو الخوري عليه وقد ________________________________________________________________
أمسوا لفرقته بالحزن والألم _______________________________________________________________
فيا ذويه اتركوا الأحزان واصطبروا ________________________________________________________________
فالصبر شيمة أهل الفضل والعِظَم _______________________________________________________________
قلا يُعدُّ فقيدًا من له خلفٌ ________________________________________________________________
ما مات مَن ذكرُه باقٍ بكلِّ فم _______________________________________________________________
قد سار في هذه الدنيا على سَنَن التْـ ________________________________________________________________
ـتَقوى فنال بحقٍّ خير مختتَم _______________________________________________________________