صادق الأعرجي

صادق الأعرجي
1380-1299هـ 1960-1881م

سيرة الشاعر:

صادق الأعرجي.
ولد في بغداد، وفيها توفي.
ينتمي إلى أسرة من العلماء والتجار.
تتلمذ على العلامة محمود شكري الآلوسي في جامع السيد سلطان علي، ثم لازم الشيخ عسكر - أحد أعلام بغداد، ثم درس على العلامة عبدالوهاب النائب في جامع الفضل بالرصافة، ثم انتقل إلى سامراء فدخل مدرسة حجة الإسلام ميرزا تقي الشيرازي لدراسة علوم العربية والعلوم الدينية. وحين عاد إلى بغداد مارس العمل الصحفي، في جريدتي: «الرصافة» و«الصاعقة». وكانتا من أهم صحف المرحلة.
اشتغل بتدريس اللغة العربية في الإعدادية المركزية ببغداد، وظل معلمًا إلى سن التقاعد، انصرف بعده إلى القراءة ونظم الشعر.
كانت له مشاركة إيجابية إبان ثورة 1920 بإقامة المهرجانات الخطابية في بغداد والفرات.

الإنتاج الشعري:
- له شعر في كتاب: «شعراء الثورة العراقية أثناء الاحتلال البريطاني في العراق»، كما نشرت صحف عصره بعض قصائده، منها: مجلة الرصافة - الجزء الأول، المجلد الأول، مطبعة الآداب، بغداد - جمادى الأولى 131هـ/ 1912م.
شعره القليل المتاح أقرب إلى النظم والعبارات الجاهزة، لا يخلو من نزعة خطابية، وعبارات نثرية وشعارات.

مصادر الدراسة:
1 - خضر العباسي: شعراء الثورة العراقية أثناء الاحتلال البريطاني في العراق - مطبعة دار المعرفة - بغداد 1957.
2 - مير بصري: أعلام الأدب في العراق الحديث (جـ 1) - دار الحكمة - لندن 1994.

ثورة العشرين

أُسْدَ العراق بلغتُمْ شَأْوَ عِزِّكُمُ ________________________________________________________________
ونلتمُ بعلاكم أرفعَ الرُّتَبِ _______________________________________________________________
في باب روض عُلاكم آيةٌ كُتِبتْ ________________________________________________________________
حمّالةُ المجدِ لا حمالةُ الحطب _______________________________________________________________
هذا العراق حماكم وهْوَ خيرُ حِمًى ________________________________________________________________
فعالجوه لكي يُشْفَى من الوصب _______________________________________________________________
عارٌ عليكم - بنيه - أنْ تُمَدَّ يَدٌ ________________________________________________________________
إليه ما لم تعالجْها يَدُ العَطَب _______________________________________________________________
إنْ لم تذبّوا حِفاظًا عن حريمكُمُ ________________________________________________________________
فَمَنْ يَذُبُّ ويُنْجِيهِ مِنَ الرَّهَب؟ _______________________________________________________________
أرضُ العراق بأهليها مُحَصَّنةٌ ________________________________________________________________
مَحْميَّةٌ بهمُ من سالفِ الحِقَب _______________________________________________________________
كم قام فيها مليكٌ جيشُه لجبٌ ________________________________________________________________
وحلَّها خير جيشٍ باسم خير نبي! _______________________________________________________________
شُبَّانَها، لحماها خيرُ مدَّخَرٍ ________________________________________________________________
أنتم فَجِدُّوا فليس الوقتُ للّعب _______________________________________________________________
ألقوا على الشعب ضوءًا من بسالتكم ________________________________________________________________
كي ينجلي عنه ليلُ الشكِّ والرِّيَب _______________________________________________________________
ألَسْتُمُ خيرَ أبناء الدّنا حَسَبًا ________________________________________________________________
بسالةً نسبًا من أوضحِ النسب؟ _______________________________________________________________
شجاعةً همَّةً أسمى من الشهبِ ________________________________________________________________
مروءةً منّةً أجْدَى من السُّحب؟ _______________________________________________________________
يستقبل الموتَ مسرورًا كأنْ دمُهُ ________________________________________________________________
في فيه يومَ الوغى ضربٌ من الضَّرَب _______________________________________________________________
لا تخضعوا لعداكم في مساومةٍ ________________________________________________________________
عارٌ على الرأس أن ينقاد للذنب _______________________________________________________________
صُبّوا عليهم بجامٍ من مدافعكم ________________________________________________________________
وأحرقوهم بنيرانٍ من الغضب _______________________________________________________________
أكسوا السماءَ دخانًا من قنابلكم ________________________________________________________________
وصيِّروا الأرض أتُّونًا من اللهب _______________________________________________________________
رَوُّوا صعيدَ حماكمْ من دمائكمُ ________________________________________________________________
كيما يجيد ثمار العزّ والنشب _______________________________________________________________
واسقوه ماءً نميرًا من مآربكم ________________________________________________________________
كيما يجيد ثمارَ العلم والأدب _______________________________________________________________

دُرر النظم

أدرارٍ أم درٌّ نظمٍ يتيمُ؟ ________________________________________________________________
وقوافٍ أم لؤلؤٌ منظومُ؟ _______________________________________________________________
دررٌ أم فرائدٌ أم عقودٌ ________________________________________________________________
غررٌ أم قلائدٌ أم نجوم؟ _______________________________________________________________
ورياضٌ أم ذي حدائق حسنٍ ________________________________________________________________
ونضارٌ أم نضرةٌ ونعيم؟ _______________________________________________________________
وورودٌ أم ذي أزاهير روضٍ ________________________________________________________________
جرَّ أذياله عليها النسيم؟ _______________________________________________________________
وعيونٌ سواحرٌ أم ثغورٌ ________________________________________________________________
بلماها يُشفى ويبرا السقيم؟ _______________________________________________________________
كلماتٌ أم آية السحر وافى ________________________________________________________________
وهو يسعى بها «المنيب» الكليم؟ _______________________________________________________________
شهبٌ أم قواعد البيت هذي ________________________________________________________________
قد بناها الخليل «إبراهيم»؟ _______________________________________________________________
بل هي الحكمة التي لو رآها الـ ________________________________________________________________
ـيومَ لقمانُ حار وهو الحكيم _______________________________________________________________
يا بديعَ الكمال جئت بنظمٍ ________________________________________________________________
يخجل الدرُّ منه وهو نظيم _______________________________________________________________
فيه أمسى «لبيدُ» وهو بليدٌ ________________________________________________________________
وإمام القريض وهو أميم _______________________________________________________________
أَظهرَ العلمَ وهو صبحٌ منيرٌ ________________________________________________________________
ومحا الجهلَ وهو ليلٌ بهيم _______________________________________________________________
علَّمَ الناس والفضائل تبدو ________________________________________________________________
إنه فضل علمك المعلوم _______________________________________________________________
ولكم جئتَ في بديع معانٍ ________________________________________________________________
لك من بعد جمعها التقسيم! _______________________________________________________________
قد أضاءت معالمُ الشعر فيها ________________________________________________________________
وتسامت طلوله والرسوم _______________________________________________________________
جئنَ طوعًا إليك شُمْسُ القوافي ________________________________________________________________
خببٌ يرتمي بها ورسيم _______________________________________________________________
مذ عشقتَ الكمال با بدرُ أمسى ________________________________________________________________
وجهه من سناك وهو وسيم _______________________________________________________________
ومذ اخترته لنفسك إلفًا ________________________________________________________________
أصبحت نفسه عليك تحوم _______________________________________________________________
دمتما في الزمان خير أليفيـ ________________________________________________________________
ـنِ مساعيكما العلا والعلوم _______________________________________________________________

ردّ على عتاب

أسكّانَ أكناف الغريّ عليكمُ ________________________________________________________________
سلامُ صديقٍ في الإخاء صدوقِ _______________________________________________________________
ولا زايلتكم من ثناء نسائمٍ ________________________________________________________________
خوافقها تعتادكم بخفوق _______________________________________________________________
وأمست عليكم مثلَ ما أصبحتْ به ________________________________________________________________
بكل صَبوحٍ مقبلٍ وغبوق _______________________________________________________________
أأحبابَ إخوان الصفاءِ عتبتمُ ________________________________________________________________
على مخلصٍ ما ودّه بمذيق _______________________________________________________________
عتبتم على قطع الرسائل برهةً ________________________________________________________________
وذاك لِسرٍّ فيه غير دقيق _______________________________________________________________
وقلتم بأنا قد أضعنا حقوقكم ________________________________________________________________
وما قولُكم في حقِّنا بحقيق _______________________________________________________________
وما كان هذا العتبُ إلا تجنّيًا ________________________________________________________________
على عاشقٍ من تُرّهات عشيق _______________________________________________________________
وحاشاي من تضييع حقٍّ فإن مَن ________________________________________________________________
أضاع حقوقًا عقَّ شرَّ عقوق _______________________________________________________________
ولا سيما حقٌّ به سُدْتُ، إنه ________________________________________________________________
يطوّق حر النفس طوقَ رقيق _______________________________________________________________
وإني على ما كنتَ تعهدني فما ________________________________________________________________
حقوقك إلا في الأداء حقوقي _______________________________________________________________
وحاشاك من ضيمٍ يجرّ لذي وفا ________________________________________________________________
خلاف خليل بالوفاق خليق _______________________________________________________________
شكوتَ أناسًا بعدما كنتَ واثقا ________________________________________________________________
بهم دون من صافاك أيّ وثوق _______________________________________________________________
فكان الذي قد كان والدهرُ مولعٌ ________________________________________________________________
بجمع فريقٍ أو بشتّ فريق _______________________________________________________________
على أنها الأيام تذهب بالفتى ________________________________________________________________
طوارقُها عدوًا بكل طريق _______________________________________________________________
فقد قيل والأقوام فيهنَّ عثرةٌ ________________________________________________________________
بمعتمدٍ في «عمدة ابن رشيق» _______________________________________________________________
إذا امتحنَ الدنيا لبيبٌ تكشّفتْ ________________________________________________________________
له عن عدوٍّ في ثياب صديق _______________________________________________________________
فدع عنك إخوان الزمان ولا تثق ________________________________________________________________
فما عهدُهم في ودّهم بوثيق _______________________________________________________________
فكم من قريبٍ وهو غير مقاربٍ! ________________________________________________________________
وكم من رفيقٍ وهو غير رفيق! _______________________________________________________________
وإني على ما مر من زمني بهم ________________________________________________________________
يرقّ ويصفو كم جرضت بريقي! _______________________________________________________________
فما العيشُ من بعد الفراق لذى هوىً ________________________________________________________________
بصافٍ ولا ماء الحيا برقيق _______________________________________________________________
وقد هاج أشواقي إليكم مهيّمٌ ________________________________________________________________
على فننٍ طامي الفروع وَريق _______________________________________________________________
أطارحه شكوى النوى فيُجيبني ________________________________________________________________
وكم بين عانٍ مُوثقٍ وطليق! _______________________________________________________________
عسى الله أن يرتاح للقرب باللقا ________________________________________________________________
فيجمعَ شملَيْ شائقٍ ومَشوق _______________________________________________________________