صادق القاموسي

صادق بن عبدالأمير بن صادق البغدادي، المعروف بالقاموسي
1409-1339هـ 1988-1920م

سيرة الشاعر:

صادق بن عبدالأمير بن صادق البغدادي، المعروف بالقاموسي.
ولد في مدينة النجف (جنوبي العراق)، وتوفي في بغداد.
عاش في العراق.
تلقى تعليمه في مدارس جمعية منتدى النشر الأهلية في النجف، وتخرج فيها العام 1941.
بدأ حياته العملية مساعدًا لأبيه في بيع القماش بالنجف، ثم - بعد اكتمال ثقافته الدينية - تولى تدريس علم المنطق بكلية الفقه الأهلية، كما أسهم في تحرير مجلة «البذرة»، وهي مجلة الكلية.
انتقل إلى بغداد، وتملك بها «المكتبة العصرية» أواسط الستينيات، ونشر مقالاته بصحف بغداد، كما ألف عدة كتب.

الإنتاج الشعري:
- له عدد غير قليل من القصائد في كتاب: «شعراء الغري»، وأخرى - أقل عددًا - ضمن كتاب: «حسين الشعريان»، وله ديوان شعر أعده وحققه محمد رضا القاموسي - لم يطبع.

الأعمال الأخرى:
- له ثلاثة كتب مخطوطة: مشاكل الشباب - محاضرات إبليس - المقداد الكندي.
يصدر شعره عن مناسبات وقتية، قال في رثاء آل البيت ومديحهم، ورثاء أساتذته، وفي مناسبات عامة، كما عارض بعض القصائد، وله غزل يتردد بين اللمح والاعتراف، قصائده متوسطة الطول، وعبارته مستقيمة واضحة المعاني، تتخللها ألفاظ التراث وصوره المأثورة.

مصادر الدراسة:
1 - حميد المطبعي: موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين - (جـ 3) - دار الشؤون الثقافية - بغداد 1995.
2 - رياض صالح الجعفري: حسين الشعريان: سيرة وذكريات - بغداد 1999.
3 - علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ 9) - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.
4 - غالب الناهي: دراسات أدبية (جـ 1) - مطبعة أهل البيت - كربلاء1954.

من قصيدة: يا حلوة الثمرات

سِيري وإن طال المسير وأجهدا ________________________________________________________________
فَلَرُبَّ سارٍ يحمَدُ المسرى غدا _______________________________________________________________
ما ضرَّ بالغابات أنَّ طريقَها ________________________________________________________________
وعْرٌ إذا شَرُفت وطابت مقصدا _______________________________________________________________
ولربَّ شاخصةٍ تُنال ودونَها ________________________________________________________________
حُجبٌ من التقوى تُبَعِّدُها مدى _______________________________________________________________
هل غير أن تتحملي وعثاءها ________________________________________________________________
جهدًا وتنتهجي الطريق الأبعدا؟ _______________________________________________________________
أو غير أن تَهَبِي الحوادثَ عزمةً ________________________________________________________________
شمّاءَ لم تَفْتُرْ ولن تتردَّدا؟ _______________________________________________________________
وتجابه الغمراتُ أبرقَ ليلها ________________________________________________________________
بالثائرات عواصفًا أو أرعُدا؟ _______________________________________________________________
فلسوف يُسفر عنك فجرٌ هاديا ________________________________________________________________
ولسوف يبزغ منك نجمٌ مُرشدا _______________________________________________________________
ولسوف يصدر عنك جيلٌ ناهضٌ ________________________________________________________________
ورد الثقافةَ فاستُسيغت موردا _______________________________________________________________
ولسوف تفترعين أعظم هامةٍ ________________________________________________________________
مجدًا وتحتجزين أسمى مقعدا _______________________________________________________________
ولسوف يعلم خابطون بأنهم ________________________________________________________________
كانوا على عَمَهٍ وكنتِ على هدى _______________________________________________________________
باركتُ يومَك وهو أول عهده ________________________________________________________________
بالسير سمحًا والطريق معبَّدا _______________________________________________________________
ورثيتُ أمسك وهو أجدر بالثنا ________________________________________________________________
وأحق لولا أن أغورَ فأُنْجِدا _______________________________________________________________
مشتِ السنونَ ثقيلةً خطواتُها ________________________________________________________________
مَشْيَ المكَبَّل جهده أن يقعُدا _______________________________________________________________
وأناخ ليلٌ يشمخرّ بأنه ________________________________________________________________
أرضى نؤومًا أن أغاض مُسهَّدا _______________________________________________________________
وأطل فجرٌ كاد - لو لم تَزْدَهِ ________________________________________________________________
تلك النجومُ البيضُ - يطلعُ أسْوَدا _______________________________________________________________
آمنتُ بالإشراق أولُ نورهِ ________________________________________________________________
خيطٌ وينسجه الصباح إذا بدا _______________________________________________________________
يا حلوةَ الثمرات أخَرَجَ زَرْعُها ________________________________________________________________
شطأً فآزره فشبَّ وورَّدَا _______________________________________________________________
يهنيك - والإسلامُ أجدر بالهنا - ________________________________________________________________
إن الجهودَ الكُثْرَ لم تذهبْ سُدَى _______________________________________________________________
إن أثمرت في منتجين تصاغروا ________________________________________________________________
عَدَدًا فقد كثروا بذلك حُسَّدا _______________________________________________________________
ومحصّلين زهت بهم شُرُفاتها ________________________________________________________________
زمنًا وراحوا يعمرون المسجدا _______________________________________________________________
ومهذَّبين كفاهمُ أن أحرزوا ________________________________________________________________
منها الطريقَ ثقافًة والمتلدا _______________________________________________________________
فلأنَّ أمَّ الواقعية نَزْرَةٌ ________________________________________________________________
وأبا الحقيقةِ نادرًا أنْ يولدا _______________________________________________________________

على الشاطئ

هو الحب يبلغ ما لم يُنَلْ ________________________________________________________________
- إذا ما طَغَى - بسلاح الحِيَلْ _______________________________________________________________
على الشاطئِ اجتمع العاشقانِ ________________________________________________________________
هناءً لمن مرَّ أو مَنْ أطلّ _______________________________________________________________
قضى لهما مؤذنًا بالوصالِ ________________________________________________________________
على رغم من لام أو مَنْ عذل _______________________________________________________________
فمَدَّ على الكون ظلَّ الحياة ________________________________________________________________
وماجت به ذبذباتُ الأمل _______________________________________________________________
ومرَّ على الموج فاستسلمتْ ________________________________________________________________
أعاليه ترقص بعدَ الكسل _______________________________________________________________
وراح ينبّه غافي الرياضِ ________________________________________________________________
فأينعَ من زهره ما ذَبُل _______________________________________________________________
ومذ ألقت الشّمس منديلها ________________________________________________________________
وراحت تجرُّ رداءَ الطَّفَل _______________________________________________________________
تغشّاهما بظلال العَفاف ________________________________________________________________
وقد فعل الشوقُ ما قد فعل _______________________________________________________________
وشقَّ طريقَ الأماني الْعِذاب ________________________________________________________________
لتحقيقها برقيق الغزل _______________________________________________________________
وما الهمْسُ إلا رسولُ الكلامِ ________________________________________________________________
وما اللمسُ إلا رسولُ القُبَل _______________________________________________________________
على الشاطئ اجتمعا ساعةً ________________________________________________________________
هي العمر لكنه لا يُمَل _______________________________________________________________
فصَفْوٌ كما يقتضيه الغرامُ ________________________________________________________________
وحبٌّ كما يشتهيه الأمل _______________________________________________________________
تعاظمَ عن كل أحبولةٍ ________________________________________________________________
تُدنِّسُ طهرَ العذارَى وجَل _______________________________________________________________
فلا السوءُ يلمسُ قلبَيهْما ________________________________________________________________
ولا الذئبُ يلبس ثوبَ الحَمَل _______________________________________________________________
ولا الزّهرُ يُخدم كي يُجتنى ________________________________________________________________
ولا الحسن يُعبَد كي يُستغل _______________________________________________________________
ولا الشوق تُهتَك أستاره ________________________________________________________________
لرفع الحياء وسلب الخجل _______________________________________________________________
ولا الدمعُ يعصره الكاذبونَ ________________________________________________________________
لإغراء من ضلَّ أو من غفل _______________________________________________________________
ولا الحسنُ يُعْرَض باسمِ الرقيِّ ________________________________________________________________
لكي يُستباحَ وكي يُبتَذل _______________________________________________________________
تَعَالَى الهوى أنْ تُحَلَّى به ________________________________________________________________
ثيابُ الجريمةِ أو تُنْتَحَل _______________________________________________________________

من قصيدة تعالي

تعالي - فديتك من آبيَهْ - ________________________________________________________________
أُذقْكِ الْهَوى مرةً ثانيَهْ _______________________________________________________________
وأُطْلِعْكِ أنَّ لِلَيْلِ الرَّبيعِ ________________________________________________________________
هوًى ليس للَّيلة ِالشاتيه _______________________________________________________________
وإنّ تَجَمُّعَنا في الشتاءِ ________________________________________________________________
على النار موقَدةً حاميه _______________________________________________________________
وإنْ لذَّ ليس كما نَسْتريحُ ________________________________________________________________
على ربوةٍ أو على ساقيه _______________________________________________________________
تعالَيْ - فديتك - أنشرْ عليكِ ________________________________________________________________
من الحب ألوانَه الزاهيه _______________________________________________________________
وأُرشِفْكِ خمرًا تُريك الحياةَ ________________________________________________________________
كدنيايَ عابثةً لاهيَه _______________________________________________________________
وأُشْهِدْكِ فصلاً من الذكرياتِ ________________________________________________________________
يَرِفُّ كَبَسْمَتِكِ الْهَادِيَه _______________________________________________________________