صادق الهندي

صادق بن باقر بن محمد الموسوي، الشهير بالهندي
1384-1314هـ 1964-1896م

سيرة الشاعر:

صادق بن باقر بن محمد الموسوي، الشهير بالهندي.
ولد في مدينة النجف (جنوبي العراق)، وتوفي في بغداد، ودفن في النجف.
قضى حياته في العراق.
نشأ على والده وكان من علماء الدين، قرأ مقدمات العلوم على علماء النجف، ثم هاجر إلى سامراء بهجرة أستاذه جواد البلاغي، وحضر الدروس عليه، وعلى غيره من علماء الدين.
أُرسل إلى مدينة «بلد» مرشداً وداعياً، وفي أعوامه الأخيرة انتقل إلى بغداد.

الإنتاج الشعري:
- له جملة صالحة من شعره أثبتها كتاب: «مستدرك شعراء الغري»، وفي ذكرى وفاته أقيم حفل تأبيني طبعت مواده في كراس، ضم نماذج من شعره.
ينبعث شعره من مناسبات تاريخية دينية (مدائح أهل البيت) وعلاقات إخوانية (مراسلات وتقريظات) كما مارس التأريخ بالشعر، وله غزل رمزي قريب إلى الحسية، وعبارته - أيضاً - قريبة من الركاكة.

مصادر الدراسة:
- كاظم عبود الفتلاوي: المنتخب من أعلام الفكر والأدب - المواهب للطباعة والنشر - بيروت 1999.
: مستدرك شعراء الغري - دار الأضواء - بيروت 1423هـ/ 2002م.

سر الحياة المبهم

إن سرَّ الحياةِ للأحياءِ ________________________________________________________________
لم يزلْ بعدُ تحت طيَّ الخفاءِ _______________________________________________________________
هو نورٌ مُحجّبٌ بغطاءٍ ________________________________________________________________
لا يُرى دون كشفِ ذاك الغطاء _______________________________________________________________
حجّبتْهُ كثافةُ الجسم عن أن ________________________________________________________________
يتراءى يوماً لأعين رائي _______________________________________________________________
ما عرفنا عنه إلى الآن إلا ________________________________________________________________
ما نرى من تعدّدِ الأسماء _______________________________________________________________
وَسَموه نفسًا وروحاً وعقلاً ________________________________________________________________
لاختلافِ الجهاتِ والأنحاء _______________________________________________________________
لم تصل كنهَهُ العقولُ وأنّى ________________________________________________________________
لنزيل الدنا بلوغُ السماء؟ _______________________________________________________________
فهي إن آنستْ من النور ومضًا ________________________________________________________________
صُعقتْ من وميضه بسناء _______________________________________________________________
أو تراءى لها خيالُ خيالٍ ________________________________________________________________
من خلال الأوهامِ والأهواء _______________________________________________________________
خبطتْ فيه للوصول إليهِ ________________________________________________________________
خبطَ عشواءَ في دُجى الظَّلماء _______________________________________________________________
ليت شعري أن نجهل الكنه منه ________________________________________________________________
لمكان القصورِ والإعياء _______________________________________________________________
هل أحطنا خُبْرًا بما هو أدنى ________________________________________________________________
منه كالمغنطيس والكهرباء؟ _______________________________________________________________
فجديرٌ بنا التريّثُ في الحُكْـ ________________________________________________________________
ـمِ على مثل هذه الأشياء _______________________________________________________________
وحقيقٌ بنا التقدّم في العِلْـ ________________________________________________________________
ـمِ لإنهاء سُلَّمِ الارتقاء _______________________________________________________________

الحسن المفرد

أغصــــــنُ بـــــانٍ تأوّدْ أم قدُّ ________________________________________________________________
أهــــيـــــفَ أغيدْ؟ _______________________________________________________________
وذا مُفلّــــــــــــــــجُ ثغرٍ أم لؤلؤٌ قد ________________________________________________________________
تـــــنــــــضَّد؟ _______________________________________________________________
وذاك مصبــــــــاحُ نورٍ أم وجهــــــــــه قَد توقَّد؟ ________________________________________________________________
وجـــيــــــــده يتــــراءى أم ذا ســــبيكةُ عسجد؟ _______________________________________________________________
فــــــــــي نورِ خدّيهِ نارٌ بيـــن الأضـــــالعِ تُوقد ________________________________________________________________
وجّهتُ وجــــــهي إليها لــــو كـــانتِ النَّارُ تُعْبد _______________________________________________________________
يُريكَ ومـــــــــضَ وعودٍ وقـــــــــــد تَولَّعَ بالصد ________________________________________________________________
مــــنعّمُ العيــــشِ لــكنْ بالهـــــــجرِ عيشيَ نَكَّد _______________________________________________________________
مـــــــــــــن الدلال تثنّى إذ كــان بالحسن مُفرد ________________________________________________________________
يميــــل سُـــــكرًا وتِيهًا ولـــم يكن ذاقَ صرخد _______________________________________________________________

لله آرامٌ

للّه آرامٌ بسفحِ زَرودِ ________________________________________________________________
نَصبتْ حبائلَها لصيد الصِّيدِ _______________________________________________________________
عمدتْ إليَّ غزالةٌ من بينها ________________________________________________________________
خطرتْ تميسُ بقدّها الأملود _______________________________________________________________
جاءت تقودُ من المحاسن فيلقاً ________________________________________________________________
يُردي القلوبَ بجيشه المحشود _______________________________________________________________
جعلت طليعتَه اللحاظَ وأخطرتْ ________________________________________________________________
بالحرب قلبَ الوالهِ المعمود _______________________________________________________________
فأُصيب قلبي بالهوى لما التقى الْـ ________________________________________________________________
ـجمعان والأجفانُ بالتسهيد _______________________________________________________________
وتناهبتْ لبّي تباريحُ الهوى ________________________________________________________________
ورمَتْ جيوشَ الصبر بالتبديد _______________________________________________________________
فتهلَّلت ْفرحاً وماس قوامُها ________________________________________________________________
مرحاً بذاك النصر والتأييد _______________________________________________________________

حسناء

طلعـتْ بدجــــى الشَّعَرِ تُزري بســـــــــنا ________________________________________________________________
القمرِ _______________________________________________________________
ســفرتْ فنوى جَلَدُ الْـ ـعُشّاق علـــــــى السفر ________________________________________________________________
خـــــطرتْ بتميُّســــــها فشرفتُ علـــــى الخطر _______________________________________________________________
مــاســــــت فربَتْ بالقَدْ دِ علـى الغصن النضر ________________________________________________________________
ضحكتْ فحَكَتْ مَنْظــو مَ السلكِ مـــــــن الدُّرر _______________________________________________________________
ســــــــحرتْ بتلفُّتها الْـ ـمشتاقَ بالحَــــــــــــوَر ________________________________________________________________
جـــــــــــاءت على وجلٍ فــــي الليل مع السحر _______________________________________________________________
وتجـــــــــــرُّ الذيلَ على ما بانَ مــــــــــــن الأثر ________________________________________________________________
تخطـــــــــــو بالدلِّ وقدْ حلّـــــــــــــتْ عَقْدَ _______________________________________________________________
الأُزُر ________________________________________________________________
وحكــــــــــــتْ بتغنّجها «إســـحاقَ علـى الوتر» _______________________________________________________________
نـــفـرتْ فألفـــــــتُ بنَفْـ ـرتها طولَ الســـــــــهر ________________________________________________________________
ودنـــت فدنا مــــــــــني نشْقُ النَّشْرِ العَـــــــطِر _______________________________________________________________
وقـــــــــــــرأتُ بوجنتها مــا خُطَّ مـــــــن السُّوَر ________________________________________________________________

إلامَ أُلامُ؟

إلامَ أُلام في حبّي لسلمى ________________________________________________________________
ألم يكفِ الذي بي قد ألـمّا؟ _______________________________________________________________
وحَتَّامَ الوشاةُ ترى لزامًا ________________________________________________________________
عليها أن تُفرّقنا وحتْما _______________________________________________________________
أما علمَ الوشاةُ بأن قلبي ________________________________________________________________
نحا في الحبِّ واديها وأمّا؟ _______________________________________________________________
ولم يدروا بأني في هواها ________________________________________________________________
أكاد أموت من وجدي ولـمّا؟ _______________________________________________________________
أتُرغمني الوشاةُ على سُلُوّي؟ ________________________________________________________________
وهيهاتَ السلوُّ يكون رغما! _______________________________________________________________
وليس بضائري ما قد جنوه ________________________________________________________________
عليَّ ولو أضافوا الظلمَ ظلما _______________________________________________________________
لأني لا أراني اليومَ وحدي ________________________________________________________________
أروح واغتدي في حبِّ سلمى _______________________________________________________________

الجثمان الزاكي

أَناعيكَ أم ناعي الشريعة قد نعى ________________________________________________________________
ونعشك أم نعش الهداية شُيِّعا؟ _______________________________________________________________
وجثمانك الزاكي الذي عزَّ فقْدُه ________________________________________________________________
أم الجود والمعروف في اللحد أُودعا؟ _______________________________________________________________
لَعَمْرك لم نسبق بمثلك راحلاً ________________________________________________________________
ترحَّل والصبر الجميل ضحى معا _______________________________________________________________
رحلتَ فأودعت القلوب لظى الأسى ________________________________________________________________
وأسقيتها كأس الرزيّة متْرعا _______________________________________________________________
لقد كنت للراجين مأوىً ومقصدًا ________________________________________________________________
وقد كنت للاجين ملجًا ومفزعا _______________________________________________________________
وكنت لهذا الدين ركنًا مشيَّدًا ________________________________________________________________
وحصنًا حصينًا لا يُنال ممنَّعا _______________________________________________________________
سَرَى نعشُك الزاكي وللناس حوله ________________________________________________________________
مطاف لمن لبَّى ومسعى لمن سعى _______________________________________________________________
تخالفتِ الأيدي استلامًا لركنه ________________________________________________________________
غداةَ أفاضت من دم القلب أدمعا _______________________________________________________________
عجبتُ له لـمَّا أقلَّك كيف لا ________________________________________________________________
سما للسما في من حوَاهُ ترفعا _______________________________________________________________