صادق حبنكة

صادق بن مرزوق بن عربي بن غنيم (الفتّال) حبنكة
1428-1338هـ 2007-1919م

سيرة الشاعر:

صادق بن مرزوق بن عربي بن غنيم (الفتّال) حبنكة.
ولد في دمشق، وتوفي فيها.
عاش في سورية.
تلقى تعليمه الأولي في الكتّاب، وتابع الدراسة بمكتب الشيخ أحمد اللبني، ثم انتسب إلى المدرسة التجارية، ثم درس بالمدارس الشرعية بحي الميدان، وكذلك في المدرسة الريحانية، وفي طاحونة السجن، ثم انقطع للدراسة على يد أخيه.
عمل مدرسًا للعلم الشرعي، منذ الثالثة عشرة من عمره، كما عُيّن خطيبًا لمسجد (منجك) رسميًا عام 1955، إضافة إلى عمله ساعاتيًا وكهربائيًا وتاجر كتب ومعلمًا للآلة الكاتبة.
كان يشارك في العديد من المؤتمرات الإسلامية التي تعقد في البلاد العربية والإسلامية.

الإنتاج الشعري:
- له بعض القصائد المتناثرة في بعض مصادر دراسته.

الأعمال الأخرى:
- كتب رسالة في الفرائض.
شاعر وفقيه وخطيب نهج بشعره نهج الخليل بن أحمد، جلّ شعره في الرثاء وبعضه في المدح، في عبارته قوةٌ وجزالةٌ وفي لفظه عذوبة، وخيالُه على العموم خصب.

مصادر الدراسة:
1 - الرفاقيات: كلمات من القلب مهداة إلى العماد أول مصطفى طلاس (ط1) - دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر - دمشق 1999.
2 - عبدالعزيز محمد سهل الخطيب الحسني: غرر الشآم (جـ2) - (ط1) - دار حسان للطباعة والنشر والتوزيع - دمشق 1996.
3 - محمد عبداللطيف صالح الفرفور: الزاهر في الحديث العاطر عن الوالد الفاخر - مطبعة خالد بن الوليد - دمشق 1407هـ/ 1987.
4 - محمد مطيع الحافظ، نزار أباظة: تاريخ علماء دمشق في القرن الرابع عشر الهجري (جـ3) المستدرك - (ط1) - دار الفكر - دمشق 1991.

لله در أبي فراس

للهُ درُّ «أبي فراسٍ» فارسًا ________________________________________________________________
قَرْمًا بميدان المعارف والوغى _______________________________________________________________
عَشِق الرسول فهبَّ ينشرُ قوله ________________________________________________________________
طوبى لمن قد كان عنه مبلِّغا _______________________________________________________________
في عرْض سيرته وجمْع حديثه ________________________________________________________________
أحصى المرادَ ونال منه المبتغى _______________________________________________________________
حفْظُ البلاد وأهلِها متحتِّمٌ ________________________________________________________________
لكنَّ حفظ الدِّين أسْمَى مَبلغا _______________________________________________________________
صدُّ العُداة الغُشْم شغلةُ شاغلٍ ________________________________________________________________
لا سيَّما انْ كانوا ثعالبَ رُوَّغا _______________________________________________________________
فمَنِ انتضى قلمَ العلوم وسيفَه ________________________________________________________________
في جِيد أهل البغي دومًا أولغا _______________________________________________________________
رجلٌ حوى معنى الرجولة كاملاً ________________________________________________________________
يحمي الذِّمار ولا يلينُ لمن بغى _______________________________________________________________
يا ويلَ أهل الظلم منه إذا انبرى ________________________________________________________________
فعليهمُ سقْبُ السَّماء لقد رغا _______________________________________________________________
شاهدْته لا تزدهيهِ خديعةٌ ________________________________________________________________
وعليه سربالُ المهابةِ مُسبَغا _______________________________________________________________
متواضعٌ، متحلِّمٌ، متكلِّمٌ ________________________________________________________________
يُصغي لمن بدأ الكلامَ ولو لغا _______________________________________________________________
فإذا تقدّم للكلام مفوَّهٌ ________________________________________________________________
وجد العمادَ إذا تكلّم أبلغا _______________________________________________________________
وإذا تبصَّر في الأمور وجدْتَه ________________________________________________________________
نَدْبًا وما زاغ الفؤادُ وما طغى _______________________________________________________________
اللهَ أسألُ أن يُطيل حياتَه ________________________________________________________________
وعيالَه، واللطفُ فيهم أُفرِغا _______________________________________________________________

عند الضريح

هذا ضريحُ الذي أفنى مواهبَهُ ________________________________________________________________
في العلْمِ والنُّصْح والإصلاح والرَّشَدِ _______________________________________________________________
قد كان سمْحًا وَدودًا ناسكًا فَطِنًا ________________________________________________________________
أرضى الإلهَ ولم يحقدْ على أحد _______________________________________________________________
كم دامَ يتلو كتاب الله مدّكرًا ________________________________________________________________
فعاش وهْو يناجي اللهَ في رَغَد _______________________________________________________________
له مواقفُ لا تُحصى محامدُها ________________________________________________________________
أفادَ من وعظِه خَلْقًا بلا عَدد _______________________________________________________________
أنهى الحياةَ غنيَّ القلب صافيَهُ ________________________________________________________________
وراحَ يطلبُ عفْوَ الواحد الصَّمد _______________________________________________________________

هي الفضلى

«لِلَمْيا الجابريْ» سُقْتُ القوافي ________________________________________________________________
وقد كانت تَشرَّدُ في الفيافي _______________________________________________________________
فلَمْيا تستحقُّ عقودَ مدحٍ ________________________________________________________________
من المرجان والقصبِ النِّطافِ _______________________________________________________________
هي الفُضلى فلا تطلبْ مثيلاً ________________________________________________________________
ستفشل إن طَلبتَ بلا خلاف _______________________________________________________________
لقد عُرفتْ ببسط الكفِّ جودًا ________________________________________________________________
على الفقراء والقوم الضعافِ _______________________________________________________________
مُحدَّثةٌ فلا تطلبْ نَداها ________________________________________________________________
رقيقٌ قلبُها والطبعُ صافي _______________________________________________________________
أَلوفٌ عَفَّةٌ عن كلِّ شَينٍ ________________________________________________________________
وَدودٌ لا تميل إلى التجافي _______________________________________________________________
سَموحٌ في إباءٍ ذاتِ حزمٍ ________________________________________________________________
مَسهِّلة الأمور ولا تنافي _______________________________________________________________
تجودُ بما أتاها من نقودٍ ________________________________________________________________
وخيراتٍ وتقنع بالكفاف _______________________________________________________________
تطوف بليلها لترى فقيرًا ________________________________________________________________
فتكفيَه فَأَنْعِمْ بالطواف _______________________________________________________________
لقد عكفت على الإحسان دومًا ________________________________________________________________
وقد هديت إلى خير اعتكاف _______________________________________________________________
خذِ المكتوبَ واقرأ عن ندَاها ________________________________________________________________
ولا تَقنع بعنوان الغلاف _______________________________________________________________
وإن جرّبتها وبحثت عنها ________________________________________________________________
تجد ما قيل فيها غير وافي _______________________________________________________________
فكلُّ فعالها خيرٌ وبرٌّ ________________________________________________________________
وليس يُحيط تعبيرُ القوافي _______________________________________________________________
وهذا من مواهب مَن بَراها ________________________________________________________________
وحاشا أن يُنال بالاعتساف _______________________________________________________________
ومهما لجَّ في إظهار بِرٍّ ________________________________________________________________
أسيرُ الشحّ يغلبُه الـمُنافي _______________________________________________________________
هتفتُ بمدحها وأنا طروبٌ ________________________________________________________________
فإنّ مديحها أحلى هِتاف _______________________________________________________________
وسردُ نعوتها عذب شهيٌّ ________________________________________________________________
نَعمْ، وألذّ من كأس السُّلاف _______________________________________________________________