صادق حسين زغيب

صادق بن حسين زغيب
1330-1269هـ 1911-1852م

سيرة الشاعر:

صادق بن حسين زغيب.
ولد في قرية يونين (لبنان).
تلقى تعليمه الأولي في لبنان، وجهز نفسه للسفر إلى العراق لطلب العلم، غير أن مرض عينيه أعاقه عن ذلك.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعري، ولكنه فقد، ولم يتوفر له إلا بعض الأبيات من بضع قصائد نُشرت في مصدر دراسته.

الأعمال الأخرى:
- نظم ألفية في علم النحو.
ما توافر من شعره وسلم من الضياع قصائد معدودة، منها: في مدح أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، وأخرى على مذاق أهل التصوف، وكلتاهما تدلان على شاعر متمكن من أصول القصيدة وبنيتها التراثية.

مصادر الدراسة:
1 - محسن الأمين: أعيان الشيعة (جـ11) - دار التعارف - بيروت 1998.
2 - محسن عقيل: روائع الشعر العاملي - (ط1) - دار المحجة البيضاء - بيروت 2004.

عدة يوم المعاد

مرْحبًا بالحبيب أهلاً وسهلاً ________________________________________________________________
زارني بعدما زرانيَ مَطْلا _______________________________________________________________
وحباني بقربه فشفاني ________________________________________________________________
بعدما شفَّني نَواهُ وأبلى _______________________________________________________________
أفتديهِ من ذي جمالٍ بديعٍ ________________________________________________________________
وجهه بهجةٌ من البدر أجلى _______________________________________________________________
حطَّ عن وجهه النقابَ فغارتْ ________________________________________________________________
أنجمُ الليل تنثني وهْي خجلى _______________________________________________________________
وتبدَّى يعطو وقد ميَّلتْه ________________________________________________________________
نشوةُ الدلِّ يا لذلك دلاّ _______________________________________________________________
واستوى جالسًا فمِلْتُ إليه ________________________________________________________________
راجيًا لطفَه فأَنعمَ فضلا _______________________________________________________________
وسقاني من سلسبيلِ لماهُ ________________________________________________________________
قَرْقفًا كان من جنى النحل أحلى _______________________________________________________________
سكبَ الراحَ وابتدا يتثنّى ________________________________________________________________
بقَوامٍ من الرُّدينيِّ أعلى _______________________________________________________________
فاحمُ الشعر ناحلُ الخصرِ زاكي الثْـ ________________________________________________________________
ـثغرِ زاهي الجبين والعينُ كَحلا _______________________________________________________________
ثمَّ مال الساقي وناولَنيها ________________________________________________________________
قهوةً من رحيقِ رِضوانَ أغلى _______________________________________________________________
شعشَعَانيّةٌ تخال سناها ________________________________________________________________
نورَ قدسٍ على الكليم تجلّى _______________________________________________________________
وكأنّ الحَباب زُهْر نجومٍ ________________________________________________________________
عكفتْ فوقَ دارة الشمس تُجْلَى _______________________________________________________________
فرشفْتُ الفمَينِ ثغرًا وكأسًا ________________________________________________________________
وشربْتُ العُقار نهْلاً وعَلاّ _______________________________________________________________
إنّ لي عُدَّةً ليوم مَعادي ________________________________________________________________
تمحق السيّئات محوًا وغسلا _______________________________________________________________
خيرُ آلٍ لخير مرسلٍ اختا ________________________________________________________________
رَ بديعُ الأكوان عزَّ وجلاّ _______________________________________________________________

من قصيدة: أطلال علوة

لعَلْوةَ بين الرّقمتين طِلالُ ________________________________________________________________
أناختْ بها للحادثات رحالُ _______________________________________________________________
تداولَها كرُّ الليالي فأصبحتْ ________________________________________________________________
دوارسَ أعفتْها صَبًا وشمال _______________________________________________________________
صفا الكأس والصهباء رقّ مِزاجها ________________________________________________________________
وراقَ ويعلوها بَهًا وجمال _______________________________________________________________
إذا سُكبتْ في الكأس كادت لخفَّةٍ ________________________________________________________________
تطير بها الجامات وهْي ثِقال _______________________________________________________________
وقد بان لي أن الوجود بواحدٍ ________________________________________________________________
وأن جميع الظاهراتِ خيالُ _______________________________________________________________

من قصيدة: ندم

لو كنتُ أعلمُ أن العسرَ يُدرِك مَن ________________________________________________________________
قد كان بالجانب الغربيِّ سلطانا _______________________________________________________________
ما كنتُ أكرهْتُه فيما أتيتُ به ________________________________________________________________
على العطاءِ ولا كان الذي كانا _______________________________________________________________