صادق عبدالعليم

صادق عبدالعليم
1377-1313هـ 1957-1895م

سيرة الشاعر:

صادق عبدالعليم.
ولد في بلدة أبي قرقاص (محافظة المنيا - صعيد مصر)، وتوفي في مدينة المنيا.
عاش في مصر.
التحق بمدرسة أبي قرقاص الأولية، ثم بمدرسة المعلمين في مدينة المنيا وأحرز شهادتها عام 1917.
عمل مدرسًا بمدارس مجلس مديرية المنيا الابتدائية، وظل في هذه الوظيفة حتى أحيل إلى التقاعد.
كان رئيسًا للجنة الشبان الوفديين بمحافظة المنيا.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة: «عن الشبان الوفديين» - جريدة الإنذار - المنيا 24/3/1934.
ما أتيح من شعره قليل: قصيدة واحدة في مدح مصطفى النحاس مذكرًا بجهاده من أجل استقلال مصر، ونيلها حريتها باعتباره زعيمًا شعبيًا رافق سعد باشا
زغلول في رحلة الكفاح، اتسمت لغته بالطواعية مع ميلها إلى التقريرية، وخياله قريب.

مصادر الدراسة:
- لقاء أجراه الباحث محمد ثابت مع أسرة المترجم له - المنيا 2005.

عناوين القصائد:

ألستَ سميَّ المصطفى؟

خليفةَ «سعدٍ» منك يُنتظر السعدُ ________________________________________________________________
ويسمو على هام الثريّا بك «الوفدُ» _______________________________________________________________
ويبلغ وادي النيل مطلبَه الذي ________________________________________________________________
على نيلِه قد طال من غاصبٍ عهد _______________________________________________________________
تجاهدُ واللهُ القديرُ مؤيِّدٌ ________________________________________________________________
فكلّ عدوٍّ رُدّ في نحره الكيد _______________________________________________________________
ألستَ - سميَّ المصطفى - قلبَ أمّةٍ ________________________________________________________________
قلوبُ بنيها في نوائبها جند؟ _______________________________________________________________
لك النصر مضمونٌ على الله فارتقب ________________________________________________________________
حياةً لها من دونها الأريُ والشهد _______________________________________________________________
وسرْ في بلادٍ أنت فيها حياتُها ________________________________________________________________
تحبُّك لم ينكر محبَّتها فرد _______________________________________________________________
ومن أجلها ضحّيتَ مالاً وصحَّةً ________________________________________________________________
وهل بعد مالٍ منك أو صحّةٍ جهد؟ _______________________________________________________________
تودّ لها يابنَ الكرام سعادةً ________________________________________________________________
وحريّةً لا يبقى من بعدها قيد _______________________________________________________________
فلو أنها جازتك عمّا صنعْتَهُ ________________________________________________________________
جَزَتْك بذكرى من روائحها الندّ _______________________________________________________________
ألستَ ترى «المنيا» الوفيَّة أقبلت ________________________________________________________________
عليك ويحدوها المواثيق والعهد _______________________________________________________________
تطالعُ وجهًا منك بالنور ساطعًا ________________________________________________________________
عليه سماتُ الخير يا «مصطفى» تبدو _______________________________________________________________
وتسعد حينًا إذ تراك بأرضها ________________________________________________________________
فيغمض طرفٌ طالما زاره السُّهد _______________________________________________________________
ويقبلُ فيها من غدا عنك مدْبرًا ________________________________________________________________
ليلحظَه في كلّ أحواله جدّ _______________________________________________________________
فأنت على كل الأمانيّ رمزُها ________________________________________________________________
برأيك حقّاً في الملمّات يُعتدّ _______________________________________________________________
وها كلُّ إنسانٍ بحبّك هاتفٌ ________________________________________________________________
فلم يأب إلا مارقٌ خائنٌ وغْد _______________________________________________________________
حميتَ عرين النيل من كيد كائدٍ ________________________________________________________________
كذلك تحمي غابَ أشبالها الأُسْد _______________________________________________________________
ورحت تؤدّي ما حملت أمانةً ________________________________________________________________
وأنت على حملٍ لها البطل الجَلْد _______________________________________________________________
تلين إذا ما صِينَ عن مصر حقّها ________________________________________________________________
فإن مسّها الباغون بالسوء تشتدّ _______________________________________________________________
سيفديك شبانٌ ببذل نفوسهم ________________________________________________________________
فيحمدهم صحبٌ أطاعوك والوفد _______________________________________________________________
جهادٌ وإخلاصٌ وفضلٌ وعزمةٌ ________________________________________________________________
وحبٌّ لمصر في الفؤاد له وقْد _______________________________________________________________
فلا زلتَ في الأحداث موئلَنا الذي ________________________________________________________________
إذا ما بغى الباغي على مصر يرتدّ _______________________________________________________________
ونبراسَنا في الحالكات وغوثَنا ________________________________________________________________
فأنت لنا المحبوبُ والعلَم الفرد _______________________________________________________________
وليس لمثلي أن يعدِّد ذاكرًا ________________________________________________________________
مناقبَك الغرّا التي ما لها عدّ _______________________________________________________________
ليهنك حبٌّ من بني مصرَ كلِّهم ________________________________________________________________
وشكرٌ مدى الأزمان يعقبه حمد _______________________________________________________________