صادق عرجون

محمد الصادق إبراهيم عرجون
1401-1321هـ 1980-1903م

سيرة الشاعر:

محمد الصادق إبراهيم عرجون.
ولد في مدينة إدفو (محافظة أسوان بصعيد مصر)، وتوفي في القاهرة.
عاش في مصر، وانتدب للتدريس في السعودية، واليمن، والسودان، وليبيا، والكويت، وإندونيسيا.
حفظ القرآن الكريم في الكتاب، ثم التحق بالأزهر فتدرج في مراحله حتى حصل على شهادة العالمية عام 1929، ثم نال شهادة التخصص (1935) ثم العالمية من
درجة أستاذ (تعادل درجة الدكتوراه).
بدأ مدرسًا بالمعاهد الدينية، وترقى إلى «شيخ» - أي مدير المعهد الديني في مدينة دسوق، فأسيوط، فالإسكندرية، ثم انتقل أستاذًا بالكليات الأزهرية بالقاهرة، إلى أن أحيل إلى التقاعد وهو عميد كلية أصول الدين عام 1968، وكان أستاذًا للدراسات العليا (علم الحديث) بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، وبالسودان، وليبيا.
كان عضوًا مؤسسًا بجمعية الشبان المسلمين، وعضو هيئة كبار العلماء، وعضو رابطة العالم الإسلامي، وعضو مجمع الفقه الإسلامي بمكة المكرمة، كما كان عضو
جماعة أبولو الأدبية.
حصل على جوائز أدبية في صدر حياته الأدبية، وجائزة رابطة العالم الإسلامي عن كتابه «محمد رسول الله.. منهج ورسالة».

الإنتاج الشعري:
- له مطولة بعنوان «الطيف الخالد» - نشرتها مجلة أبولو - عدد يونيو 1933، وتضمنت رسالة الماجستير للباحث غانم السيد عدة قطع وقصائد، وله ديوان غير مجموع كان يسميه: «عزف الضمير» نشرت بعض قصائده في مجلتي أبولو، والرسالة، تعمل أسرته على جمعه.

الأعمال الأخرى:
- له مساجلات منشورة، ورسائل متبادلة مع كبار مثقفي عصره: محمد فريد وجدي، وطه حسين، وسيد قطب، وله عدة كتب في التراجم (السير) عن: خالد بن
الوليد - عثمان بن عفان - الإمام الغزالي، فضلاً عن دراسة عن الرسول بعنوان: «محمد من نبعته إلى بعثته»، وله دراسات في الأدب والنقد الأدبي القديم، كما له عدة
مؤلفات في قضايا فقهية وعقدية وصوفية.
القليل المتاح من شعره يدل على نزعة تأملية فلسفية، وتطلع مثالي، ونزوع صوفي، يكثر من طرح الأسئلة عن الكون والمصير ونزعات البشر، عبارته صافية، وحواراته في سياق القصيدة محكومة بتساؤلاته. ومع امتداد القصيدة تنوعت القوافي، واستخدم البحر تامًا ومجزوءًا وهو ما كان منتشرًا بين شعراء أبولو.

مصادر الدراسة:
- زيارة لمكتبة المترجم له، ولقاء مع أبنائه أجراه الباحث محمود خليل - القاهرة 2003.

من قصيدة: نشيد الطيف الخالد

إيهِ يا ريحانةَ الوادي السحيقْ ________________________________________________________________
أنعِتي الأجيال من غورٍ عميقْ _______________________________________________________________
نفِّسي عني أزيزَ المرجلِ ________________________________________________________________
واهزجي لي هَزَجَ الحادي الرفيقْ _______________________________________________________________
إصدحي يُصِغ لنا قلب الزمنْ ________________________________________________________________
ردّدي الأنغامَ من وحي الشجَنْ _______________________________________________________________
رجّعي ما شئت من أغنيةٍ ________________________________________________________________
تصف الاشجانَ في نفس الشَّجِنْ _______________________________________________________________
حدِّثي أختاه عن ذاك الأملْ ________________________________________________________________
حين كان الكون في طيِّ الأزلْ _______________________________________________________________
كان في عمياءَ لا نعرفها ________________________________________________________________
نحن فيها كالمعاني في الجُملْ _______________________________________________________________
حين كان الله في عليائهِ ________________________________________________________________
يسمع التقديسَ من أنوارهِ _______________________________________________________________
وحدةُ الكون جمال الأولِ ________________________________________________________________
مظهر التنزيه في إظهاره _______________________________________________________________
حين، لا حين ولكن صانعٌ ________________________________________________________________
جلّ ذاتًا عن خفيات الفِكرْ _______________________________________________________________
إنما الحين سرابٌ خادعٌ ________________________________________________________________
خُلَّبُ البرق له أجلى أثرْ _______________________________________________________________
قالتِ اسمعْ يا نديمَ السهرِ ________________________________________________________________
همسةَ الأصداء من رجع الحنينْ _______________________________________________________________
آهِ! لو أسطيع أن يُؤْذَنَ لي ________________________________________________________________
لسمعتَ اللحن فياضَ الأنينْ _______________________________________________________________
نفثةُ الشعر على قيثارتي ________________________________________________________________
وحديثي صادق الوحي يقينْ _______________________________________________________________
إنما الأمر عَماءٌ غامضٌ ________________________________________________________________
لا تُجلِّيه عميقاتُ الظنونْ _______________________________________________________________
لا، ولا هذي العقول النائرهْ ________________________________________________________________
في فيافي الفكر تهذي هاذرهْ _______________________________________________________________
هذه الذرات تمشي حائرهْ ________________________________________________________________
سابحاتٍ في فضاءٍ عاثرهْ _______________________________________________________________
عابساتٍ في وجومٍ ثائره ________________________________________________________________
أين؟ لا أينَ، ولكن سائره _______________________________________________________________
من سماء الله جاءت حادره ________________________________________________________________
عن معمَّى الكون تجلو سافره _______________________________________________________________
تسمع الآلامَ منها والأسى ________________________________________________________________
تقرأ الآمال عنها والمنى _______________________________________________________________
وهي كالأحلام في قلب الدجى ________________________________________________________________
وهي مزجٌ من قنوطٍ ورجا _______________________________________________________________
مُطْفِلٌ فارقَ عينيها الْكَرَى ________________________________________________________________
زادها الوجدُ التياعًا وجوى _______________________________________________________________
ورّثت أطفالَها كهفَ النوى ________________________________________________________________
حين ضلَّت عنه لا تدري المدَى _______________________________________________________________
رنّةٌ في هزمها تحكي الأثيرْ ________________________________________________________________
أصل هذا الكون من نفح العبيرْ _______________________________________________________________
سرُّ هذا أنها عزفُ الضميرْ ________________________________________________________________
بلحونٍ مثل أنّات الأسيرْ _______________________________________________________________
زهرةٌ لاحت لنا في السَّحرِ ________________________________________________________________
من بديع الزهر كانت أملا _______________________________________________________________
قالتِ اسمعْ، لا تكن تحت السَّما ________________________________________________________________
بل سُموّاً فوق أطباق العُلا _______________________________________________________________

من قصيدةك يا مثالي

يا مثالي أنت رمزٌ للخلودْ ________________________________________________________________
أنت ظلُّ الروح من قبل الوجودْ _______________________________________________________________
سوف تبقى بعد نفسي خالده ________________________________________________________________
فاحتفظ لي حين أمضي بالعهودْ _______________________________________________________________
يا مثالي أنت لي روحٌ صديقَهْ ________________________________________________________________
أنت فيض النور من بَدْءِ الخليقَهْ _______________________________________________________________
فوق قيد الطين نمضي لا نبالي ________________________________________________________________
كي تضمّ الكونَ شطآنُ الحقيقه _______________________________________________________________

الدّاء الدّفين

يا حياتي هدأةٌ بعد الصخبْ ________________________________________________________________
مزّقَ الأحشاءَ همُّ في نَصَبْ _______________________________________________________________
أيما تبغين من هذا المطافْ؟ ________________________________________________________________
أيّ شوقٍ في حناياك انسكبْ؟ _______________________________________________________________
قالتِ اسمعْ نغمًا من مِزهري ________________________________________________________________
ثم لمني بعدَ ذا أو فاستجب _______________________________________________________________
قلت هاتي همسة هادئةً ________________________________________________________________
إن قلبي لا يسلِّيهِ الطربْ _______________________________________________________________
ثم راحت تتغنّى في أنينْ ________________________________________________________________
يا جمالَ الكون يا دمعَ الحزينْ _______________________________________________________________
أنت لغزٌ في غيابات السنينْ ________________________________________________________________
هل ستبقى أم تُقَفِّي الظاعنين؟ _______________________________________________________________
قلتُ كُفِّي لا تَهيجي لي الكمينْ ________________________________________________________________
إنّ هذا مبعث الداءِ الدفينْ _______________________________________________________________