صادق يحيى

صادق بن إبراهيم بن يحيى بن فياض المخزومي العاملي

سيرة الشاعر:

صادق بن إبراهيم بن يحيى بن فياض المخزومي العاملي.
توفي في قرية الطيبة (جبل عامل - جنوبي لبنان).
عاش في لبنان والعراق.
تلقى علومه الأولى على والده، ثم انتقل إلى مدينة النجف وأخذ عن عدد من علمائها.
كان من رجال العلم، وتولى شؤون الصلاة والخطابة والفتيا والوعظ والإرشاد.
نشط في العمل الاجتماعي، وقام بأعمال البر وإصلاح ذات البين وإبداء المشورة وغير ذلك.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن مصادر دراسته منها كتاب: «روائع الشعر العاملي»، وله ديوان مخطوط.
شاعر مناسبات، نظم في الأغراض المألوفة، أكثر شعره تراوح بين الرثاء والمدح والمخاطبات، له مدائح في أهل البيت، نهج على تقاليد الشعر القديم، فقدم بالنسيب ومرّ بالربوع ودعا بالسقيا ولام الدهر ونوائب الأيام، تتسم لغته بالفخامة والإفادة من معجم الرثاء القديم، تراكيبه متينة، وتعبيراته تقوم على أساليب البلاغة العربية فتتسم بالفصاحة وقوة البيان.

مصادر الدراسة:
1 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف - بيروت 1998.
2 - محسن عقيل: روائع الشعر العاملي - دار المحجة البيضاء - بيروت 2004.
3- محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام (جـ3) - مكتبة الآداب - النجف 1964.

نوائب الدهر

هو الدّهر لا تنفكّ تغشى نوائبُهْ ________________________________________________________________
وتأتي على الحرّ الكريم مصائبُهْ _______________________________________________________________
فمنْ مبلغ الساداتِ من آل غالبٍ ________________________________________________________________
بأنّ سنامَ المجد قد جُبَّ غاربُه؟ _______________________________________________________________
قضى لم يُدنّس ذيله دنس الخنا ________________________________________________________________
لعمري ولم يكتب سوى الخير كاتبه _______________________________________________________________
فمن يمنحُ المستضعفين عنايةً ________________________________________________________________
إذا ما طريقُ الحقّ أظلمَ لاحبه؟ _______________________________________________________________
هو البدر وافاه المحاق وطالما اسْـ ________________________________________________________________
ـتضاءَ به من ضَيَّعته مذاهبه _______________________________________________________________
وأكرمُ فرعٍ من لؤي بن غالبٍ ________________________________________________________________
تحكّ النّجومَ النيّراتِ عصائبه _______________________________________________________________
همُ القوم فاقوا الكلّ في الكلّ، والورى ________________________________________________________________
لهمْ تبعٌ إن أنصف الحقّ طالبه _______________________________________________________________
أقام لنا من بعده علمًا به ________________________________________________________________
تنير من الدين القويم مطالبُه _______________________________________________________________
هو العالم الفرد الذي شاع ذكرُهُ ________________________________________________________________
وسارت مسيرَ النيّرات مناقبُه _______________________________________________________________
هو الماجد الفذُّ الذي سنّ شرعةً ________________________________________________________________
من المجد حتى عاود المجدَ ناكبه _______________________________________________________________
فيا أيُّها المولى العليُّ ومن لهُ ________________________________________________________________
من العلم بيتٌ سامياتٌ مراتبه _______________________________________________________________
ويا عَلَمًا للسائرين وعيلمًا ________________________________________________________________
تَفجّرُ بالعلم الغزير جوانبه _______________________________________________________________
ويا خيرَ من يُنمى إلى خير عصبةٍ ________________________________________________________________
شموس العُلا آباؤه وأقاربه _______________________________________________________________
بكمْ دعَّم الله المهيمن دينَهُ ________________________________________________________________
فطالعُهُ وقفٌ عليكم وغاربه _______________________________________________________________
أعزّيك بالمولى الشّريف ولم تزل ________________________________________________________________
على جانبٍ للحلم ليس تُجانبه _______________________________________________________________
وقد كتب الله الفناء على الورى ________________________________________________________________
ولا يمّحي أمرٌ وذو العرش كاتبه _______________________________________________________________
وما مات من ميراثه العلم والتّقى ________________________________________________________________
وتُتلى على مرِّ الزَّمان مناقبه _______________________________________________________________
ولا زالتِ الأقدار تُهدي لك العُلا ________________________________________________________________
وكلّ امرئٍ يُهدى له ما يناسبه _______________________________________________________________

نَوْحُ المعالي

هو الرّبعُ من سلمى سقى جارَها القطرُ ________________________________________________________________
تداعى بنوهُ فهْوَ مستوحشٌ قفْرُ _______________________________________________________________
برغم المعالي إنْ ألم به الردى ________________________________________________________________
وحكّ على ثاويه كلكلهُ الدهر _______________________________________________________________
ويا طالما أشرقنَ في جنباتِهِ ________________________________________________________________
نجومُ معالٍ لاح في أفقها البدر _______________________________________________________________
تنوح المعالي قوّضًا يومَ فقدهِ ________________________________________________________________
فيا لهدى الدين الحنيفيّ والذكر! _______________________________________________________________
أما والهجان البُزْل تدمى خفافُها ________________________________________________________________
إذا شامَ برقًا لاح في طيّه السَّفر _______________________________________________________________
عليها رجالُ لا يملّون من سُرًى ________________________________________________________________
نشاوى من الإدلاج تهويمهمْ نزر _______________________________________________________________
يؤمّون قبرًا دونه الشّمس رتبةً ________________________________________________________________
ثوى فيه مولى الكلّ والعَلَمُ الوتر _______________________________________________________________
لقد فُجع الإسلام منه بأروعٍ ________________________________________________________________
تزول به الجلّى ويعلو به القدر _______________________________________________________________
شأى الكلّ في كلٍّ فراح مقدّمًا ________________________________________________________________
وإن كان في الأزمان آخره العصر _______________________________________________________________
مجيدٌ نماه الشّيم من آل يعربٍ ________________________________________________________________
يُجاب به الداعي ويُستجلب البرّ _______________________________________________________________
ويا طالما استسقى الغمامَ إذ الحيا ________________________________________________________________
تعاضت عَزاليه وقد أجدب القطر _______________________________________________________________
فمن مبلغ الأقيال من آل هاشمٍ ________________________________________________________________
بأنّ العميد الفذّ فات به الأمر _______________________________________________________________
وبدرُ علاها المستنير به الدّجى ________________________________________________________________
برغم أنوف القوم غيّبَهُ القبر _______________________________________________________________
له الله من خطبٍ فقدنا به الأسى ________________________________________________________________
ونحن جبالُ الحِلم قد عزّنا الصّبر _______________________________________________________________
وضجَّ ذوو الأحلام من كلّ وجهةٍ ________________________________________________________________
كذا فلْيجلَّ الخطب وليفدحَ الأمر _______________________________________________________________
فيا راحلاً لا مسّك السوءُ إنّني ________________________________________________________________
أرى دونيَ الخنساء إذ فاتها صخر _______________________________________________________________
وليس البكا أن تنضح العينُ إنما ________________________________________________________________
أحرّ البكا ما كابد القلبُ والصّدر _______________________________________________________________
فيا قبرَه ماذا حويت من الندى؟ ________________________________________________________________
فمن دون حصبا تُربِكَ الأنجمُ الزُّهر _______________________________________________________________
ولا زال منهلّ الغمام من الندى ________________________________________________________________
يُحييّ ثراه منه مُرتجسٌ غَمْر _______________________________________________________________

علوْت مقامًا

علوتَ مقامًا دونه النجم نازلُ ________________________________________________________________
وطلْتَ فلا يُلفى لك اليوم طائلُ _______________________________________________________________
لعمرُ أبي ما الدّر إلا فرائدٌ ________________________________________________________________
تنظّمها في الطِّرس منك الأنامل _______________________________________________________________
ولا الأدبُ الغضّ الذي فتن الورى ________________________________________________________________
سوى المنطق الفصل الذي أنت قائل _______________________________________________________________
فلا زلتَ هتّافًا بغير طرائفٍ ________________________________________________________________
إذا جُليتْ زِينَتْ بهنّ المحافل _______________________________________________________________
روائعُ فيها للعقول مصارعٌ ________________________________________________________________
لها البدر تاجٌ والنجوم غلائل _______________________________________________________________
إذا فاخرتْ يومًا بقُسٍ إيادُها ________________________________________________________________
أو افتخرت يومًا بسحبانَ وائل _______________________________________________________________
فأنت الذي جرّتْ مطارفَ فخرِها ________________________________________________________________
على من مضى من أجلك اليومَ «عامل» _______________________________________________________________
رويدًا فما فوق السّماكين غايةٌ ________________________________________________________________
ولا فوق كيوانَ لراقٍ منازل _______________________________________________________________
فدم ما تغنّت في الغصون حمامةٌ ________________________________________________________________
وما ابتسمتْ غِبَّ الغمام الحمائل _______________________________________________________________

من قصيدة: بخيلة بالوصل

سفرتْ ولم تحفل بقول مفنّدِ ________________________________________________________________
عن واضحٍ يلقاك بالورد الندي _______________________________________________________________
طلعت عليك بطلعةٍ بدريّةٍ ________________________________________________________________
صبغ الجمال لجينها بالعسجد _______________________________________________________________
ومشت فنمَّ بها الحليّ كما شَدَتْ ________________________________________________________________
وُرْق الحمام على القضيب الأملد _______________________________________________________________
وتبسّمتْ عن بارد البرَد الذي ________________________________________________________________
لولا برود رضابها لم يجمد _______________________________________________________________
وبخيلة بالوصل وهي كريمةٌ ________________________________________________________________
والبخل يحسن بالحسان الخرَّد _______________________________________________________________
ولها محيّا كالصباح يزينه ________________________________________________________________
فرعٌ أثيثٌ كالظلام الأسود _______________________________________________________________
وحفٌ يجر إلى الضلال وطلعةٌ ________________________________________________________________
بضيائها عند الضلالة نهتدي _______________________________________________________________
ولها لحاظٌ كالسيوف كليلها ________________________________________________________________
يغنّي غناء السيف غيرَ مجرَّد _______________________________________________________________
ولكم سمعتُ وما سمعتُ بفاتكٍ ________________________________________________________________
يردي الفوارس بالحسام المغمد! _______________________________________________________________
يا جنة الصبِّ التي قد أضرمتْ ________________________________________________________________
بين الجوانح جمرةً لم تخمُد _______________________________________________________________
حتّامَ أنتجع الوصال وأنثني ________________________________________________________________
عنه بغلّةِ حائمٍ لم تبرد؟ _______________________________________________________________

جمع المال

بجمْع الفتى للمال كم كان يتعبُ ________________________________________________________________
وذاك الفتى يفنى وذا المال يذهبُ _______________________________________________________________
وتبقى حقوقُ اللهِ فيه مطالبًا ________________________________________________________________
بها ليته ما كان يسعى ويتعب _______________________________________________________________

عليك بالعلم

يا من يروم لنفسه أعلى الرُّتبْ ________________________________________________________________
فعليكَ علماً زانه حسنُ الأدبْ _______________________________________________________________
فدعِ المطامعَ كلَّها فلكم غدتْ ________________________________________________________________
تُزري بصاحبه وتُدنيه العطب _______________________________________________________________

لا تصحبنّ بخيلاً

لا تصحبنَّ بخيلاً إنَّ صحبتَهُ ________________________________________________________________
لا خيرَ فيها لمن قد كان قد صحبَهْ _______________________________________________________________
إذ كان عادتُه خذلانَ صاحبهِ ________________________________________________________________
من بخله حيث أمرٌ منه قد طلبَه _______________________________________________________________
بل لو هُمُ خيّروه صلبَ صاحبهِ ________________________________________________________________
يوماً وفي بذل أدنى ماله صلبه _______________________________________________________________
فابعدْ عن القرب منه واتّخذْ بدلاً ________________________________________________________________
ما كان مذهبُه في دينه ذهبه _______________________________________________________________

غدر الدنيا

كم من أناسٍ وافقتْهم رفعةٌ ________________________________________________________________
وعيونُهم إذ وافقتْهم قرَّتِ! _______________________________________________________________
وكم اغتدتْ دنياهمُ من بعد إذ ________________________________________________________________
هي أقبلتْ أن أدبرتْ وتوّلت! _______________________________________________________________
فكذلك الدنيا تمرُّ على الفتى ________________________________________________________________
وتكرُّ راجعةً كما هي مرَّت _______________________________________________________________

الموت المفاجئ

كم من فتًى في الأرض عَمّرَ أو حرَثْ ________________________________________________________________
ويباشرُ الأعمالَ في حرصٍ وحَثْ؟ _______________________________________________________________
ما ساعةٌ أبداً تمرُّ بلا حدثْ ________________________________________________________________
ما بين ذلك إذ غدا تحت الجدَث _______________________________________________________________
كم من فتًى في الدين ليس بمكترث! ________________________________________________________________
وتراه في مسعاه للدنيا يحث _______________________________________________________________
وإذا استغثتَ به لهولٍ لم يُغِث ________________________________________________________________
فكأنما هو لا يموتُ وينبعث _______________________________________________________________

لا تأْسف على ما فات

لا تأْسفنَّ على ما فات في الزمنِ ________________________________________________________________
فإن ذلك من تقديرِ ذي المننِ _______________________________________________________________
لو كان حظَّكَ فيه الرزقُ قدّرهُ ________________________________________________________________
لكَ الإلهُ ولكنْ ذاك لم يكن _______________________________________________________________
وهكذا كلُّ أمرٍ قبل موعدهِ ________________________________________________________________
لا تشغلِ الفكرَ فيه هاجرَ الوسن _______________________________________________________________
ففوّضِ الحالَ لله الجليل وكنْ ________________________________________________________________
مُسلِّماً أمرَه في السرِّ والعلن _______________________________________________________________
وأَشغلِ النَّفسَ ما عمّرتَ في عملٍ ________________________________________________________________
للّه مجتهداً فيه بلا وهن _______________________________________________________________