صالح أبوسدرة

صالح مفتاح صالح أبوسدرة
1418-1333هـ 1997-1914م

سيرة الشاعر:

صالح مفتاح صالح أبوسدرة.
ولد في مدينة درنة (شمالي شرق ليبيا) وتوفي في مدينة بنغازي.
عاش في ليبيا ومصر.
درس المراحل الأولى في الكتاتيب بمدينته، فتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ثم رحل إلى مصر ملتحقًا بالأزهر، ونال شهادته العالية (1941)، ثم التحق بمدرسة دار العلوم وتخرج فيها.
عمل معلمًا في بعض المدارس المصرية، ثم عين مستشارًا ثقافيًا في السفارة الليبية بالقاهرة (1954)، وبعد عودته إلى وطنه تولى مهام مدير التعليم بمحافظة درنة، ثم مدير عام الامتحانات في مدينة طرابلس، ثم مدير عام التعليم بمنطقة بنغازي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «الشعر والشعراء في ليبيا»، وفي كتاب «الحركة الشعرية في ليبيا»، وله قصائد نشرتها صحف ومجلات عصره في ليبيا، ومنها: جريدة «أخبار المدينة»، و«الشلال»، و«ليبيا المصورة»، وله ديوان مخطوط لدى أسرته.
شاعر وجداني له احتفاء بالطبيعة وصورها الحية. يلتزم شعره وحدة الوزن والقافية، ويتنوع موضوعيّاً بين وصف الطبيعة في بلاده وأماكن نشأته، وتذكر عهود الطفولة والصبا، والحنين إلى الأوطان. قصيدته «الزهرة الذابلة» تجسد الاتجاه الرومانسي في نزوعه نحو الحزن الدفين، ويبدو فيها متأثرًا بشعراء عصره أمثال أبي القاسم الشابي، ومحمد عبدالمعطي الهمشري في اتجاههما نحو تشخيص الطبيعة والامتزاج بها وإنزالها منازل الإنسان وصفاته.

مصادر الدراسة:
1 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
2 - محمد الصادق عفيفي: الشعر والشعراء في ليبيا - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1957.

الزهرة الذابلة

زهرةٌ في الرياض بين الزهورِ ________________________________________________________________
صوَّحتْها عواصف التدميرِ _______________________________________________________________
أصبح الروض في شذاها خليّاً ________________________________________________________________
عابسَ الوجه بعد طول السرور _______________________________________________________________
أيها الطائرُ السقيم تكلَّمْ ________________________________________________________________
ما دهى الروضَ؟ ما بكاء الطيور؟ _______________________________________________________________
أنت طفلٌ ما زال في أول العمـ ________________________________________________________________
ـرِ غريرًا وا رحمَتا للغرير _______________________________________________________________
صار من فَرْط سقمِه كخيالٍ ________________________________________________________________
في يديْه كأسُ الدواء المرير _______________________________________________________________
يتلظَّى في حجرة الألم القا ________________________________________________________________
سي ويشكو من قسوة المقدور _______________________________________________________________
ليس يسطيعُ للمقادير دفعًا ________________________________________________________________
غير شكوى يبثُّها في الزفير _______________________________________________________________
يا له اللهُ يافعًا ليس يدري ________________________________________________________________
غيرَ آلام جسمه المصدور _______________________________________________________________
بين عصْفِ الحياة والموت أضحى ________________________________________________________________
حائرًا ليس عالمًا بالمصير _______________________________________________________________
إيهِ يا عاصفَ المنونِ ترفَّقْ ________________________________________________________________
بفؤادٍ يرفُّ فوق السرير _______________________________________________________________
هو نجمٌ ما كاد يبزغ حتى ________________________________________________________________
غاله السقمُ في سناه المنير _______________________________________________________________
أيها الطفلُ قد جرحْتَ فؤادي ________________________________________________________________
بأنينٍ أهاج منه شعوري _______________________________________________________________
آهِ لو تستطيعُ نطقًا فتحكي ________________________________________________________________
ألمَ الموت في شِعاب الصدور _______________________________________________________________
ليس في وسعنا سوى دعواتٍ ________________________________________________________________
وابتهالٍ إلى اللطيف الخبير _______________________________________________________________

الحنين للوطن

فاضتْ دموعُ العين عند رحيلنا ________________________________________________________________
أسفًا وحزنًا والفراقُ أليم _______________________________________________________________
من لم يذقْ مُرَّ الفراق تألُّـما ________________________________________________________________
عاش الحياةَ وقلبُه معدوم _______________________________________________________________
لا يدرك الإحساسَ غيرُ مجرِّبٍ ________________________________________________________________
إن التجاربَ في الحياة قديم _______________________________________________________________
لا أنسَ حبّاً في الفؤاد ولو مضى ________________________________________________________________
من عهد آدمَ فالحبيبُ وحيد _______________________________________________________________
مهما يكن زهْوُ الطبيعة ها هنا ________________________________________________________________
حسنًا ونورًا فالحبيبُ جديد _______________________________________________________________
لا أنكرُ الأزهار والروضَ الذي ________________________________________________________________
فاق التصوّرَ حسنُه تخليد _______________________________________________________________
تلك الطبيعة في الحياة وإنها ________________________________________________________________
تُبدي الحقائق والإله شهيد _______________________________________________________________
لو يعلم الإنسان سرَّ حياته ________________________________________________________________
ما عاش يومًا في الحياة سعيد _______________________________________________________________
سرُّ الحياة لدى البرية غامضٌ ________________________________________________________________
لا العقل يدركه ولا التحديد _______________________________________________________________

معشوقتي درنة

يا منظرًا سحرَ الفؤادَ جمالُه ________________________________________________________________
أكساكَ ربُّك حلةً خضراءَ؟ _______________________________________________________________
هذي الجبالُ الشّمُّ في أطرافها ________________________________________________________________
زرقاءُ تصفو غدوةً ومساء _______________________________________________________________
كستِ الطبيعةُ أرضَها نَوْرًا فما ________________________________________________________________
أعلى الجمالَ الساحرَ الوضّاء! _______________________________________________________________
هبَّ النسيم معطِّرًا أرجاءها ________________________________________________________________
يُسلي الحزينَ ويُذهبُ البُرَحاء _______________________________________________________________
وبواسقُ الأشجار مادتْ نشوةً ________________________________________________________________
تهبُ الشهيَّ وتمنح الأفياء _______________________________________________________________
يسري شعاع الشمس بين غصونها ________________________________________________________________
فتُعيدُه أزهارُها أشْذاء _______________________________________________________________
يترنَّمُ العصفور فوق فروعها ________________________________________________________________
لحنًا يرنُّ فيُبهج الأرجاء _______________________________________________________________
يشدو بأنغام السرور مغرِّدًا ________________________________________________________________
يُذكي الحنينَ ويملك الإصغاء _______________________________________________________________
نادى الأليفُ بشدوه فأجابه ________________________________________________________________
شدْوًا تردِّده الرُّبا أصداء _______________________________________________________________
والأرضُ يكسوها النبات بسندسٍ ________________________________________________________________
نضرٍ، يسرُّ الناظرين رداء _______________________________________________________________
وجداولُ الماء النمير ترقرقَتْ ________________________________________________________________
تهَب الظِّماءَ زُلالَها إرواء _______________________________________________________________
فتخال نفسَك في الخلود سجينةً ________________________________________________________________
ملأَتْ قلوبَ الأتقياء رجاء _______________________________________________________________
هي «درنةٌ» إما تحلَّ رِحابَها ________________________________________________________________
فاعلمْ بأنك مفعمٌ سرّاء _______________________________________________________________
تلقى الكرامةَ والثَّرا في أهلِها ________________________________________________________________
لا تخشَ إلا السحرَ والإغراء _______________________________________________________________
إن الطبيعة للمحاسن كلِّها ________________________________________________________________
قد توَّجتْ عنوانَها أنحاء _______________________________________________________________

عهد الطفولة

عهدُ الطفولة في الحياة يلوحُ ________________________________________________________________
كالزهر في الروض الجميل يفوحُ _______________________________________________________________
وجوانبُ البستان نَوْرٌ زاهرٌ ________________________________________________________________
فيها الطفولةُ نشوةٌ وطموح _______________________________________________________________
والطفلُ إن لاحظتَه جسمًا نما ________________________________________________________________
كالماء غصنًا بالحياة يصيح _______________________________________________________________
ربّوا الطفولةَ للحياة فإنما ________________________________________________________________
وجهُ الزمان مع الحياة قبيح _______________________________________________________________