صالح أحمد الصالحي

صالح بن أحمد الصالحي
1363-1306هـ 1943-1888م

سيرة الشاعر:

صالح بن أحمد الصالحي.
ولد في منطقة سوس (جنوبي المغرب)، وتوفي بها.
قضى حياته في المغرب.
درس القرآن الكريم وحفظه على يد بعض العلماء، ثم اتصل بالمدرسة الإيغشانية (1902م)، كما جاور بالمدرسة الإلغية لمدة من (1903م) إلى (1908م) حتى تخرج فيها.
كان منزويًا قنوعًا بما يُسّر له من رزق وعلم، فانقطع لشؤون أسرته وعلمه، ويبدو أنه مارس الطب الشعبي، وكانت له شهرة في هذا المجال.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة في بعض مصادر دراسته منها كتاب: «المعسول».
شاعر مناسبات، أكثر شعره مقطعات نظمها في الإخوانيات والمخاطبات الشعرية والعتاب والترحيب بالوفود على عادة شعراء القبائل، وله أرجوزة ترحيبية كل أشطرها على قافية اللام، معانيه قريبة، ونفسه قصير، وعبارته لا تخلو من تصنّع.

مصادر الدراسة:
- محمد المختار السوسي: المعسول (جـ2) - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1961.

أهلاً بمن سادوا

أهلاً بمن سادوا ونالوا رفعةً ________________________________________________________________
عند الإلهِ فذكرهم يدني الأربْ _______________________________________________________________
أهلاً بمن خضع الأنام لفضلهمْ ________________________________________________________________
في العصر فارتفعوا بألسِنة الأدب _______________________________________________________________
فبعلمكم رُفعَ الحجاب عن الحِجا ________________________________________________________________
وبطبّكم تُشفى القلوب من الوصب _______________________________________________________________
فملكتمُ منّا القلوب جميعها ________________________________________________________________
وسكنتُمُ بالطّوع فيها والغلب _______________________________________________________________
كم من ذوي خَطَلٍ هديتم بالهدى ________________________________________________________________
وأبنتُمُ لهمُ السّبيل وما وجب! _______________________________________________________________
ما الفخرُ إلا بالتواصل معْكمُ ________________________________________________________________
وهو المنى لعُبَيدكم وهو الطلب _______________________________________________________________
فبحقّ شيخكمُ التجانيِّ الرضا ________________________________________________________________
إلا تفضّلتم بما يُنسي التعب _______________________________________________________________
وهو الدعاء المستجاب لديكمُ ________________________________________________________________
ما نِيلَ من أيديكم كلّ الرغب _______________________________________________________________

عليك تحية

أيا طالعًا بين الأحبَّة كالنَّجمِ ________________________________________________________________
ويا فائقًا في الدين والرشدِ والعلمِ _______________________________________________________________
ورافعَ راياتِ الهداية والتُّقى ________________________________________________________________
ومُسديَ إحسانٍ مع البسط والحلم _______________________________________________________________
لقد حُزتَ خصلَ السبق في كلّ مفخرٍ ________________________________________________________________
وصنتَ فؤاد المجد من وصمة الثّلم _______________________________________________________________
لقد نشأتْ لي من وصالك هِزّةٌ ________________________________________________________________
كما اهتزّتِ الأمواج من وسط اليمّ _______________________________________________________________
عليك مدى الأزمان شيخي تحيّةٌ ________________________________________________________________
معطّرة الرَّيّا لدى كل ذي شمِّ _______________________________________________________________

بُعْدٌ لا يُطاق

أيا منْ هو الغوثُ المهيّأ عدّةً ________________________________________________________________
ويا من له كلّ الكمال بلا عدِّ _______________________________________________________________
لقد نال قلبي في البعاد وشدة اشْـ ________________________________________________________________
ـتياقٍ مقامًا لا يطاق من البُعدِ _______________________________________________________________
فعطفًا علينا بالوصال ورفدهِ ________________________________________________________________
فأنت أخٌ يُولي الجميل مع الرِّفْد _______________________________________________________________

أهلاً بمن قد شرفوا

أهلاً بمن قد شرّفوا حصن العُلا ________________________________________________________________
واتّخذوه وطنًا ونُزلا _______________________________________________________________
وطوَّلوا بناءَه تفضُّلا ________________________________________________________________
وبالقوافي حسنُه تَبجَّلا _______________________________________________________________
فصار ملكًا لهم بلا ولا ________________________________________________________________
يُضفون فيه أنعُمًا بين الملا _______________________________________________________________
فعلمهم عمّ القرى والجبلا ________________________________________________________________
فدافعوا عن كلّ سُوسنا البَلا _______________________________________________________________
فأوقدوا مصباحه والفتلا ________________________________________________________________
أضفوا علينا بالوصال الحُللا _______________________________________________________________
وكثَّرونا مَددًا لنقبلا ________________________________________________________________
أزكى السلام دائمًا مكلّلا _______________________________________________________________
عليكمُ أو كسحابٍ هطلا ________________________________________________________________

لا تنسبنّي للجناية

فلا تنسبَّني للجنايةِ يا أخي ________________________________________________________________
فكلُّ فتًى يجني على قدرِ طبعهِ _______________________________________________________________
فقصدي لدى تركي لبيتكَ أن ترى ________________________________________________________________
بأنّيَ أيضًا من يُسرّ بربعه _______________________________________________________________
نزعت إلى التخفيف عنك وأنت قد ________________________________________________________________
نويت سِوًى، والكلُّ يُجزى بنزعهِ _______________________________________________________________