صالح الأشتر

صالح بن محمد الأشتر
1413-1346هـ 1992-1927م

سيرة الشاعر:

صالح بن محمد الأشتر.
ولد في مدينة حلب (شمالي سورية) وفيها توفي.
تلقى تعليمه قبل الجامعي في مدارس حلب، ثم التحق بكلية الآداب، بجامعة دمشق (قسم اللغة العربية).
حصل على الدكتوراه من جامعة السربون بباريس (1954) عن الشاعر العباسي أبي عبادة البحتري.
عمل مدرساً بكليتي الشريعة والآداب في جامعة دمشق، فأستاذاً في جامعة الرياض فرئيساً لقسم اللغة العربية بها، ثم أستاذاً بجامعة محمد الخامس بالمغرب (1964 - 1978).
اقترب من عالم الصحافة حين رأس تحرير مجلة «الجندي» (1961 - 1963) كما أشرف على سلسلة أدبية للشباب.
كان عضو اتحاد الكتاب العرب بدمشق.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة أوردها سامي الكيالي في ترجمته للأشتر، ضمن كتاب: «محاضرات عن الحركة الأدبية في حلب»، وقصيدة: «الجلباب والبحر» - مجلة المعرفة - وزارة الثقافة - دمشق - أكتوبر 1966، وقصيدة: «قبل الرحيل» - مجلة الثقافة - دمشق - يناير 1976، وله مجموعة شعرية لا تزال مخطوطة، في حوزة ولده مازن بدمشق.

الأعمال الأخرى:
- له مقالات أدبية في موضوعات متنوعة، منها افتتاحياته حين كان رئيس تحرير مجلة الجندي، وله مؤلفات حملت العناوين التالية: أندلسيات شوقي، البحتري، أعلام مبرزون من الشرق والغرب، في شعر النكبة، وحقق من كتب التراث: أخبار البحتري لأبي بكر الصولي، الهفوات النادرة لغرس النعمة الصابئ، إعتاب الكتاب لابن الأبار، (بالاشتراك).
شاعر مقل، تأثر بالشعراء الرمزيين الفرنسيين خاصة، مع هذا ظل اتجاهه إلى الشعر بدافع التسرية عن نفسه والتعبير عن اقتداره، تنوعت موضوعات شعره بين المرأة والسياسة والتأمل الفكري. كتب القصيدة والموشحة، وأخذ بتنويع القوافي، في شعره عذوبة وبعد عن التكلف.

مصادر الدراسة:
1- أحمد العلاونة: ذيل الأعلام - دار المنارة للنشر والتوزيع (ط1) جدة 1998 .
2 - سامي الكيالي: محاضرات عن الحركة الأدبية في حلب - معهد الدراسات العربية العاليه - جامعة الدول العربية - القاهرة 1956 .
3 - عبدالقادر عياش: معجم المؤلفين السوريين في القرن العشرين - (ط1) دار الفكر - دمشق 1985 .
4 - نزار أباظة، ومحمد رياض المالح: إتمام الأعلام للزركلي - دار صادر - بيروت 1999 .
مراجع للاستزادة:
- سليمان سليم البواب: موسوعة أعلام سورية في القرن العشرين - دار المنارة 2000 .

من قصيدة: الرجل الذي مات ظله

أبصرتُه يمشي على غير هدًى ________________________________________________________________
يسيرُ كالتائه في كلّ الجهاتْ _______________________________________________________________
يعدو لكي يمسكَ بالذيل الذي ________________________________________________________________
تسحبه الأردافُ خلف الأمنيات _______________________________________________________________
وكلما عدا بعزمٍ ثابتٍ ________________________________________________________________
لم يُجده العزمُ ولم يُجدِ الثبات _______________________________________________________________
وظلّ يمسح الثرى بخطوهِ ________________________________________________________________
ويغمرُ الأرضَ بفيض التضحيات _______________________________________________________________
ولا يناله سوى الجحودِ والنْـ ________________________________________________________________
ـنُكرانِ منها والشرور والأذاة _______________________________________________________________
والشمسُ تشوي وجهَه بنارها ________________________________________________________________
فيكتوي بها ويلعن الحياة _______________________________________________________________
وهمُّه قبل غروب شمسهِ ________________________________________________________________
عن الدنا تحقيقُ بعضِ المعجزات _______________________________________________________________
لتحكيَ الثقاتُ عن خلودهِ ________________________________________________________________
ومجدِه من غير زيفٍ وافتئات _______________________________________________________________
تبعْتُه زحفاً على أقدامهِ ________________________________________________________________
لينثني فلم يُعِرْ نصحي التفات _______________________________________________________________
سألتُه أن يستبينَ رشدَه ________________________________________________________________
ويزدري طموحَه فالعمرُ فات _______________________________________________________________
رجوتُه أن يستردَّ وعيَه ________________________________________________________________
ويرعوي عن الضياعِ والشتات _______________________________________________________________
همستُ في أُذْنيه أن يعودَ عن ________________________________________________________________
ضلاله الأعمى وراء الترَّهات _______________________________________________________________
فالمجدُ والخلود وهمٌ وسَرا ________________________________________________________________
بٌ ونكاتٌ مضحكاتٌ مُبكيات _______________________________________________________________

سقط القناع

قد كنتُ أحسب أنّ حلو لقائكم ________________________________________________________________
وُدٌّ تفيضُ بمائه الآفاقُ _______________________________________________________________
وظننتُ أن ودادكم عونٌ على ________________________________________________________________
جرحِ الزمان كأنه الترياق _______________________________________________________________
حتى بدا لي منكمُ ما تسترو ________________________________________________________________
نَ، وأسفرتْ عن وجهها الأخلاق _______________________________________________________________
فرأيتُ زيفَكمُ وقبحَ سرائرٍ ________________________________________________________________
كانت تلوحُ كأنها الأعلاق _______________________________________________________________
أبصرتُ مَيْنَكمُ ولم أكُ مبصراً ________________________________________________________________
لو لم تُبِنْ عن سرِّها الأعماق _______________________________________________________________
لو كنتُ قد غالبتُ قلبي فيكمُ ________________________________________________________________
لعرفتُكم، لكنه الإشفاق _______________________________________________________________
حتى إذا سقطَ القناعُ ولاح لي ________________________________________________________________
من غدركم وحشٌ له أشداق _______________________________________________________________
ألفيتَني والعمرُ جفَّ رواؤه ________________________________________________________________
وغدا على كبر الصِّبا الإخفاق _______________________________________________________________
لهفي على تلك السنين طويتُها ________________________________________________________________
شوقاً وزيفُ إخائكم بَرّاق _______________________________________________________________
أسفي على الشوق الذي أطعمتُه ________________________________________________________________
قلبي فباتَ اليومَ لا يشتاق _______________________________________________________________
خَفيَتْ على عيني حقيقةُ غدركم ________________________________________________________________
أعَميتُ حتى لم ترَ الأحداق _______________________________________________________________
أستغفرُ القلب الذي ذَلَّلْتُهُ ________________________________________________________________
فَعَنَتْ لذُلِّ هواكمُ الأعناق _______________________________________________________________
وأبحتكم كَبِدي فصار حنينُه ________________________________________________________________
عِبْءٌ عليَّ كأنه استرقاق _______________________________________________________________
وكتمتُ ما ألقى فأومأ عاذلٌ ________________________________________________________________
لا تُخفِ ما فعلتْ بكَ الأشواق _______________________________________________________________
هذي جراحكمُ وهذا عبدُكم ________________________________________________________________
تَسودُّ من ظُلماتِهِ الآفاق _______________________________________________________________
هل يُرتجى لضميركم صحوٌ وهل ________________________________________________________________
للفجر بعد ظلامكم إشراق؟ _______________________________________________________________

من قصيدة: حزينة

بينكِ اللهُ وبيني ________________________________________________________________
فتنةٌ أنتِ لعيني _______________________________________________________________
قد حباكِ اللهُ وجهاً ________________________________________________________________
زانه أبدعَ زَيْنِ _______________________________________________________________
من شعاع الذهب الصا ________________________________________________________________
في، ومن حُرِّ اللُّجَين _______________________________________________________________
ورمى السحرَ إلى العَيْـ ________________________________________________________________
ـنِ بقوس الحاجبين _______________________________________________________________
واصطفى الحزنَ فآوا ________________________________________________________________
هُ سوادَ المقلتين _______________________________________________________________
فبدا حُلْماً كئيبَ الصْـ ________________________________________________________________
ـصمتِ حول البؤبؤين _______________________________________________________________
ما رأته العينُ إلاّ ________________________________________________________________
حسِبَتْه دمعتين _______________________________________________________________
كل ُّما فيكِ حزينٌ ________________________________________________________________
حالمٌ حتى اليدين _______________________________________________________________
قد سرى الحزنُ لعِطْفَيْـ ________________________________________________________________
ـكِ، وغشّى الساعدين _______________________________________________________________
والقوامُ الأهيف الـمَمْـ ________________________________________________________________
ـشوقُ كالرمح الرُّديني _______________________________________________________________
لفّه الحزنُ وأضنا ________________________________________________________________
ه ارتعاشُ الناهِدَيْن _______________________________________________________________
وحِدادُ الشَّعَرِ الحا ________________________________________________________________
لكِ غطّى المنكبين _______________________________________________________________
والندى المذعورُ كاللُّؤْ ________________________________________________________________
لُؤِ يُلقي قطرتين _______________________________________________________________
فوق وردٍ ظامئ اللَّوْ ________________________________________________________________
نِ بظلّ الوجنتَيْن _______________________________________________________________
قد جمعتِ الحزنَ والحُسْـ ________________________________________________________________
ـنَ، فكان الحُسْنَيين _______________________________________________________________
كلَّما أبصرتُ عينَيْـ ________________________________________________________________
ـكِ وجوعَ الشفتين _______________________________________________________________
واستفاقت ذكرياتٌ ________________________________________________________________
بين عينيك وبيني _______________________________________________________________
وهفونا للتداني ________________________________________________________________
مهجةً في جسدين _______________________________________________________________
ومُنانا لو أذبنا ________________________________________________________________
شوقَنا في قُبلتين _______________________________________________________________
أو طوانا الليلُ نجوى ________________________________________________________________
بين ثغرَيْ عاشقين _______________________________________________________________
أو غفا النجمُ وغبنا ________________________________________________________________
عن عيونِ الفرقدين _______________________________________________________________
أو سها العاذل عنّا ________________________________________________________________
لحظةً أو لحظتين _______________________________________________________________
حجبَ الحزنُ تلاقيـ ________________________________________________________________
ـنا كأني لم تَرَيْني _______________________________________________________________