صالح البدري

صالح بن مهدي بن حسين البدري السامرائي
1362-1311هـ 1943-1893م

سيرة الشاعر:

صالح بن مهدي بن حسين البدري السامرائي.
ولد في بغداد، وفيها توفي.
عاش في العراق.
قرأ القرآن الكريم، وأجاد الخط والكتابة، وأكمل الابتدائية والرشدية.
عين موظفًا في دوائر الطابو (التسجيل العقاري) في خواتيم العهد العثماني بالعراق، في عدة مدن إقليمية، وكان يتقن اللغة التركية، وتعلم الفارسية إبان ممارسته وظيفته، كما كان له إلمام بالفرنسية.
أسهم في تعمير مدرسة التهذيب البدرية الأهلية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان «التمنيات» - مطبعة شفيق، بغداد 1959، ثم أعيد طبعه 1961 (الديوان في 172 صفحة، جمعه ونشره ولد المترجم له: وليد البدري).
تميل قصائده إلى إزجاء المعاني الأخلاقية في سياق قصصي، كما تنهض بعض القصائد على بنية المفارقة، وكلا الشكلين يساعدان على تقوية عنصر الوحدة في
القصيدة. قصيدة «التمنيات» التي حمل الديوان اسمها - من المزدوج، عمل نفسي أخلاقي قام على التكرار والاختلاف، وانتهى إلى مفارقة أيضًا. امتداد القصيدة عنده أقرب إلى القِصَر، لغته سهلة ومعانيه قريبة.

مصادر الدراسة:
1 - مقدمة ديوان: «التمنيات».
2 - جعفر صادق التميمي: معجم الشعراء العراقيين المتوفين في العصر الحديث، ولهم ديوان مطبوع - شركة المعرفة - بغداد 1991.
3 - يونس إبراهيم السامرائي: تاريخ شعراء سامراء من تأسيسها حتى اليوم - مطبعة دار البصري - بغداد 1970.

عناوين القصائد:

القَبَج الشهيد

خيرُ نديمٍ كان في خلوتي ________________________________________________________________
من صوته العذبِ خَلَتْ غرفتي _______________________________________________________________
كان أنيسي في سكون الدجى ________________________________________________________________
كان سميري في دجى وحشتي _______________________________________________________________
لا البلبلُ الغِرِّيدُ يحكيه في ________________________________________________________________
تغريدهِ العذب ولا الصورة _______________________________________________________________
حباهُ خلاّقُ الورى صورةً ________________________________________________________________
فاقت جميعَ الطيرِ في الخلقة _______________________________________________________________
فأعينٌ تحكي عيونَ المها ________________________________________________________________
قد كُحِّلَتْ بمِرود القدرة _______________________________________________________________
والريشُ منه ناعمٌ قد زهتْ ________________________________________________________________
ألوانُه كالوردِ في البهجة _______________________________________________________________
فالأسودُ الفاحم منه غدا ________________________________________________________________
يحكي سوادَ العين في الـمُقلة _______________________________________________________________
وأصفرٌ كالتّبرِ في لونه ________________________________________________________________
وأخضرٌ كسُندس الجنّة _______________________________________________________________
وأبيضٌ كالحقّ لكنما ________________________________________________________________
مازجَه شيءٌ من الريبة _______________________________________________________________
وأحمرٌ قانٍ زها لونُه ________________________________________________________________
كوجْنةٍ حمراءَ أو وردة _______________________________________________________________
يختالُ كالعذراء في تيههِ ________________________________________________________________
بين ثنايا الوردِ في الروضة _______________________________________________________________
إذا رآني مُقبلاً نحوه ________________________________________________________________
مدّ جناحيه من الغبطة _______________________________________________________________
مُصفّقًا من طربٍ فيهما ________________________________________________________________
مستأنسًا كشاربِ الخمرة _______________________________________________________________
وحرَّكَ الذيلَ من الأنس بي ________________________________________________________________
مبتهجًا يرنو إلى طلعتي _______________________________________________________________
تخاله الطفلَ إذا ما رأى ________________________________________________________________
والدَه قد آبَ من غيبة _______________________________________________________________
أشعرُ منه الحبَّ لي مثلما ________________________________________________________________
يشعرُ في عطفي وفي رأفتي _______________________________________________________________
وإن رأى قِطّاً بدا مقبلاً ________________________________________________________________
يثور كالبركانِ في الثورة _______________________________________________________________
وينبري كالسَّهم حالاً له ________________________________________________________________
مطاردًا كالليث في الصولة _______________________________________________________________
يُرهقُه ضربًا بمنقاره ________________________________________________________________
لم يخشَ من بأسٍ ومن نكبة _______________________________________________________________
وإن تجلّى البدرُ من أفقه ________________________________________________________________
واخترقَتْ أنوارُه غرفتي _______________________________________________________________
وأشرقَ الكونُ بأضوائه ________________________________________________________________
راح يناجي البدرَ في رقّة _______________________________________________________________
كعاشقٍ ناجى حبيبًا له ________________________________________________________________
في عالم النشوةِ واللَّذّة _______________________________________________________________
أسمع منه بسكون الدجى ________________________________________________________________
صوتًا يحاكي العودَ في النغمة _______________________________________________________________
تخالُه داودَ إمّا تلا ________________________________________________________________
في نغماتٍ سُورةَ التوبة _______________________________________________________________
جئتُ إلى البيت عشاءً وقد ________________________________________________________________
شاهدتُه تحملُه إبنتي _______________________________________________________________
تحملُه وهو على كفّها ________________________________________________________________
كدُميةٍ على يدَيْ طفلتي _______________________________________________________________
ودمْعُها يجولُ في عينها ________________________________________________________________
وهي تنادينيَ في لهفة _______________________________________________________________
بابا سطا القطُّ على قَبْجنا ________________________________________________________________
ويلٌ له لو كان في قبضتي _______________________________________________________________
سطا عليه وهو في نومهِ ________________________________________________________________
يا حبّذا لو كان في يقظة _______________________________________________________________
تحمله وهو على حالةٍ ________________________________________________________________
تبعث آلامًا إلى مهجتي _______________________________________________________________
الجِيدُ منه مائلٌ للوَرا ________________________________________________________________
يبعثُ بالأنّات والزفرة _______________________________________________________________
والظهرُ مكسورٌ كذا صدرُه ________________________________________________________________
تخاله قد شُقّ في مُدية _______________________________________________________________
والدمُ قد جفَّ على جنحه ________________________________________________________________
جفافَ حِنّاءٍ على شيبة _______________________________________________________________
يفتحُ عينيه كأني بهِ ________________________________________________________________
فيما أرى ملتمسًا نجدتي _______________________________________________________________
يُنشدني الرحْمةَ في طَرْفه ________________________________________________________________
ولم يكن ذلك في قدرتي _______________________________________________________________
فيُغمض العينَ على رغمه ________________________________________________________________
كتائهٍ في برزخ السكرة _______________________________________________________________
ولم يزل ما بيننا هكذا ________________________________________________________________
حتى قضتْ في تلكمُ اللّحظة _______________________________________________________________
كم كنتَ يا طيرُ أليفي إذا ________________________________________________________________
ما طال سُهدي ودجتْ ليلتي _______________________________________________________________
لكنّما الأقدارُ شاءت بأن ________________________________________________________________
يغتالكَ القِطُّ على غفلة _______________________________________________________________
يا طيريَ الغرّيدُ لا تبتئسْ ________________________________________________________________
قد يُؤخذُ اللّيثُ على غِرَّة _______________________________________________________________
ليس ببِدعٍ ذاك من عالمٍ ________________________________________________________________
يفيض بالغدرِ وبالنقمةِ _______________________________________________________________
وهكذا الأيامُ تُطوى بنا ________________________________________________________________
طيَّ سجلٍّ بيدِ القُدرة _______________________________________________________________

حارسة الورد

تحرسُ الوردَ في لحاظٍ نواعسْ ________________________________________________________________
حذرًا أن تمسَّه كفُّ لامسْ _______________________________________________________________
عقدتْ فوق رأسها تاجَ وردٍ ________________________________________________________________
تَخِذتْه حُلًى لها وملابس _______________________________________________________________
سطّرتْ في جبينها آيةَ الحُسْـ ________________________________________________________________
ـنِ يدُ الفنّ لا نتاجَ المدارس _______________________________________________________________
وبوحيٍ منه لقد أرسلتْ نَجْـ ________________________________________________________________
ـمًا مُضيئًا يشقُّ سِجفَ الحنادس _______________________________________________________________
حيث ألقى من الجمال عليها ________________________________________________________________
ثوبَ حُسنٍ منزّهٍ عن مُجانس _______________________________________________________________
فتراها تقاوم الحَرَّ والبَرْ ________________________________________________________________
دَ، ولم تبتئسْ بما في المجالس _______________________________________________________________
ألفتْها الأطيارُ فهي لديها ________________________________________________________________
قد تجمَّعْنَ كالعذارى الأوانس _______________________________________________________________
يتغنَّيْنَ حولها وهي في صَمْـ ________________________________________________________________
ـتٍ، ولم تفتكرْ بتلك الهواجس _______________________________________________________________
وكذاك الأزهارُ تختلسُ النَّظْـ ________________________________________________________________
ـرةَ منها ولم تكن بالـمُخالس _______________________________________________________________
وهي في ثوب حسنها كمليكٍ ________________________________________________________________
فوق عرشٍ من الجلالةِ جالس _______________________________________________________________
فكأني بها غدتْ فيلسوفًا ________________________________________________________________
ذا افتكارٍ أو شخص حُرٍّ بائس _______________________________________________________________
ينظرُ الكونَ نظرةً بازدراءٍ ________________________________________________________________
إذ تساوى مَسوسُه والسائس _______________________________________________________________
وهي من صنع نجمنا لستُ أدري ________________________________________________________________
هي للوردِ أم لها الوردُ حارس؟ _______________________________________________________________