حسين صالح الهرري

حسين صالح الهرري

سيرة الشاعر:

حسين صالح الهرري
كان حيًا عام 1330هـ/ 1911م
من منطقة هرر (الحبشة).
تلقى العلم في الجامع الأزهر.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له مجلة طوالع الملوك قصيدة في مدح حاكم هرر.
شاعر مداح، ذكر من أفضال حاكم مدينته (هرر) أنه أصلح السجون والطرق، وأدخل المياه إلى المسجد، من ثم أعلن له الولاء، ومدح من ولاه (النجاشي) ووصفه بالليث الذي يسوس الملوك. المدحة تقليدية لا تنبئ عن شاعر!!

مصادر الدراسة:
- مجلة «طوالع الملوك» ع 11 و12 - 11/3/1911م - القاهرة.

مصادر الدراسة:

كان حيًا عام 1330هـ/ 1911

عناوين القصائد:

طلعت كالبدر

طلعتَ كالبدر حولَ الانجم الزُّهرِ ________________________________________________________________
ففاق طلعُك روضًا زاهيَ الزَهَرِ _______________________________________________________________
حتى أفضت على الأيامِ رونَقَها ________________________________________________________________
بسعدِ طالِعِكَ الميمونِ يا ظَفَري _______________________________________________________________
لئن أتيتَ أخيرًا في الزمان لقد ________________________________________________________________
فاق الذي جئته ما جِيءَ في العُصُر _______________________________________________________________
فالفجرُ صادقُهُ من بعد كاذبِهِ ________________________________________________________________
يأتي فيبعث ما يزري على القمر _______________________________________________________________
حقٌ على الناس إن فاهوا بشُكركَ أو ________________________________________________________________
أثنوا عليك لإحساناتك الغُرَر _______________________________________________________________
فعلتَ خيرًا وأصلحتَ السجونَ وأد ________________________________________________________________
خَلتَ المياه إلى ذا الجامعِ النَّضِر _______________________________________________________________
فهاك إصلاحك الطُّرْقَ التي خرِبتْ ________________________________________________________________
من قبلُ حتى استقامتْ فهْيَ كالوتر _______________________________________________________________
يا ابنَ «المكنّنِ» فافعلْ ما تشاء وقلْ ________________________________________________________________
ما شئتَ نحن الرعايا فانْهَنا ومُرِ _______________________________________________________________
وارفعْ معالمنا وافتحْ مدارسنا ________________________________________________________________
فهي الصفاء لعين الـمُلْك من كدر _______________________________________________________________
وزدْ لنا من صناعاتٍ تكون لنا ________________________________________________________________
سُبْلَ النجاحِ غدًا والفوزَ بالوطر _______________________________________________________________
هذي محاسنُك اللاتي تُخَلّدها ________________________________________________________________
لك التواريخُ طولَ الدهرِ في «هَرَر» _______________________________________________________________
فأنت للقسط وفّاءٌ موازنه ________________________________________________________________
وقالع الظلم لا يُبقي ولم يذر _______________________________________________________________
لا غَروَ إن كان عدلاً مثلَ والدهِ ________________________________________________________________
فالشبلُ كالليث في المرأى وفي الخبر _______________________________________________________________
إنا لنشكر ما تُبديه من نعمٍ ________________________________________________________________
هطْلاً ومن هممٍ عُليا ومن فِكَر _______________________________________________________________
ما دمتَ ترتع في ظل المليكِ نجا ________________________________________________________________
شِينا المليك ومولى النصرِ والظفر _______________________________________________________________
ليثٌ يسوس ملوك الحبشِ قاطبةً ________________________________________________________________
بالرأي مبتكرًا أوسيفِ منتصر _______________________________________________________________
لا زال واسطةً في عِقْد دولته ________________________________________________________________
تهابه الأُسْدُ في بدوٍ وفي حضر _______________________________________________________________