طه حسن الطويل

طه حسن الطويل

سيرة الشاعر:

طه حسن الطويل.
كان حيًا عام 1331هـ/ 1912م.
من أهالي منطقة والرهيمنو - الحبشة.
درس في الجامع الأزهر بالقاهرة.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له قصيدة واحدة في مجلة: «طوالع الملوك».
قصيدة في مدح ملك الحبشة «إياس» يزجيها عالم درس بالأزهر فتمكن من العربية، مدحه بما يمدح به ملوك العرب: العراقة والسيادة والبأس والعدل والعمل على إسعاد الناس. أضاف إلى هذا إجماع الحبشة على الرضا به ملكًا: النصارى والمسلمين أيضًا.

مصادر الدراسة:
- مجلة طوالع الملوك 4/4/1912م - القاهرة.


مصادر الدراسة:

كان حيًا عام 1331هـ/ 1912م

عناوين القصائد:

تهنئة

وافَى الهناءُ وزال البأسُ والياسُ ________________________________________________________________
لما ارتقى فوق عرشِ الـمُلكِ «إيّاس» _______________________________________________________________
بحُسنِ طلعتهِ الحُبْشانُ قد فرِحوا ________________________________________________________________
وفي ثياب الهنا والعزِّ قد ماسوا _______________________________________________________________
هذا هو الملك الميمونُ طالعُهُ ________________________________________________________________
هذا «النجاشيْ» وما في القول إلباس _______________________________________________________________
كلُّ الملوكِ له بالفضل قد شهدوا ________________________________________________________________
وقد أقرّ له بالرأيِ سُوّاس _______________________________________________________________
فعِرضُ أجداده قد صار مفتخرًا ________________________________________________________________
بيُمْن طلعته واستبشر الناس _______________________________________________________________
وأصبح التاج تاج الملك مزدهيًا ________________________________________________________________
وزانه الدرُّ والياقوتُ والماس _______________________________________________________________
إن الرؤوس بأرض الحبشِ قد كثُرتْ ________________________________________________________________
لكنّ هذا بلا شكٍّ هو الراس _______________________________________________________________
سلاسةُ المجدِ في أصلٍ وفي حسبٍ ________________________________________________________________
أجداده لرعايا الحبش قد ساسوا _______________________________________________________________
وأيّدوا العدلَ بالقسطاس بينهمُ ________________________________________________________________
فكلُّ أحكامهم عدلٌ وقسطاس _______________________________________________________________
لهم «سليمان» جَدٌ والعلا حسبٌ ________________________________________________________________
فهم ملوكٌ وأسيادٌ وأكياس _______________________________________________________________
أبوه «رأسٌ» عظيمُ الفكرِ نيِّرُهُ ________________________________________________________________
فما اعتراه مدى الأزمان وسواس _______________________________________________________________
لما تولَّى تولَّى الهمُّ وانقشعتْ ________________________________________________________________
سُحْبُ المكارِهِ عنّا وانزوى الباس _______________________________________________________________
عليه باركَ مولاه بتوليةٍ ________________________________________________________________
لذاك دُقّت نواقيسٌ وأجراس _______________________________________________________________
وباركتْهُ بتوفيقٍ «مطارنةٌ» ________________________________________________________________
وبالمعالي دعا «قسٌّ» و«شَمّاس» _______________________________________________________________
والمسلمون دعَوا بالصالحاتِ لهُ ________________________________________________________________
وبالصّفا رُفعت للكلِّ أقواس _______________________________________________________________
وصافحوا بيد الإخلاص سيّدهم ________________________________________________________________
مستبشرين وقالوا دام «إياس» _______________________________________________________________
لا زال بالعزّ والإقبالِ مغتبطًا ________________________________________________________________
له العنايات والإقبالُ حُرّاس _______________________________________________________________
قريرَ عينٍ بتأييدٍ وعافيةٍ ________________________________________________________________
له العُلا طالعٌ والسعدُ نبراس _______________________________________________________________
ما زال ناظِمُها طه يكرّرها ________________________________________________________________
هذا النجاشِيْ وما في القولِ إلباس _______________________________________________________________