عبدالرحمن الخليفي

عبدالرحمن بن صالح الخليفي
1364-1302هـ 1944-1884م

سيرة الشاعر:

عبدالرحمن بن صالح الخليفي.
ولد في قطر، وفيها توفي.
عاش في قطر.
تلقى علومه الأولية على يد والده، وأخذ الفقه والنحو عن يعقوب بن يوسف الفارسي.
عمل في مجال التجارة منذ شبابه.

الإنتاج الشعري:
- أورد في كتابه «بستان الأكياس والأفراد من الناس» بعض أشعاره، وله عدد من القصائد ضمن كتاب: «التحفة البهية».

الأعمال الأخرى:
- صدر له كتاب «بستان الأكياس والأفراد من الناس» مختارات أدبية من الأدب العربي القديم - 1396هـ - 1976م.
ما أتيح من شعره: قصيدتان إحداهما في المدح، والأخرى في النصح والاعتبار، وقد مزج ذلك بالنسيب، وهو شاعر اتباعي يبدأ قصائده بالوقوف على الأطلال وذكر الديار مقتفيًا في ذلك أثر أسلافه. يميل إلى التأمل في صروف الدهر وتقلبات أحواله. اتسمت لغته بالطواعية، وخياله بالنشاط.

مصادر الدراسة:
- علي عبدالله الفياض: وميض البرق - دار الموسوعة القطرية - 1993.

عناوين القصائد:

تطاول ليلي

تطاول ليلي لبعد المزارْ ________________________________________________________________
وأحجم نومي وعزّ القرارْ _______________________________________________________________
فجرّعني البين كأس الردى ________________________________________________________________
وحالف جسمي ورأسي خُمار _______________________________________________________________
وبتّ بوجدي لهجرانهم ________________________________________________________________
وأشعل شوقي بقلبيَ نار _______________________________________________________________
وكنت إمامًا لأهل الهوى ________________________________________________________________
وقَطْع الفيافي وجَوْب القفار _______________________________________________________________
وأوطأت عيسي ديار العدا ________________________________________________________________
بكل غيورٍ عليه منار _______________________________________________________________
تهاوى سراعًا كطير القطا ________________________________________________________________
بكل شعيبٍ وطعسٍ مهار _______________________________________________________________
عليها رجالٌ أسودٌ كماةٌ ________________________________________________________________
حماة الحقيقة يوم الكرار _______________________________________________________________
وقفت وصحبي بأطلالها ________________________________________________________________
منِ اْوّل يومي إلى الإصفرار _______________________________________________________________
فما كدت أعرفها للبلى ________________________________________________________________
وسحْب الرياح عليها الإزار _______________________________________________________________
وسحّ سحابٌ يزيل الصفا ________________________________________________________________
تحانَنَّ فيه حنينَ العشار _______________________________________________________________
فلمّا عرفت ديار الحبيبِ ________________________________________________________________
سفحْنَ عيوني دموعًا غِزار _______________________________________________________________
فهاج بكائي بكاء الرفاقِ ________________________________________________________________
وأرزمتِ العيس تحت الشجار _______________________________________________________________
ذكرت زمانًا لهوت به ________________________________________________________________
بأسماء معنى خليع العذار _______________________________________________________________
إذا ما بدا وجهها في ا لدُّجى ________________________________________________________________
أنار الظلامَ سقوطُ الخمار _______________________________________________________________
وإن أسبلتْ شعْرَها في الضُّحى ________________________________________________________________
دجى ليلنا لو تعالى النهار _______________________________________________________________
فيا رُبَّ ليلٍ نعمنا به ________________________________________________________________
تُدار علينا فنون الحوار _______________________________________________________________
ممسّكة الرشح من جسمها ________________________________________________________________
يضوع العبير ونشر العرار _______________________________________________________________
سقَتْني رضابًا كدرِّ النياقِ ________________________________________________________________
يعلُّ بماءٍ وشهدٍ مُشار _______________________________________________________________
معطّرة النكه ورديّة النفـ ________________________________________________________________
ـسِ، والثغر درٌّ كدُرِّ البحار _______________________________________________________________
أو الأقحوان ندى أصله ________________________________________________________________
نظيمٌ كعِقْدٍ بِجِيد الجَوار _______________________________________________________________
تمادى بنا الأنس حتى عدت ________________________________________________________________
مطايا الفراق علينا غوار _______________________________________________________________
فزاد الجفاء، وقلَّ الوفا ________________________________________________________________
وجسمي عفا، ثم شيبي أنار _______________________________________________________________

دع التّصابي

دَعِ التَّصابي فشيبُ الرأس قد لاحا ________________________________________________________________
إلى متى تتعاطى الراح فالراحا _______________________________________________________________
واخلع قميصَ الهوى يا صاحبي فلقد ________________________________________________________________
ولّى الشباب وناعي اللهو قد صاحا _______________________________________________________________
ودع سعادَ فما فيها لذي أَمَلٍ ________________________________________________________________
وصلٌ ولا فيك بعد الشَّيب [أمزاحا] _______________________________________________________________
أسقَتْكَ دهرًا طويلاً من مراشفها ________________________________________________________________
ماء المعسَّل منه المسك قد فاحا _______________________________________________________________
ترفَّعَتْ هِمَمُ الأقوام في شَرَفٍ ________________________________________________________________
وأنت تبكي إذا برقُ الحمى لاحا _______________________________________________________________