أحمد عبدالله العروضي

أحمد بن عبدالله بن علي ندونك بن عبدالله إنجاي
1407-1332هـ 1986-1913م

سيرة الشاعر:

أحمد بن عبدالله بن علي ندونك بن عبدالله إنجاي.
ولد في مدينة زيغنشور (جنوبي السنغال)، وتوفي في مدينة بشرى في كولخ.
قضى حياته في السنغال.
حفظ القرآن الكريم على المقرئ موسى انبانع في مدرسة تواون، ثم واصل دراسته في مدينة امبور على أحمد واد، ثم التحق بمدرسة إبراهيم جوب ليدرس النحو والبلاغة والتفسير والتصوف، ثم رحل إلى قرية (تحي) ليتعلم الفقه من كتاب مختصر خليل.
كان عالمًا، وشارك في تأسيس مجلس علمي كبير بقرية بشرى بضواحي مدينة كولخ، وكان ذائع الصيت، معروفًا بتعمقه في علم العروض حتى أصبحت مدرسته مقصدًا لطلاب العلم، واشتهر بإنجاي العروضي.

الإنتاج الشعري:
- له مطولة بعنوان: «أعلام المريدين في بعض مشارب المحبين»، وله قصائد أخرى مخطوطة.
شاعر صوفي شعره قليل، أوقفه على مديح شيخه أحمد التجاني والتوسل به، نظمه على الموزون المقفى ملتزمًا وحدة القافية، رغم طول نفسه الشعري على نحو ما يظهر في مطولته (60 بيتًا) التي سماها أعلام المريدين، ينشد فيها لسان حال شيخه التجاني ويتحدث عن نعمه وكراماته، ويبشر بحضرته ويوصي المريدين من أتباعه، وجميع أبيات القصيدة تبدأ بكلمة (مريدي)، وله قصيدة أخرى نظمها - أيضًا - في التوسل بشيخه التجاني، ومجمل شعره يتسم بتكرار الأساليب والمعاني وفيه تأثيرات صوفية واضحة.

مصادر الدراسة:
- مقابلة الباحث كبا عمران مع عمر أحمد إنجاي في بشرى بمدينة كولخ - 6/2/2003.

عناوين القصائد:

لا أدري

فلا تسألوا عن كل ما فيه إنني ________________________________________________________________
لَغَيْرُ خبيرٍ بالذي كنت أصنعُ _______________________________________________________________
فلا تسألنّي صاحِ واعلمْ بأنني ________________________________________________________________
لفي واد قومٍ داخلٌ وهو يُمنع _______________________________________________________________
فلست بصوفيٍّ ولكنني أرجو ________________________________________________________________
مواهبَ ربّ الوهب والفضلُ أوسع _______________________________________________________________

من قصيدة: مريدي

مريدي لقد نادانيَ الحق من سرِّي ________________________________________________________________
وبشّرني خيرًا تجلّى به ذكري _______________________________________________________________
مريدي أتمَّ الفتح والفضل عندنا ________________________________________________________________
وخيَّر لي سرًا أُجِلّ به قدْري _______________________________________________________________
مريدي فإن الفضل في يد فاعلٍ الـ ________________________________________________________________
ـمشيئةِ صدِّقْني فما البُسر كالتمر _______________________________________________________________
مريدي فداري دار خيرٍ لمتَّقٍ ________________________________________________________________
يوحِّد ربًا حالةَ الصحو والسُّكْر _______________________________________________________________
مريدي فرتِّلْ واتْلُ تنزيلَ ربنا ________________________________________________________________
وعظِّمْ جناب المصطفى المنتقى الخيْر _______________________________________________________________
مريدي فآل المجتبى فضلهم صفا ________________________________________________________________
وأصحابه أسباطه فذوو النصر _______________________________________________________________
مريدي فعظِّم كلَّ خَلْقٍ نصبْتَه ________________________________________________________________
وسرّهمُ سِرّي وذكْرهم ذكري _______________________________________________________________
مريدي فعظِّم كلَّ قطب إرادةٍ ________________________________________________________________
وعظِّمْ جنابَ الشيخ قدوتك البَرّ _______________________________________________________________
مريدي فعظّم كلَّ ذي الفضل والتقى ________________________________________________________________
وذي العلم يا حبي فما الكسرُ كالجبر _______________________________________________________________
مريدي إذا ما الجهل عمَّ فدُمْ على ________________________________________________________________
صلاةٍ يُربِّيك النبيُّ الهُدى المضري _______________________________________________________________
مريدي ذنوب اليوم عمَّتْ وأمطرت ________________________________________________________________
فكثِّرْ صلاةَ الفاتح المجد والبِشْر _______________________________________________________________
مريدي أخذتَ اليوم في يد كل مَنْ ________________________________________________________________
يصلّي بها في اليوم والشمس والفجر _______________________________________________________________
مريدي فذِكْر الحزب كثِّرْ وجمِّلَنْ ________________________________________________________________
تلاوته تلقَ به اليسر في العسر _______________________________________________________________
مريدي فجدِّدْ كل يومٍ بِنِيَّةٍ ________________________________________________________________
يكنْ لك أحوالٌ فجرِّبْ لكي تدري _______________________________________________________________
مريدي إذا ما تمَّ حالُكَ فاحترِمْ ________________________________________________________________
جنابي جناب الحب منه سَرى سِرّي _______________________________________________________________
مريدي مراد الحق في حضرة القُرْبِ ________________________________________________________________
مريدي أمينٌ فائقٌ كلَّ ذي قَدْر _______________________________________________________________
مريدي مراد الحقِّ، والحقُّ قال ذا ________________________________________________________________
أخي لرسول الحق بالحق والعصر _______________________________________________________________
مريدي مريد المصطفى ثم حزبه ________________________________________________________________
محبّي حبيب الحِبّ من غير ما نُكْر _______________________________________________________________
مريدي إذا جرّبتُ حالي بحاله ________________________________________________________________
يطيب بطيبي درُّهُ نحو ما دُرِّي _______________________________________________________________
مريدي فقيرُ القوم يعبد ربَّه ________________________________________________________________
يوحّده في حالة الصفو والكدر _______________________________________________________________
مريدي إذا ما الحزن عمَّك حاسِبَنْ ________________________________________________________________
لنفسك وانظر سيرها تَدْر ما تَدْر _______________________________________________________________
مريدي فذكرُ الله ربِّك كثِّرَنْ ________________________________________________________________
فخافِتْ أو اجهرْ لا تصاحب ذوي خسَر _______________________________________________________________
مريدي فمكر الله لاتك آمنًا ________________________________________________________________
كما جاء في القرآن كن واعيًا زجري _______________________________________________________________
مريدي فجَمْعُ الخوف زهْدٌ توكُّلٌ ________________________________________________________________
رجاءٌ ومعْ حسن المحبة والصبر _______________________________________________________________
مريدي طريقَ القوم هذي فثابرَنْ ________________________________________________________________
طريقَ الهدى رضًا عن الله في السير _______________________________________________________________
مريدي بغيضَ القوم كذِّب وفارقنْ ________________________________________________________________
وحاببْ حبيبَ القوم في السرّ والجهر _______________________________________________________________
مريدي فتقوى الله زوِّدْ تنل جَدًا ________________________________________________________________
وجانبْ شيوخًا لا يحلّون في قصري _______________________________________________________________